صفحة الكاتب : د . صادق السامرائي

خطبة "القاصعة"!!
د . صادق السامرائي
 
هذه الخطبة ربما تحتاج لأكثر من مقالة ودراسة , وغايتي أن أشير إليها وأدعو إلى تأملها وفهمها وإستخلاص الأفكار والحلول منها , لأنها تنطبق على ما يدور في واقعنا المُقاسي, وسأكتب باختصار عن العصبية التي توضحها بعمق وقوة كلماتها البليغة. 
 
يقول الإمام علي بن أبي طالب (ع) في خطبته:
 
"فلقد نظرت فما وجدت أحدا من العالمين يتعصب لشيئ من الأشياء إلا عن علة تحتمل تمويه الجهلاء , أو حجة تليط (تلصق) بعقول السفهاء غيركم , فأنكم تتعصبون لأمر  لا يُعرف له سبب ولا علة , أما إبليس فتعصب على آدم لأصله. وطعن عليه في خلقته فقال: أنا ناري وأنت طيني."
 
فإنكم تتعصبون لا عن حجة يقبلها السفيه ولا عن علة تحتمل التمويه. 
وفي هذا مقارنة بديعة ما بين أسباب التعصب وبهتان التعصب. 
فحتى إبليس الذي قرر أن لا يتعصب للإنسان بل عليه , كان عنده عذر لأنه من نار وآدم من طين. أما التعصب البشري في فروع  الأديان فأنه دائما  لا يستند على سبب واضح وعذر قاطع , وإنما هو نزعة النفس الأمارة بالسوء واندفاعها في دروب الويلات. 
فالتعصب المنفعل المشحون بالمشاعر السلبية , وفقا للرؤية الصحيحة , لا يكون مفيدا ونافعا للناس.
والتعصب - إذا كان لابد منه - يكون عقليا ونابعا من الإيمان الفياض , الذي يجمع المُثل والمعاني الإنسانية النبيلة , التي تشرّف الأنبياء والرسل بحملها , ودعت إليها الكتب المنزلة عليهم من خالق الأكوان. 
إنه تعصبٌ للمطلق , وليس تعصبا للمغلق. 
وهكذا يرى الإمام علي (ع)  إذا كان لا بد من التعصب في الدين , فأنه يجب أن يكون تعصبا في الموضوعات الإنسانية اللامحدودة التالية:
 
أولا: مكارم الخصال
الإنسان لكي يكون معبرا عن دينه , عليه أن يرتقي إلى مكارم الخصال ( الصفات العالية الراقية النبيلة) في سلوكه اليومي ما خفي منه وما ظهر , وأن يكون قدوة في ما يبدر منه بين الناس. ومعنى القدوة هنا , أن يحاول جاهدا لكي يكون تعبيره متفقا مع ما هو مفيد ونافع للآخرين ومرضيا لربه وقيم ومعاني دينه.
 
ثانيا: محامد الأفعال
هيا تعصبوا للأفعال الحميدة الطيبة الطاهرة , التي تمدحكم عليها الناس وتذكركم بها , ولا تسبكم وتحسبكم من أهل السوء والبغضاء والكراهية والشحناء. نعم لنتعصب جميعا للأفعال المحمودة ذات الآثار الإيجابية التي يحبها الله لعباده في الأرض.
 
ثالثا: محاسن الأمور 
(الأخلاق الرغيبة , الأحلام ( العقول) العظيمة, والآثار المحمودة)
الأمور الحَسنة هي التي تحقق السعادة الاجتماعية , وترفع الناس من آفات اليأس والحرمان. ومحاسن الأمور كثيرة ومتنوعة , ولو إختارها الإنسان وتعامل بها , وتخيرها لأخيه الإنسان , لعم الصفاء وسادت المحبة , وعبّر الدين عن رسالته السمحاء النافعة للناس.
 
رابعا: الحفظ للجوار
الإجارة , أن يجير الإنسان أخيه الإنسان لحمايته من المكاره التي قد يتعرض لها , كالمَظالم وغيرها من الأضرار النفسية والبدنية والمادية .
والإجارة شيمة عربية وإسلامية ذات قيمة وتأثير إنساني صالح للناس. 
وتأكيد على خصال الأمان والرحمة والحكمة والحلم ورجاحة التقدير والتدبير الإجتماعي.
وهذه  دعوة لإجارة المظلوم , لأن ديننا دين عدل وإنصاف , فهو ضد الظلم ويحاربه بكل قوة , لأن الظلم لا يحبه الله , وما لا يحبه الله لا يحبه المسلم.
 
خامسا: الوفاء بالذمام (العهود)
الوفاء صفة إسلامية راقية تحدث بها القرآن الكريم , والرسول (ص) وجميع الأئمة والصحابة والتابعين. وكأن الوفاء ركن أساسي من السلوك الإسلامي والتفاعل البشري ما بين الناس , لأن في ذلك السلوك الصادق وفاءا ومحبة لله. 
وخيانة العهود من أكبر الأسباب التي تدفع إلى التفاعلات السلبية ما بين البشر أفرادا وجماعات.
 
سادسا: الطاعة للبِر
البِر معناه الطاعة, الصدق, الصلاح, اللطف والشفقة والعطية.
ومعنى ذلك أن ننهج منهج الصلاح والصدق الذي يحقق الأماني البشرية , التي يريدها الله لخلقه ويريدها الإسلام لأهله. فما أروع أن يتحقق الصلاح وتدوم الشفقة بين الناس , ويكون التعامل بينهم باللطف واللين والصدق.
 
سابعا: المعصية للكبْر
معنى الكَبْر هو التجبر والإثم الكبير.
وفي هذا إشارة إلى سوء ذلك وأثره على الحياة , والمسلم مدعو لمعصية الآثام الكبير والتجبر والتكبر والظلم , وما يلحق بالناس من الأذى والآلام بسبب هذه السلوكيات , التي لا يقر بها الدين الإسلامي ويسعى إلى محاربتها , وتخليص الناس من المظالم التي تلحق بهم بسببها.
 
ثامنا: الأخذ بالفضل
الفضل ما يجعل الشخص خليقا بالتقدير. 
أن يكون المرء صاحب فضل على الآخرين إنما هي نعمة يحمد المرء ربه عليها. 
وللفضل بين الناس دور مهم وحيوي في إشاعة المحبة وتأمين الحياة الطيبة , ذات المعاني السامية التي يريدها الله. وما أحسن أن يسعى المسلم من أجل أن يجود على أخيه المسلم , لكي يمنحه لمسة من السعادة يفرح بها ويهنأ , وفي ذلك تعبير فعال عن محبة الله.
 
تاسعا: الكف عن البغي
البغي يعني الظلم "البغي مرتعه وخيم". 
المسلم الذي يعرف دينه ويحب ربه ,هو الذي لا يظلم , بل يساهم في كف المظالم والأذى عن الناس, لأن الظلم من الخصال التي لا يحبها الله.
 
عاشرا: الإعظام للقتل
القتل حرام والقتل ظلم والقتل خطيئة. 
وقد حث الله تعالى على تحريمه وتعظيم المخلوق البشري وحرمته ومقامه عنده, فهو الذي خلقه في أحسن تقويم , ويرجو منه أن يصنع مجتمعا طيبا رحيما يزيده مقربة ومحبة إلى خالقه. فالمسلم هو الذي ينظر إلى القتل على أنه من الكبائر , وأن لا يسعى إليه لأنه سيغضب ربه ويؤذي دينه ورسالة الحق المبين في الأرض. 
القتل فعل شر والله لا يحب الأشرار. 
 
حادي عشر: الإنصاف للخَلق
الإنصاف هو العدل. 
وما أحب العدل وأجله من سلوك ونظام حياة , يساهم في الأمن والسعادة , والمجتمع المتفاعل بإيجابية نحو الخير والرفاه والطمأنينة والأمل. 
"وأقسطوا إن الله يحب المقسطين"
 
ثاني عشر: الكظم للغيظ
"والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس"
الكظم بمعنى الحبس أو المنع. 
وكظم الغيظ (الغضب) صفة دعا إليها الإسلام , لما للغضب من آثار وخيمة على المجتمع والحياة بصورة عامة. فالفعل الناجم عن الغضب يكون إنفعاليا ويؤدي إلى نتائج سيئة , ويدفع بصاحبه إلى الندم , ولكن بعد أن تسبب بالأضرار التي لا يمكن إصلاحها بسهولة. ومن هنا فأن الروية والحلم , من الصفات الإسلامية التي تنفع المسلم وترفع شأن الدين, لأنها تعني العقل والتعقل والمقايسة والتمحيص للوصول إلى الخيار السلوكي السليم.
 
ثالث عشر: محاربة الفساد 
"إن الله لا يحب المفسدين"
الفساد كلمة شاملة , ومعناها كل ما هو ضد المصلحة العامة للناس. 
أو هو أخذ مال الآخرين وإشاعة المظالم. 
وخلاصة القول أن ما يضر المصلحة العامة للناس سلوك لا يقبله الدين , ولا يجوز للمسلم أن يقف إلى جانب الفساد , بل أن عليه أن يكون دائما من الرافضين له , والداعين إلى منعه لأنه يضر بالناس .
 
رابع عشر: واحذروا ما نزل بالأمم قبلكم من المَثُلات بسوء الأفعال وذميم الأعمال. فتذكروا في الخير والشر أحوالهم, واحذروا أن تكونوا أمثالهم.
وبعد أن تذكر الخطبة الكثير من الخصال والمعاني والأفكار , تؤكد على أهمية الإعتبار وقراءة التأريخ بعقول منفتحة واعية , ذات قدرة على أخذ الدروس والعبر الصحيحة والمفيدة للأجيال الحاضرة والقادمة. 
وفيها دعوة للتذكر والحذر والمقايسة لكي لا يتكرر الخطأ ويتحقق الفساد.
 
خامس عشر: ردع الفرقة ولزوم الألفة والتحاض على التواصي بها
"واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا"
المسلم العارف بدينه ومفردات عبادته وكيف يسلك كمسلم ,عليه أن يكون مع وحدة المسلمين وألفتهم , وأن يحض على صفاء القلوب والمحبة والرحمة والتعاون على البر والتقوى ورفض الإثم والعدوان. 
وأن يكون حذرا من الفرقة ومحاربا لها , لأنها تشق الصفوف وتؤذي كل مسلم , وتبني وجودا اجتماعيا قاسيا لا ينفع المسلمين , بل يستدعي المصائب والويلات إليهم.
 
سادس عشر: الحذر من تضاغن القلوب , وتشاحن الصدور , وتدابر النفوس وتخاذل الأيادي.
احذروا أربعة أشياء قاتلة للدين والمسلمين.
 
1-التضاغن
الإنطواء على الأحقاد. والضغينة هي الحقد.
أن ينطوي المسلم على الحقد والكراهية لأخيه المسلم ولأخيه الإنسان , فهذا ليس من طبع الدين ولا يعبر عن فحوى رسالته. وهذه الصفة لا تقرّب الناس إلى ربهم بقدر ما تبعدهم عنه وتستدعي غضبه عليهم , لأنها تحارب القيم السماوية النبيلة الطاهرة.
 
2-التشاحن  
من الشحناء وهي العداوة. 
والعداوة صفة مبغوضة وغير محببة , ولا يريدها الإسلام أن تحل بين المسلمين و لأنها تعني دمار الدين وكسر أعمدته , التي يريدها أن تبقى قوية ومتماسكة , لكي تبقى خيمة الدين وارفة فوق رؤوس الجميع.
 
3-التدابر
ومعناها هنا التقاطع. 
وهل من الإسلام أن يقاطع المسلم أخاه المسلم , ولا يتفاعل معه بما يرضي الله ويفيد الدين. والدين بكل تعاليمه يحث على محبة المسلم للمسلم , ومحبة المسلم لأخيه الإنسان , والتفاعل معه بإيجابية ومودة وصدق.
 
4- التخاذل
هو ترك العون والنصرة.
"أنصر أخاك ظالما أو مظلوما" بمعنى أن تبصره إذا ظلم , وتمنعه من الظلم إذا استدعى الأمر لأن الظلم سلوك ضد الله. وأن تساعده على الخروج من الظلم الذي وقع عليه. فهل من الإسلام أن يرى المسلم الظالم والمظلوم , ولا يفعل شيئا ويبرر المظالم وفقا لهواه.
إن ترك العون والنصرة بين المسلمين ,  ستأخذهم إلى حيث لا يريدون , وستؤذيهم جميعا , وتحقق للشرور ميادين , وللظالمين عروشا , فيعم الفساد ويدوم البلاء.
 
ولنتأمل هذه الفقرة من الخطبة , وهو يذكّر ويقارن بأحوال الأمم التي كانت وإلى أي مقام آلت, ويدعونا إلى الإعتبار والتفقه والنظر. 
 
" فانظروا كيف كانوا حيث كانت الأملاء (الجماعة والقوم) مجتمعة, والأهواء متفقة, والقلوب معتدلة, والأيدي مترادفة, والسيوف متناصرة, والبصائر نافذة, والعزائم واحدة. 
ألم يكونوا أربابا (سادات) في أقطار الأرضين, وملوكا على رقاب العالمين. 
فانظروا إلى ما صاروا إليه في آخر أمورهم حين وقعت الفرقة, وتشتت الألفة, واختلفت الكلمة والأفئدة, وتشعبوا مختلفين, وتفرقوا متحازبين قد خلع الله عنهم لباس كرامته, وسلبهم غضارة   ( سعتها) نعمته, وبقي قصص أخبارهم فيكم عبرا للمعتبرين."
 
فأين نحن من القاصعة ؟
 ولماذا لا نخاطب الناس بهذه الخطبة المانعة الجامعة؟
 ولماذا نتحدث بما لا يرضي الله ويغضب الأنبياء والأولياء والصالحين؟!
 
اللهم بصّرنا بأمر ديننا ودنيانا ولا تجعلنا من الغافلين الجاهلين.
اللهم أهدنا المحبة الفياضة والرحمة والأخوة والرأفة ببعضنا , واجعل للخير مرتعا في قلوبنا وضمائرنا , لكي لا يصيبنا الذل ويهلكنا الضعف والإندحار , أنت القادر والنصير يا الله يا أرحم الراحمين.
 
*القاصعة خطبة للإمام علي عليه السلام. وهي من قصع فلان أي حقره. وفيها تحقير لحال المتكبرين والمتعصبين.
 
د-صادق السامرائي
 

  

د . صادق السامرائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/25



كتابة تعليق لموضوع : خطبة "القاصعة"!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عباس الصافي ، على اصدقاء القدس وأشقائهم - للكاتب احمد ناهي البديري : شعوركم العالي اساس تفوق قلمكم استاذ

 
علّق الحیاة الفکریة فی الحلة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری ، على صدر عن دار التراث : الحياة الفكرية في الحلة خلال القرن 9هـ - للكاتب مؤسسة دار التراث : سلام علیکم نبارک لکم عید سعید الفطر کتاب الحیاة الفکری فی اللاحة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری كنت بحاجة إليه ، لكن لا يمكنني الوصول إليه هل يمكن أن تعطيني ملف PDF

 
علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شاكر نوري الربيعي
صفحة الكاتب :
  شاكر نوري الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net