صفحة الكاتب : عدنان عبد النبي البلداوي

التثقيف وواقع الأجواء المؤهلة
عدنان عبد النبي البلداوي
   لم يكن التثقيف سهل الإنتشار مالم يكن له استعداد للتلقي داخل النفس، ولايتحقق الإستعداد مالم تتوافر مستلزمات خلقه المتمثلة فيما يأتي:
 1-  الأجواء الامنة المرتبطة سايكولوجيا بباحة الإستقرار العصبي والنفسي،حيث يتعطل استقبال البث التثقيفي في خضم اجواء يتصارع فيها الهدوء والإستفزاز،وتتهيأ فيه قناة النسيان لتفعيل مهامها،كما ان مستلزمات الربط والإستنتاج لأي مضمون فكري ثقافي  تصاب بالتصدع اذا افتقرت اجواؤها الى الأمن المتوقف تأمينه على جهود وقرارات الحاكم ..
2-  الإستقرار الإقتصادي،على ان لايكون من نوع الإستقرار الجامد الذي يكدّس الأموال ولايحسن توظيفها،فيؤدي سوء التدبير الى عدم ايصال لقمة العيش كما ينبغي وبعدالة، او شمولها بعملية التقتير التي تقف وراءها المصالح الخاصة او سوء النية، ولاشك في ان التقتير بدوره يؤدي الى عدم استكمال ديناميكية التفكير التي لاتتم بنجاح تام في اجواء منغصة  مصطنعة،لأن الحقيقة تقول ان الجياع ينشغلون دائما بضمور بطونهم،فلا يستوعبون سطرا من كتاب ولا توجيها من خطيب فإذا شبعوا تتنشط حواسهم فيولد عندهم دافع التلقي والحفظ والاستعداد.. .ولما كانت الامم لا تعرف الا بعلمائها وادبائها ومثقفيها وليس بما عندها من معادن وعمران، فإن مهمة الحاكم او المسؤول المخلص المتفاني من اجل شعبه ان يعي هذه الحقيقة ..
ومن المؤسف ان مدارك بعض الحكام بقيت في دائرة ضيقة يجول فيها الوسواس الخناس الذي يملي عليهم مفاهيم خاطئة بحق شعوبهم،كإقدامهم على اغلاق نوافذ التثقيف خشية ان تنضج العقول وتتسع الافكار،فيولد التمهيد السريع لوسائل الحق بالإنفجار..وهناك صنف اخر منهم يفهم ان التقتير في إيصال مستلزمات العيش يؤدي الى ابقاء شعوبهم خاضعة ومستسلمة لهم وبعيدة عما هم فيه من استبداد وتبذير وفساد، ولاشك في ان مسارات هؤلاء الحكام هي من صنف المسارات المتخلفة في منظور المعيار التقويمي للثقافة المعاصرة، وقد افرزت هذه المسارات الخاطئة تراكم الكثير من عوامل الرفض داخل ضمائر النخب من الشعوب التي انفجر بعضها من شدة الألم وهيمنة الأمزجة الباطلة.
وماذا لو ثقف بعض الحكام انفسهم وفتحوا  نوافذ التثقيف لشعوبهم،لكي تسهل عملية انتقاء الاراء الصائبة في الجو الذي يجمعهم مع نخبة المثقفين فتبدأ الخطوة لأولى للإزدهار، اما اذا حدّتهم تشنجات التخلف، ففي الأقل ان يصغوا الى مضامين المثقفين الموضوعيين،بغية الإستزادة وتنوير الطريق بقناديل مجانية تساعدهم في الوصول الى الزوايا المظلمة لتجاوز العقبات ..
وفي ضوء ذلك، ماهو دور المثقف تحت مختلف الظروف..؟
 ان المثقف دائما هو المشار اليه بتحمل مهمة نقل الصورة الواقعية للمعاناة او الإحتياجات او التصدعات، لأن المسؤولية تستنهضه بعنف ليؤدي رسالته،انطلاقا من مضمون (من كان أكثر وعيا كان اكثر مسؤولية) والذي ينوء بالمهمة الإجتماعية هو المثقف المؤهل، اما غير المؤهل الذي ما زال لم يستفد من قراءاته وتجاربه لأسباب ..فليس بإمكانه تحقيق الأهداف المنشودة كما ينبغي، وعليه لابد ان يعيد النظر في تفعيل مضامينه ومعرفة حجم ثقافته، لكي لاتختلط المفاهيم المطروحة على الساحة الثقافية ويصبح تحصيل الحاصل قاصرا او ضعيفا، وبالتالي يفرز نتائج غير ذات اثر.
 ان المثقف يعني (المهذب) والمهذب هو الذي يوصل نفسه الى مرحلة تسقط في طريقها كل الشوائب التي من شأنها ان تعمل على نثر الغبار على وجه الحقيقة،فليس كل من يكثر قراءة الكتب او اقتنائها يُنعت بالمثقف،فهناك اختلاف في مهام وقدرات كل من: (القارئ – الكاتب – الاديب –الباحث – المثقف ) ورغم اختلاف المهام  لابد ان يعمل كل صنف من موقعه على وفق تحصيلاته :
 -  فالقارئ الجيد يستطيع ان يسهم في توعية المحيطين به من الذين لم تتح لهم ظروفهم الخاصة فرص القراءة.
 -  والكاتب ان يخلص ويصدق في نقل الحدث او التعبير عن حالة ما بمضامين غنية بالمعلومات.
 -والباحث ان يجهد نفسه في الوصول الى الحقيقة لكي يجدها الأديب امامه مع ما عنده فيعبر عنها بإسلوبه البياتي المبدع،ليؤثر في الأسماع والقلوب .
 - اما المثقف فعليه تقع مهام هؤلاء جميعا، فهو الذي يشجع القارئ الجيد على مواصلة جهوده التوعوية ليقتدي به سائر القراء، ويشير الى ابداع الأديب ويتعاون معه في عملية التوصيل، ويقتبس من مضامينه المبدعة اذا اراد  ادراجها مع كلامه، على ان يضعها بين قوسين أداء للأمانة العلمية والأدبية (اذ ليس كل مثقف اديب) ويلتقي مع الباحث ليتوثق من امور وقضايا يريد ادخالها في مضامينه اللسانية او القلمية.
 وفي ضوء ذلك، اذا برز على الساحة نخبة من المثقفين تتوافر فيهم مثل هذه المواصفات  فلا بد من ان يصغي اليهم الساسة والحاكمون، لتُصب الجهود مجتمعة في خدمة مصلحة البلاد والعباد ، و الحكام  الذين يريدون خيرا لبلدهم بحق وصدق نية ووطنية غير مصطنعة ان يستمعوا الى حملة الأقلام، وان يكتبوا على الأبواب هذه المقولة الخالدة :
  (اذا رأيت الملوك على ابواب العلماء فقل نعم الملوك ونعم العلماء، واذا رايت العلماء على ابواب الملوك فقل بئس الملوك وبئس العلماء) .

  

عدنان عبد النبي البلداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/04



كتابة تعليق لموضوع : التثقيف وواقع الأجواء المؤهلة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الامير الماجدي
صفحة الكاتب :
  عبد الامير الماجدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net