صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

رواية ( القتلة ) بانورما الرعب الطائفي
جمعة عبد الله

 

هذه الرواية الثانية للكاتب ( ضياء الخالدي ) . وهي من ضمن حصيلة الروايات , التي ظهرت في السنوات العشرة الاخيرة , وتمثل النضج للرواية العراقية , في متابعة  مسار الواقعية الجديدة , في الانتاج الروائي , بعد الاحتلال الامريكي عام 2003 . ومجيء الى الحكم الاحزاب الطائفية , لتتحكم في مصير المواطن والوطن . وهذه الروايات هي صدى وانعكاس للواقع الجديد   , والتي اثمرت بالتغيير النوعي لدفة مسار السرد الروائي , في ملاحقة التحولات والتطورات والانقلابات العاصفة التي عصفت بالواقع الملموس , وتميزت  بالتراجيدية السوداء , في اجتاحها عتبات  زمن الرعب والموت الطائفي , الذي اجتاح العراق وترك بصماته وجراحة في كل زاوية منه ,  ولا تترك مجالاً  للمواطن البسيط ان يتجنب نارها الحارقة , وان ينجو بجلده من العنف والارهاب الدموي , الذي حط بظلاله المشؤومة على كل الطوائف , ولم يستنثي طائفة واحدة من نسيجه الوطني , الكل في دوامة الموت العشوائي , وقلبت المعايير السياسية والدينية والاجتماعية والنفسية , واثرت على الوعي , لتقوده نحو السقوط والهاوية , فقد تحكمت به الطائفية في نزعتها المدمرة وقادته الى الانهيار , في بروز ثقافة الدم والعنف , التي تغذيها وتمولها الاحزاب الطائفية والقادة الجدد  , فاصبحت عصابات الطائفية في القتل والاجرام حديث الشارع العراقي , الى حد التذمر والانفجار , وصار مصير العراق معتم بالظلام الدامس , في بشاعة العنف الطائفي , هذه الخيوط العامة التي تحركت عليها احداث مسار رواية ( القتلة ) للكاتب ضياء الخالدي , في رسمها وتصوير البشع للرعب الطائفي . وهي  تمثل صرخة مدوية في انحدار  الى الهاوية السقوط في فخ الطائفية , من خلال صفحاتها ( 192 صفحة ) من السرد الروائي , في احداث هزت العراق الى حالة التدمير والخراب , بأسم الدين والطائفة , بعد ان اجتاحت الشوارع والمناطق وحوش برية شرسة  , تكشف عن انيابه لسفك الدماء , ان السقوط في عمق الوحشية , واستنساخها بأبشع صورة وحشية مرعبة , كما جاءت مقولة ( نيتشه )  في متن الرواية ( من ينازع وحوشاً . يجب ان ينتبه جيداً , ألا يتحول الى وحش . فحين تطيل النظر الى الهاوية . تنظر الهاوية اليك ... ) اي تقمص الوحشية  لتكون نسخة متكاملة من الرعب والاجرام والسقوط المشين , وتاريخ العراق مضرج بحروف الدم والقتل والموت . منذ سقوط الملكية , ومجيء مجازر البعث الدموية الاولى عام 1963 , ثم مجازرهم ثانية بعد عام 1968 , وخاتمة المطاف الاحتلال الامريكي ومجيء احزاب الطائفية , ليسقط  الواقع الفعلي  في براثن الرعب الطائفي ,  هذه المسارات الدموية الملطخة بالدم الطائفي اعتمدتها الرواية في متن سردها المشحون بالانفجار  , وهي تتحدث عن ثلاثة اصدقاء قدماء يلتقون بعد غياب اكثر من ثلاثة عقود , لتأسيس عصابة الموت , تحدث ذريعة أسم  شركة للاستيراد والتصدير , يقودها ( ديار ) المدعوم بالمال والدولار الوفير , من جهات مشبوهة ومريبة النوايا والاهداف , وبحجة الوطنية المزيفة والمخادعة ( اغتيال السيئين , وتنظيف البلد من الانتهازيين والجهلة واللصوص . بأيدينا )ص34 . هذه الشماعة المخادعة في انقاذ الوطن من المجرمين والقتلة , تساهم في زيادة حدة  الا حتراب الطائفي , وزيادة الجثث المرمية في الطرقات , مجهولة الهوية . يعني هذه الاغراض الخبيثة تزيد من دائرة الرعب الطائفي وتوسعه نحو التصعيد الخطير  , وتتحرك احداث الرواية على هذه المسارات الدموية , ولتسليط الضوء اكثر , لابد من ذكر احداث شخوصها الاساسيين , وتوضيح صورتهم الى القارئ , بكل شخصية له دوراً معيناً في ميلودراما السوداوية لاحداث الرواية وهم : 
1 - عماد الغريب : الشخصية الرئيسية في احداث الرواية وهو محركها وساردها الاساسي . انه موظف متقاعد وزجته ( مديحة ) عاقر . عاشر احداث دموية ملتهبة من تاريخ العراق . منذ العهد الملكي الى الاحتلال الامريكي عام 2003 , وتنقل في معتقداته السياسية المتناقضة , من اليسارية الى البعثية والى الاسلامية . ينضم  الى زمرة القتلة , ( شركة الموت )  التي شكلها اصدقاءه القدماء ( ديار وعبود الحداد ) مقابل 600 دولار شهرياً , وبعد تعمق وخبرة ودراسة اتضح له مآرب الخبيثة للشركة , في مساهمتها في القتل الطائفي , واحداث الرعب والموت في كل مكان , وانها مزيفة ومخادعة لاتحمل اية ريحة وطنية , ويعترف خطأ انضمامه ومشاركته في حفلات الموت المجاني , وانهم قتلة ومجرمون محترفون ,يديرون  رحى الحرب الطائفية ( أنا اقاتل ضمن مجموعة , توقعت انها لا تنتمي لاي حزب او عقيدة , سوى عقيدة الوطن والدفاع عنه . فكانت العقيدة , هي المال والنزعة الى تدمير الوطن المقدس ) ص18 . ويتذكر صديقه القديم ( ديار ) صاحب الشريكة , بأن تاريخه ملطخ بالعار والسواد المشين , فعندما كان مراهقاً اغتصب ابنة الجيران , وتحت التهديد بالقتل اضطر ان يتزوج ابنة الجيران لمدة عام ثم طلقها بعد ذلك , تستراً على فضيحة العار , والشيء الاخر اكثر عاراً بالسقوط الاخلاقي . حين كشف اعضاء خليته الى حزب البعث مقابل الحصول على المال , لان تلك الفترة , وضع حزب البعث نصب عينه هدف , بتصفية الكوادر المثقفة في الحزب الشيوعي , وحينما انكشف سر خيانته وعمالته هرب الى خارج العراق . ورجع الى العراق ليساهم في احداث  القتل الطائفي , ويمارس علاقات مشبوهة ومريبة , تحت شماعة الدفاع عن الوطن , فحين يوجه ( عماد الغريب ) كلامه الى صديقه القديم ( ديار ) . 
( - الانسان اليساري , لا ينحرف الى هذه الوساخة 
- لست يسارياً . كانت مرحلة المراهقة وانتهت . وكما انت لست يسارياً !! )ص140 . 
 
وحين يسأله لماذا لا يوجه سلاح القتل ضد الامريكان , ونتصيدهم بالموت . يجيبه : 
( ان العراقيين السيئيين اخطر من المحتلين . فالامريكان سيرحلون عن البلد , مهما طال الوقت . الوسخ العراقي - ابن الكحبة  - كما وصفه . سيبقى ينخر جسد الوطن )ص80 . وحين يسأله ما مغزى القتل الطائفي , وماذا يقودنا وما الهدف المرتجى  منه , في بشاعة الاجرام والرعب . يجيبه : 
( السنوات علمتنا الغربة , ان نلتقط الفرصة , كما ألتقطها القادمون الجدد للبلد ,  وألتقطها صدام حسين . علينا ان نترك ما تقوله الكتب والاديان )ص139 , ويحاول ان يتخلص ( عماد الغريب ) ويبتعد عنهم , ويقطع علاقته بهم لانهم قتلة مأجورين , لكنه لم يستطع من الانفلات منهم , رغم انه غير دار سكناه اكثر من مرة ,  وتنقل في مناطق مختلفة من بغداد , لكنه ظل تحت مجهر المطاردة والمراقبة , وتيقن انه اصبح هدف لتصفية والقتل . ويضطر الهرب الى كركوك , وفي منتصف الطريق , تأتي المكالمات الهاتفية  بأنهم يعرفون بانه هرب الى كركوك , وهم في الطريق اليه لارجاعه , والتعهد بسلامة حياته , يصابه الاحباط والعجز ويستسلم الى المصير المجهول , تاركاً حياته للعبة القدر الملعون ويرجع مع زوجته الى بغداد . 
2 - عبود الحداد : الاصلع وجه البشاعة والاجرام , والشريك الاساسي في عصابة الموت , والذيل المطيع لمآرب ( ديار ) الجهنمية . عاد الى العراق بعد غياب اكثر من ثلاثة عقود . وهرب من العراق , بعدما  انكشفت  هويته , بأنه كان يعمل خط مائل لحزب البعث يتجسس ويكشف اسماء اعضاء الحزب الشيوعي ويقدم التقارير بأسمائهم مقابل منح اموال من حزب البعث . يقول عنه ( عماد الغريب ) متهكماً بنذالته وحقارته ( الاصلع قاتل مأجور يعمل مع الجميع ) ص110 . 
3 - الشيخ مؤيد : امام مسجد , ويمثل وجه الاجرام والرعب والوحشية الدموية . وقد كشف عن انيابه الوحشية بعد سقوط صدام حسين . وبرز قيادياً طائفياً فوق العادة . ويقود مجموعات مسلحة طائفية , من الخنازير البرية الشرسة , لتقوم بوظيفة القتل السادي والاغتصاب ومصادرة املاك المواطنين البسطاء ( لينفذ حكم الله , بأسم شريعة الله للقتل ) ص112 . انه طائفي مقيت بوحشية وبضمير ميت , لكنه مدعوم بقوة من العمائم الملوثة بالدماء الابرياء , وحين يتساءل ( عماد الغريب ) عن شكل اهمية الدين ( ما فائدة الاديان أذاً . حين تكون سبباً للقتل )  ص163 . 
 4 -  ديار : صاحب شركة القتل والموت تحت ذريعة ( شركة للاستيراد والتصدير ) . ويعود الى العراق بعد غياب اكثر من ثلاثة عقود , ليشارك في معاول الهدم لتحطيم العراق , ولكن تحت شعارات وطنية مزيفة . ويعتقد بأنه سيصل الى اهدافه المريبة والمشبوهة , طالما يملك الدولار الوفير . 
5 - ابو حمدان : الشخصية الانتهازية المتقلبة والمتنقل في مزاجه السياسي , حسب المناخ السياسي ,  ويغيره بكل بساطة كالافعى الحرباء . فمن اليسارية الى البعثية , واثبت بانه مجرم محترف ودنيء وسيء الاخلاق , فكان يكتب التقارير الحزبية الى حزب البعث , بالتهم والوشاية التي تقود الى الاعدام ,  فكان ينشر الرعب البعثي , ويهلك اروح بريئة , ومتسلط على رقاب الناس البسطاء , فكان يلاحق بسلاحه الهاربين من جبهات والموت , ويتشمم كالقطط الوحشية عن ريحة تهمة ووشاية , فكان وجه مخيف , يتحاشاه الناس , ويبتعدون عن شره . وكان حين يثمل بخمرته يصرخ بالناس . بأن زوجته عاهرة , امام بكاء طفليه ( حمدان وغسان ) . يتحول الى وجه طائفي مقيت , ليواصل حياته الاجرامية , تحت رعاية واحتضان الاحزاب الطائفية له , ولكن اجرامه تحت مظلة الاحزاب الاسلامية تعدى الحدود , ويتخذ قرار بتصفيته وقتله . يستدرجه ( عماد الغريب ) حسب مخطط عقد  القتل والاغتيال كما هو متفق عليه ( امرت أبا حمدان , بأيقاف السيارة في المكان المحدد , حسب عقد الاتفاق . بحجة ان الصديق سيأتي هنا وبحسب اتفاقنا . لحظات والسيارة البيضاء تقف امامنا . نزل الاصلع ( عبود ) وتوجه نحونا . مركزاً نظره على ابي حمدان . الذي ابتسم معتقداً انه صديقي , ومع انحناءة جسدي نحو الاسفل . بادره برصاصة , حطمت رأسه . متناثر دماغه على زجاج النافذة الامامية . كانت عيناه تحدقان بي ) ص10 .
6 - شكرية : العجوز التي تخطت الثمانين عاماً , وتنقلت في حياتها . من عاهرة الى قوادة الى قارئة الفال . بالضبط كتدرج تاريخ العراقي بالسقوط من الملكية الى الجمهورية الى الدكتاتورية والطغيان ,  ونهاية المطاف الاحتلال والطائفية , وثقافة الدم والعقلية التي تؤمن بالخرافة والشعوذة , تلعب ادوار مريبة مشكوك في نواياها . فحين يقول عنها الجزار الطائفي ( عبود الحداد ) موجهاً كلامه اليها : 
( - انتِ ام الناس , كلها في هذا البلد . نريدك ان تكوني بيننا , ما تبقى من عمر تستطيعين فيه , خدمة الناس , سمعنا عن قدراتك وبصيرتك الخارقة . سنقدم لك راتباً كبيراً 
اجابت : 
- انا اساعد الناس بما املكه . لا تظنني عجوزاً خبيثة , همها المال 
قدم ( ديار ) لها سيجارة , لكنها رفضت , 
اجابها عبود : 
- لم اقصد ذلك . انما اقول عليك ان تساعدينا في الوصول الى السيئين . القتلة . اللصوص . النكرات في مجتمعنا !! . 
- انا معكم ) ص33 . 
7 - حمدان : الشاب الذي تطحنه متاهات الضياع والتيه , ويحاول ان يجد موطئ قدم , في ظل الضباب الكثيف . انه يبحث عن قاتل ابيه , ويتميز بالبساطة والهدوء والمسالمة , يكره العنف ويجزع باحباط من الحزن الشديد على حالات الموت . بالجثث المجهولة المرمية في الطرقات ومقالع الازبال . يحاول ( عماد الغريب ) ان يكسبه بالانضمام الى عصابة القتلة , لكنه يرفض . 
( - ياعمي ميليشيات . سنية وشيعية . تقتل العراقيين . لا اريد ان اكون فيها ) ص49 . ويحاول ان يجد رأس الخيط الذي يقوده الى القاتل أبيه , وهذا ما يثير الفزع والخوف في نفس ( عماد الغريب ) الشريك الاساسي في عملية قتل ابيه . يحاول ان يتهرب من الاجابة . بشتى الوسائل . 
ان رواية ( القتلة ) تمثل صرخة مدوية ضد القتل الطائفي وقد برعت في تجسيده وتصويره بكل دقة وعناية من الوقع العراقي الفعلي , الذي يندفع الى المصير المجهول . 
×× رواية ( القتلة ) للكاتب ضياء الخالدي . صدرت عن دار التنوير للطباعة والنشر . بيروت . لبنان . ( 192 صفحة ) 
 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/17


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • تاريخ الإسلام السياسي على المحك في رواية ( الرحلة العجائبية ) للأديب فيصل عبدالحسن  (قراءة في كتاب )

    • الحزن والغياب في رواية ( الليل في نقائه ) للأديب  زيد الشهيد  (ثقافات)

    • معاناة الانسان المضطهد في الديوان الشعري ( ثلاث روايات ) للشاعر عبد الستار نور علي  (قراءة في كتاب )

    • وقفة مع المجموعة القصصية ( زيارة غامضة ) للاديبة سنية عبد عون  (قراءة في كتاب )

    • همسات على المجموعة الشعرية : ريح عاتية / شعر أسوك كومار ميترا /  ترجمة الاستاذ نزار سرطاوي  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : رواية ( القتلة ) بانورما الرعب الطائفي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم محمد الياسري
صفحة الكاتب :
  قاسم محمد الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net