صفحة الكاتب : د . ليث شبر

الأحزاب..هل ستتخلى عن الطائفية والمحاصصة ؟
د . ليث شبر

  ما من شك في أن أحزابنا المشاركة في السلطة والبرلمان جلها بنيت على أساس طائفي أو قومي .والقسم الآخر كان عبارة عن ردة فعل أو إحياء لخط علماني قديم.. ولانقصد بهذه المقدمة بأي حال من الأحوال الإساءة إلى هذه المسميات والانتماءات، فليس بدعا في الدول التي تمارس الديمقراطية نظاما للحكم ،أن تنشأ فيها أحزاب أو مجموعات سياسية تنتمي لطائفة أو مذهب أو دين أو قومية أو حتى فئة معينة من الناس تمثل منهجا أو عقيدة أو توجها محددا..وتجارب الدول والتاريخ تغنينا عن ذكر الأمثلة المتنوعة والتي يمكن الكشف عنها بنقرة واحدة في محركات البحث في الانترنت..

نعم نحن نختلف بالرأي عن هذه التوجهات ونؤمن في تجربتنا العراقية حصرا وفي هذا التوقيت أنه حان الوقت للأحزاب الوطنية العابرة للطائفية والقومية وأي أثنية أخرى مقدسة او غير مقدسة نقول أنه حان الوقت لها أن تتشكل من جيل سياسي عنده هذا الفهم ويؤمن به .أو أن تمارس هذه الأحزاب المتغلغلة في السلطة والدولة والمجتمع نوعا من تصحيح المسارات وتعطي الأهمية لبزوغ جيل معتدل من بينها يدعو الى بناء دولة مدنية عادلة كريمة بغض النظر عن انتمائهم المذهبي والطائفي والقومي وتكون مرجعيتهم في كل ذلك البرنامج الذي يعد لبناء الدولة ضمن هذه المواصفات ..
إن التحول والانتقال الى فكرة بناء الدولة المدنية ،وإن وجد له بعض المناصرين المجاهرين وقسم آخر من المناصرين الصامتين ،فإن هناك قسما آخر يعارض هذه النشأة والتحول خاصة إذا أشاعت هذه الأحزاب المتنفذة بين الجمهور فكرة مفادها ان الدولة المدنية هدفها إقصاء الدين وفصله عن السياسة ، وهو أمر كرسه الخط السياسي العلماني الذي تبنى المدنية شعارا من دون وجه حق ،فلصقت المدنية بالشيوعية مما أفقدها قوتها في الشعوب التي يكون الدين جزءا لايتجزأ من شخصيتها وتركيبها ولولا أن المجال لايسعنا هنا لبينا كيف أن الذين يؤمنون بالأديان يمكنهم جدا تأسيس خط مدني أقوى من الخط المدني الذي يؤسسه العلمانيون أو الذين لايؤمنون بالأديان والمذاهب .ولعل مقالة أخرى منفصلة سنفصل الحديث فيها عن ذلك..
نعود الى حديثنا الذي سيبقى حبرا على ورق او حروف على صفحة في المواقع ،إذا لم نستطع أن نقدم المقترحات الممكنة والقابلة للتطبيق على الواقع . فكثير منا يحلم بأفكار ورؤى لايمكن تطبيقها بل ستبقى أحلاما أو أوهاما ننادي بها وهي غير ممكنة التطبيق .وكثير من أمنيات الناس ومطالبات بعض المجموعات، والنقاش السياسي الذي يدور في الدواوين والندوات بل وقوانين وقرارات السلطة المتسرعة ،أقول كثير منها غير قابلة التنفيذ والتطبيق لبعدها عن الواقع أو لأنها منبتة الصلة بما حولها من وقائع . لذلك لانريد للأفكار في هذا المقال أن تكون كذلك..
واقع الحال اليوم هو أن السيد العبادي رمى مشروع الإصلاح والتغيير في ملعب الكتل السياسية المشاركة في الحكومة وسواء أحسنا الظن أو أسأناه أو قبلنا بهذا الإجراء أو رفضناه فإننا أمام مفترق طريق آخر تحدده قرارات واجراءات وردود أفعال هذا الكتل والأحزاب وهي أمامها ثلاث خيارات رئيسة
الأول..أن تستجيب لسياساتها السابقة المبنية على المحاصصة والمحسوبية والطائفية وتقدم مرشحيها على أساس ذلك.
الثاني..أن لاتستجيب لهذه الطلبات فلاتقدم أي اسم ولاتتخذ أي جراء سوى رمي الكرة من جديد في ملعب رئيس الوزراء.
الثالث..أن تصحح مساراتها وتستجيب لمطالبات شعبية طاغية في التخلي عن سياساتها السابقة وبخاصة المحاصصة ..
 
أما عن الخيار الأول والثاني فهو بلاريب سيدخل البلاد في نفق مظلم آخر لأنه عكس ماتطالب به القوى السياسية كلها ومن خلفها جماهيرها جهارا وان كانت هذه الكتل لاتؤمن بذلك حقا لأسباب يعرفها القاصي والداني فالجميع يلعن المحاصصة ولكن 90 بالمئة منهم يمارسها بتبريرات وتخريجات متنوعة.
في الخيار الثالث وهو أصعب الخيارات يلوح الأمل في تبلور فلسفة جديدة لبناء الدولة المدنية الوطنية، ولكن هذا الخيار الصعب يحتاج الى قرارات وسلوكيات ظاهرة للعيان تجعل منه خيارا حقيقيا وليس تمويهيا أو تخديريا ونقصد بذلك أن هذه الأحزاب ستدعي انها رشحت شخصيات مستقلة من التكنوقراط وأدت ماعليها ..ولكننا نكتشف سريعا أن هذه الشخصيات أعطت الولاء لأحزابها التي رشحتها .وكانت من لونه وتركيبته ..وهو أمر لايخفى على أحد مهما حاولت هذه الأحزاب التعتيم والتكتم ..وبالتالي فإن ذلك يعني أن هذه الأحزاب لم تتخل عن سياساتها المحاصصية والطائفية بل أضافت إليها سوءا آخر ؛ هو الاستخفاف بالمطالبات الاصلاحية والاستهزاء بعقلية الجمهور في ممارسة فيها من النفاق والمنافسة الصلفة والحمقاء الشيء الكثير..
إذن ماهي السلكويات الممكنة التي ستضيف قناعة حقيقية اذا توجهت هذه الاحزاب للخيار الثالث..
هنا أضع هذه المقترحات والتي يمكن أن تكون ملامح لخارطة وطنية ..خاصة اذا وجدت من يدعمها بين الكتاب والاعلاميين والمفكرين التنويريين ،و السياسيين الذين يحملون الوطن وهمومه فوق كل شيء ..أما إذا لاقت استحسانا من بعض قادة الخط الأول وخاصة المتحررين منهم من عقدة الانتماء الطائفي والقومي والأثني فهو المراد .. ولا أخفيكم أنني فاتحت بعض الفاعلين في الشأن السياسي بقسم من هذه المقترحات والرؤى والتي أراها قابلة التحقيق وخاصة في هذا الظرف التاريخي الذي يمر به العراق..
وأليكم سادتي بعض المقترحات والتي يمكن الإضافة إليها فاليد الواحد لاتصفق بقوة..
المقترح الأول..أن تجتمع هذه الكتل سريعا فيما بينها سواء تحت سقف البرلمان أو من خلال قادتها وممثليها وأن يتدارسوا بعمق وثيقة الاصلاح وآلية التغيير الوزاري فيضعوا ملاحظاتهم التقويمية في ورقة واحدة ثم يقوموا باختيار سلة الوزارة سوية بعيدا عن التحزبية والطائفية واعتمادا على الكفاءة والقيادية والمعايير التي تم الاتفاق عليها..
المقترح الثاني..أن تشكل هذه الكتل بمجموعها لجنة من المستقلين والخبراء والمدنيين والعسكريين الأكفاء والمعروفين بالوطنية والنزاهة ثم تقدم مرشحيها كلهم لهم ليتم اختيار الشخصيات المرشحة وأيضا من دون النظر الى انتماءاتها ..وبعد ذلك تقدم ملاحظاتها المهنية حول البرنامج الإصلاحي لرئيس الوزراء.
ثالثا..أن تجتمع كل كتلة على حدة وتعلن على الملأ وبشفافية الوزارات المطلوب تغييرها وتدعو أهل الاختصاص والمهنية والخبرة الترشح بغض النظر عن انتماءاتهم الطائفية والمذهبية وغير ذلك وأن يكون الاختيار وفق هذه المعايير فلا ضير أن يترشح الشيعي أو المسيحي أو الكردي من قائمة سنية ولاضير من أن يترشح السني أو المسيحي أو الإيزيدي أو غير ذلك من قائمة شيعية وهكذا دواليك في كل الكتل ذات اللون الطائفي والديني والقومي ولعل هذه الترشيحات ستعيد بعضا من الثقة المفقودة في نزاهة الاحزاب والحكومة وستزداد أكثر في حال رأى الجمهور نتائج تطور ملموس على الأرض..
أن هذه المقترحات الثلاثة ليست مستحيلة وهي قابلة التنفيذ شرط ان تتخلى الأحزاب عن نفسها الطائفي والمحاصصي بل ستكون فرصة تاريخية لهم لاستعادة الثقة من جهة ولبناء العراق من جهة أخرى ..أما من يتكلمون عن خطوط حمراء في تغيير المناصب من حزب ما فهو إما مصاب بعمى الألوان أو أنه لايفهم معنى الخط الأحمر فالدول الديمقراطية ليس فيها خطوط حمراء في تسليم السلطة أو الاستقالة أو الانسحاب والماضي القريب جدا فيه أكبر دليل..

  

د . ليث شبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/13



كتابة تعليق لموضوع : الأحزاب..هل ستتخلى عن الطائفية والمحاصصة ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ازاد زنكي سليمانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا شيخ عصام زنكي نحن ٣٥٠ رجل من عشيره زنكي حاليا ارتبطنا من زمن جدي مع الزنكنه في جمجمال نتمنى أن تزورنا في سليمانيه

 
علّق عبد الرحمن ، على أحمل  اخاك على  سبعين محمل .  - للكاتب زهير البرقعاوي : أحسنتم

 
علّق مصطفى الهادي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : نحن لا نكذب الخبر لأننا نعيش في زمن التصنيع المتقدم . ولكن السؤال هو : لماذا يصنعون شخصية مقنعة لمحمد بن سلمان ، ما هو الهدف من ذلك . والأمراء يملئون السعودية ابتداء من محمد بن نايف ومتعب بن عبد الله وغيرهم من ابناء فهد وسلمان . ثم ما هو نفع الامة العربية والاسلامية من ذلك بماذا ينفعهم موت سلمان او نغله . الطواغيت يملأون العالم الاسلامي برمته لا تجد زعيما إلا وهو متفرعن ظالم لقومه .

 
علّق هوبي كركوكي الزنكي كركوك قصب خانه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي في كركوك متواجدين في أغلب المناطق كركوك القديمه نرحب بقدوم الشيخ عصام ال زنكي من ديالى السعديه لكركوك الف هلا ومرحبا بشيخ عصام الزنكي

 
علّق عبد القادر زنكي موصل تلعفر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتنا الى العم الشيخ عصام ال زنكي الساكن في السعديه ورجال ال زنكي المتواجدين هناك لايوجد خط تواصل بيننا نحن خرجنا من السعديه وسكنا الموصل عن جدي الخامس او السادس ولايوجد لدينا تواصل كلمن مع عشيره وارجو إبلاغ الشيخ عصام ال زنكي أولادك ليس في السعديه وإنما في الموصل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ديالي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من بيت السعداوي ال زنكي الاسديه الابطال والف تحيه للشيخ عصام ال زنكي الاسدي في ديالي

 
علّق يعرب العربي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : الرائد لا يكذب اهله وهند جهينة الخبر اليقين والخبر ما سوف ترونه لا ماتسمعونه أليكم الخبر الصادم:: ★ الملك سلمان ال سعود ميت منذ اكثر من 3 اشهر )) لغاية الان الخبر عادي ومتوقع ولكن الخبر الذي لن ولن تصدقوه هو :: *** ان الامير محمد بن سلمان ولي العهد ايضا (( ميت )) فلقد توفي مننذ تاريخ 9420022 ماترونه يظهر على الاعلام ليس الامير محمد بن سلمان بل هذا (( شخص يرتدي (( قناع واقعي )) لوجه محمد بن سلمان !!!! مشكلتهم ان المقنع الصامت لا يستطيع ان يخرج بلقاء صحفي او ليلقي خطاب لانه اذا تكلم سيفضحهم الصوت ونبرته .... سؤال لحضراتكم متى اخر مرة رايتم محمد بن سلمان يلقي خطاب او لقاء صحفي ؟!! ... ***والذي يكذب كلامي فليبحث الان عن الخبر على جوجل عن العنوان الاتي: (( شركة يابانيه : جهات سعوديه رسميه طلبت تصنيع اقنعة واقعية للملك سلمان ولبعض الامراء )) لعلمكم ثمن تصنيع القناع الواحد 3600 ودلار حسب ما صرح مدير الشركة المصنعه للاقنعة الخبر نقلته وكالات اعلام عالميه الى رأسهن (( رويترز )) من يكذب كلامي فليكلف نفسه دقيقة واحده ويبحث عن الخبر ولعنة الله على الكاذبين .......

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الرابعة . مؤامرة عصر الدلو - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((( الضربة الالهية القاضية — سريعة وخاطفة—عامة وشاملة - - فوق التوقعات والحسابات واسو من من كل الكوابيس وستاتيهم من حيث لا يحتسبوا وستبهتهم وتاخذهم من مكان قريب فاذا هم يجئرون وقيل بعدآ للقوم الظالمين وكان حقآ علينا ان ننجي المؤمنين ونجعلهم الوارثين ولنمكنن لهم دينهم الذي ارتضاه لهم ونبدلهم من بعد خوفهم أمن يعبدوني لا يشركون بي شيئ اولئك هم الذين ان مكناهم في الارض لم يفسدوا فيها وقالوا للناس حسنى اولئك لنمكنن لهم دينهم الذي ارتضيناه لهم وليظهرنه على الدين كله في مشارق الارض ومغاربها بعز عزيز او ذل ذليل الارض والله بالغ عمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون ولسوف تعلمون ( والطارق *وما ادراكوما الطارق * النجم الثاقب ) (سقر *وماادراك ما سقر *لواحة للبشر * عليها تسعة عشر ) ( وامطرنا عليهم بحجارة من (سجيل ) فساء صباح الممطرين ))؟.... (((( وما من قرية ألا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة او معذبوا اهلها عذاب شديد* كات ذلك وعدا بالكتاب مسطور🌍 )))))) ( وانتظر يوم تأتي السماء بدخان مبين * يغشئئ الناس هذا عذاب اليم )⏳ ( ومكروا ومكرنا والله خير الماكرين )👎👍👍👍 (سنسترجهم من حيث لا يشعرون وأملي لهم أن كيد متين )🔐🔏📡🔭 (وسيعلمون حين يروا العذاب من اقل جندآ واضعف [[ ناصر ](( ن *والقلم ومايسطرون }...... (( ص والقرأن ذي الذكر) (( فما له من قوة ولا [[ناصر]] (((((((( ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون )))

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الثانية من بحث : ماهو سر الفراغات في التوراة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سا اوجز القول ليسهل الفهم لم اجد تفسير لتلك الفراغات اثناء قرائتي الا ألا بنهاية المقال حينما افصحتي لنا ان علامة النحوم (*****) لها تفسير لومعنى بالكتاب المقدس عندها كشف التشفير والتلغيز نفسه بنفسه وتبينرلي اننا امام شيفرة ملغزة بطريقة (( السهل الممتنع )) وبنقثفس الوقت تحمل معها مفتاحها ظاهرا امامنا علامة النجوم (*****) تعني محذوف ومحذوف تعني ( ممسوح او ممسوخ ) ... خلاصة القول هناك امر ما مخزي ومهين وقعوباليعثهود وحاولوا اخفاء ذكره عبر هذا التلغيز وما هو سوى ( المسخ الالهي الذي حل بهم حينما خالف ( اهل السبت ) امر الله بعدم صيدهم الحيتان بيوم سبتهم فمسخهم اللهولقردة وخنازير

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ن والقلم ومايسطرون

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العالم الرباني محيي الدين ابن عربي اورد فصل كاملا باحدى مؤلفاته بخصوص اسرار النقطة و الحروف وهذا النوع من العلم يعد علم الخاصة يحتاج مجاهدة لفهمه....

 
علّق يعرب العربي ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : التاريخ يكتبه المنتصرون كيفما شاؤا .... ولكنهم نسيوا ان للمهزومين رواية اخرى سيكتبها المحققين والباحثين بالتاريخ

 
علّق يعرب العربي ، على حقل الدم ، او حقل الشبيه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الحقيقة ان شياطين اليهود جمعوا مكرهم واتفقوا على قتل المسيح عيسى غيلة ( اغتيال ) وهو نايم في داره ولكن الله قلب مكرهم ضدهم فاخبر الله المسيح عيسى وانزل الله الملائكة ومعهم جسد حقيقي كجسد عيسئ وهيئته الا انه ليس فيه روح رغم انوذلكوالجسد له لحم وعطم ودم تماما كجسد عيسى لكنه بلا روح تمامآ كالجسد الذي القاه الله على عرش سليمان فقامت الملائكة بوضعرذلك الجسد بمنام سيدنا عيسي و رفع الله نفس عيسى اليهوكما يتوفئ التنفس حين نومها وقامت الملائكة بتطعير جسد سيدنا عيسي ووضعته في ارض ذات ربوة وقرار ومعين وبعد جاء تليهود واحاطواربدار عيسى ومن ثم دخلوا على ذلكوالجسد المسحىربمنام سيدنا عيسى وباشروه بالطعن من خلف الغطاء المتوسد به بمنامه ونزلت دماء ذلك الجسد الذي لا روح فيه

 
علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير كريم النائلي الشمري
صفحة الكاتب :
  امير كريم النائلي الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net