صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

رواية ( الكافرة ) ادانة للفكر الديني المتشدد
جمعة عبد الله

صدرت حديثاً من منشورات المتوسط - ايطاليا . عام 2015 رواية ( الكافرة . 229 صفحة  ) للروائي ( علي بدر ) وهي تعتبر الرواية الثانية عشرة للكاتب . ويعتبر الروائي العراقي , من الجيل المعاصر للرواية العراقية  الحديثة  , المتميزة في حداثتها واسلوبها  الراقي , الذي ينزع عنها الثوب التقليدي والكلاسيكي  , لتدخل في تيار المعاصرة المتطورة , وقد برز الكاتب ( علي بدر ) في اسلوبه الروائي المتميز بالاقتحام  المغامرة في الحبكة الفنية , بجملة من المفاجأة التي تشد القارئ اليها شداً , في اسلوبه الممتع والمشوق بالفنية القديرة , ليسوق جملة افكار هي حصيلة  مستلة من مخلفات  الواقع , لتكون المرآة العاكسة بما ينتجه العمل الروائي بان يكون صدى  للواقع والحقائق التي الموجود فيه  فعلاً , ويخلطها بعجينة الخيال الفني المبتكر باحتراف في مهارة الصنعة الادبية   , ويطرحها ضمن الافكار المتصارعة والمتفاعلة مع بعضها البعض , ومن خلال رسمه لحقيقة الواقع , الذي يحمل عوامل  العسف والاضطهاد والعنف , الذي يولد مكونات  الخوف والرعب بمصاحبة بالموت والقتل وحتى الاغتصاب والسبي والانتهاك , حتى تكون على مشرحة العمل الادبي الفني المطروح  ,  ليكون مادة للانتقاد والسخرية منه , ومن العقليات المتخلفة والمتشددة التي تمسك في زمامه  ,  هي التي تحركه وتقومه , وهي التي تدير دفة الارهاب والرعب , لتكون معاول خراب وهدم للواقع المعاشي والحياتي  , في انتهاج سلوك التخريب والمعاناة , في مظاهر العنف اليومية , التي تقلب الواقع نحو أسوأ حالات التدهور , لتجعله يترنح تحت وطئة الاثقال المرهقة  , من  الظلم والقمع والارهاب , لقد غزت الثقافة الظلامية الدينية  لجماعات الاسلامية المتشددة والمتطرفة  , التي تمارس طقوس الموت والقتل , والتي خربت الواقع الحياتي , اكثر من اي وقت مضى , لتجعله يتقوقع في دوامة الكوابيس المرعبة بالاهوال والمحن , بأن تكون الحياة عبارة عن مسلسل من الرعب , او سجن مظلم بين الضحية والسجان , ان هذه  العقلية الدينية , تمارس كل الفظائع الوحشية بأسم الدين وبحجة تطبيق  الشريعة الاسلامية , وهما براء منهم , هذه العلقليات المتعصبة والمتحجرة بالثقافات عصور الظلام غير مؤهلة لرفع راية الدين او التحدث بأسمه    , بأنها اول من ينتهك الدين وشريعته , بوحشية   القتل والارهاب والذبح والدماء   , وحتى الاغتصاب الجنسي  والسبي , بأن يكونوا الوجه المظلم والوحشي لدين والانسانية جمعاء   , وليس لهم  عقيدة ودين رغم زيفهم المنافق , انهم بهذه العفونة الوحشية  , كأنهم ليس من فصيلة البشر , بل من فصيلة الذئاب الوحشية السائبة , التي تبحث عن ضحية لايقاع بها , لاشباع غرائزهم الجنسية  , بممارسة السادية الهمجية في المجتمع ليكون ضحاياهم المواطنين الابرياء   , وخاصة مع المرأة بأن تكون مسلوبة الارادة والانسانية , او انها ليس مخلوق له سند شرعي في الوجود . ورواية ( الكافرة ) خير مثال على ذلك , في معاملة المرأة بشكل همجي في السلوك البطش والتنكيل  , وتروي الرواية حياة ( فاطمة ) منذ الصغر حتى هروبها الى دول الهجرة . , انها صورة واقعية تعكس واقع المرأة في بلدان التخلف والتطرف والتعصب  , مثل عراقنا اليوم , الذي يرزح تحت ركام الخراب  والاضطهاد . تتحدث الرواية عن مدينة نائية فقيرة , سيطر عليها , مسلحون اسلاميون متشددون , ليبسطوا شريعة الخراب والموت , ودفع الحياة  الى السجن وحياة القبور , من الممارسات البالغة القسوة , دون رحمة , او دون ادنى مستوى من التسامح , بل يطلق العنان للارهاب السادي المجنون , فقد هدموا ابسط مقومات الحياة , فقد اجبروا المسلحون ذوي الوجوه العابسة , ويرتدون ملابس غريبة , ويضعون على رؤوسهم العمائم السوداء ولحاهم الطويلة , على خناق المواطنين في الاذلال والاهانة , كأنة واجب ديني مقدس , في انتهاج طقوس الرعب والموت . فقد اجبروا عائلة ( فاطمة ) على الخدمة المنزلية من الصباح حتى المساء , كأنهم عبيد وخدم تحت رحمة  المسلحين المتشددين , لذلك انضم والد  ( فاطمة ) الى جماعة  المسلحين , وانقلبت حياته الى سلوك النهج  الارهابي المروع , بتعامل نهج  القمع والاهانة  , وهي صفة عامة لهؤلاء المهووسين بالتطرف الديني حتى الى اقرب الناس اليهم , وعندما قتل في عملية انتحارية , تزوجها اخر من المسلحين , ليمارس طقوس العذاب اليومي في البيت  , لذا فأن ( فاطمة ) تقول عن امها , بان الحزن والدموع , صارت اسلوب حياتها وثوبها اليومي  , كأن الفرح والابتسام ,  كفر وجريمة بالنسبة لهذه الجماعات الدينية المتشددة , تزوجت ( فاطمة ) من شاب عاطل انضم الى المسلحين , وكان يبحث عن احلام وهمية , كأنه وجد ضالته في هذه العصابات الدينية المتطرفة , بان يقدم لهم شتى الخدمات , وفي احد الايام جاء الى البيت متوتر الاعصاب , فحاولت ( فاطمة ) ان تعرف اسباب هذا التوتر , فاخبرها بأنه سينفذ غداً عملية انتحارية , فصرعها الخبر وشعرت بالحزن والاسى وانهالت الدموع باكية لهذا المصاب القادم , وسط ذهول واستغراب زوجها في وجهه الباسم وملامح الفرح تغزو وجهه , وقال لها
( - اسكتي . غداً ستنتظرني , سبعون حورية عذراء على باب الجنة
- ماذا ؟
- سبعون حورية عذراء . ستكون بانتظاري غداً
قالها بصوت الواثق ) ص126 . عند ذلك توقف الحزن والدموع والاشفاق عليه   وتحولت الى سورة الغضب , وشعرت بالقرف والتقزز والتقيؤ , وكادت ان تصرخ بوجهه غاضبة .
( - سبعون حورية عذراء يا ابن القحبة . تريد ان تضاجع سبعين عذراء ؟ وانت معي لا تستطيع ان تفعلها مرتين يا ابن القحبة . هل سيعطونك فياغرا مقدسة ؟ ماذا ستلتهم لتضاجع سبعين عذراء ؟ لهذا اليوم انت مبتسم ؟ من خدعك يا حمار ؟ )
وبعدها عرفت بأنه فجر نفسه بالحزام الناسف في سوق المدينة , واغلب المقتولين هم من الباعة المتجولين , وحين ارسل بطلبها رئيس العصابة الدينية المسلحة , وقال لها : بأن زوجها ذهب الى الجنة بعملية انتحارية , وعليها ان تسأل الله وتتذرع اليه بأن تلحق بزوجها في الجنة بعملية انتحارية , لكنها اختارت طريق الى جنتها , وليس الى  جنة هؤلاء الوحوش الادمية , فقد دبرت حالها مع احد المهربين ان يوصلها الى اوربا , مقابل مبلغ من المال حدده المهرب , وبالفعل اوصلها الى اوربا - بروكسل , بعدما اغتصبها في الطريق , وحين حط بها المقام في بروكسل , ارادت ان تشفي غليلها بالانتقام من زوجها المخدوع , بان تضاجع سبعين شاباً اوربياً , وعندما حصلت على الاقامة الشرعية , انخرطت في سوق العمل , لان المنحة الشهرية شحيحة ولا تسعفها , وحاولت ان تنزع كوابيس الماضي المرعبة , فحولت اسمها من ( فاطمة ) الى ( صوفي ) لتنزع عن ذكريات الخراب والموت من ( بلاد الحروب التي لا تنتهي . من الارض الملعونة من خضم القتل الغامضة . من عالم الشعوذة . من خنق الزوجات وقتل الصبايا , وسائر الوقائع التي تدور في اطار الرعب ) ص7 . وجدت ( فاطمة / صوفي ) صعوبة بالغة في التأقلم مع الوضع الجديد , وان تتكيف له , لانها وجدت المعاملة القاسية بالاحتقار والاهانة والاذلال والسخرية من الشباب المهاجر , لانهم شعروا انها تنافسهم في سوق العمل  , من خلال بيع المواد المستعملة والخردة , فطردوها شر طردة بالاحتقار من السوق , اضافة انهم تحرشوا بها جنسياً , فشعرت بالمهانة والاحتقار من حياتها , وشعرت ان الابواب تنسد بوجهها , لذلك قررت الانتحار وانهاء حياتها , وبالفعل عزمت على ذلك , لكن لحسن حظها بان تركت باب شقتها مفتوحاً , مما اسرعت جارتها العجوز , , التي رأتها تسبح في بركة من الدماء , فاسرعت في انقاذها وارسالها الى المستشفى . بعد ذلك تعرفت على الشاب ( ادريان ) وارتبطت معه في علاقة حب ,  في بداية تعارفهما ظنت بأن ( ادريان ) من البلدان الاسكندنافية ( السويد ) في شقرته وزرقة عينيه , لكنها تعرفت على حقيقة اصل هويته , بأنه ( لبناني ) تربى منذ الصغر في السويد , وانه يحمل عذبات وكوابيس الماضي , فقد اشترك والده  في المجازر التي حدثت اثناء الحرب الاهلية اللبنانية , وانه قتل بدم بارد عائلة باكملها , لم تنجو منها , سوى طفلة صغيرة يعبث القدر بعد اعوام لتصبح زوجة ابنه  ( ادريان ) وان يرزق منها  بطفلة ( سولي ) , تظل كوابيس الرعب تلاحق والده من اشباح الضحايا القتلى , واصيب بالجنون , ثم انتحر ليتخلص من كوابيس الرعب , في يوم عيد ميلاد ابنه ( ادريان ) تشعر ( فاطمة / صوفي ) بعد هذا الاكتشاف لصديقها , بان من الخير ان تقطع صلة الحب ليعود الى زوجته وطفلته , وهي الى احضان الضياع في حياة الهجرة

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/19


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التناسل في ملحمة كلكامش في رواية ( كلكامش ... عودة الثلث الأخير ) للأديب واثق الجلبي  (قراءة في كتاب )

    • تاريخ الإسلام السياسي على المحك في رواية ( الرحلة العجائبية ) للأديب فيصل عبدالحسن  (قراءة في كتاب )

    • الحزن والغياب في رواية ( الليل في نقائه ) للأديب  زيد الشهيد  (ثقافات)

    • معاناة الانسان المضطهد في الديوان الشعري ( ثلاث روايات ) للشاعر عبد الستار نور علي  (قراءة في كتاب )

    • وقفة مع المجموعة القصصية ( زيارة غامضة ) للاديبة سنية عبد عون  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : رواية ( الكافرة ) ادانة للفكر الديني المتشدد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . هاتف الركابي
صفحة الكاتب :
  د . هاتف الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net