صفحة الكاتب : حميد آل جويبر

حصانتنا المهزوزة
حميد آل جويبر

منذ نحو عقدين وانا التقي يوميا بأجنبي " في الغالب مسيحي " واحد على الاقل واحاوره في شتى الامور ، رياضة ، عقائد ، سياسة ، اعلام ... وربما امور اخرى قد تبدو للقارى تافهة جدا مثل الضجة العالمية المثارة حول مؤخرة السوبر ستار كيم كارداشيان . اذن مئات الحوارات ان لم تكن بالآلاف لانني اتحدث عن عشرين سنة تقريبا من الاقامة في الخارج . الملفت حقا ان احدا من هؤلاء ، وبعضهم من ذوي ثقافة عامة واكاديمية عالية يحسدون عليها ، لم يستشهد لي يوما ببيت شعري من شكسبير او نص من الانجيل او التوراة او رابيندرانات طاغور . يدعمون اراءهم الخلافية في الغالب بما تيسر من التاريخ ، خاصة الحديث منه فهم لا يذهبون في العمق ، لان الايغال في العمق عندهم مثار للشبهات . وهم يؤمنون اننا كلما ابتعدنا عن الحاضر ، فان من حق عنصر الشك ان يتدخل في كل رواية ويطعن بها في الصميم . مرة واحدة اتذكر ان احدهم استشهد لي بالكتب السماوية ، واعتقد انه كان يريد الكريمة ( مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ) وعندما اخبرته ان النص قرآني استغرب معربا عن اعجابه . اما نحن ، فان النقاش يبدا ببسملة وهلهلة وحوقلة ثم آية قرانية وتتوسطه مقولة غراء للامام علي "عليه السلام " ، وينتهي – لو انتهى سلميا – ببيت حكمة شهير من ابي الطيب المتنبي "رحمه الله" ، وفي الغالب يتخلل الحوار استغابة طرف ثالث وتناول لحمه شهيا كسبا للثواب . والحال انني اعيش في بلد يعيش فيه من البشر عشرة اضعاف نفوس العراق ، طيب الله نفوسهم الزكية، اما تاريخه فهو من احدث البلدان ، اي كتكوت ، حيث لا يتجاوز عمره الحقيقي ثلاثمئة سنة اي ان العراق يكبره بخمسين قرنا على الاقل . والمعروف ان الشعب الاميركي هو من ادنى شعوب العالم اطلاعا على المعلومة و الثقافة العامة ، فاذا ما حدثته بهذا الموضوع قابلك بعبارته التاريخية I don’t care . متكئا على ماكنة بحث گوگل فان فيها ما يغنيه ... نعم ، بهذه السهولة . من اسف اقول ان كل هذا الرصيد القرآني الهائل وحفظياتنا من الحديث النبوي الشريف " ما صح منه على الاقل " وخزين خطب الامام علي "عليه السلام" وما استظهرنا من خيرة اشعار المتنبي والشريف وشوقي وووو ، كل هذا الرصيد اوصلنا لان يكون العراق اليوم واحدا من افسد بلدان العالم ... اعتقد اننا الان برتبة الصومال او دون ذلك ، طبعا لا اتحدث عن رجال السلطة هنا . ترى اين الاشكال بالتحديد ؟ هل نحن نعيش في لعبة خداع مع انفسنا طيلة التاريخ ؟ ام ان هذا هو تحول طارئ املته متغيرات البلد والعيش رهائن عند البعثيين لأكثر من ثلاثة عقود . ادهش كما يدهش الملايين حين اسمع ان اكثر من عشرة ملايين انسان حضروا اربعينية الامام الحسين "عليه السلام "، وهو ،عندي شخصيا ، افضل مخلوق بعد النبي وعليٍّ على الاطلاق ، على الاطلاق من آدم الى يومنا هذا ، وهو لا يستحق فقط ان يمشى اليه باربعينيته فقط ، بل "حبس النفوس على دربه النير المهيع " لو دعت الضرورة . لكنني ايضا ادهش عندما ارى الفساد المالي يضرب كل زقاق من ازقة واحدة من اقدس واقدم المدن الاسلامية وهي النجف الشريف الذي يرقد في ترابه هدية محمد "ص" الى البشر وهو عليٌ الكرار "ع" . كيف اجمع بين الامرين !!! لا اعرف ... ولا اظن احدا يعرف . يقول لي زميل وهو من ابناء النجف الاصلاء الذي قدم توا من زيارة مدينته ، ان الثقة اليوم انعدمت تماما بين اي بائع واي مشتر في اي معاملة يتم خلالها تبادل المال او الحلال ، والشك اصبح هو الاساس . يقول : لا استثني احدا ؟ . ولا يخفى عليكم ان هذه المعاملات تجري على بعد امتار من شخص هو حي يرزق وهو سيد الشهداء وابو سيد الشهداء ... وانا على يقين بان المتعاملَين حافظان جزءَ عمّ أوتبارك على الاقل ونتفا من خطب الاِمام وما تيسر من شعر الحكمة . هذا بالقرب من المرقد الشريف، ترى ماذا يجري في المناطق الاخرى ؟ الحديث هنا تناول المعاملات فقط والحياة ليست معاملات فقط ... حصانة الانسان ذاتية ، ومن لم يدركها بانسانيته فان الف قران والفي نهج بلاغة واضعافهما من شعر عبقري الكوفة لا تكفي لزرع الحصانة في النفس البشرية . كل هذه عوامل مساعدة . لان الحصانة مزروعة في نفوس عاشت وماتت وهي لم تسمع بنبي او وصي ولا حتى بالشعرور المراهق عباس چيچان .

  

حميد آل جويبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/08



كتابة تعليق لموضوع : حصانتنا المهزوزة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد محمد حسين العميدي
صفحة الكاتب :
  السيد محمد حسين العميدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net