صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

الصور الرومانسية في شعر الشاعر جميل حسين الساعدي
جمعة عبد الله

  يستخدم الشاعر اسلوب ولون خاص متميز به , في عالمه الرومانسي , وثراء مضامينه الحية والنابضة بالرغبات الروح والوجدان الذاتي , ويصوغها في شفافية رقيقة كخيوط الحريرية , بكل انفاسها وهواجسها الطافحة في الرؤية الجمالية والانسانية , الحالمة بعالم الحب , خال من الواعج والاهات والمحن والعذاب , بل يغمرها في اناشيد رومانسية جميلة , من خصب الخيال الشعري , في الصور الفنية الحية والمتحركة بتفاعل وثيق , بانه يعطيها احساس وقيمة وشأن  , رغم ان الواقع الفعلي , مملوء بالمطبات والعثرات والانكسارات وحتى الهزائم . تتجسد في مرارة العواطف الجياشة , لكنها لم تنزل الى الاستلاب والمسخ والتشوية بالقيمة الانسانية , بل يضعها في هالة من الجمال الرومانتيكي في اطار شعري حديث وباسلوب المتجدد والمعاصر , اي انه يحاول ان ينزع من لونه الرومانسي القديم ,  بغطاءه التقليدي والكلاسيكي , حتى لا يكون مجرد ناسخ للاخرين , او مقلد للاطر الرومانسية المألوفة في تقاليدها القديمة  , اذ  انه يحاول ان يشق او يرسم طريق خاص به في عالمه الرومانسي , بكل صفاته ومقوماته , وبخصوصية خاصة في تجربته الشعرية , التي تميز بها , كصوت رومانسي كالطائر الكروان , يغرد في كل محطاته الرومانتيكية , في رحاب التأمل بافكاره وتصوراته وخياله الشعري الخصب , بأن يضع اللبنة الاولية في الانتماء الى الواقع الفعلي والملموس , في تجاربه الاستكشافية , في عالم الحب والهيام والغرام والوجد . لذا نتلمس بوضوح بأنه يعطي قيمة للمرأة العاشقة والمحبوبة , ويضعها في  مكانها المناسب والصحيح ,  بالثراء الشعري الغض  ,  الذي يمزق التصنيف الشائع في الشعر  الرومانسي , الذي يصنف المرأة العاشقة او المعبودة , بالتقسيم السائد : اما ملاك أو شيطان . وانما يكون موقف ودور المرأة العاشقة او المحبوبة يكون  بصورة مختلفة ومتنوعة , من قصيدة الى اخرى , ومن حالة الى حالة اخرى مختلفة  , مما يعطيه صفة التخيل الشعري  المتولد بسعة الخلق والديمومة والنماء والخصب والتجدد , ضمن الواقعية الفعلية والموجودة , دون تكلف وتصنع , او دون  اسفاف وتشهير مغرض . بل ان حلمه الرومانسي يجعله يغرد في الفضاءات العالية , قد يخرج عن الواقع الموجود , لكنه حلم وجداني اخضر ,  في عالم الحب  المنثور بالازهار والمروج الخضراء , وهذا الحلم يتقاطع مع الواقع الملموس ومساراته , التي تجعل الحبيب او العاشق , يتجرع كأس العلقم والسهام الطاعنة والجحود والتبرم والشكوك , قد نجده في الكثير من الاحيان الضحية الذي يحترق بهشيم ملتهب بحمم النار , والصفة التي يتميز بها الشاعر , بأنه يحاول بمثابرة دؤوبة , كسر الاغلال التي تكبل رابطة الحب بالقيود , بجعل الحب حراً منطلقاً من قفصه نحو الرحاب الواسع  دون قيود وشروط , لكن هذا الانطلاق يأخذ صفة الموضوعية والواقعية بوجهها الابيض الناصع , دون الطعن بقيمة الحب والغرام , كما وأنه يبتعد عن التزلف والتملق والنفاق , بل يعطي قلبه بالبياض كالزلال الصافي والنقي , بأن يقدم قلبه المغرم  على طبق جاهز في راحة المعبودة او الحبيبة . هذا الجمال الرومانسي الذي يتسلق على اغصانه لعله  يقطف ثمرة من  ثماره اليانعة   , هذا  الخيال النابض بالتصور والمعبر بحيوية  عن جدلية الواقع , في اللغة الرشيقة في بلاغتها , والبناء الشعري الواضح في مرامه والرنة الموسيقية الصادحة في انغامها , التي تشعل النار في المشاعر المرهفة في عواطفها الوجدانية , ليجعلها تدخل القلب مباشرة , بهذا التجلي المتفاعل يشعر بالانعتاق والتنفس الصعداء  , في اطلاق هواجس عواطفه الجياشة , بكل ما تحمل من آمال وآلآم وجدانية وانسانية , ويحاول ان تكون المرآة الذاتية بما تعكس باشعتها  من انعكاسات ضوئية  , التي  تغلف روافده الرومانسية المتنوعة والمتعددة , وهي لا تبتعد عن مسار الزمن والمكان والموضوعية , وتتجنب كثيراً من الانجرار الى الفنتازيا الرومانسية , بل يحاول ان يكون واقعي ومتواضع في طلبات القلب وهمومه , بأن يجمع قلبين على طريق واحد , ليغرد بترانيم وانغام الطائر الكروان , لذا من المفيد استقراء الظواهر الرومانسية وصورها الفنية المعبرة في :  

1 - وهج الحب : تتنور العواطف الجياشة بانوارها المتوهجة في فضاءات الروح , تجعلها تبحر بكل لهفة واشتياق وبكل عنفوان  في بحر الحب , ليرتل القلب اناشيده المضيئة , كأنه في حنينة الازهار والعشب الاخضر المزينة بانوار الغرام والهيام , ليسكب فواحة رياحينه في هذا اللهيب الوجداني , الذي يفيض في جمالية انعتاق الروح , هذا هو عالم الحب الحقيقي راضياً ومرضياً لا يعرف التبدل والفصول , فكل فصوله ربيع 
 
أنا قد وهبْتُ هواكِ كُلَّ مشاعري
 
                            قدراً رضيتُ بـهِ وحُكْمـــاً مُنزلا
 
     أنا مَنْ جعلْتُ القلْبَ محراباً لهُ
 
                            ومنحتــهُ بيــْنَ الأضالعِ مَنْــــزلا
 
     الحـبُّ عندي مثْلُ جذرٍ راسخٍ
 
                            لا كالفصــــولِ تقلّبـــــــاً وتبدّلا
 
     فتخيّلي ما شئْتِ انْ تتخيّلــي
 
                             إني أحبــكِ فوقَ أَنْ أتخيّــــــلا  . من قصيدة ( الحب الدائم ) 
 
2 - هواجس الشك والحيرة والتبرم : ان الحب الحقيقي يسمو على المظاهر الحياتية المزيفة , التي تتشبث بقيم المال والثراء والجاه , وان قيم العشق الصادقة لا تباع ولا تشترى . لذا فان بواعث الشكوك والتبرم , تجعل القلب يحترق كالرماد , لذا فمن حق العاشق ان يطالب بالحساب الموضوعي , فأي اتجاه يسير بندول الحب نحو المواصلة , ام المقاطعة وقطع الجسور 
 
 
 
لو قلتِ لـي يومــا كرهتُكَ ربّمـــــا
 
                                أنسى هواك ِ وأستردُّ صفـــــــائي
 
     هيَ كلمة ٌ لو قلتِــها ليَ مــــــــرة ً
 
                                لأرحتِنــــي من حيْرتــي وعنائـي
 
     إن كنْت ِ بالمالِ الوفيــرِ ثريّـــــة ً
 
                                 فأنــــــــا الثريُّ بفنّيَ المعطــــاءِ
 
     الحبُّ عندي غايـــــةٌ فــي ذاتــه ِ
 
                                لا سلّـــمٌ للمجــدِ والإثـــــــــــراءِ .  من قصيدة ( الى المرأة الثرية ) 
 
3 - الحنين والاشتياق : العطش الروحي يزيد ضرباته الموجعة , كلما شعر القلب بوحشة الحنين , فأنها تبحث عن الارتواى الروحي بهذا الاشتياق , الذي يرطب شغاف القلب , لذا تظل الاحاسيس متيقظة الى هذا الارتوى , حتى يكسر جدار معاناته التي تضيق بها الحروف , وتترك القلب لعبة في يد طفل , يتمرغ بها دون رأفة وعطف , ان الحنين يكسر بواعث المساء الموحش 
 
 
 
مســـــــائي موحشٌ لمّـــــا جفــــاهُ
 
                                     ضيــا قمـــرٍ توارى في الخســوفِ
 
     حنيـــــنٌ في ازديـــادٍ واشتيــــــاقٌ
 
                                     أحالانــــــــي الــى عودٍ نحيــــــفِ
 
     فرفقــــــا ً بالمشــــــاعرِ لا تكوني
 
                                     كمنْ يرمي الورودَ علـى الرصيفِ  .  من قصيدة ( حنين واشتياق ) 
 
5 - هواجس الرغبة والامتلاك : في دوامة الغزل الصوفي , الذي يدخل في لهيب الاحتراق , يكفي في محراب الحب والمعبود , الرضاء ليفوز بالخلود الهوى والهيام , انه كنز الامتلاك الروحي 
 
 
 
 
 
  أنـــا فـي لهيبِ الوجْــــدِ مُحتــرقٌ
 
                               أوّاهُ ممّـــــــــا يفعــــلُ الوجْــــــدُ
 
     صـوتٌ مــن الأعمـاقِ يهمسُ لي
 
                               مــــــــا مِنْ هـــواكَ ونـــارهِ بــدّ ُ
 
     أنـــتَ الأمـــــــاني كلّهــــا وأنـــا
 
                               لهـَــــفٌ كمــــوجِ البحْــرِ يمتــــدُّ
 
     لا أبتغــي في الخُلـــــــدِ لي سكنا ً
 
                               يكفـــــي رضــــــاكَ فإنّـهُ الخُــلدُ .  من قصيدة ( ابتهالات في محراب الورد ) 
 
 
 
   6- الهروب الى احضان الحب : هذا الاندفاع الرومانسي , بان يجعل الحب هو المأوى الامن , والدفئ الضامن في قناديله المضيئة في بيتها المتوهج بحرارة العشق والدفئ , بأن يكون بمثابة مقام الوطن الضامن في الحياة المسعورة بالتنافر والتناقض , المعبد الوحيد الذي يحقق امنية الروح الوجدانية لديمومة البقاء الابدي , ليظل محافظاً على تراتيل العشق 
 
قالت صحبت َ العشْــق َقُلْــ         ــتُ وفيهِ يوما ً مُنتهــايْ
 
فصــــلاةُ عشقي لنْ يكـــو     نَ وضوؤها إلاّ دمـــايْ
 
أُمْنيّتــــــي يــا نجمتــــــــي         أنْ تسمعي يوما ً نِـــدايْ
 
أنْ تتركي الفلك َ البعيــــــــ         ــد َ وتنزلـي حتّى سمايْ
 
ما عادَ لي وطـــن ٌ أحـــثُّ إليـــــه ِــ مُشتــــاقا ًــ خُطــــايْ
 
مــا عاد َ لِيْ وطــن ٌ ســوى       عينيـــك ِ أُنبئه ُ أســــايْ  . من قصيدة ( تراتيل في العشق ) 
 
7 - الوحدة والعزلة والقلق : وهي تدق في اوتارها الحزينة , بالهموم والقلق الموحش , من جراح الوطن الجريح وفراق الاحبة والاهل , بهذا القلق الذي يدق بطرقات عنيفة ومؤلمة بالالم الموجع وهو يفيض بهذا الفيضان المتصابية بالشجون والقهر 
 
 
 
هذهِ الليلـــة وحــــــــــدي
 
مبحـــرٌ عبـــــر جراحاتي القديمــة
 
مبحرٌ عبْــــــرَ جراحاتي الجديـــدة
 
أذكرُ الأحبـــــابَ والأهلَ وأصحابي القدامـــى
 
منْ تُرى يمســــحُ عــن عيني الغَمــــــــــامــا ؟
 
لأرى تلكَ التــي خلّفتِ القلبَ حُطــــــــــــامـا
 
مَن تُرى يُطفئُ فـــي النفسِ ضــــــــــرامــــا ؟ 
 
8 - الغربة والاغتراب : التشتت والفراق بسيف ظالم , يجعل الروح منفية تناجي جذرها واصلها . حيث الاهل والاحباب , فتظل الوحشة تناجي بعتابها المرير , لان الوفاء من شيم النفس الكريمة , وتكشف المعدن الانساني الحقيقي  , بهذه النغمات الحزينة ينشد الم الفراق 
 
 
 
كمْ قــــــدْ قلقتُ لبين ٍ قـــــدْ يفرّقنـــــــــا
 
                                       واليوم فقدهــــــــمُ قدْ زادَ إقلاقــــــــي
 
     ينتابنــــــــي ذكْرهم في كلّ آونــــــــــة ٍ
 
                                      فيحرقُ  الذكْرُ قلبــــــي أيّ إحـــــراق ِ
 
     أشتـــــــاقُ حتّى ولو في القبْرِ رفقتـــهم
 
                                       فمَنْ سيُذهــــبُ عنّـــــــي نارَ أشواقـي
 
     إنَّ الجـــراحَ وإنْ جلّتْ تهــــــونُ سوى
 
                                       جراحِ قـــــوم ٍ بهذي الأرضِ عُشّـــاقِ . من قصيدة ( ايها الساقي ) 
 
9 - الحزن : فاجعة الموت المصير النهائي للحياة , لكن تبقى وحشته بالحزن الذي  يعصر القلوب عصراً بالالم والاسى , وتبقى ذكرى الاحبة والاصدقاء مضيئة ,  راقدة في خزين الذاكرة حية تنبض بالحياة , كأن العزيز الذي اختطفه الموت غدراً وظلماً وعدواناً , حي يرزق بعد مماته , لكن في الذاكرة الحزينة  , متفاعل في حضوره الدائم  , هذه الحالة الشعورية هي من صلب الواقع . كما ذكرها الشاعر . 
 
 
 
الموتُ كذبٌ ها هي الأحــلامُ تولدُ فـــي النهارْ
 
ويجــئُ صوتك يطرقُ الأسماعَ حيّا ً كالهــديرْ
 
ويهـــزّني صوتُ البشيرْ
 
قُمْ مزّق الأكفانَ... موكبنـــا يسيـــرْ
 
والصبحُ موعدنا
 
وهذا الليلُ في الثُلثِ الأخيــرْ 
 
10 - التوحد في الوهم : هي حالة واقعية عصفت بالشاعر وهو يعبر عنها بقوله ( 
كان الظلام الدامس قد خيم على البحـر، في تلك الأثناء تناهى إلى سمعي صوت منبعث من بعيد من بين الأمواج، ينادي عليَ باسمي، تصرفت لا شعوريا فخلعت ملابسي بسرعة وألقيت بنفسي في مياه الكاريبي، وبدأت أسبح باتجاه مصدر الصوت وابتعدت كثيرا عن الساحل وفجأة اختفى الصوت فعدت أدراجي 
 
 
 
إنّــــــهُ البحْـــــرُ يُنادينـــــي فهـــلْ
 
قدْ سحـــــرتِ البحْـرَ قبلـي فالتقـــــاكِ
 
لســـــتُ أدري ما الذي يضمــــرهُ
 
أســـــــرورٌ فيــهِ أمْ فيـــــهِ هلاكــــي
 
أنـــــا آت ٍ لســتُ أخشـــى ليلــــهُ
 
فعلـــــــى الموجِ شعــــاعٌ مِنْ سَنــاكِ
 
أنتِ مِنّــــــي وأنــــا منــكِ فمـــنْ
 
ذا الذي حوريّـــــــةَّ البحــــرِ دعــاكِ 
 
ملاحظة : مصدر هذه القصائد من ارشيف الشاعر في صحيفة المثقف الغراء

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/18


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التناسل في ملحمة كلكامش في رواية ( كلكامش ... عودة الثلث الأخير ) للأديب واثق الجلبي  (قراءة في كتاب )

    • تاريخ الإسلام السياسي على المحك في رواية ( الرحلة العجائبية ) للأديب فيصل عبدالحسن  (قراءة في كتاب )

    • الحزن والغياب في رواية ( الليل في نقائه ) للأديب  زيد الشهيد  (ثقافات)

    • معاناة الانسان المضطهد في الديوان الشعري ( ثلاث روايات ) للشاعر عبد الستار نور علي  (قراءة في كتاب )

    • وقفة مع المجموعة القصصية ( زيارة غامضة ) للاديبة سنية عبد عون  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : الصور الرومانسية في شعر الشاعر جميل حسين الساعدي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الملة ياسين
صفحة الكاتب :
  احمد الملة ياسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net