صفحة الكاتب : ايليا امامي

السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة
ايليا امامي

;@ سواء كنت ممن يعتقد بنعمة وجود هذا الرجل _ السيستاني _ وممن يفديه بنفسه .. أم كنت ممن لا يطيق سماع إسمه ومشحون الصدر غيظاً عليه .. في كل الأحوال فإن التأمل في هذه السطور .. سيحرك لديك بعض القناعات .

@ قد يخدعك أحدهم ويقنعك أننا هنا نقارن بين السيد السيستاني والإمام المهدي .. فلا تشتبه بذلك ..
فليس الخادم كالسيد .. وليس الوكيل كالأصيل .. وليس الجندي كالقائد ..
والسيد نفسه قد ربى أتباعه على عدم الغلو في أمره .. ولا الإنشغال بتقديسه .. مادمنا والعالم كله  في محضر ولي الأعظم عجل الله فرجه الشريف .

@ ولكن غاية هذه الكلمات .. ربط حزام الأمان .. وتثبيت العقل والجنان .. على الإستعداد لإختبارات لحظات الظهور المهولة .. وإمتحاناتها المخيفة .. التي علمها عند ربي لايجليها لوقتها الا هو .

@ نعم .. واحدة من بركات وجود السيستاني أنه رسالة عاجلة .. مفادها  ( حددوا من خلال تعاملكم مع نائب الامام كيف ستتعاملون مع الإمام حين ظهوره ) ؟!! .

@ ولكي لانطيل عليك أيها القارئ .. سندخل مباشرة في عمق هذه التساؤلات .. من خلال مقاربات نترك لك مساحة من التأمل في مدى واقعيتها .. وأي حكمة أرادها الله في إجراء الأمور بهذه الصورة :

المقاربة الأولى :
__________
هل سألت نفسك وقلبك يوماً عن مدى إستعداده لقبول مواقف وقرارات الإمام المهدي أرواحنا فداه .. الغريبة عن عقلك وتفكيرك ومزاجك الخاص ؟؟
هل تعلم أن مجرد دخول الشك أو التذمر أو التردد الى قلبك يعني مصيبة النقص والضياع في ولايتك وتشيعك ؟!!
فهل ربينا أنفسنا ليوم نستقبل الإمام بكل ما يأتي به من أمور لم نكن نتوقعها .. وصرنا بمستوى (( ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (٦٥)) النساء .
حقاً عليك التفكير بهذا الأمر المخيف .. عندما تقرأ هذه الرواية :
@ عن الصادق عليه السلام (( كأني بالقائم عليه السلام على منبر الكوفة عليه قباء فيخرج من وريان قبائه كتابا مختوما بخاتم من ذهب، فيفكه فيقرؤه على الناس فيجفلون عنه إجفال الغنم فلا يبقى إلا النقباء، فيتكلم بكلام فلا يلحقون ملجأ حتى يرجعوا إليه، وإني لأعرف الكلام الذي يتكلم به )) الكافي ج ٨ ص ١٦٧
@ فإذا كان الناس يجفلون من كلام الامام المهدي .. فالسبب في ذلك أنهم لم يعودوا أنفسهم على الإتباع الصحيح والتسليم لقراراته .. وأنت تشاهد الآن وفي هذا الزمان من يعترضون على السيد السيستاني بحجة الدفاع عن المذهب !!!
لقد صار بعضنا يرفع صوته معترضاً على المرجعية مناقشاً لها وكانه لم يقرأ يوماً (( الراد عليهم كالراد على الله )) ولم يسمع يوماً (( فإنهم حجتي عليكم ))
يالها من صورة مضحكة عندما ينشر ويصرح ويتكلم بعض الناس دفاعاً عن الطائفة .. من خلال إنتقاد زعيم هذه الطائفة .. وكأنهم ملكيون أكثر من الملك !! وينسون أن الإمام المهدي أمرهم بإتباعه وليس العكس .
هؤلاء هم بذور البترية .. الذين سيصل بهم الأمر الى حد الإعتراض على الإمام نفسه .. ومن ثم محاربته .
لقد أراكم المعترضون على السيستاني مجرد نموذج .. لهذا النمط من التعامل مع الدين .

المقاربة الثانية :
_____________
دعونا نستمر بالتساؤل :
بعض الناس وصله خبر _ بعيداً عن مدى صحته _ مفاده إن سماحة السيد السيستاني وافق على دفن أحمد الچلبي في الصحن الكاظمي .. ورأيتم كيف كانت ردة فعله .
وبعضهم سمع أن سماحته يرسل معونات غذائية وخيم وأغطية الى المشردين في العراء من الإخوة أبناء العامة في جسر بزيبز والبغدادي وحديثة  .. ويعبر عن السنة بانهم ( أنفسنا ) .. فصارت كلمة ( أنفسنا ) وسيلته اليومية للسخرية والتهكم  ..
تهكم على من ؟؟ على مرجع الطائفة !!!
@ طيب ياسيدي .. لن أقارنك بعمر بن الخطاب عندما تجاوز حدود الأدب مع النبي صلى الله عليه وآله ورفض صلح الحديبية وصاح بوجه النبي ( أنعطي الدنية من ديننا ) فصار حريصاً على الإسلام أكثر من النبي نفسه !!!
@ ولكني سوف أسألك : لو أن مجموعة من مقاتلي داعش أرادت التوبة .. ووصلت الى السيد السيستاني وقبل منهم توبتهم وطلب ضمهم الى الحشد الشعبي .. كيف سيكون شعورك .
فإذا فرضنا أنهم ليسوا من داعش بل من أخبث جيش على وجه الأرض ( جيش السفياني )
وإذا فرضنا أن ذلك ليس بعد مجازر داعش بل بعد مجازر السفياني المروعة حيث يكون الغيظ والغضب في قلبك أشد بمرات وأضعاف؟!! 
ومع ذلك يقبلهم السيد ويقبل توبتهم .. فماذا ستقول ؟؟
ثم ماذا ستقول إذا كان الذي يقبلهم هو الإمام نفسه :
@ عن الباقر عليه السلام (( ثم يسير _ المهدي _ حتى يأتي العذراء هو ومن معه وقد لحق به ناس كثير والسفياني يومئذ بوادي الرملة، حتى إذا التقوا وهو يوم الابدال، يخرج أناس كانوا مع السفياني من شيعة آل محمد صلى الله عليه وآله، ويخرج ناس كانوا مع آل محمد صلى الله عليه وآله إلى السفياني فهم من شيعته حتى يلحقوا بهم ويخرج كل ناس إلى رايتهم وهو يوم الابدال )) معجم الأحاديث ج ٥ ص ٢٢
@ يالها من لحظات عسيرة .. تتزلزل فيها القلوب ويبان يقينها .. عندما ترى قوماً من ألد أعدائك .. يأتون ويصطفون معك في معسكر واحد والقائد راضٍ بذلك .. وتتسائل مع نفسك .. أين تضحيات شبابنا مع المهدي .. اين دماء أحبتنا وثارات أهلنا الذين قتلهم السفياني بأبشع الصور .. هل بهذه البساطة يتناسى المهدي ذلك ويقبل بجنود السفياني بيننا ؟؟
نعم هكذا ستقول بعض النفوس .. فينتهي بها الحال الى أن تكره المهدي وتتمرد عليه وتفضل السفياني وحكمه .. فتلتحق به .. وذلك يوم الابدال .. نعوذ بالله من الخذلان .
@ وها هو السيستاني .. رسالة مهدوية .. وإختبار أولي .. لمن نقاتل وندافع ونغضب .. للعصبيات والمزاجات أم للدين والتسليم  ؟.

المقاربة الثالثة :
__________
هل تلاحظ ياعزيزي أن بعض الناس يستخدم العنتريات والخطابات الرنانة .. ويعيب على السيد حفظه الله صمته وحكمته !!
وعندما يأتي الجد يظهر الحجم الحقيقي لكل شخص .
فالسيد لايتكلم كثيراً .. ولكنه يحتفظ بشيئ مهم وهو ( عنصر المفاجأة )
إن عنصر المفاجأة من أهم الأساليب الإلهية في التعامل مع الطغاة وقد ورد التهديد الإلهي مقروناً بكلمة ( بغتة ) ١٣ مرة ومنها قوله (( وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (٥٥)) الزمر .
@ والمهدي عليه السلام .. في ظهوره وحركته المباركة .… هو جزء من هذه الإستراتيجية الربانية .
@ عن الصادق عن النبي عليهما السلام (( كيف أنتم إذا استيأستم من المهدي فيطلع عليكم مثل قرن الشمس يفرح به أهل السماء والأرض فقيل يا رسول الله وأنى يكون ذلك؟ قال: إذا غاب عنهم المهدي وآيسوا منه ))
@ فالسيستاني رسالة مهدوية مفادها : لاتنخدعوا بالخطابات الرنانة وتخدير الأعصاب بالكلام .. وتتركوا القيادة الربانية لمجرد سكوتها .. لإنها اذا جاء وقت التكليف الإلهي .. ستباغت الظلمة وتطلع مثل قرن الشمس .

المقاربة الرابعة :
________
لعل ذاكرتك تختزن بعض الأسماء .. لأشخاص كانوا سابقاً متحمسين جداً لطاعة أوامر المرجعية في أول الأمر .. ثم شغلتهم الدنيا والوظائف والتجارات حتى صارت صلاتهم الواجبة إنجاز بحد نفسه .. أما متابعة أوامر وإرشادات المرجعية فأصبح جزءً من الماضي الذي كانوا فيه ( غشمه ) بحسب تعبيرهم .
وحتى عندما جائت فتوى وزمان الجهاد .. لم تسمح لهم قيود هذه الدنيا ولذتها بتركها والعودة الى سابق عهدهم والإمتثال لأمر نائب الإمام .
@ يالها من صورة مطابقة للحال في غيبة المولى المنتظر أرواحنا فداه .. فطول المدة يجعل بعض المتمسكين ينساه تماماً .
الروايات تذكر أنهم يقولون ( مات هلك بأي وادٍ سلك )) وهذا لايعني بالضرورة إنكار وجوده .. وإنما يعني ترك الإنتظار بالكامل والتصرف على أساس أنه لايوجد مشروع نعمل فيه وليس لدينا سوى دنيانا نبنيها .. وهؤلاء حتى عندما يخرج الإمام لن ينصروه لأن إنغماسهم بالدنيا قضى عليهم بالكامل .
@ عن فرات بن أحنف قال أمير المؤمنين عليه السلام وقد ذكر القائم من ولده ((أما إنه ليغيبن حتى يقول الجاهل ما لي في آل محمد حاجة).كمال الدين: ج ١ ص٣٠٢
@ عن السبط الشهيد عن أمير المؤمنين عليهما السلام (( التاسع من ولدك يا حسين هو القائم بالحق، المظهر للدين، والباسط للعدل، قال الحسين: فقلت له: يا أمير المؤمنين. وإن ذلك لكائن؟ فقال عليه السلام: إي والذي بعث محمدا صلى الله عليه وآله بالنبوة، واصطفاه على جميع البرية، ولكن بعد غيبة وحيرة، فلا يثبت فيها على دينه إلا المخلصون المباشرون لروح اليقين الذين أخذ الله عز وجل ميثاقهم بولايتنا، وكتب في قلوبهم الايمان وأيدهم بروح منه))  كمال الدين: ج ١ ص ٣٠٤
@ فالسيستاني رسالة عاجلة ونموذج تأمل .. ان المؤمن هو من يرى طول المدة والصبر .. لايعني ترك المشروع .

المقاربة الخامسة :
_________
بعض الناس .. بعيدون عن أجواء المرجعية تماماً .. فلا يتابعون خطب الجمعة بمقدار 10% مما يتابعون الرياضة .. ولايزورون موقع المرجع بنسبة 5% مما يزورون مواقع التواصل . ولايشاهدون فضائيات تنقل رؤى المرجعية بمقدار 1% مما يشاهدون فضائيات أخرى ..
ولهذا تجدهم رغم كونهم مقلدين لسماحة السيد ولكنهم بعيدون أن أجواءه وطريقة تفكيره تماماً ومنقطعون عن التواصل معه  .. حتى صار من السهولة نسبة الكلام لسماحته من دون أن يعرفوا كيف يتأكدون من صحته  !!
@ ووجود هذه الفجوة والغياب عن متابعة حركة المرجع أمر سهل  .. ولكنه مع الإمام المهدي كارثة حقيقية .. حيث يسهل عند ذلك التشويش على الموالي ..
@ فإذا لم تكن لديك معرفة كافية بعلامات الظهور وتحركات الامام وجزء لابأس به من الثقافة المهدوية ( والتي هي في جزء كبير منها ثقافة مرجعية ) فمن المحتمل جداً أن تصبح فريسة للحركات الضالة .
@ عن هشام بن سالم سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول (( هما صيحتان صيحة في أول الليل، وصيحة في آخر الليلة الثانية. قال : فقلت: كيف ذلك ؟ فقال : واحدة من السماء، وواحدة من إبليس. فقلت: وكيف تعرف هذه من هذه ؟ فقال: يعرفها من كان سمع بها قبل أن تكون ))
@ هل قرأتم (( يعرفها من كان سمع بها قبل أن تكون )) ؟؟
يعني أن المستعدين المتابعين الذين يعرفون العلامات قبل حدوثها لن تشكل لهم صيحة إبليس المزورة أي صدمة .. وسيبقى يقينهم بصيحة جبرائيل الأولى كما هو .
@ فالسيستاني رسالة مهدوية مفادها ( كونوا قريبين من قيادتكم الدينية لتعرفوا ماصدر منها فعلاً .. مما نسب إليها زورا ) .

المقاربة السادسة :
___________
بعض الناس كانت حجته في إنتقاد سماحة السيد هو أنه ساكت وبعيد عن المجتمع وو
وعندما تحتمت الوظيفة الإلهية على سماحته أن يصدر جملة مواقف قوية من الجهاد الى حرب الفساد الى النهوض بتكفل عوائل الشهداء الى غيرها من التراكمات الكثيرة والثقيلة .. بقي هؤلاء مبهوتين وحائرين لخمس دقائق .. ثم عادوا الى إنتقاده مجدداً !!
@ إن هذا الرجل حجة من الله على كل المسيئين .. وميزان حقيقي للكشف على اخلاصهم للمذهب فلو كان المذهب هو المهم لساندوا من يحمل رايته .. ولكن خبث السريرة حكمهم والهوى سيطر عليهم .
@ إن السيستاني هنا صورة مبسطة لما سيلاقيه الإمام من هؤلاء وأمثالهم ..
@ عن الصادق عليه السلام في حديثه لأبي الجارود (( ثم يدخل _ المهدي _ المسجد فينقض الحائط حتى يضعه إلى الأرض، ثم يخرج الأزرق وزريق _ الأول والثاني _ لعنهما الله غضين طريين يكلمهما فيجيبانه، فيرتاب عند ذلك المبطلون، فيقولون: يكلم الموتى فيقتل منهم خمسمائة مرتاب في جوف المسجد ثم يحرقهما بالحطب الذي جمعاه ليحرقا به عليا وفاطمة والحسن والحسين، وذلك الحطب عندنا نتوارثه )) غيبة الطوسي ص ٢٨٣
فرغم كل ما يفعله الإمام وما يجري على يديه من معجزات إلهية .. يبقى المرتابون المبطلون يشككون به حتى النهاية .
@ فالسيستاني رسالة مهدوية مفادها (  الذين يتسترون بأعذار واهية للطعن بالقيادة الربانية .. ستقام عليهم الحجة يوماً  وسينكشف أمرهم )

المقاربة السابعة :
__________
بعض الناس كلما يمر بطسة في شارع من شوارع العراق .. يلوم المرجعية .. وينسى نفسه وكم قدم هو وأمثاله لإصلاح الوضع .
هذا ليس مهما ..
المهم أن تفكروا بأمر واحد وهو :
لاتتصوروا أنه بمجرد دخول السيد في أمور السياسة ستصلح الأوضاع .. لأن السيد يعمل بالمستطاع والإصلاح يأتي بعد تحمل التضحيات والصبر على البلايا ..
فإذا كان هذا التفكير يكفي للتشكيك بالمرجعية فعليكم أن تستعدوا للتشكيك بالإمام المهدي عليه السلام .. لأنه في أول ظهوره وتدخله المباشر لن تفرش الأرض بالورود !!
بنو إسرائيل كانوا يشتكون من موسى عليه السلام حيث كانوا يعتقدون أنه سيقودهم للخلاص من فرعون من اول يوم ( قَالُوا أُوذِينَا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأْتِيَنَا وَمِنْ بَعْدِ مَا جِئْتَنَا قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ (١٢٩) الأعراف .
@ عن بشير النبال : قلت لأبي جعفر (عليه السلام) إنهم يقولون : إن المهدي لو قام لاستقامت له الأمور عفوا،
ولا يهريق محجمة دم، فقال (( كلا والذي نفسي بيده لو استقامت لأحد عفوا لاستقامت لرسول الله (صلى الله عليه وآله) حين أدميت رباعيته، وشج في وجهه، كلا والذي نفسي بيده حتى نمسح نحن وأنتم العرق والعلق، ثم مسح جبهته )) غيبة النعماني ص ٢٩٤.
@ فالسيستاني رسالة مهدوية عاجلة مفادها ( إذا كنتم تطلبون الرخاء كشرط للرضا والإتباع.. فإطلبوا معسكراً غير معسكر المهدي  )
نسأل الله أن يعجل بنور طلعته الغراء .. ويحفظ لنا نائبه حتى ظهوره المقدس .. إلهي آمين .

 

  

ايليا امامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/06



كتابة تعليق لموضوع : السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على في النهاية الكل ينتظر النتيجة - للكاتب الشيخ مظفر علي الركابي : سماحة الشيخ الجليل مظفر علي الركابي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رائع جدا ما قرأتُ هنا سيدي موضوع جاذب وموعظة بليغة في زمن التيه والبعد عن الحق سبحانه دمتَ شيخنا الكريم واعظا وناصحا لنا ومباركا اينما كنت ومن الصالحين. ننتظر المزيد من هذا المفيد شكرا لإدارة الموقع الكريم كتابات في الميزان

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غزوان المؤنس
صفحة الكاتب :
  غزوان المؤنس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net