صفحة الكاتب : داود السلمان

لماذا الحشد الشعبي ؟ ؛ الفكرة والتأسيس
داود السلمان

   تمهيد
    منذ سقوط نظام صدام ودخول القوات الاجنبية الى العراق ، لم يسترح الشعب العراقي ، ولم يستقر العراق ، امنياً وسياسياً واجتماعياً ، وحتى اقتصادياً . فقد اخذت الازمات ازمة تتبعها اخرى ، والاوضاع يوما بعد آخر تزداد تعقيدا . والاسباب كثيرة ومتعددة ، منها : تدخل كثير من الدول في الشأن العراقي ، ولاسيما دول الجوار ، حتى اصبحت هذه الدول تؤثر على القرار السياسي الذي تقرره الحكومة ، وصار من الصعب أن تقرر الحكومة قراراً يصب في مصلحة العراق ويخدم الشعب العراقي . ومعلوم أن هذا الدول كانت ولاتزال طامعة في ارض وخيرات العراق ، وهذه الاطماع لها جذور تاريخية ضاربة في العمق . وكذلك من هذه الاسباب ارتقاء ساسة الى دفة الحكم هم ليسوا بالمستوى المطلوب ، بمعنى آخر هم انصاف ساسة وقليلو الخبرة وتنقصهم الحنكة السياسية والتجربة ، ما نتج عن حكومات هشة لم تتمكن من ادارة البلد بالمستوى الصحيح والمطلوب ، فعمت الفوضى والدمار والخراب ، وانتشرت المحسوبية والمنسوبية ، وكثرت الاحزاب حيث أن هذه الاحزاب لم تنضم بقانون خاص بها ، وقد فشل البرلمان في ذلك مرات عديدة . وفوق هذا وذاك دخل الارهاب الى العراق بعد أن وجد الارض الصالحة له والحاضنة التي يستند عليها ويبني عليها مخططاته التدميرية والاجرامية ، ومنها –اي الارهاب- حاول زرع الفتنة الطائفية في البلد وقد نجح في هذا ، حتى انهك العراق والشعب العراقي وعجزت الدولة ان تكبح جماحه . واخيراً فرخ هذا الارهاب وزادت اعداده ليظهر بمظهر اكثر عنجهية ودموعية وقسوة تحت عنوان (داعش ) وتعني دولة الاسلامية في العراق والشام ، فاحتلت الموصل وتكريت ومناطق اخرى من الانبار ، بعد أن انهارت المنظومية العسكرية والامنية في تلك المدن . وهنا لابد من موقف للمرجعية الدينية تظهر فيه مدى استيعابها للموقف ، وكذلك واجبها الشرعي يحتم عليها من موقف حاسم وصارم ازاء ما يفعله داعش في المدن العراقي ، وقد قتل العديد من ابنائنا من المسيحيين والايزيديين وسبى النساء وباعهن في الاسواق .
    تعرض العراق الى تهديد ارهابي من قبل عصابات داعش الارهابية ، وقد احتلت هذه العصابات مناطق عديدة من الموصل وتكريت والرمادي وديالى ، وعاثت الفساد في تلك المناطق ، وعبثت في كل ما يمتلك المواطن العراقي من امكانيات مادية ونفسية ، حتى باتت حالة من التذمر والضجر وعدم الرضا تسود المواطن ، ما جعل منه ان يعلن حالة الاستنفار القصوى ، في كل شيء. الامر الذي جعل من الشعب العراقي ان ينظر الى ما يجري في اروقة السياسيين نظرة قصور تحتاج الى معالجة جذرية ، تنتشل المواطن من الحالة التي يمر بها اليوم بوضع حلول جذرية تقتلع الواقع وتعيد الامور الى نصابها .
    فانبثق الحشد الشعبي (الحشد الوطني ) ليعبر عن انتمائه الى الوطن ، ويشعر بالبعد السياسي والوطني ، وما يتعرض له العراق من مخاطر محدقة به وبكيانه . التعبير هذا جسد كل معان القيم الاخلاقية والسياسية والوطنية ، وما يترتب وراء ذلك من بُعد نفسي سايكولوجي يصب في مصلحة الوطن ، ويعي حجم المؤامرة الكبرى التي يتعرض لها البلد في ظرف حرج ، باتت به كل القيم السياسية والانسانية عزيزة جدا . الحشد شمر عن وقفة بطولية جهادية تنم عن روح وثابة تعي بما يحدث  ، هدفها الاول والاخير الدفاع عن البلد وان تحافظ عن وحدة وكيان العراق من شماله الى جنوبه ، لا تفرق بين احدا من تركيبة المجتمع العراقي ، شيعي – سني – كردي- ايزيدي – مسيحي - صابئي منادئي . على الرغم ما قيل عن الحشد من امور وقضايا تحتاج الى دليل واضح ، وبالتقارير والصور ، هذا لم لحصل ابدا ، بغض النظر عن المحالات الشاذة التي تجري من هناء وهناك وهي محسوبة عن الحشد الشعبي ، وهو منها براء ، لأن الدافع الاول من وراء الحشد هو مقاتلة داعش الارهابي ، والخلاص منه تماما ، حتى يعود العراق الى حضيرة السلام ، وامن المنطقة التي باتت مهددة من قبل الارهاب الدولي ، الذي يقاتله العراق بكل قواه .
التجربة حديثة ورائعة بما اظهرته من نتائج ملموسة اتت أوُكلها من خلال الانتصارات التي حققتها في ارض المعركة ، برغم كل السلبيات التي حصلت ، الامر الذي اغاض الاعداء لا سيما عرب الخليج الذين اخافتهم هذه التجربة التي لم يكونوا قد حسبوا لها حسابا من ذي قبل . التجربة كانت ولادة ظرف معقد مر به البلد  لم يكن بالحسبان ، ظرف قلب المعادلة السياسية ، يوصف البعض هذا الظرف بأوصاف متعددة ، منها المؤامرة على البلد ومحاولة تمزيه وجعله اقاليم عرقية وطائفية ، ليسهل السيطرة عليه . ومنها كون الشيعة هم الذين سيطروا على الحكم ، وهذا يعني ان ايران سوف تقوى شوكتها في المنطقة ، واتهام ساسة العراق بولائهم الى ايران لا للعراق . وسيطرة ايران على المنطقة يعني تهديد مباشر على مصالح اميركا بالمنطقة . فزرعوا داعش كقوة لزعزعة الاوضاع الامنية وخربطة الخارطة السياسية ، لا بالعراق فحسب ، بل منطقة الشرق الاوسط برمتها .
فكانت تجربة الحشد شعاع وطني يبدد ظلام المؤامرة الكبرى على العراق ، وظهرت النتائج للاعداء معكوسة ، فخاب ظنهم وتبددت احلامهم ، وقد اثبت الحشد وطنيته وحبه للبلد ، وخير دليل هذه الانتصارات التي حققها في دحر داعش ، وطرده من مدن العراق فسطر بذلك اروع البطولات .      
 
 
تعريف الحشد
    الحَشد الشعبيّ ويعرف أيضاً بالحَشد الوَطنيّ هي قوات شبه عسكرية تابعة للمؤسسة الأمنية العراقية ، وقد انبثقت بفتوى المرجعية في النجف وتكونت من شيعة العراق ، ولاحقاً انضمت إليه عشائر من سنة العراق من محافظة صلاح الدين ومن محافظة نينوى والانبار ، وكذلك من الكرد الفيليين .
    وبرزت في سياق التعاون على محاربة تنظيم داعش الارهابي ، بعد فتوى للمرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني (بالجهاد الكفائي) لتحرير العراق من براثن داعش .
    وقد بين وزير الدفاع خالد العبيدي من خلال بعض التصريحات التي نقلتها العديد من وسائل الاعلام المختلفة ، بأن قوات الحشد الشعبي منضبطة ومنضوية وتعمل بإمرة القيادات الأمنية العراقية ، وتتهم باطلاً بأن ليس لها ضوابط تنظم عملها مع وزارة الداخلية ووزارة الدفاع رسمياً . وهذا التصريح من الوزير يعد سند شرعي وقانوني للحشد.
 
الجهاد الكفائي
    ففي 13/ 6 / 2014 اصدرت المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف فتوى (الجهاد الكفائي ) بحمل السلاح والتوجه الى جبهات القتال ، لصد الارهاب الداعشي الزاحف نحو المدن العراقية لغرض الهيمنة والسيطرة وطمس الهوية الحضارية للعراق ، ونشر الفوضى والبلبلة والرعب في صفوف الناس ، واعتبرت أن الذي يسقط مضرجاً بدمه وهو يدافع عن ارضه وعرضه ودينه لهو شهيداً محتسبا عند الله .
    وقد لاقت فتوى الجهاد الكفائي استجابة سريعة من أعداد كبيرة من المتطوعين العراقيين الراغبين بالدفاع عن الوطن المهدد ، واستحدثت الحكومة في وقتها مديرية باسم الحشد الشعبي مرتبطة بالحكومة ، حتى ظهر أن أعداد المتطوعين بلغت أكثر من ثلاثة ملايين شخص معظمهم من الشباب ، وتمَّ زجهم في معسكرات التدريب في منطقة التاجي ومحافظة ديالى وبابل.
المرجعية تؤسس الحشد
    اذن المرجعية الدينية تعتبر المؤسس الاول للحشد الشعبي بعد ان اصدرت فتواها تلك ، حاثة الشباب المتحمس حمل السلاح والتوجه فورا الى جبهات القتال ومقاتلة داعش .
   وللأسف الشديد كان هناك موقف سلبي من بعض القنوات الفضائية التي تدعي بانها عراقية ، حيث تتهم الحشد بالقتل واشاعة الروح الطائفية ، بينما هو حاملاً روحه بين كفيه ناذرها للدفاع ضد اعداء الوطن من الذين يتربصون به الدوائر ، ناسين أن ابناء الحشد الشعبي حينما حملوا السلاح وذهبوا يقاتلون داعش ، لم يكن همهم الا الدفاع المقدس الذي هو شرف لنا جميعا . أن الواجب الوطني والديني يحتم علينا حمل السلاح ونقاتل عندما يتعرض وطننا الغالي الى التهديد وارضنا الى الاغتصاب.
    وهكذا هم ابناء الحشد الشعبي حينما رأوا وطنهم مهدد من قبل عصابات داعش وهي تريد احتلال الوطن والعبث بامنه وامانه ، وهدم مقدساته وارثه الحضاري والتاريخي هبت تلبي نداء الوطن والمرجعية ، لتسقي بدمائها الطاهرة ارض الوطن .
    إن واجب المرجعية حتم عليها اصدار فتوى جهادية تظهر فيه مدى تفانيها للوطن المهدد بالاجتياح الارهابي الذي يريد قتل الناس واغتصاب الوطن ، تحت ذريعة الخلافة الاسلامية الزائفة ، وجاءوا بشرذمة من الناس من كل حدب وصوت ، من السذج والجهلة والقتلة ومصاصي الدماء ، من عرب واجانب لا يعرفون من الدين الا القشور .
    تقول المرجعية :
    ((لقد أوضحنا أكثر من مرة أن الدعوة للتطوع في صفوف القوات العسكرية والأمنية العراقية إنما كانت لغرض حماية العراقيين من مختلف الطوائف والأعراق وحماية أعراضهم ومقدساتهم من الارهابيين الغرباء ، ومن هنا نؤكد على جميع المقاتلين في القوات المسلحة ومن التحق بهم من المتطوعين الذين نشيد بشجاعتهم و بسالتهم في الدفاع عن بلدهم وشعبهم ومقدساتهم... نؤكد عليهم جميعاً ضرورة الالتزام التام والصارم برعاية حقوق المواطنين جميعاً وعدم التجاوز على أيّ مواطنٍ بريءٍ مهما كان انتماؤه المذهبي او العرقي وأياً كان موقفه السياسي ، ونذكّر الجميع بما قاله النبي المصطفى (صلى الله عليه وآله) في حجة الوداع عندما خاطب الناس  بقوله : ((ألا وان دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ، ألا ليبلغ الشاهد الغائب)) و بقوله (صلى الله عليه وآله): ((من أعان على قتل مسلم بشطر كلمة لقى الله عز وجل يوم القيامة مكتوب بين عينيه : آيس من رحمة الله)) فالحذر الحذر من التسبب في إراقة قطرة دم إنسان بريء أو التعدي على شيء من أمواله و ممتلكاته ونؤكد أيضاً مرة أخرى على ضرورة تنظيم عملية التطوع وإدراج المتطوعين في ضمن القوات العسكرية والأمنية العراقية الرسمية وعدم السماح بوجود مجموعات مسلحة خارج الأطر القانونية تحت أي صفة وعنوان ، إنّ هذا مسؤولية الحكومة وليس لها ان تتسامح في القيام بها.)) ( ). 
     وهكذا توضح المرجعية الدينية بان دعواها للتطوع في صفوف الجيش والشرطة ومن ثم الى الدخول في صفوف الحشد الشعبي ، الهدف منه حماية الناس المهددة من قبل عصابات داعش ، وليس كما يقول بعض الساسة المدعومين من بعض الدول المعادية للعراق بأن هذا الحشد يؤسس الى الطائفية ولتفرقة الشعب الواحد ، فموقف المرجعية واضح ولا يحتاج الى مزيدا من الشرح . وقولها : عليهم جميعاً ضرورة الالتزام التام والصارم برعاية حقوق المواطنين جميعاً وعدم التجاوز على أيّ مواطنٍ بريءٍ مهما كان انتماؤه المذهبي او العرقي وأياً كان موقفه السياسي ، لهو خير دليل على ما نقول بهذا الصدد .
شجاعة متميزة
    الشجاعة ليست قول في اللسان او كلمة نطلقها هُناء او هُناك ، وانما هي عمل بالواقع لا يكون فيه فرط او افراط . والشجاع دائما ما تكون مواقفه محسومة ومدروسة في آن واحد . فهو حينما تقتضي الحاجة وجوده لموقف وطني او انساني او غيره لا يتوانى الشجاع او يفكر بالأمر قبل قدومه او حضوره ، فبهذا قد يكون انتهى الامر او اكتفت الحاجة وقدومه ومجيئه لا يكون له من فائدة او مبرر . لهذا نرى الشجاع – على طول الخط – اول من يلبي النداء ، وتاريخنا حافل بالرجال الشجعان الذين لا تأخذهم في الحق لومة لائم ، ويأتي على رأس هؤلاء الامام علي (ع) ، وهو هو في الشجاعة والاقدام ، وقد نازل صناديد وشجعان الناس وقد انتصر عليهم .
    وكل من انضم الى الحشد الشعبي وذهب يقاتل داعش محسوب من صنف الامام علي (ع) في شجاعته واقدامه وفي خوضه المعارك . فهذا الذي يصد الرصاص بصدره ويلوي كف الموت ولا يهاب المنية وهو يعلم أن وراء ذلك الموت ومفارقة الاهل والاجباب ، وكل ذلك من اجل الدفاع عن الوطن الغالي الذي ترخص لأجله الدماء والاموال .
    إن الشجاعة التي ابداها الحشد الشعبي البطل قد سرت الصديق واغاضت العدو . شجاعة ما بعدها شجاعة ، حيث دحروا عصابات داعش وهم يتقدمون نحوهم ويهتفون باسم العراق غير هيابين من عصف الرصاص وكثافة النار ، امثال (ابو عزرائيل) وبقية اخوته الابطال الذين نذروا دمائهم للوطن وهم يقتحمون صفوف العدو حتى طردوهم شر طردة من العراق العزيزة .
 
الحشد يوحد الصفوف
    عندما دخل الحشد الشعبي الموص وتكريت وبعض المناطق من الانباء ، رحبت به العوائل والاسر  دليلا على اواصر الاخوة والوحدة وان الشعب العراقي متكاتف ، وهو لحمة واحدة لا تفرقها الاعداء ، مهما بثوا من سموم الطائفية وغيرها . ومن جانبهم فأن ابناء الحشد الشعبي قد تعاملوا مع العوائل والاسر بالروح الوطنية الصادقة ، وحاولوا ابداء المساعدة لهم بكل ما يمتلكون ، وأن يواسوهم ويقضون بعض احتياجاتهم ، تأكيدا على ما اكدته المرجعية .
قالت المرجعية :
    ((في الظروف الصعبة والحساسة التي يعيشها العراقيون جميعاً وهم يواجهون الارهابيين الغرباء فان اهم ما تمس الحاجة اليه هو وحدة الصف ونبذ الفرقة والاختلاف، ومن هنا طالما طلبنا من السياسيين والذين يظهرون في وسائل الاعلام أن يكفوا عن المواقف الخطابية المتشددة و المهاترات الاعلامية التي لا تزيد الوضع الا تعقيداً وارباكاً ، ولكن مع الأسف الشديد نجد ان البعض لا يزال يمارس ذلك ، وحتى وصل الأمر الى بعض المواطنين فنسمع منهم أحياناً نماذج مؤسفة من الكلام الطائفي او العنصري او نجد ذلك في مواقع التواصل الاجتماعي وهذا لا يليق بالعراقيين بكل تأكيد. إننا جميعاً أبناء شعب واحد وقدرنا ان يعيش بعضنا مع بعض فلا بد من العمل على شد أواصر المحبة والألفة بيننا وترك كل ما يؤدي الى مزيد من التشنج والاختلاف بين مكونات هذا الشعب العريق)) ( ) .
    فالمرجعية لديها علم بما يجري من أن هناك سياسيون يشيعون روح التفرقة والطائفية ، ويبثونها في بعض وسائل الاعلام لغاية في انفسهم وانفس اسيادهم . وتؤكد على ان الشعب العراقي شعب واحد بكل اطيافه ومكوناته ، وتحث على ترك الاختلاف والتشنج الذي يفضي بناء الى تمزيق وحدة الشعب . وعلى اعتبار ان الحشد الشعبي تأسس على فتوى المرجعية فلابد انه يلتزم بكل ما تقوله وتؤكده المرجعية ، من اوامر وتوصيات وتوجهات ، وهذا ما جرى بالفعل .
    وقد انتقدت المرجعية الدينية في النجف الحملة المسعورة ضد ابطال الحشد الشعبي حيث بيّن ممثل المرجعية الدينية النجفية في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي في صلاة الجمعة ، بأن الممارسات السيئة التي يتهم بها الحشد الشعبي لا تمثل النهج العام لأن أولئك المقاتلين دفعهم حبهم للوطن للتضحية وتعريض عوائلهم للمعاناة.
 
هوامش
1-  من خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (12/ رمضان /1435هـ) الموافق( 11/ تموز/2014م ) .
2-   من خطبة الجمعة لممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في (12/ رمضان /1435هـ) الموافق( 11/ تموز/2014م ) .
3-  المصدر كتاب (الحشد الشعبي – تضحية وبطولات ) للكاتب داود سلمان الكعبي .


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

داود السلمان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/02



كتابة تعليق لموضوع : لماذا الحشد الشعبي ؟ ؛ الفكرة والتأسيس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سليمان علي صميدة ، على (غير المغضوب عليهم ولا الضالين)، هل صدق القرآن في ذلك؟ (1) مع الأب الأقدس القس مار يعقوب منسي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عودة ميمونة و مباركة للفاضلة ايزابيل خطر الغضب و الضلال يهدد أتباع جميع الاديان و خاصة المسلمين منهم و الدليل على ذلك اننا أمرنا أن نقرأ الفاتحة في كل ركعة من صلواتنا بمعدل 22 مرة بين فرض و نافلة .و لولا فداحة ذلك الخطر لما كان ذلك التكرار .و الهداية متعلقة بالصراط المستقيم و منوطة به حتما و الصراط المستقيم معروف ذاتا و عينا . و الغضب يترتب عن قتل الانبياء و الاولياء و الابرياء و قد حصل عند اليهود و النصارى و المسلمين و الضلال يترتب عن تحريف الدين و قد حصل عند الكل و الدليل على ذلك وجود المذاهب بالعشرات عند الكل رغم ان الله واحد و جبرائيل واحد و الرسول او النبي واحد على مر العصور مما يقتضي ان يكون الدين واحدا أيضا . هناك اكثر من حديث نبوي يؤكد اننا سنتبع اليهود و النصارى شبرا بشر و ذراعا بذراع و هذا يعني ان الغضب يشمل الكل و الضلال يستوعب الكل و هناك فقط فرقة ناجية عند الكل . و لئن كان بولص تلك الشخصية الغريبة قد تطوعت لتحريف رسالة المسيح عيسى بن مريم بحماس منقطع النظير فمن المحتم ان يكون لدى المسلمين بولصهم الذي قام بنفس الدور بحماس غريب ايضا . و شخصية بولص الذي لم يتصل بالمسيح اصلا تحوم حولها مجموعة من التساؤلات تستدعي اجابات فلم غير اسمه من شاوول الى بولص؟ و بعد ان اضطهد اتباع المسيح بلا رحمة لم رحل الى الجزيرة العربية ؟ و بمن اتصل ؟ و ما هي الرقوق التي اتى بها ؟ ثم لماذا انقلب تماما و ارتدى معطف المسيحية ليخرب الدين الجديد من الداخل؟ و هذا ما حصل فعلا . و وفقا لسنة او قانون القذة بالقذة و الشبر بالشبر و الذراع بالذراع و لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه و فقا لذلك و تبعا لذلك يجب ان يكون للمسلمين بولصهم ..قام تحريف الدين من الداخل و على علماء المسلمين ان يكشفوا الغطاء عن هذا التناظر المرعب و ان لم يفعلوا عليهم بحذف احاديث القذة و الشبر و الذراع من معجم الاحاديث النبوية .تلك الاحاديث صحيحة و ثابتة و تاريخنا يؤكد وقوع مضمونها و حصوله . و للسيد المسيح قولة شهيرة : أخرج اولا الخشبة من عينيك و حينئذ تبصر جيدا . و ما لم نخرج الخشبة عن اعيننا و نكتشف بولص المسلمين فسنبقى في تيه و ضلال مبين . و لذلك فإن حصر المغضوب عليهم على اليهود فقط و الضالين على النصارى فقط و تحميلهم هذا الخطر المزدوج لوحدهم هو تضليل في حد ذاته و الآية الكريمة ( أفإن مات أو قتل ) تجعلنا نشك في كل شيء .

 
علّق سليمان علي صميدة ، على (غير المغضوب عليهم ولا الضالين)، هل صدق القرآن في ذلك؟ (1) مع الأب الأقدس القس مار يعقوب منسي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عودة ميمونة و مباركة للفاضلة ايزابيل و ان شاء الله بيلا انقطاع موضوع الغضب و الضلال في الفاتحة هو على غاية من الأهمية و لو كان الامر متعلقا فقط باليهود و النصارى لما أضطر المسلمون الى قراءة الفاتحة في كل ركعة من الصلوات الخمس بمعدل 22 مرة مع نافلة الفجر و الشفع و الوتر .و هذا التكرار الكبير للفاتحة لدليل قاطع على ان خطر الغضب و الضلال يترصد بالمسلمين فهم و اليهود و النصارى سواء في هذا الأمر و لولا ذلك لما أضطررنا الى الدعاء الى الله في كل صلاة لكي يجنبنا الغضب و الضلال و لما طلبنا منه الهداية الى الصراط المستقيم و هذا الصراط معروف و واضح بذاته و عينه .و الذين حاربوا الصراط المستقيم سيكون غضب الله عليهم اكثر من غضبه على اليهود و الضلال الذي اصاب المسلمين هو افدح من ضلال النصارى . عن علي بن حمزة ، عن أبي عبد الله الصادق ، قال : ما بعث الله رسولا إلا وفي وقته شيطانان يؤذيانه ويفتنانه ويضلان الناس بعده ، فأما الخمسة أولو العزم من الرسل : نوح وابراهيم وموسى وعيسى ومحمد صلى الله عليهم ، وأما صاحبا نوح ؛ فقيطيفوس وخرام ، وأما صاحبا ابراهيم ؛ فمكيل ورذام ، وأما صاحبا موسى ؛ فالسامري ومرعقيبا ، وأما صاحبا عيسى ؛ فبولس ومريسا ، وأما صاحبا محمد ؛ فحبتر وزريق. و ما قام به بولس يدعو حقا الى العجب العجاب فقد قام بدوره بحماس منقطع النظير و نحن لا نعلم لماذا سافر الى الجزيرة العربية و بمن اتصل و ما هي الرقوق التي اتى بها . و نحن لا نعلم لماذا غير اسمه من شاوول الى بولس و لا نعلم ان كان في مولده او اصله امر ما غير عادي مخالف للشريعة مما جعله يقوم بمهمته التضليلية على أكمل وجه و بحماس غريب كأنما هو بذرة شيطان مثل الحجاج بن يوسف . نرجو من الفاضلة ايزابيل توضيح هذه الأمور

 
علّق سليمان علي صميدة ، على (غير المغضوب عليهم ولا الضالين)، هل صدق القرآن في ذلك؟ (1) مع الأب الأقدس القس مار يعقوب منسي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عودة ميمونة للفاضلة ايزابيل لو كان المغضوب عليهم هم اليهود فقط و الضالون هم النصارى فقط لما فرض علينا ان نقرأ الفاتحة في كل ركعة و نعيد نفس الدعاء و هذا يعنى ان هناك خطرا ما قائم في تاريخ الاسلام قد يجعل المسلمين من المغضوب عليهم او من الضالين و النجاة من الامرين هي الهداية الى الصراط المستقيم و ما لم تحصل تلك الهداية فالخطر قائم و اكيد .و الطريق المستقيم معروف و الضالون و المغضوب عليهم لا يتبعونه ! ***** حقيقة بقيت متعجبا لما قام به بولس و الحماس المنقطع النظير الذي استولى عليه .هل هناك تفسير لما فعله و لماذا غير اسمه من شاوول الى بولس ؟ و لماذا ذهب الى الجزيرة العربية و بمن اتصل و ما هي الرقوق التي اتى بها من هناك ؟ هل هناك شخص يشبهه قام بنفس الدور في الاسلام وفقا للاحاديث العديدة التي تشير الى اتباعنا لليهود و النصارى شبرا شبرا ؟

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مزامير داود، حيرة الشباب المسيحي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب جاسم محمود. حياك الرب . الاسلام عنوان لا يختص بالاسلام وإنما تميز به نظرا لثباته على مبادئه كما نزلت مع أن الاسلام ايضا انحرف في بعض مفرداته عن المسار الصحيح إلا أنهُ سرعان ما يعود إلى منابعة بين فترة وأخرى. والاسلام تعني الاستسلام أو التسليم والخضوع لله وحده من دو ن شريك. وهذا ما لم تفعلهُ المسيحية ولا اليهودية . فما موجود الآن يُطلق عليه المسيحية نسبة إلى يسوع المسيح لان المسيحيين يرون ان يسوع هو الله وبالتالي فإن الدين يجب ان يكون باسمه . واسم (مسيحي او مسيحية) متأخر اطلق في انطاكية بعد رحيل يسوع بأكثر من مأتين سنة كما يقول ذلك الإنجيل في سفر أعمال الرسل 11: 26 ( ودعي التلاميذ «مسيحيين» في أنطاكية أولا). وأن الذي اطلق هذا الاسم هو بولص اليهودي ، وقد كان اسم مسيحي شتيمة في بدايته فتبناه بولص لما فيه من اهانة لهذا الدين. وقد حاول بعض المستشرقين أن يفعلوا ذلك بالاسلام فنسبوا الدين إلى النبي محمد فقالوا (الدين المحمدي) ولكن ذلك لم ينجح لان محمدا لم يقل اتباعه بأنه رب او اله بل لازالوا يصرون على ان محمدا هو نبي وعبد للرب. النتيجة فإن الدين عند الرب واحد منذ عصر آدم الى آخر ايام الدنيا. وهو الاسلام (هو الذي سمّاكم المسلمون) ولكن التسميات جائت من البشر . وعندما يقول القرآن : (ما كان ابراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين). فلم يستخدم القرآن كلمة (مسيحيا) بل قال نصرانيا وهي التسمية الصحيحة (ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ) وبقي هذا الاسم متداولا حتى زمن النبي محمد فيُقال (نصارى نجران). ولم يقل احد بأنهم مسيحيوا نجران. تحياتي

 
علّق محمود السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من رجال السعديه

 
علّق جاسم محمود ، على مزامير داود، حيرة الشباب المسيحي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام عليكم اشكر الاخت ايزابيل على هدا الابحاث وكلام الجميل لدي شبهه بسيطه هل دين المسيح هيه دين مختلف مثل دين اسلام ام هيه نفسها دين الاسلام ولكن المسيح هيه فرع من الاسلام لئن دين سيدنا عيسى هو اسلام كيف تغير من الاسلام الى مسيح ارجو من الاخوه ايصال كلامي الى ايزابيل مقصد من كلامي هو ان الله قال في قران الكريم حكايه عن عيسى (فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَىٰ مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ ۖ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ) وشكرا لكم

 
علّق صادق مهدي حسن ، على 400  نجم في سماء الألق - للكاتب صادق مهدي حسن : السلام عليكم .. لم ارسل هذا المقال للموقع .. وكذلك بعض المقالات الأخرى .. لم أراسل الموقع منذ سنوات فكيف تم النشر هنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الاخ الكاتب بعد المراجعة تبين ان ادارة صدى الروضتين ارسلت المقالات . 

 
علّق بنين ، على من واحة النفس..تنهيدة مَريَميّة - للكاتب كوثر العزاوي : 🌹

 
علّق بنين ، على على هامش مهرجان"روح النبوة".. - للكاتب كوثر العزاوي : جميل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والله ابطال أهل السعديه رجال البو زنكي ماقصروا

 
علّق عدنان الدخيل ، على أحتواء العلل - للكاتب الشيخ كريم حسن كريم الوائلي : تحية للشيخ كريم الوائلي المحترم كانت مقالتك صعبة لأن أسلوبك متميز يحتوي على مفاهيم فلسفية لايفهمها إلا القليل ولكن انا مندهش على اختيارك لموضوع لم يطرقه احد قبلك وهذا دليل على ادراكك الواسع وعلمك المتميز ، وانا استفاديت منها الكثير وسوف ادون بعض المعلومات واحتفظ بها ودمت بخير وعافية. أستاذ عدنان الدخيل

 
علّق الدكتور محمد حسين ، على أحتواء العلل - للكاتب الشيخ كريم حسن كريم الوائلي : بعد التحية والسلام للشيخ كريم حسن كريم الوائلي المحترم قرأت المقال الذي يحمل عنوان أحتواء العلل ووجدت فيه مفاهيم فلسفية قيمة ونادرة لم أكن اعرفها لكن بعد التدقيق وقراءتها عدة مرات أدركت أن هذا المقال ممتاز وفيه مفاهيم فلسفية تدل على مدى علم الكاتب وأدراكه . أنا أشكر هذا الموقع الرائع الذي نشر هذه المقالة القيمة وسوف أتابع مقالات الشيخ المحترم. الدكتور محمد حسين

 
علّق منير بازي ، على مسلحون يجهزون على برلمانية أفغانية دافعت عن حقوق المرأة : انه من المضحك المبكي أن نرى حشود اعلامية هائلة لوفاة مهسا أميني في إيران ، بينما لا نرى سوى خبر صغير لاستشهاد الطفلة العراقية زينب عصام ماجد الخزعلي التي قتلت برصاص امريكي قرب ميدان رمي في بغداد. ولم نسمع كذلك اي هوجه ولا هوسه ولا جوشه لاغتيال مرسال نبي زاده نائبة سابقة في البرلمان الافغاني.ولم نسمع اي خبر من صحافتهم السوداء عن قيام الغرب باغتيال خيرة علماء الشرق وتصفياتهم الجسدية لكل الخبرات العربية والاسلامية. أيها الغرب العفن باتت الاعيبكم مكشوفة ويومكم قريب.

 
علّق عماد الكاظمي ، على *شقشقة* .. ( *تحية لإيزابيل*)  - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : تحية صباحية للسيدة إيزابيل .. لقد كان الموضوع أكبر من الاحتفال ويومه المخصوص وأجو أنْ يفهم القارىء ما المطلوب .. وشكرًا لاهتمامكم

 
علّق سعيد العذاري ، على اللااستقرار في رئاسة شبكة الاعلام - للكاتب محمد عبد الجبار الشبوط : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنت النشر والمعلومات القيمة وفقك الله .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرضا قمبر
صفحة الكاتب :
  عبد الرضا قمبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net