صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

موظف لا يكفيه راتبه لشهر ولا يرفهه فهو ليس موظف
حيدر محمد الوائلي

 ملاحظة هامة : أن الغرض من ذكر السلبيات في مقالاتي هو من أجل التنبيه عليها وتصحيحها ولا يعني غياب الأيجابيات في حياتنا اليومية ، ولكن نحن في طور البناء بعد زوال الصنم ، وتخيلوا أن لأحدكم بيتاً يبنيه ورأى بنيانه أعوج !! أفلا يصرخ بالبناء وعاملي البناء لينبههم على خطأهم أم يؤجل صراخه وتنبيهه الى أن يكتمل البناء لينهار على ساكنيه فيما بعد !!
فنحن نقول ما نقول لعل وعسى أن يلتفت البعض لذلك ...
تخيلوا ذلك ... والضمير الحكم
 
جاء في الحكمة (موظف لا يكفيه راتبه ، فهو ليس موظف) !! –من عندي- !!
طبعاً الحكمة هي أن تفكر بالعقل السليم وتعززه بالأخلاق وتطبقه على أنه حق يُطاع في الحياة اليومية ، ورأس الحكمة مخافة الله .
ومن الدلالة أعلاه يمكن للقارئ الكريم معرفة في إذا كانت هنالك حكمة في حياتنا اليومية أم لا ... ؟!!  
 
تخيلوا راتباً تاريخ الأكسباير مثبت عليه عند إستلامه بفترة عشرة أيام أو أقل أو أكثر بيوم أو إثنين ... !!
 
تخيلوا راتباً لا يكفيك بشراء بيتاً أو قطعة أرض أو سيارة أو ترميم بيت كمثل بقة خلق الله وفي بعض دول الخليج مثلاً ... !! ونحن أغنى منهم بثرواتنا على ألأقل فضلاً عن أشياء أخرى ... !!
 
تخيلوا راتباً فرق أدناه وهو الموظف الصغير ، عن أعلاه وهم أعضاء البرلمان ومجالس المحافظات والمدراء العامين والوزراء هو حوالي أربعين ضعفاً ... !!
ويتقاعدون بمبلغ تقاعدي مقداره 80% من الراتب الذي كان يتعاطاه لمجرد فترة خدمة زمنية لا تزيد عن السنة او إثنين بمجملها !!
 
تخيلوا راتباً لا يكفيك بتسديد الديانة راس الشهر !!
تخيلوا راتباً لا يكفيك إلا بشراء كيلو لحم كل خمس أيام من الشهر ...!!
 
تخيلوا راتباً تم الحصول عليه في حالات عديدة عن طريق وظيفة تم الحصول عليها بدفع رشوة (عشرة أو عشرين ورقة) (الورقة هي 100 دولار والعياذ بالله !! )
 
تخيلوا راتباً لا يُسمن ولا يُغني من جوع ولا يذهب بك ولا يجيء بك لا من سفرٍ أو رحلة دينية أو ترفيهية ... !!
 
تخيلوا راتباً لا يأخذك بسفرة سياحية لمكة أو لإيران أو لأوربا أو أمريكا لقضاء فترة أسابيع ترتاح بها مع العائلة الكريمة ... !!
 
تخيلوا راتباً زاد عن زمن المجرم صدام بمائة ضعف ولكن بقي لا يفي إلا بالقليل جداً من إحتياجاتنا ... !!
(راتب المدرس في زمن المجرم صدام كان (3000 دينار وقتها كان كيلوا الطماطة الراوية بـ 1000) والآن يتراوح من (350,000 – 1,500,000) دينار .... !!
ولكن بقي هذا الراتب لا يفي بأحتياجاتنا فهو مجرد راتب لقمة عيش متوسطة (وليست جيدة) لا أكثر ولا أقل ... !!
 
تخيلوا راتباً يأتينا من عائدات النفط العملاقة وهو مثل هذه الرواتب التي تُسلم الى الموظفين ... !! والحمد لله فعائدات باطن الأرض لسكان ظاهر الأرض ، والحمد لله فالنفط من الله وثروة طبيعية ، ولو كانت غير ذلك لمتنا جوعاً ... !!
 
طبعاً الكثير من الموظفين لا يملكون بيوتاً ويسكنون بالأيجار ، ومن يملك منهم بيتاً فقد أنفق على شراءه زهرة شبابه ، أو أن يكون فاسداً وحرامي وبنى بيتاً فاخراً من سرقة أو رشوة أو صفقة فاسدة !!
وتخيلوا بعد ذلك وجود أعداد كبيرة من العاطلين عن العمل ، وممن لا عهد له بالراتب ولا براس الشهر ...
 
فنحن سئمنا من أحلام الفقراء من القائلين (الحمد لله الراتب زين ويعيشنا) ، وكأنهم شحاذين يتلقون الصدقة ولا يعرفون أن حقهم أكثر بكثير جداً من ذلك ... !!
 
لماذا لا يكون أدنى حد لسلم الراتب هو (مليون دينار مثلاً) وهو ليس كثير عليهم ... !!
وأن يكون هناك نسبة معقولة بين الأدنى والأعلى في سلم الرواتب ... !!
 
والأدهى ولأمرّ أن تكون نسبة السكان في العراق الذين يعيشون دون مستوى خط الفقر المعلن عنها رسمياً وحكومياً هو 30% من سكان العراق ...
والأدهى وأمر نسبة البطالة والفساد والرشوة المرتفعة في العراق هي في المراكز الأولى عالمياً في بلد يؤدي ملايين الناس فيه طقوس دينية –سنة وشيعة- ، وفي صلوات الجمع تغص بهم المساجد ...
وهم أتباع دين يحرم الرشوة ويعدها من كبائر الذنوب ، ويحرم التقصير بالعمل ويعدها من كبائر الذنوب إذا ربطناها بخيانة الامانة ، ويحرم أن يسكت صاحب الحق عن حقه إن كان بإستطاعته الدفاع عن حقه ...
 
لو كان سلم الرواتب مرتفعاً وكان الموظف صاحب راتب ممتاز ، لما كان داعي لأن يفكر هذا الموظف أن تدني نفسه ويسيل لعابة ويشترى ضميره من أجل تمشية معاملة أو أداء وظيفة مناطة به ، أو تزوير ، أو إحتيال ، ولأجل (رصيد أبو العشرة دولار) أو مبلغ من المال يُذل به الموظف ويُشترى ... !!
لو كان هذا الموظف صاحب راتب جيد لما دنت نفسه وسال لعابه على كل مال يُعطى له ... طبعاً هو ليس تبرير للفاسدين ، فالشخص الجيد يبقى جيد مهما كانت الظروف ، ولكن لعن الله من أعان ظالماً على ظلمه !!
 
قصة طريفة حقيقية حدثت في البصرة وهو أن هنالك موظفاً صغيراً قد أخذ رشوة ، من أجل تمشية بضاعة معينة –طبعاً من مصاديق الرشوة هو الأكرامية والرصيد والهدية بمقابل أو رشوة أبو عين الصلفة الذي يسلمها كرشوة !!-
المهم أن تم القبض من قبل لجان النزاهة –مشكورين- على هذا الموظف الذي أعانه الظرف وقلة الراتب على أخذه الرشوة ، وبعد شد وجذب وهذا المنتسب مسجوناً في أحد سجون البصرة وقارب بقاءه في السجن الفترة أربعة أشهر ، ومن ثم قام محاميه برشوة قاضي النزاهه ليُطلق سراحه وفعلاً فعل !!
متعاطي رشوة يتم سجنه بقضية رشوة ويُطلق سراحه بأمر من قاضي النزاهة الذي أصدر قراره ببراءة المتهم بعد أن إستلم رشوة !!  
 
عطفاً على ذلك لو أن الحكومة والبرلمان قامت بتعيين هذا العدد الكبير من العاطلين برواتب مميزة لما إنظم كثير منهم لتنظيمات إرهابية أو لميليشيات مسلحة ولما حاربوا أحداً أصلاً ... !!
 
برأيي القاصر أن كل موظف يستلم راتب أقل من (مليون دينار عراقي) هو معني بمقالتي هذه ، وتخيلوا أن غالبية الموظفين هم من هذا الصنف ...!!
 
قرأت بوثيقة ظهرت بسبب النزاعات السياسية وتم نشرها لا حباً بالمواطن ولا حباً بالوطن ولا حباً بالوطنية ، ومفادها أن هناك طلب مقدم من نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي بتأثيث مكتبه ، فطلب تعزيزاً مالياً إضافياً مقداره حوالي مليار ومائتي مليون دينار فقط !!
وعلى قول عادل أمام بمسرحية الواد سيد شغال بمشهد السيدة التي إشترت جواهرها وطوق رأسها بمليون وربع فقال لها :
(والخابور ... فقالت : الخابور بربع !! –مليون- ، فقال : الخوابيرغليت بالبلد أوي)
كذلك الأثاث غلي بالبلد أوي ... !!
 
طبعاً وما خفي كان أعظم في هذه الدولة العظيمة في كل شيء حتى في السرقة !!
من مسؤولين سرقوا بأسم الدين والوطن والوطنية والمواطن وبأسم العلمانية وبأسم التكنوقراط ... !!
سرقونا بأسم الحق الدستوري والدستور والقانون والعراق العظيم  ... !!
 
أيها الأخوة والأخوات ...
إن الفكرة الجيدة تنتشر بمجرد التحدث بها ، ومن شخص لأخر تنتقل ، فلماذا لا نؤسس لمبدأ عدوى الثقافة مثل ما إنتشرت عدوى الجهل وعدوى الفساد ...
فلو كثر التحدث بالخير والأشياء السليمة لتضجور أصحاب الشر ، ولو أكثرنا بالتحدث سيصابون بعدوى الثقافة الجيدة أو سيهربون لمكان أخر غير مكان التحدث بالخير ...
فلنفكر أن جميع المسؤولين هم مجرد موظفين حالهم كحالنا ونحن من أوصلناهم لمناصبهم أما بإنتخابهم أم بسكوتنا عنهم ، فلنفكر هكذا ليكون الجيل القادم أفضل من حالنا ، وكفانا تقديساً لأصحاب المنصب ، وكفانا تملقاً ...
يقول أحد الكتاب العالميين :
أن السبب الرئيسي لأنتصار الشر هو أن الناس الجيدين لا يفعلوا شيئاً ... !!
 
نحن مربوطين بحبل ضعيف وسهل القطع ولكننا خائفين من قطعه وذلك لأننا إتكاليين ونريد دوماً أن يأتي أحد غيرنا ليقطعه مكاننا رغم يسر قطعه ...
 
فلنفكر بعقل الواعي المتدبر وليس بعقل الشحاذ الذليل أو الجاهل ، أو المتملق ...
فكر بمسؤولية لمستقبل زاهر ، فسكوتنا اليوم سنحصد منه اللعنة في المستقبل لأبنائنا ولجيل المستقبل ... !!
  أطلب الكثير وهو من حقك ، ولا تطلب القليل الذي ليس بحقك وأشكر الله عند حصولك على حقك فهو يحب الشاكرين المحقي الحق ، ويحب الشاكرين المطالبين بالحق ، ويحب الشاكرين المناصرين للحق ، ولا يحب الشاكرين السارقين أو الشاكرين المنافقين ، أو الشاكرين المتملقين ... !!
 

[email protected]

 
 


     

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/26



كتابة تعليق لموضوع : موظف لا يكفيه راتبه لشهر ولا يرفهه فهو ليس موظف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني
صفحة الكاتب :
  سيد صباح بهباني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net