صفحة الكاتب : احمد الكاشف

قلوب أكثر صلابة من الحجر
احمد الكاشف

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.
هنالك أتهام وتجاوز صدره مؤخرا على المرجعية, من قبل أصحاب القلوب المقفلة والغير متدبرة, تحت ذريعة أنهم وطنيون! ويريدون الإصطياد بالماء العكر,
و قولهم الزيف والكذب, , رغم كل المأساة و الظروف القاسية التي مر بها السيد السيستاني (دامت بركاته), من صراع و أقتتال, وفساد بات ينخر خزينة و مفاصل مؤسسات الدولة.
لابد للمرء أن يفتح مسامع قلبه, فان للقلوب مسامع. و أحساس يدرك به الأشياء. القلب هو: ليس عضو بحد ذاته, أو آلة لضخ الدم فحسب, بل انه عالم كبير و واسع! والى ألان, لم يتمكن العارفين من معرفة شأنه, يرتقى به الإنسان , للمراتب العليا, والأنوار الإلهية, التي يقذفها الباري عزوجل, بالقلوب الندية.
هل نتفق بأن القلب هو عالم وإحساس معرفي؟!.. أليس كذلك, أو بالأحرى عقل باطن للتدبر, ويمكن أن يكون كذلك.. مدعوم بقوله تعالى (أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوبٍ إقفالها), وهل لنا ان نتفق.. بأن وظيفة الروحانية, هي حقا أنشاءهُ الباري لمعرفة الأشياء, إذا تعذرت علينا المعرفة, , وهل حقاً أتخذوه بعض السالكين و العارفين, دليلاً يتدبرونه به, فإذا كان كذلك يجب علينا الإطمئنان.
أذاً هل نتفق بأن هناك قلوب مريضة صدئت من الآثام, و باتت مقفلة, لا يمكنها أن تعي شئ, ولا يمكنها أن تصل للمعارف والدلالات, وهل حقا هنالك قلوب أشد قساوة, و أكثر صلابة من الحجر, كما ذكرهم الباري تعالى, بقوله( ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة وان من الحجارة لما يتفجر منه الأنهار وإن منها لما يشقق فيخرج منه الماء)
إذاً لا يمكن لهذه العقول المتصلبة والقلوب المتحجرة, أن يتسنى لها معرفة حقيقة السيد السيستاني(دام ظله) فإنهم لا يستطيعون عليها أبدا, كان سماحته ثورة صامته وصيحة عارمة و مرعبة على المفسدين, و صرخة مدوية بوجه المستبدين والمأزومين.
وسعى سلفاً و ومازال إلى الآن, يحاول جهده, أصلاح ما أفسده المفسدين, وما زال سعيه حثيث, وآثاره واضحة, كأشعة الشمس, لأتحجب نوره تلك الغربان, وهو نور على نور, و خيمة لكل العراقيين, مدافعا عنهم وملاذهم المكين. 
رسالتي: إلى الحكومة العراقية, اتخاذ أقصى العقوبات من الذين يصطادون بالماء العكر, الذين يبتغون النيل من رمز الامة الآية العظمى.. السيستاني,(دامت بركاته).

قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


احمد الكاشف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/17



كتابة تعليق لموضوع : قلوب أكثر صلابة من الحجر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net