صفحة الكاتب : حميد آل جويبر

وعود "الهية" اختلقناها
حميد آل جويبر

  "عثمان" السوداني كان يموت يوميا الف ميتة شنيعة حزنا على ما وصلت اليه اوضاعنا التعيسة ، عربا ومسلمين . وفي كل يوم يكشف لي عن مخطط امبريالي لاستهدافنا خوفا من نهضتنا التي ستقضي على نهضة الغرب الكافر . كان ذلك قبل نحو خمس سنوات ، حين كانت الاوضاع ذهبية اذا ما قورنت ببؤسنا اليوم . لكنه كان متمسكا بامل يتكىء فيه الى وعد يزعم انه الهي بتحسن اوضاعنا بعد اجتياز مرحلة الاختبار. وعندما كنت ابتسم في وجهه ساخرا واساله مستهزئا عما ستؤول اليه الاوضاع اذا فشلنا في الاختبار ، يحيل سخريتي واستهزائي الى ضعف في الايمان . مضى كل الى غايته متمسكا بما يعتقد ، وهاهي الامور تسير الى الحضيض يوما بعد يوم ومرحلة الاختبار في اوجها ولا احد يدري ايان تضع اوزارها . لست هنا بوارد التباهي بنبوءة فلو كنت اعلم الغيب لاستكثرت لنفسي من الخير ، غير انني لا اطيق ان اسمع مؤمنا يتحدث لي عن ان الله سيجعل في القادم من الايام خيرا لان "بعد العسر يسرا" . مشكلتنا تكمن في فهم خاطىء زُرع في صدورنا منذ الصغر وقد ساهم البيت والبيئة والصديق في ترسيخه ، مفاده اننا دائما مقبلون على خير ، فاذا طلبت من احدهم ان يحدد لك امدا لتحقق هذا الخير الذي سينهمر ، قال لك بنبرة الواعظ ان علمه عند ربي واغلق على فمك المتسائل بمزلاج . وهنا مكمن الانفصال والانفصام ايضا ، بين حاضر بئيس وأمل كاذب في تحقق الخير. مالم يفرق المرء بين علم الله ومشيئته فانه سيعيش صراعا عقائديا الى الابد عاشه اخرون فانزلق بعضهم الى الكفر بعد ايمان . لا اتحدث هنا عن عوام الناس ، انما عن من امضى عشر سنوات وهو يبحث في كتب الحوزة العلمية بقم والنجف عن ضالته ، فانتهى به الحال مستجديا كاسا من الشراب المذهب للعقل ، في هروب صريح من معتقدات الامس . لا نختلف على ان الله لو شاء ان يحول الارض الى جنة عدن لفعل حتى من دون الحاجة الى حرفي الكاف والنون . فهي خرافة اخرى صنعناها لتقريب المعنى الى اذهاننا وتصوير سرعة تحقق المشيئة الالهية . الزمن الذي بين ايدينا لا معنى له عند رب العالمين ، لذا فان القول بزمن محصور بين الكاف النون هو كذبة اختلقناها مستندين الى " إنما أمره إذا أراد شيئا  أن يقول له كن فيكون " وهذا الخطأ الخطيئة يتحمله المفسرون . فاذا تحققت المشيئة الالهية واصبحنا في جنان عدن ونحن على الارض ، فما الفرق بيننا واي حيوان في غابات الامازون العذراء الساحرة الجمال ؟ وما قيمة العقل الذي وهبه الله للانسان ليعمر به الارض ويكون خليفته فيها عن جدارة ؟ المتعسفون عندما تستشهد لهم بالاية الكريمة " ان الله لا يغيـر ما بقـوم حتى يغيـروا ما بأنفسـهم " يلوون الف عنق للحقيقة ويتعسفون بابشع الطرق واكثرها التواءً ليثبتوا لك اننا امة مرحومة وموعودة بكل الخير في المستقبل حتى لو كنا نوصل الليل بالنهار في مقهى عزاوي ... اما متى سيتحقق هذا المستقبل فلا احد يرد عليك حتى ولو بشكل تقريبي لانه لا يستند الى حقيقة دينية أوعلمية . كل ما في الامر ان الانسان بطبيعته ميال الى الامن والعافية فان عجز عن تحقيق ذلك بيده ، أوكل المهمة الى رب العزة فهو قادر على كل شيء !!!  حتى اذا تجرات وكشفت عن رايك بان الله لا يسلبك امنا ولا يجلب لك امنا الا بمقدار عملك وايمانك ، سلقوك بالسنة حداد واتهموك بالتجديف . لسنا اقرب الى الله من رسوله الكريم محمد "ص" عندما ضيق عليه المشركون فلاذ بغار بعيد مشيا على الاقدام ، فيما كان الله يسمع ويرى ما يجري لنبيه من وعثاء السفر، وقد كافأه على مجهوده وايمانه به ، بان وفر له اسباب معجزة طبيعية تلمس باليد وترى بالعين المجردة كبيت العنكبوت والحمامة . ان كنت تعول على الله ان يوفر لك ما تصبو اليه مهدية على اسلامك ، مستندا الى وعد مزعوم ، فهذا من عندك وليس من القران . الخالق جل وعلا اراد ويريد الخير لنا ، والمسلمون جزء من منظومة كبيرة ليست لهم ميزة فيها على الاخرين ، فالخلق كلهم خلق الله ونحن نعيش على هذه الارض في مضمار يفوز بقصب السبق فيه من عمل صالحا وليس من اطمأن الى وعود هي أوهن من بيت العنكبوت . والله يريد خيرا بالعباد لكنه لا يفرضه عليهم قسرا بعد ان وفر لهم كل اسباب الخير وابرزها العقل ، ذلك المخلوق المغيب بشكل عجيب . 

 

  

حميد آل جويبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/14



كتابة تعليق لموضوع : وعود "الهية" اختلقناها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ياسر عجيبة
صفحة الكاتب :
  ياسر عجيبة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net