صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري

لوركا / شاعر الزهروالقمر والموت
عبد الجبار نوري
" فيديريكو غارثيا لوركا  " شاعر أسباني ، وكاتب مسرحي ، ورسام ، وعازف بيانو ، كما كان مؤلفاً موسيقياً ، ولد في غرناطة 5 حزيران 1898 ، ومرور 79 عاماً على أفول نجمه فلا بُدّ من ذكراه ، كان أحد أفراد ما عُرف بأسم جيل 27 ، ويعدهُ البعض أحد أهم أدباء القرن العشرين ، وهو واحد من أبرز كتاب المسرح الأسباني ، ومسرحيته " عرس الدم "من أشهر أعماله المسرحية ، فيما كانت قصيدة " شاعر في نيويورك من أشهر أعماله الشعرية ، أُعدم من قبل الثوار القوميين المؤيدين للنازية والفاشية وهو في الثامنة والثلاثين من عمره في بدايات الحرب الأهلية الأسبانية في 19 آب 1936 ، وبرحيله المبكر ونتاجاته الأدبية والشعرية الثرّة أرتقى الجوزاء بروائعه الشعرية والمسرحية كقامة في قمة الهرم العالمي للأدب والتراث ، ويتساءل البياتي " لوركا " من يستطيع وقف الرعشة أزاء هذا الأسم المكهرب ؟ كان لوركا يتدفق بشحنة من الرقة الكهربية ، والفتنة ، ويلف مستمعيه بجوٍ أخاذ من السحر ، فيأسرهم حين يتحدث ، وينشد الشعر أو يرتجل مشهداً مسرحيا ً أو يغني أو يعزف  ، لقد كان العيد والبهجة يشعُ علينا ، وليس علينا ألا أنْ نتبعهُ (الشاعر بيدرو ساليناس الذي سبقهُ بسبعة سنوات ) 
أرهاصات الذات عند " لوركا "مع مقاربات معرفية 
أسلوبه الشعري والنثري أصبح ظلهُ الذي لايفارقه فهي مشخصنة  "للوركا" فقط عصية الأستنساخ من طراز الصعب الممتنع على أبجديات المعرفة الأدبية التي جاءت بعده ، لكون لوركا يحمل في أعماقه  لاهوت الحب الغير مشاع وأيقونات الرومانسية (بأنسنة ) متسامية  بكيمياءعالية التركيز ، في الأدب الواقعي الملتزم ، وكانت رحلته إلى أميركا عام 1929 أصيب بخيبة أمل من الحضارة الأمريكية المتخلفة ، وتعتبر رائعته مسرحية ( عرس الدم ) 1933 كرسي الأعتراف للوركا ليفصح عما في دواخله من أرهاصات الأضداد الحب الكراهية ، الموت الحياة ، الحرية العبودية الفقر المدقع واالثراء الفاحش ، الرذيلة والفضيلة ، تلك هي سوسيولوجيته النفسية وسايكلوجيته الجسدية وهي معطيات المجتمع الأسباني الذي وقع في مصيدة النازية والتي قسمت المجتمع الأسباني إلى قسمين قومي مع النازية وجمهوري ثوري غايته الحفاظ على النظام الجمهوري  الحرب الأهلية الأسبانية الذي جعل لوركا يناضل ضد النازية والدكتاتور فرانكو بسلاحه الشعري والخطابي وقد تكون من المقاربات المعرفية بين الكثير من الشعراء بسريان عدوى أرهاصات الذات عند لوركا في الحب والقمر والموت وظواهر اللاوعي في الأضداد السوسيولوجية الروحية والسايكولوجية الجسدية والبيئية من الحب وهايكو الكراهية ، الموت والحياة ، القمر ومقابر الموتى ، الأنسنة والهولوكوست النازي ، التعصب الأثني واللبرالية ، فظهرت بحدودٍ نسبية في شعراء وأدباء القرن العشرين ، وصورة واضحة في شعراء البيئة العربية بفعل المشتركات العربية الأندلسية ( كالجواهري والبياتي وبلند الحيدري والسياب ونازك الملائكة ومعروف الرصافي في العراق ، ومحمود درويش وسميح القاسم وأبراهيم طوقان ( فلسطين ) أحمد فؤاد نجم  (مصر ) أيليا أبو ماضي وجبران خليل جبران ( لبنان ) أدونيس وعمر أبو ريشه ( سوريا ) بابلو نيرودا الشاعر التشيلي الذي يكبرهُ لوركا بستة سنوات ، ألشاعر " أليوت "( أمريكا ) وظهرت المقاربات المعرفية الأدبية في أشعارهم ونتاجاتهم الفكرية وبالذات القرن العشرين المتسم بقصائده التي فيها القمر ، وغرناطة ، والليل ، وترنيمات الموت ، وسوناتات الحب  الغنائية التي تمتلآ بالمفاجئات الشعبية ، وربط المفاهيم الجمالية بالبديهية الجمالية حين يزاوج " لوركا " بين الشعر والموسيقى ، وكشف حقيقة الذات بكل تعقيداتها وتناقضاتها الداخلية  وجدلياتها الوجودية ، وبتقمص واقعي حين يطلب منه أن يكون كوميديا أو تراجيديا ملهاتياً .
همسات مرهفة من شعر الشاعر الأسباني " لوركا "
رومانسية القمر" لونا "// يهبُ النسيمُ بارداً – فتحركُ " لونا " ذراعيها/ أهربِ لونا لونا لونا – فلو عثر الغجرُ عليك / أذن لصنعوا من قلبك قلائد وخواتم فضة / يا صبي دعني أرقص – فحين يأتي الغجر سيجدونك فوق السندان/ وعيونك الصغيرة مغلقة – عبر بستان الزيتون بلون البرونز
لونا هو الأسم الأسباني المؤنث لكلمة القمر العربية ، وللمعلومة اني لا أرغب التراجم من اللاتينية لأنها تقتل روح الشاعر ونصه الشعري ، ولم أجد نسخته الأنكليزية ، على كل حال ومن خلال التراجم الفلسطينية والمصرية واللبنانية ، وجدته في هذه السوناتة الشعرية : مشوش وممزق ، ضاحك وحزين صادق ومتألق ودود ، عفوي الطبع ، فيه شيء من الجلافة الغجرية .
مقطع من سوناته غزلية // قبلتي كانت رمانة – عميقة ومفتوحة / وثغرك كان وردة من ورق – وعمق المشهد حقل من الثلج .
وأرى فيها لوركا يتدفق بشحنة من الرقة الكهربائية والفتنة ، ويلف مستمعيه بجوٍ أخاذٍ من السحر ، وفي هذه الكلمات الرومانسية الشفافة يفرض الحب الأبدي فيأسر القاريء لكونه ينشد ويغني ويعزف ، فسجل له التراث الأدبي ( موسقة الشعر ) .
وفي قصيدو ( نبوءة موتي ) //عرفتُ أنني قتيل – فتشوا المقاهي والمقابر والكنائس – أفتحوا البراميل والخزائن / ولم يعثروا عليّ!!! هل عثروا عليّ ؟ نعم عثروا عليّ !!!.
والمقاربة مع الشعر العالمي بالسؤال  الجدلي الفلسفي الذي لم يجدوا له جواب،ما هو الموت ؟ في نظر لوركا {ا لموت النهاية الأبدية للأنسان} وفي هذه القصيدة يستسلم لوركا لهذا القدر الأعمى والأخرس  والأصم والمشلول بقيادة مجنون مهوس ، واروع من عبر عنه شكسبيرFor Ever أذأ أنها النهاية الأبدية للكائن البشري ،وجدلية المعنى عريقة في القدم حتى نسج منه الفلاسفة الأسطورة الملحمية ، عندما يهيم كلكامش في البراري والوديان والتضاريس الوعرة وقاتل الوحوش في مقابر غابات الموت لكي ينتقم من الموت الذي أختطف صديقهُ أنكيدو ، فهو نفس فوبيا السياب في ترنيمة { مطر ---- مطر وتنقشع الغيوم السوداء ويُسْدلْ الستار بالنهاية الأبدية في طريق اللاعودة   !!!.
وفي قصيدة ( وداعا) يقول : // أذا متُ فدعوا الشرفة مفتوحة – الطفلُ يأكل البرتقال من شرفتي أراه // الفلاح يحصد القمح من شرفتي أسمعه – فدعوا الشرفة مفتوحة .
وفي هذه القصيدة يعلن أنسنته بأيمان عميق بأنّ الأنسان صحيح هو أثمن رأسمال ، لذا أختار الأنظمام إلى الجمهوريين المضطهدين ومحاربة النازية المنتشرة في وقته .
وفي قصيدة ( البكاء ) حيث يقول : // أغلقتُ شرفتي – لأني لا أريد البكاء // ألا أنهُ وراء الجدران الرمادية لا يسمع شيءٌ غير البكاء // الدموع تكمُ فمْ الريح – ولا يسمع شيءٌ غير البكاء.
يدين النازية بأبادة الجنس البشري بهولكوست القوميين الأسبان ضد معارضيهم ، فالبكاء عند لوركا في هذه القصيدة  لا تعني بالضرورة الأحباط والقنوط والهروب ألى الأمام فقد يكون سلاحا للترويح عن النفس البشرية المعذبة ، وهي رسالة أدانة للفاشية ولعميلهم الجنرال " فرانكو ". 
وقد أسهبت في جدلية الموت والحزن ، للننتقل إلى الوجه الثاني المضيء والمشرق في شاعر العملة الصعبة " لوركا "
في سونيتا " الزهرة"// رقد الشجر باكياً من المطر – آه ---- من ضوء القمر راقدا فوق أغصان الشجر ، بدون عيني لن تشاهدي يا روحي روعة القمر // بدون شفتي لن تعرفي يا روحي طعم – الخمر –طعم القبل //بدون قلبي أنت ميّتة // ما جدوى كل أعماق مراياك يا روحي عندما تموت الكلمات ؟
وفيها يسمو لوركا تحت صرح لاهوت الحب العذري المقدس ، بعشقٍ كاثوليكي – صوفي رافعا ايقوناتها إلى الجوزاء ليرقى إلى العلياء لتعميد تلك العلاقة الروحانية  الملائكية المنزهة من خطايا العالم السفلي ، عالم اللاوعي ، قال الأديب الفلسطيني " محمود درويش " : أنّ سوناتات الحب المعتم هذه هي أحب قصائد لوركا إلى قلبي ، وأصبحت أسبانيا في كل أرجاء الذاكرة عند لوركا ، وكان لوركا ينشد ويسبح ضد التيار عندما يقول : أنّ الشعر يحتاج إلى ناقل ، يحتاج إلى كائن حي ، سواءٌ كان هذا الناقل مغنياً أو منشداً ، وكان لوركا يمتحن حاسة الذوق ، ويمتحن القصيدة ذاتها  " بالألقاء " ، وكان يبحث بين الصوت والقلب ، فالشعر عند لوركا ليس فناً بصرياً ---- لابد من أذن --- لابدمن جرس ، وهو يردد دوماً  {أنّ الشعر لا وطن لهُ } / أنتهى .
79 سنة على غياب لوركا ، غياب وعد الجمهورية ، وأختم هذا البحث المتواضع " بشهادة قاتل " قلتُ للوركا أنهض هذا هو الموعد ! رد برجولة فارس غير ملثم : متى شئت ---- أنا جاهز ، وقال لوركا أحبُ أنْ لا يحدث ذلك في المقبرة ، فالمقابر ليست ليموت الناس فيها ----- فقط  هي" للصمت" { Silencio}  وتعني السكوت بالأسبانية ، والأزهار والغيوم ولا أحب أنْ أموت على مرأى من القمر ، فالمقبرة هي خط النهاية لماراثون بشري والغريب   في هذا المكان الثلجي المتجمد والملفوف بالصمت الأبدي { لا احد من المتسابقين رابح }.
وبرصاصات فرانكو الطائشة الغبية أسدل الستار على الشاعر القتيل ، وشاعر الأندلس الشاب  ( بعمر 38 سنة ) ، وشاعر أسبانيا ، وكانت غرناطة ، وكان الليل والقمر وشباكه المشرع المفتوح شاهداً على جريمتهم النكراء .
الهوامش /فيديريكو غاثيا لوركا / الشاعر القتيل –مترجم ---- الشرعية الثورية ترجمة رائعة للدكتور عبد الواحد لؤلؤة 
عبد الجبار نوري/ ستوكهولم – السويد – 
في 28 آب -201
 
 
 
في 28 آب 2015- ستوكهولم - السويد

  

عبد الجبار نوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/31



كتابة تعليق لموضوع : لوركا / شاعر الزهروالقمر والموت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الطويل
صفحة الكاتب :
  علي الطويل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net