صفحة الكاتب : اسعد عبد الرزاق هاني

ومن الحرف ما دعش
اسعد عبد الرزاق هاني

لابد ان تتسم الكتابة بالضمير المنصف والعقل المدرك والصوت المسموع ، والصوت لايسمعه احد الا حين يكون حضاريا مثقفا يرتكز على عملية الاقناع وليس الدعش ، لابد لهذا الصوت ان يأنف من استغلال الفرص والظروف السياسية ليطعن من يريد ويمجد من يريد ، يترك الصالح العام ويعمل لصالح تفرعاته الخاصة واستثمار كل بؤرة من بؤر الواقع بعد قسر معناها ومفهومها لصالح معتقد المرسل ، فيذهب الى معاقل التقويم معتبرا جمع المعاني غير مجدية باستثناء المرجع الذي يؤمن به وهذه هي بؤرة الداعشية ، ومن الاساليب المتبعة لهذا النوع انه يبدا مستندا الى بعض الحقائق ، ليعطي موضوعه الشرعية ثم يقتنص المقصد ، فبدا الكاتب المضمر برفض بعض الشعارات التي تطلق اليوم في المظاهرات ضد الدين لكون بعض المتأسلمين خانوا الامة باسم الدين لكنه سرعان مايترك الموضوع برمته ويذهب منطلقا الى حيثياته ، الى مايؤمن به هو دون سواه ، لاغيا الصوت الرديف فكيف بالصوت الآخر فهو يعتبر ان تولية الشعب لمرجعية دينية مباركة مثل المرجعية الشريفة في النجف الاشرف وقائد مرجعية له خبرته مثل السيد علي السيستاني دام عزه الوارف هي قيادة غير حقيقية ويروح الى مضماره المفتوح على مساحة تنظيرية دون الرجوع الى مرجع شمولي بل يستمد وجوده من احدى المرجعيات المبتكرة حديثا باعتبار الهذر المترسخ في ثنايا اللغو والتنظير هو جزء من تشخيصاته للخلل المترسب من اثر العملية السياسية ، والا فالجميع قادر على ذكر تنظيرات وجمل رائعة ، تعبر عن دعوة العالم الى شطب هذا ووضع ذاك الجميع يدعو الى النظافة والنزاهة واحترام الطاقات والنتيجة لابد ان تكون فعلية لكننا امام الواقع تتغير الصورة تماما فالحزب الذي يعتمد على شخص يدعي المرجعية المستحدثة هو اول من سرق خيرات العراق وهرب النفط بشكل علني ولا يحتاج الامر الى دليل لان عبثا نكرانه ، جميع طاقات الشعب اليوم توحدت تحت شرعية المرجعية المباركة في النجف الاشرف وبحضور نفس سماحة السيد علي السيستاني دام عزه الوارف ، فهي دعوة صادقة ان نتوحد تحت راية هذا العز راسمين ميدان المواجهة لرد الاعتداء الآثم والسعي لبناء عراق موحد قوي ، دون ان تأخذنا مصالحنا الى زوايا افتراضية من مرجعيات مستحدثة ومبتكرة كان اولى لها الآن من مؤآزرة الشعب والسير خلف راية موحدة ، يرى الكاتب المضمر والذي يصر على حمل سمات داعشية وحرف داعشي بعمق فوضويته ، ان شرعية التظاهرات اسسها قائده المجاهد من جماعةحفظه الله ورعاه الذي قال ماقاله اطفالنا في الشوارع ويصوغ منه الكاتب المضمر سوالف لاوجود لرواتها الا من ارتوى بسلسبيل عرشه الواهي ، فمتى سنتخلص من دواعش الحرف والكلمة لنتوجه الى وحدة الموقف ، لك ما تؤمن لكن دع الآن هذه التقسيمات المريرة لمرجعيات الدين لكي نشد الحيل ونقوم باسم الله الدين والوطن

  

اسعد عبد الرزاق هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/11



كتابة تعليق لموضوع : ومن الحرف ما دعش
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/08/12 .

السلام عليكم
الاستاذ اسعد عبد الرزاق ،
اثني على مقالكم الحضاري الخالي من اي مصلحة .سوى المصلحة العامة التي ننشدها جميعا .حاولت بعض الاقلام طمس معالمها واتخاذها حصان طرواده للعبور بها الى مقاصدهم الضيقة .
اتخذت بعض الكتابات منحى خطير يعبر عن ثقافة الغوغاء والهمج الرعاع التي تطالب في كلماتها نصب المقاصل ورفع الحبال وتغنت بالدم ..ويبدوا انها تاثرت الى حد معين بالثقافة البعثية السادية ..
القائمة على رفع المشانق لمن يعارض الفكر القمعي .والذي تاثر بها البعض وراح يحشوا مقالاته الباهته الا من طعم الدم ورائحة الموت تفوح منها ويتوعد وترقص اعضائه طرب لها .يصور باننا مجرد قوم لانسعد الا برؤية الدماء والمحاكم والشنق .
صور مقززة ينقلها لنا اصحاب الكلمة التي خلت من اي طيبة .
فقد لعب هولاء دور في غلو المشاعر .وكانت عناوين مقالاتهم طامة كبرى .فقد استخدم فيها ما يعجز اللسان عن ذكره من المصطلحات .فاقول ماالفرق عن تنظيم وفكر داعش الارهابي تلك الافكار التي يتغنى بها اصحابها .
فاولائك اشاعوا لغة الارهاب وهولاء اشاعوا لغة الانتقام وكلاهما وجهان لعمله واحدة .
نعم نحتاج الى محاسبة عسيرة مع المفسدين وسراق المال العام .لكن لنكن حظاريين ولندع القانون يقول كلمته .فلم يثبت الى الان التهمه على احد وان كان الفساد واضح الملامح ..
ومثل ما يحدث الان في مصر فالشعب يعطي للقضاء الصلاحية للبث في تهم فساد ازلام النظام السابق بكل تحضر .ويحترم مايصدر عن القضاء من احكام دون تدخل في مجريات التحقيق .
الشعب اكثر تحضر من بعض الاقلام المشؤومه .فخرج بمظاهرات سلمية للاصلاح ولم يستهدف احد بل استهدف الفساد بعينه ،
اما ماشاهدناه من بعض الاقلام في مقالاتها والتي يتطاير الشرر من كلماتها .شيء غريب لايمكن تصوره في بلاد تخلصت من الدكتاتورية والفاشية الى رحاب الديمقراطية واجواء الانسانية ...
صحيح عند الكتابه في موضوع يجب التطرق فيه الى كل الجوانب الاجتماعية والدينية التي تمت اليه بصله لكن ساناقش الموضوت من زاوية ثقافية فقط .وانحي باللائمة على حملة القلم .
لما ينفث من اقلامهم من سم زعاف تجاه بعض القضايا التي تهم الوطن .والتي يتحاملون فيها كثيرا على جهات دون اخرى لغايات غير معروفة الاهداف سوى انها تشخص ثقافة سادية يعتنقها هولاء بعيدة عن لب الثقافة الحضارية ...
في الاونه الاخيرة تصاعدت حمى الكتابة وان تعددت العناوين لكن الموضوع واحد .
البعض لايحيد الكتابة في مواضيع مختلفة وفضل ان ينمي قابلياته من خلال موضوع واحد يستطيع فيه السير في مناكبها بطلاقه وسبر اغوارها ...




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال جاف
صفحة الكاتب :
  جلال جاف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net