صفحة الكاتب : اسعد عبد الرزاق هاني

ومن الحرف ما دعش
اسعد عبد الرزاق هاني

لابد ان تتسم الكتابة بالضمير المنصف والعقل المدرك والصوت المسموع ، والصوت لايسمعه احد الا حين يكون حضاريا مثقفا يرتكز على عملية الاقناع وليس الدعش ، لابد لهذا الصوت ان يأنف من استغلال الفرص والظروف السياسية ليطعن من يريد ويمجد من يريد ، يترك الصالح العام ويعمل لصالح تفرعاته الخاصة واستثمار كل بؤرة من بؤر الواقع بعد قسر معناها ومفهومها لصالح معتقد المرسل ، فيذهب الى معاقل التقويم معتبرا جمع المعاني غير مجدية باستثناء المرجع الذي يؤمن به وهذه هي بؤرة الداعشية ، ومن الاساليب المتبعة لهذا النوع انه يبدا مستندا الى بعض الحقائق ، ليعطي موضوعه الشرعية ثم يقتنص المقصد ، فبدا الكاتب المضمر برفض بعض الشعارات التي تطلق اليوم في المظاهرات ضد الدين لكون بعض المتأسلمين خانوا الامة باسم الدين لكنه سرعان مايترك الموضوع برمته ويذهب منطلقا الى حيثياته ، الى مايؤمن به هو دون سواه ، لاغيا الصوت الرديف فكيف بالصوت الآخر فهو يعتبر ان تولية الشعب لمرجعية دينية مباركة مثل المرجعية الشريفة في النجف الاشرف وقائد مرجعية له خبرته مثل السيد علي السيستاني دام عزه الوارف هي قيادة غير حقيقية ويروح الى مضماره المفتوح على مساحة تنظيرية دون الرجوع الى مرجع شمولي بل يستمد وجوده من احدى المرجعيات المبتكرة حديثا باعتبار الهذر المترسخ في ثنايا اللغو والتنظير هو جزء من تشخيصاته للخلل المترسب من اثر العملية السياسية ، والا فالجميع قادر على ذكر تنظيرات وجمل رائعة ، تعبر عن دعوة العالم الى شطب هذا ووضع ذاك الجميع يدعو الى النظافة والنزاهة واحترام الطاقات والنتيجة لابد ان تكون فعلية لكننا امام الواقع تتغير الصورة تماما فالحزب الذي يعتمد على شخص يدعي المرجعية المستحدثة هو اول من سرق خيرات العراق وهرب النفط بشكل علني ولا يحتاج الامر الى دليل لان عبثا نكرانه ، جميع طاقات الشعب اليوم توحدت تحت شرعية المرجعية المباركة في النجف الاشرف وبحضور نفس سماحة السيد علي السيستاني دام عزه الوارف ، فهي دعوة صادقة ان نتوحد تحت راية هذا العز راسمين ميدان المواجهة لرد الاعتداء الآثم والسعي لبناء عراق موحد قوي ، دون ان تأخذنا مصالحنا الى زوايا افتراضية من مرجعيات مستحدثة ومبتكرة كان اولى لها الآن من مؤآزرة الشعب والسير خلف راية موحدة ، يرى الكاتب المضمر والذي يصر على حمل سمات داعشية وحرف داعشي بعمق فوضويته ، ان شرعية التظاهرات اسسها قائده المجاهد من جماعةحفظه الله ورعاه الذي قال ماقاله اطفالنا في الشوارع ويصوغ منه الكاتب المضمر سوالف لاوجود لرواتها الا من ارتوى بسلسبيل عرشه الواهي ، فمتى سنتخلص من دواعش الحرف والكلمة لنتوجه الى وحدة الموقف ، لك ما تؤمن لكن دع الآن هذه التقسيمات المريرة لمرجعيات الدين لكي نشد الحيل ونقوم باسم الله الدين والوطن

  

اسعد عبد الرزاق هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/11


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • عجباً كيف يكتبون..!!  (المقالات)

    • ( كربلاء هي الذاكرة  )4 /من مذكرات مدرس تأريخ /  (المقالات)

    • قراءة  في خطبة الجمعة ( ( خطبة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي / 1/ كانون  الأول / (2006م)  (المقالات)

    • قراءة في كتاب  (خطب الجمعة/ المجلد الثاني)  (المقالات)

    • قراءة في بحث  من بحوث مؤتمر فتوى الدفاع المقدسة العلمي الأول بعنوان (أصداء فتوى الدفاع المقدسة في الخطاب السياسي الإسرائيلي الموجه/ قراءة في الاستراتيجية الإسرائيلية) للباحثين: أ.م. د. جاسم رشيد.  وأ.م. د. رحيم راضي الخزاعي   (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : ومن الحرف ما دعش
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/08/12 .

السلام عليكم
الاستاذ اسعد عبد الرزاق ،
اثني على مقالكم الحضاري الخالي من اي مصلحة .سوى المصلحة العامة التي ننشدها جميعا .حاولت بعض الاقلام طمس معالمها واتخاذها حصان طرواده للعبور بها الى مقاصدهم الضيقة .
اتخذت بعض الكتابات منحى خطير يعبر عن ثقافة الغوغاء والهمج الرعاع التي تطالب في كلماتها نصب المقاصل ورفع الحبال وتغنت بالدم ..ويبدوا انها تاثرت الى حد معين بالثقافة البعثية السادية ..
القائمة على رفع المشانق لمن يعارض الفكر القمعي .والذي تاثر بها البعض وراح يحشوا مقالاته الباهته الا من طعم الدم ورائحة الموت تفوح منها ويتوعد وترقص اعضائه طرب لها .يصور باننا مجرد قوم لانسعد الا برؤية الدماء والمحاكم والشنق .
صور مقززة ينقلها لنا اصحاب الكلمة التي خلت من اي طيبة .
فقد لعب هولاء دور في غلو المشاعر .وكانت عناوين مقالاتهم طامة كبرى .فقد استخدم فيها ما يعجز اللسان عن ذكره من المصطلحات .فاقول ماالفرق عن تنظيم وفكر داعش الارهابي تلك الافكار التي يتغنى بها اصحابها .
فاولائك اشاعوا لغة الارهاب وهولاء اشاعوا لغة الانتقام وكلاهما وجهان لعمله واحدة .
نعم نحتاج الى محاسبة عسيرة مع المفسدين وسراق المال العام .لكن لنكن حظاريين ولندع القانون يقول كلمته .فلم يثبت الى الان التهمه على احد وان كان الفساد واضح الملامح ..
ومثل ما يحدث الان في مصر فالشعب يعطي للقضاء الصلاحية للبث في تهم فساد ازلام النظام السابق بكل تحضر .ويحترم مايصدر عن القضاء من احكام دون تدخل في مجريات التحقيق .
الشعب اكثر تحضر من بعض الاقلام المشؤومه .فخرج بمظاهرات سلمية للاصلاح ولم يستهدف احد بل استهدف الفساد بعينه ،
اما ماشاهدناه من بعض الاقلام في مقالاتها والتي يتطاير الشرر من كلماتها .شيء غريب لايمكن تصوره في بلاد تخلصت من الدكتاتورية والفاشية الى رحاب الديمقراطية واجواء الانسانية ...
صحيح عند الكتابه في موضوع يجب التطرق فيه الى كل الجوانب الاجتماعية والدينية التي تمت اليه بصله لكن ساناقش الموضوت من زاوية ثقافية فقط .وانحي باللائمة على حملة القلم .
لما ينفث من اقلامهم من سم زعاف تجاه بعض القضايا التي تهم الوطن .والتي يتحاملون فيها كثيرا على جهات دون اخرى لغايات غير معروفة الاهداف سوى انها تشخص ثقافة سادية يعتنقها هولاء بعيدة عن لب الثقافة الحضارية ...
في الاونه الاخيرة تصاعدت حمى الكتابة وان تعددت العناوين لكن الموضوع واحد .
البعض لايحيد الكتابة في مواضيع مختلفة وفضل ان ينمي قابلياته من خلال موضوع واحد يستطيع فيه السير في مناكبها بطلاقه وسبر اغوارها ...




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد هاشم الشخص
صفحة الكاتب :
  السيد هاشم الشخص


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net