صفحة الكاتب : علي قاسم الكعبي

لماذا تصرلـ "BBC على مصطلح" الدولة الاسلامية" بدلاً عن داعش...!!؟
علي قاسم الكعبي
قد يرث الانسان من والدية ثروة هائلة تضمن له العيش الرغيد لسنوات طوال فيترحم على ابوية  وقد يحدث العكس تماما عندما يرث البؤس والفقر والاذى وقد يستمر لسنوات ايضا  وعندها يلعن ابوية صباحا ومساء . الحمد الله اني ورثت شيء اخر مختلف تماما عما جاء بالمقدمة لقد ورثت حب" BBCمن والدي "غفر الله ذنوبه " فكنت صغيرا وانا اتقلب بين احضانه وهو يضع المذياع تارة على يسار اذنة واخرى على يمينها حتى كبرت وكبر معي حب التطلع وعلمت انني سأعشق ما عشقة والدي وعندئذ علمت انني ورثت شيئا ثمينا وكما هائلا من الاحلام  وربما الاموال المؤجلة...!!
هنا لندن دقت ساعة بكبن بهذه العبارة التي اعتادت على سماعها الاذنين تبدا BBC
  اول كلامها الذي يترقبة الملايين من العشاق الذين يتكلمون اللغة العربية  والذي امتد لطوال اكثر من 77عام خلت .على تأسيس القسم العربي فيها والذي صار ملازمة للشخص العربي الباحث عن الخبر الصحيح في خضم تشابك الاحداث وسط ضجيج اعلامي كبير تصدره مؤسسات اعلامية  برسائل مختلفة حتى صرنا لا نميز الصالح من الطالح. 
 من الضروري معرفة ان هذه المؤسسة الاعلامية الكبيرة  وحسب ماعلمت هي ممولة من قبل  الشعب البرطاني  وليست من قبل الحكومة .؟لانهم عللوا ذلك حتى لا تقع فريسة بيد الحكومة .؟ وقد يدفع كبار التجار الاموال والضرائب  حتى تستمر في البقاء وكما هي جميع المؤسسات الاعلامية فهي بحاجة الى الاموال حتى تستمر في بثها لا اطول فترة .
لقد كانت BBC علامة فارقة في الاعلام بصورة عامة كونها مؤسسة رصينة وتاريخها الطويل يتحدث عنها بكل شرف ولازال الجميع يكن لها الاحترام  وخبرها ذا قيمة عند المتلقي اخبارها متواصلة تقاريرها مترابطة  تجوب كل العالم بعدستها الصغيرة التي لايبعد عنها البعيد .وكادرها مهني قادر على الابداع متميز فيما يطرحة .
المتتبع لـ BBC يمكن ان يسجل مؤخرا بعض الملاحظات الخطيرة على عملها ورسالتها الاعلامية  لقد بدء اليوم واضحا وجلياً وهذا شيء في غاية الخطورة "..عندما بدء الخطاب الاعلامي يتخذ شكلا مختلفا عما سارت على نهجة  سابقا  فعندما تقوم هذه المؤسسة بتجاهل مشاعر العرب المسلمين وغير المسلمين عندما تصر على وصف تنظيم داعش الارهابي بتظيم "الدولة الاسلامية  التي لازال سيفها يقطر دماء وقتلا وسبيا وتهديما للحضارة ! فهذا يعني استخفاف بعقلية العربي والمسلم اولاً ومن ثم استخفاف بدماء الشهداء من ابناء الوطن العربي والاسلامي الذين راحوا ضحية هذا الفكر التكفيري المنحر ف الذي لايميز بين مذهب واخر وبين ابيض واسود فالجميع صدرت  فتوى قتلهم وكل ينتظر دورة.؟  انها خيبة امل مني بها المتلقي ؟
  ان الشعوب العربية والاسلامية فضلا عن الغربية باتت مهددة من قبل هذا التنظيم الارهابي الذي  تجاوزت احلامه  حدود العراق وسوريا والجزيرة العربية ومصر وليبيا وتونس الخضراء   حتى ضرب مؤخرا "اطناب تركيا التي تتهم بتناغمها مع مشروع داعش فالعالم بأسرة اصبح  ساحة قتال حتى تم تدويل  داعش ليصبح قضية عالمية  تهدد الانسانية.   
شيء موسف عندما نستمع في نشرة الاخبار اليومية  التي نترقبها بكل شغف لحظة بالحظة الى نعتهم هذا التنظيم بتنظيم الدولة الاسلامية" وكأنهم  يمدونهم بالشرعية لهذا التنظيم فمصطلح الدولة لا يجوز ان يطلق على تنظيما لقيطا  يرفع شعار القتل فاقدا للشرعية ولمقومات الدولة.
الغريب انة بعدما اجمع العالم على ضرورة استئصال هذا الفكر واصبحت وسائل الاعلام  تتفق على تسميته بالتظيم الارهابي"  نرى ان BBC
 تصر على تسميته بالدولة .؟ فلماذا هذا الاصرار.؟ وماوراء ذلك.؟  هذه ليست حيادية ؟ وليس انصافا عندما لا نسمي الاشياء بمسمياتها .وعندما تغرد وحيدا خارج السرب الاعلامي!  وان كانوا يعتبرون ذلك حيادية فهذا عذرا اقبح من الفعل.؟ وان الاعلام هو رسالة انسانية بحتة فكيف يكون انسانيا عندما يساوي بين الضحية والجلاد.؟ بين الحق والباطل.؟ بين الوقع والخيال ؟هذه اكذوبة اذن .؟ تطلقها BBC.؟ اننا نتحدث عن مؤسسة اعلامية كبيرة ذات تاريخ مشرف في نقل الحقائق والوقائع  وبكل مصداقية وموضوعية وحيادية  ولم نتكلم عن مؤسسة فتية لا يتجاوز عمرها الكذا عام . 
 
 
فمن المفارقات  عندما نستمع لحديث رئيس الوزراء البريطاني" كاميرون  في لقائة مع لـBBC والذي رفض هو الاخر نعت داعش بالدولة بقولة "
"هذا التنظيم ليس دولة إسلامية بل هو نظام رهيب وهمجي"، مرجحا أن يخوض الغرب "حربا باردة" مع التنظيم الإرهابي كما خاضها مع الشيوعية. "وان الكثير من مستمعيكم المسلمين ينزعجون ويصابون بالاشمئزاز كلما سمعوا هذه العبارة" التي تصف هذه المجموعة بـ"الدولة الإسلامية". وتمنى  الكف عن اطلاق هذا الاسم "الدولة الاسلامية" على التنظيم الإرهابي الذي وصفه أيضا بأنه نظام بربري بشع يشوه الدين الاسلامي.  وشبه المواجهة مع تنظيم الدولة الاسلامية بالحرب الباردة، وقال "كالمواجهة التي خضناها مع الشيوعية، هذه معركة بين قيمنا وقيمهم ويجب ان نكون مستعدين لخوضها لوقت طويل".   )) 
هذا اذن ليس كلام العرب  فحسب بل هو كلام رئيس وزراء برطانية  فلماذا هذا الاصرار خاصة وان التنطيم  اصبح يهدد حتى بلدكم وحريتكم التي تتبجحون بها على العالم اليس من الاولى التحذير من خطورة الانظمام  لصفوفه بعدما شهد  تصاعد مستمر  وربما قد تكون "BBC
 سبا في الترويج لداعش عندما منحته الصفة الرسمية "كتنظيم سياسي وفكري  وله ارض وحدود عند وصفها بالدولة وهذا هو المتعارف علية  فهم ساهموا بقصد او دونة في تزايد عدد البرطانيون  للانظمام لهذا التنظيم الارهابي من خلال الرسالة الاعلامية التي تروجها هذة المؤسسة 
 
 
وهذة المخاوف قد عبر عن كاميرون عندما دعا الى استراتيجية بعيدة الامد لمحاربة فكر داعش وتحصين المسلمين البرطانيين من الافكار المتطرفة  وتذكيرهم بان برطانية هي دولتهم وهم جزء مهم فيها؟ لكن يبدو ان هذا الحديث لم يصل الى اسماع BBC لاسباب مجهولة ! 
ان الحديث مختلف تماما عندما نتحدث عن ال بي بي سي المؤسسة الكبيرة التي وضعت الاسس الصحيحة لبناء اعلام متوازن يتماشى مع متطلبات المتلقي ويعبر عن همومة ومشاكلة ويصوغها برسالة اعلامية ناضجة يقول الحقيقة ولا يخشى احد هكذا عهدنها , لكن اليوم لا نرى ذلك في رسالتها الاعلامية  وهذا مؤشر خطير اما ان تكون رؤس اموال كبيرة قد اثرت بشكل واخر على سياسة BBCوقد تكون هذه الرؤوس مشكوك في تقاربها مع داعش؟
او انها  كما هي المؤسسات الاخرى باتت تبحث عن الاموال لاستمرارها وعندئذ تخسر جمهورها وتاريخها  وتفقد مصداقيتها وهذ انتحار..؟ وعليها ان تختار الاموال ام جمهورها ولا اعتقد ان المؤسسة تضحي بتاريخها .الطويل من اجل قضية خاسرة؟ 

  

علي قاسم الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/23



كتابة تعليق لموضوع : لماذا تصرلـ "BBC على مصطلح" الدولة الاسلامية" بدلاً عن داعش...!!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلمان عبد الحسين
صفحة الكاتب :
  سلمان عبد الحسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net