صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

السبب فينا نحن والاعتراف بالخطأ فضيلة
حيدر محمد الوائلي


 
يحكى أن رجلاً كان خائفاً على زوجته أنها لا تسمع جيداً وقد تفقد سمعها يوماً ما ، فقرر أن يعرضها على طبيب أخصائي للأذن لما يعانيه من صعوبة القدرة على الاتصال معها .
 
وقبل ذلك فكر بأن يستشير ويأخذ رأي طبيب الأسرة قبل عرضها على أخصائي ، فقابل دكتور الأسرة وشرح له المشكلة ، فأخبره الدكتور بأن هناك طريقة تقليدية لفحص درجة السمع عند الزوجة ، وهي بأن يقف الزوج على بعد 40 قدماً من الزوجة ويتحدث معها بنبرة صوت طبيعية ...
إذا استجابت لك وإلا أقترب 30 قدماً ، إذا استجابت لك وإلا أقترب 20 قدماً ،
إذا استجابت لك وإلا أقترب 10 أقدام وهكذا حتى تسمعك .
 
وفي المساء دخل البيت ووجد الزوجة منهمكة في إعداد طعام العشاء في المطبخ ، فقال الآن فرصة سأعمل على تطبيق وصية الدكتور.
فذهب إلى صالة الطعام وهي تبتعد تقريباً 40 قدماً ، ثم أخذ يتحدث بنبرة عادية وسألها :
" يا حبيبتي ... ماذا أعددت لنا من الطعام ؟!! ".. ولم تجبه..!!
 
ثم أقترب 30 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال :
"يا حبيبتي ... ماذا أعددت لنا من الطعام ؟!! ".. ولم تجبه..!!
 
ثم أقترب 20 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال :
"يا حبيبتي ... ماذا أعددت لنا من الطعام" ؟!! ".. ولم تجبه..!!
 
ثم أقترب 10 أقدام من المطبخ وكرر نفس السؤال :
"يا حبيبتي ... ماذا أعددت لنا من الطعام ؟!! ".. ولم تجبه..!!
 
ثم دخل المطبخ ووقف خلفها وكرر نفس السؤال :
"يا حبيبتي ... ماذا أعددت لنا من الطعام" ؟!!
 
فقالت له :
"يا حبيبي للمرة الخامسة أجيبك… دجاج بالفرن" !!
 
( إن المشكلة ليست مع الآخرين أحياناً كما نظن .. ولكن قد تكون المشكلة معنا نحن ..!! )
 
 
كثيراً ما نلعن الزمان والمكان والظرف ...
وكثيراً ما نلوم السياسة والتاريخ والأقتصاد ...
وكثيراً ما نلوم الدول المجاورة ، ونلعن أمريكا وإسرائيل ...
وكثيراً ما نلوم الآخرين ...
ونرمي بالسبب في تدهور أحوالنا على الآخرين ، والأجانب منهم خصوصاً ...
ونلعن كل شيء ونلومه في تدهور حالنا ولا نعترف بوجود الخطأ فينا نحن ...
 
فهل فكرنا بأن نلوم أنفسنا قبل كل شيء !!
 
وهل فكرنا يوماً بأننا نحن السبب فيما نحن بيه وكما قيل في المثل الشعبي (اليجي من إيده عسى الله يزيده) !!
 
والله سبحانه يقول :
(ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس)
 
فنحن :
نعيب زماننا والعيب فينا ... وما لزماننا عيبٌ سوانا
ونشكو ذا الزمان بغيرِ ذنبٍ ... ولو نطق الزمان لنا هجانا
فدنيانا التصنع والترائي ... ونحن به نخادع من يرانا
وليس الذئب يأكل لحم ذئبٍ ... ويأكل بعضنا بعضاً عيانا
 
 
فكرت كثيراً في كتابة هذه المقالة لكثر ما أسمع من يلعن أمريكا وإسرائيل وإيران والسعودية والسياسيين ودول الجوار المساهمين بتدهور الأحوال في العراق ...
 
وكأننا نحن لسنا المسببين الرئيسين لسوء حالنا ، مع اعترافي بمساهمة الدول والعوامل أعلاه في ذلك ولكن وكما في الفايروس الذي يعتبر كائن ميت في الهواء ، ولكن ما إن يجد بيئة حاضنة وجسم حاضن فيقوم حينها وحال دخوله بفعله التدميري افتاك ، بل وينشر العدوى ...
 
تخيلوا لو أننا أغلقنا جميعاً الباب على الأرهابيين والقتلة والمجرمين وبقايا النظام البائد من امن واستخبارات وفدائيين والمجرمين القتلة من البعثيين ، وبلغنا عنهم ما إن نراهم ولا نسكت أو نقول شعلينة ... !!
وكانت الحكومة والشرطة والجيش من أبناء الوطن نزهيهن جداً وحريصين على البلد كحرصهم على عوائلهم ...
 
فما الذي سيحصل ؟!!
أمان بالتأكيد ... !!
 
ولو أن المسؤولين والمدراء وأبناء الشعب فضحوا الفاسدين وقاطعوهم لتعاطيهم الرشوة والفساد ...
ولو أن مسؤولي الأعمار والمتعاقدين معهم من مقاولين وشركات كانوا حريصين على البناء كرصهم على بناء بيوتهم وأملاكهم ... وكانت الدولة وسلطات المحافظة رقيباً صارماً عليهم وبالمرصاد ...
 
فما الذي سيحصل ؟!!
إعمار وبناء من الطراز الممتاز ... !!
 
ولو أن المصلين والمتدينين والصائمين طبقوا شرع الله ولو المتيسر منه بحفظ حقوق الأخرين وعدم الأعتداء عليهم ، وعدم إيذاء الجار ، وتمسكهم بالنظام والقانون والنظافة في البيت والشارع والعمل (والنظافة من الأيمان) ...
 
فما الذي سيحصل ؟!!
سلام وتقوى وتطبيق فعلي لدين الله سبحانه  ... !!
 
ولكن للأسف :
فالفاسدين عراقيين ، والمرتشين والراشين والرائشين عراقيين ...
والإرهابيين أكثرهم عراقيين ...
والقتلة عراقيين ...
ونزاعات السياسيين عراقية بحته ...
ونحن كشعب من انتخبنا أولئك السياسيين ...
ومن تقاعس عن الذهاب منهم فهو ساهم بوصولهم أيضاً بعدم التصويت لمن يعرفون أنه جيداً ونزيهاً ...
 
وأغلبنا مهتم بنفسه ولا يهتم لا بجيرانه وأرحامه ومنطقته من ناحية النظافة وعدم إزعاج الآخرين وإيذائهم وغيرها من التعليمات الإسلامية الصارمة والمؤكدة على حفظ حقوق وحرمة الآخرين ...
 
أكثرنا يهتم بنظافة منزله وبناءه والحفاظ عليه وصيانة حرمته ، ولكن ما إن نخرج للشارع حتى نتصرف وكأننا أناس آخرين فنرمي الأوساخ في الشارع لا في سلة المهملات وفي حالة عدم وجود سلة مهملات فلا نرميها في مكان بعيد عن مرور المارة !! بل نرميها في الشارع الذي نمشي فيه ، والسائق يرميها من نافذة السيارة التي يوقدها في الشارع الذي سلكه !!
 
فلماذا نتهم الآخرين إذاً ...
 
في قصة حدثت أعقاب الحرب العالمية الثانية ، فبعد الدمار الشبه كلي الذي شهدته المانيا وسقوط الحكومة النازية ... ولا جيش يحكم ولا شرطة في الشوارع ولا سلطة تحكم ، فقد رأى صحفياً أن المواطنين الألمان مصفين في طابور منتظم من ذاته منتظرين قدوم الحافلة ، ومن ثم يصعدوها بكل نظام وترتيب ...
فقال حينها : شعب منضبط كهذا لا يُخاف عليه !!
 
وأما نحن ففي أعقاب حرب الخليج والأنتفاضة الشعبانية في العام 1991 ، وأعقاب سقوط الصنم البعثي في العام 2003 قمنا بعمليات السلب والنهب وحرق مؤسسات الدولة وحتى قام البعض بسرقة مذاخر الأدوية وآخرين رموا المرضى على الأرض ليسرقوا سدياتهم ... !!
 
رغم نداءات التحريم الصارخة بهم ولكن من دون جدوى ...
 
فمثلاً أن عجوزاً كبيرة في السن كانت تحمل مونتير (شاشة) حاسوب ظناً منها أنه تلفزيون ، فقال لها أحدهم :
حجية هاي شاشة حاسبة ما تشتغل إلا مع الكيس (CASE) .
فأجابت الحجية :
يع !! يعني هذا موش تلفزيون !!
فقالوا لها : لا
فقامت الحجية برميه على الأرض ليتناثر قطعاً !! هكذا من دون سبب ولم تفكر بأرجاعه والتوبة !!
 
كنا نتمنى زوال المجرم صدام بأي طريقة لننعم بالراحة بعد عناء ، والسلام بعد الحرب ، والطمأنينة والأمن بعد سنين القهر ، والحرية بعد ظلم السنين ...
 
والآن ولى صدام إلى غير رجعة فما انتم فاعلون ...
 
في حوالي العام 2005 وفي أحد موانئ البصرة كان هنالك متعاقداً أجنبياً مشرف على صيانة الميناء ، فصادف أن رأى من يصبغ بأحد أبواب الميناء من العاملين العراقيين ، وهو يغش في عمله ويخادع ، ولا يقوم به على الوجه الصحيح عن عمد وقصد ...
فطلب منه المقاول الأجنبي أن يعيد عمله مرة ثانية ، ففعل ولكن تعمد العامل أن لا يقوم به على الوجه الصحيح مرة أخرى أما تقاعساً أو لسبب اخر !!
وأصر المقاول الأجنبي على إعادة العمل وطلب من العامل أن يعيد عمله بالكامل ويقوم به بشكل صحيح هذه المرة وإلا ....
طبعاً بعد الصرامة والشدة ، أدى العامل عمله على أكمل وجه وصبغ الباب بالطريقة المطلوبة !!
عندها قال المقاول الأجنبي للعامل :
أنا لا أنتمي لهذا البلد فأنا مجرد متعاقد لفترة وسأعود لبلدي ، وأنت ابن البلد ولكنك لست حريصاً على بلدك مثلي !!
 
السبب فينا نحن وكما قال الأمام علي (ع) : كيفما تكونون يولى عليكم ...
ولا داعي لجعل السبب بالآخرين فقط ، ونترك أنفسنا ، وكما يقول علماء النفس بأن الاعتراف بوجود مرض أو عيب أو خطأ هو أهم خطوة للعلاج منه .
 
تحياتي وليس الفخر أن لا تسقط ، ولكن الفخر أن تنهض من بعد السقوط ... 
 

 
حيدر محمد الوائلي
[email protected]
 
 

     

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/13



كتابة تعليق لموضوع : السبب فينا نحن والاعتراف بالخطأ فضيلة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد القصاب
صفحة الكاتب :
  خالد القصاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net