صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري

شيخ الأزهر "الطيّبْ"/شرب طُعُمْ التضليل
عبد الجبار نوري

الأزهر أنّهُ الصرح الديني الثقافي العريق الذي أسسهُ " جوهر الصقلي " بأمرٍ من الخليفة الفاطمي عام 358 هج/969 م ، وعلى مدى أكثر من ألف سنة سلك الأزهر الوسطية والأعتدال الذي سار عليه عموم المسلمين في العالم على العكس من المدرسة الوهابية المتطرفة والمتحجرة التي غيّرتْ مسار المباديء الأصلية للدين الأسلامي ، والذين سبقوا هذا " الطيب " !! في قيادة الأزهر هم شخصيات ورجال وجهوا هذا الصرح العلمي والحضاري والديني إلى الكمال ونشر الوحدة والتآلف والتأكيد على المقتربات والمشتركات بين المذاهب الأسلامية ، وتقوية أواصر الصلة بين الديانات السماوية الأخرى مثل : أبراهيم الباجوري وسليم البشري ومحمود شلتوت ممن كانوا المثال والقدوة في الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة فكسبوا حب الناس وتأييدهم ، وشتان بين مسؤول الأزهر السابق " سليم البشري " ، الذي لم تتمكن المخابرات الوهابية من أختراقهِ حيث لم يساوم على دينهِ وشرفهِ ونطق كلمة الحق في الحشد الشعبي قال حينها { أنهُ جيش الوطن الذي هب يدافع عن العرض والأرض والمال والنفس } عكس أحمد الطيب الذي خان الوظيفة الأزهرية وعمل سمساراً لدى الوهابية .
ومن مؤسسة دينية عُرفتْ بالأعتدال اليوم تقع في عهد رئيسها " أحمد الطيب " في وحل الطائفية وتفريق الصفوف والأنجرار وراء الشائعات ، فأصدر في 11 آذار بيانهُ الأهوج والذي لم يحسب تداعياتهِ الخطيرة في تصديع العلاقات المصرية – العراقية والذي هو نفسهُ صرّح في شباط الماضي من هذهِ السنة ( أنهُ يصرُ على تقوية العلاقات المصرية – العراقية ، فليس هناك خلاف حول طبيعة المعركة فالعدو واحد هو " داعش "--- وهو خارج عن الملّة ) وفي 11 آذار الحالي أصدر الأزهر الشريف بياناً مذيلاً باسمهِ أقتطف منهُ{ --- يتابع الأزهر الشريف ببالغ القلق ما ترتكبهُ ما تسمى بميليشيات الحشد الشعبي الشيعية المتحالفة مع الجيش العراقي ، من ذبحٍ وأعتداءٍ بغير حق ضد مواطنين عراقيين مسالمين لا ينتمون إلى داعش أو غيرها من التنظيمات الأرهابية ، ويؤكد الأزهر الشريف أدانتهُ الشديدة لما ترتكبهُ هذه الميليشيات المتطرفة من جرائم بربرية نكراء في مناطق السُنّة التي بدأت القوات العراقية السيطرة عليها ، خاصة في تكريت والأنبار وغيرها من المدن ذات الأغلبية السنية ، وحرق مساجدهم ،وقتل أطفالهم ونسائهم بدمٍ بارد ، بدعوى محاربة داعش ، فهو جريمة وحشية يندى لها حبين الأنسانية جمعاء --- ألخ--- الخ !!! .
وأتضحت الصورة بجلاء لأنّ الرجل معروف ومفضوح بأرتباطاته السريّة بمؤسسات الأفتاء السعودية ، والذي أكدهُ الدكتور البرادعي – وهو في صف المعارضة المؤيدة لنظام الأخونة – صرح بالحرف الواحد { الأزهر حصل على 3 مليار دولار من السعودية للطعن بقوات  الحشد الشعبي } والمنحة السعودية متوقفة لحين أصدار الأحتجاج من الأزهر الشريييييف !!! وعلى لسان "طيبها ".
والعداء السعودي للعراق بدأ منذ 2003 وهي سخية في كرمها تارة ترسل المليارات لأدامة سخونة الشحن الطائفي وتارة أخرى توفد الينا عشرات الآلاف من الأنتحاريين لحصد رؤوس المساكين بدمٍ بارد وهدم البنى التحتية على رؤوس الأبرياء ، وأخرى فتاواها المضللة في تكفير المسلمين وغير المسلمين وسبي نسائهم ، ولعبت السعودية وقرينتها شيطانة السوء "قطر" في الدعم اللوجستي والعسكري من عدة وعتاد إلى  عصابات داعش في أجتياح العراق ، ومقابل ثلاثة مليارات الرشوة والأبتزاز السعودي تحت أول أمضاء من الملك الجديد في لحظة صحو زهايمري ، وجاء بيان " أحمد الطيب " أستجابة لطلب الرياض والأزمة المالية تضيّق الخناق على الأقتصاد المصري المتهالك وهو الأبتزاز بعينهِ ولكن هذه المرة ليس من طرف سياسي بل  من طرف مرجعية أسلامية دينية تشتهر بالأعتدال لعبت دور الوسيط المتلبس بالخطيئة والسوء والرذيلة المرفوضة دينياً وأسلامياً وأخلاقياً .
أذ كان  الأجدرعلى الأزهر أنْ يعتمد في بياناته الرسمية على معلوماتٍ موثّقة وليس على شائعات مغرضة يرددها عدد من علماءالتخريب وأشباه رجالات السوء شذاذ أفاق ، لقطاء نفط ، سماسرة باعوا أسرار وطنهم وشرفهم بأبخس الأثمان فهم فقدوا أنتسابهم وولائهم لحاضر العراق ومستقبلهِ وهم يحملون رايات تأجيج الفتنة الطائفية ينعقون ليل نهار من فنادق واشنطن وعمان والرياض والدوحه وأسطنبول وأربيل .
لو ناقشنا البيان من وجهة نظر دينية شرعية : كيف تبيّن لهُ هذهِ المجازر والمذابح ؟ التي أستقاها من مغرضين ومطرودين ومطلوبين للقضاء العراقي بجرائم جنائية وأثارة العنف الطائفي ونسيّ الآية { يا أيها الذين آمنوا أنْ جاءكم فاسقٌ بنباْ فتبينوا أنْ تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا غلى ما فعلتم نادمين } ثُمّ أين شهود  العدول التقاة ؟ وجلهم من سراق المال العام ومطلوبي دماء وضباط الحرس الجمهوري وفدائيّ صدام ونقشبنديين تابعين لداعش ، وأين الوثائق والأدلة الدامغة لقطع الشك ؟ وكلُ ما في الأمر ما سمعهُ الأزهر وقرأهُ وما أرسل أليه  من فضائيات العهر السياسي المنتشر في داخل العراق وخارجهِ تحت خيمة الديمقراطية العرجاء .
نعم تحصل خروقات فردية  لا تعمم على الكل ولا تقاس عليها وحصلت في جميع جيوش العالم .
السبب في بيان الأزهر/ الأنتصارات العظيمة للجيش العراقي والحشد الشعبي ومقاتلي العشائر وخاصة دخول " تكريت " خلال عشرة أيام وهي القلعة الحصينة لعشيرة صدام والنقشبندية الأرهابية المتحالفة مع بقايا البعث مما أقلقت المخابرات الأمريكية وخلايجة نفط السوء وعلى رأسهم السعودية وقطر، فنشرت صحيفة ميدل أيست أونلاين تصريحات لرئيس هيئة الأركان الأمريكية (مارتن ديمبسي ) معبراً عن قلقهِ بشأن الكيفية التي سيتم بها معاملة  (السنة ) ، وهدفهُ تهميش الأنتصار وسحب الأنظارإلى نقطة طائفية لتنطلق منها أبوق السوء للحط من مكانة المتطوعين والجيش العراقي والحشد الشعبي ، ولعبة ديمبسي لعبة ماكرة يضلل بها الرأي العام الأمريكي الذي يستغرب كيف تمكن العراقيون من هذا النصر؟ بقليل من الأيام بينما ولأكثر من سبعة أشهر وأمريكا تتخبط بفشل عسكري وسياسي ذريع ، وعندها أوعزت إلى حليفتها النفطية في أستعمال سلاح ( المال ) مع النفوس الضعيفة في أصدار البان الغير شريف بلسان أحمد الغير نظيف . 
أخيراً// وللأسف الشديد أن تفقد المؤسسة الدينية شرعيتها عندما تكون مرآت للمؤسسة السياسية ، وأجاد ( لينين ) في هذا المجال بقوله : " نحنُ نعرف حق المعرفة أنّ رجال الدين والأثرياء يخاطبوننا بأسم الدين ألا  { ليستغلونا } وعلى كل حال حدث ماحدث ، فعلى حكومتنا العراقية أستعمال الدبلوماسية في غلق الملف ونحن في حرب ضروس مع داعش ، وصعبٌ علينا فتح جبهات جانبية وخصوصا أهمية جمهورية مصر وحكومة ما بعد الأخوان ووزنها في المحافل الدولية ثُمّ بيننا مشتركات آنية ونحن نقاتل داعش في تكريت والأنبار والموصل ومصر تقاتل نفس العدو في سيناء وحتى في القاهرة ، وحصلنا على أصوات تأييد وشجب للبيان الأزهري من داخل مصر وكان لصوت الأعلامي الشريف " عمرو أديب "الذي شنّ هجوماً حاداً على شيخ الأزهر أحمد الطيب ووكيلهُ عباس شومان خلال برنامجهِ المذاع على فضائية ( اليوم ) ، واليوم 18-3 أستدعى العراق السفير المصري حول تفسير بيان الأزهروبمضمون أحتجاجي عراقي ، وسمعت أن مراجعنا الدينية وعلى رأسهم بشير النجفي أتصل بالدكتور أحمد النظيف لتلطيف الجو وأرسل أليه فديو صور موثقة في أختلاط الدم الشيعي والسني في معارك الشرف ضد داعش مغتصب الأرض والعرض ، وصور أخرى تجمع الطيف العراقي في خندق واحد وهم ياكلون في ( قصعة ) واحدةٍ ---- وكفى اللهُ المؤمنين شر القتال .
 
 

  

عبد الجبار نوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/20



كتابة تعليق لموضوع : شيخ الأزهر "الطيّبْ"/شرب طُعُمْ التضليل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسنين محمد الموسوي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كلمات هذا المقال نشم فيها رائحة الاموال، او كتبتها انامل بيضاء ناعمة لم ترى خشونة العيش وتصارع اشعة الشمس كأنامل المترفين من الحواشي وأبناء المراجع والاصهار

 
علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اياد قاسم الزيادي
صفحة الكاتب :
  اياد قاسم الزيادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net