صفحة الكاتب : محمد نوري قادر

في ذكرى الشاعر الراحل رشيد مجيد نافذة على قمر لم يرحل
محمد نوري قادر

يجلس على كرسي أمام منزله أحيانا بسبب مرض القلب الذي أعياه كثيرا , متكأ على سنينه السادسة والسبعين  وعشقه المولع بحب العراق , محلقا بفضائه الواسع كطائر يخفق جناحيه على جنوبه , مفعم الحب لمدينته الناصرية التي ولد فيها عام 1922 , في محلة السراي , محبا لوالديه ,  الابن البكر لهما , ولم يكن لهما تأثير في ميوله ,ولم يكن شيوعيا ,لكنه اتهم بها بسبب حماسه ووطنيته , مخلصا جدا وتقدميا . وخجولا أيضا وذلك ما جعله في بداية مشواره الشعري يعطي قصائده الوطنية لامرأة تقرأها بدلا عنه في المناسبات والمهرجانات التي كانت تقوم حينذاك في بغداد أيام كانت النار تغلي في العروق ومشتعل لهيبها  .
 عاش أجمل أيام طفولته وصباه في أزقتها ومحلاتها , متنقلا فيها شاديا أغانيه على شاطئ الفرات ولياليه التي ملكت قلبه شجن وأثارت في نفسه حب الأرض وسكنت روحه طويلا ولم تفارقه , مستمدا عطره من تاريخها الموغل بالقدم ورائحتها التي تفوح نقاء وأصالة , واقفا ببهاء مرتلا إياها بقصائده , ولم تمنعه أن لا يكون غير بعيدا عما يعتمر دواخله من وله , يرثي نفسه قبل وفاته عام 1998 خائفا قلبا رقيق العواطف أن يخذله بمحاكاة عذبة وتوسلات صادقة نابعة من شغفه وعتاب مر في قصيدة ( يا قلب ) كي لا يطويه أو يلفه النسيان مصورا العتمة التي لابد منها والتي تنتظره ومصير محتوم لابد منه , بلا أهل أو صحبة أو وطن , دقيقا في نقل ما يشعر به وهو في عمره هذا, عندما لا يكون النهار هناك , أو يرحل إلى الأبد . يخرج أحيانا من عزلته  ,بعد أن تقدم به العمر قليلا , من منزله القريب من الكراج القديم المجاور لمحطة تعبئة وقود الناصرية, كهفه كما يقول , شعره أصبح بلون الثلج ,كئيبا  يبدو كعادته من لا يعرفه معرفة حقيقية  , صامتا طوال الوقت , متوقفا أحيانا في طريقه الذي يقطعه مشيا على الأقدام حتى مركز المدينة, بهيا رغم تجاوزه السبعين عاما وربما أكثر , متدفقا كالينبوع , متجددا كالنهر ,( أوري) بكل معنى الكلمة , بكل صفاتها , يملكه حبا انتمائه لمدينته وصوتها الذي يدوي قي أعماقه , يغازلها أحيانا بهمسة وأحيانا لا يقوى فتصدح في كلماته قصيدة  , ممتدة عميقا في جذوره , عاشق حد الدهشة لها , ممتزجا بها كالماء والتراب  , لذيذا كطعم التمر في عراقي . يطوف في بعض أجزاء المدينة , يتأمل أزقتها , شوارعها التي أصبحت صاخبة , ليس كما عهدها وعرفها سابقا , كأنه يريد استرجاع شيء فقده , أو ذكرى أيام مضت تخدش بعضا من ذاكرة متقدة , كنار تتلظى في جوفه ,في مقهى عزران والأمسيات الجميلة التي كان يقضيها في ذلك المقهى الذي كان أشبه بالمنتدى مع أصدقاءه الذين رحلوا, من اجل قضاء بعض الوقت , تغمره أحيانا ببعض الفرح الذي ينشده , وفراغ يملئه , مثل شجرة لا تقوى على البقاء بعيدة عن الماء فترة أطول , يقضي بعضا من يومه بشراء بعض ما يحتاجه , أو أشياء يحتاجها كثير جدا في مسكنه , متسائلا أحيانا عن منشأها , كي لا يشعر انه خدع كما في مرات سابقة , تطربه الأسواق القديمة , لأنها كما يقول هي الأصل وفيها تجد ما تحتاجه بأقل من سعره , ليس ما يزعجه سوى أقدامه التي لا تقوى على حمله ولا تجعله يمشي طويلا كما يتمنى ويريد ,يقضي كثيرا من الوقت متمتعا بصحبة من يود , وأحاديث لا تنتهي عن أيام الطفولة والشباب والدماء الثائرة في عروقه  ,ومتعة أخرى حين يزور صديقه الخياط صلاح الشيخ حسن متتبعا أخبار الأصدقاء , متذكرا وإياه عما يدور ويحدث وسط قهقهات عالية ونكات تداعب روحه  عند الغروب يعود متعبا إلى منزله , على الرغم منه بسبب ما يشعر به , مطمئنا أن كل ما رآه بحاجة إليه وانه جزء من هذه المدينة التي يحبها بشغف ولن يفارقها إلا أياما معدودات , كان يشعر فيها بالضياع وجرحا ينزف مودة .
 متعدد المواهب , شاعر له حضوره المميز ,وصوت شادي في سماء المدينة , عمل مصورا في بداية حياته , يجيد فن الخط , امتهن التصور كحرفة إضافة إلى ما ينشده منها , صوته الشجي عذبا كروحه , حين تصغي إليه تشعر انه صوتك الخفي ,ويشعرك أيضا بالألفة عندما ينشد قصائده , وانك تستمع لصوت ينبعث من أعماقك السحيقة , من ارض ملكها العشق لهذا الوجد , مرسخة كأغاني في جوفه , متفاخرا جدا انه ينتسب لهذا التراب , تغمرك أنفاسه عطرا , وفي نفس الوقت بتساؤلات عن سر العشق , مبهمة وبريئة , ملكته حتى أيامه الأخيرة , متوهجة في طريق يعرف وعورته , يرسم أيامه بخط يده , وما زرع  بحرف يسكنه الجمال والصدق بما يغمره من وجدا ونقاء , عيناه لا تفارق أبدا من أحب , ولا تشغل باله الأحلام , فقط ما يراها أمامه كما هو , واثق بخطواته وما تنطق به قريحته , كلها أنغام تطرب لها نفسه,  كتبها في متعة على الورق ليقول إني هنا , إني من رحمك أيتها الأرض والواحة  . صادق الانتماء , وفيا كل الوفاء لها , سعفها , اهوارها , سمائها , ترابها الذي لا غيره يعشق .
 فازت مجموعته الشعرية ( بوابة النسيان ) عام 1969في فرنسا كأفضل ديوان شعر خلال مسابقة الأدب العربي هناك ,أقيم له حفل تكريمي حضره المعنيون بالثقافة والأدب , كما فازت قصيدته الرائعة ( العراق موطنه تموز ) كأفضل قصيدة شعرية في مهرجان المربد الشعري الثالث .
ترك لرحيله مجاميع شعرية في دواوين مطبوعة منها (بوابة النسيان) عام 1970 و (وجه بلا هوية ) عام 1973 و ( الليل وأحداق الموتى ) عام 1974 و ( العودة إلى الطين ) عام 1979 و (لا كما تغرق المدن ) عام1982 و( النجم ولكن ) عام 1984 , كما له مخطوطات عديدة منها (طائر الجنوب , في صحبة الريح , للحزن مناسك , وأنت يا سيدتي , من أين جاءوا , للحب خفايا , الجذور , وكان للمجد كلمة , قمر خلف الباب , العرافة , في الشوك وردة )
له قصة حب حقيقية مع امرأة يهودية اسمها ليلى وهي هاجسه الخفي  , تسكن أعماقه , يبوح بها أحيانا عندما يجد ذلك لابد منه , أحبها بكل جوانحه علمت بحبه في وقت متأخر , ولم يراها أبدا حيث سافرت إلى إسرائيل عام 1948 ولم يعلم بسفرها إلا بعد خروجه من الاعتقال الذي دام أكثر من شهرين وربما أكثر بتهمة انتمائه للحزب الشيوعي , وكانت تحمل بعض من قصائده , وكانت حبه الأول
(( إن دمي يضج باسمك من آن إلى آن ))0
في سنواته الأخيرة وبسبب عمره وألم السنين أصبح يشكو من قلة السمع فكتب
* معذرة إن لم أكن أسمعكم
من أغلقت يداه بابي000 أغلقت،
سمعي000 فلا أعي سوى حشرجتي ،
ورفة الحزن وما ينزف قلبي في فمي

ذلك هو الشاعر رشيد مجيد المتوهج شعرا وتألقا رغم مرض القلب الذي أتعبه كثيرا أواخر أيامه وأبعده بعض الشيء عن الأضواء , لكنه يعيش معنا في كل لحظة , كل ما يتمنى أن تجمع بعد رحيله كل دواوينه وما كتبه في مجلد واحد .
  
ومن بعض قصائده

من يشتري ؟
و بقافية
سأبيع ما ملكت يدي
سأبيع حتى العافية
العمر 00لا 00 لا شيء غير ضبابه
وضلال أيامي وما خلف الليالي الباقية
من يشتري
عقبى غوايتي فأني تائه
متوجس الخطوات مكدود القوى
أتأمل المجهول ، اسأل عن غدي فيما انطوى ،
أتثور أيامي على مستنقعي000؟
ماخور أوزاري، ومهوى عفتي
يا بؤس من مخدع
تابوت أشلائي يجر وراءه
هذي البقية من أس وتفجع
محراب تكفيري الذي قوضته
لأعد من أنقاضه مبغى لجائعة معي
زنزانتي
يا ما تبدد وانطوى فيها نداء ضميري المتضرع

ـــــــــــــــ

 يا ضمير الله أين الملتقى؟
أين يستوطن ظلي ؟
فلقد تاه بدربي ، وانتهى 000
كل شيء كان حولي


    *******************
ويرثي نفسه


من سيبكيك في غــــــــد يا رشيد       يــــــــــــــوم يحدو بك الفناء الأكيدُ
عندما يرحـــــــــــل النهار وتبدو       وحشة الليــــــــــل والمسوخ السود
وتدب الهوام فـــــــــــــــي مستقر       أطبق الطين فـــــــــــــــوقه والدود
واراني ، ولا أرى غـــــــير شلوا       غيبته عـــــــــــــــــن الحياة اللحود
من سيبكي الذي بكى مـــــن تناؤا        ثم أغــــــــــــــفى وما وفاه القصيد
هجروه، انتهى، نسوا كــــل شيء      الخليل الذي نأى لا يــــــــــــــــعود
كان بالأمس ، وانطوى كـل شيء      عمره000 والجفاف00 والتسهيد
فلمــــــــــــن تهرق الدموع ويشدو     وتر الشعر ، والمــــــــــراد بعيد ؟
إنها ســـــــنة الحياة 00 ستهوى       بالقدامـــــــــــــــــى ليستقر الجديد
شاعر مات وانتهى ، ثـــــم ماذا ؟      كلنا ننتهي غــــــــــدا 000 أو نبيد
فلمـــــــــن يكتب الرثاء ، ويزرى      بالقوافــــــــــــــــي ويستباح النشيد
آه مـــــــــا أثقل الحياة 00 إذا ما     لفظت عـــــــــــــمرها لديها العهود
فليكن آخـــــر المطاف سكون       تتعرى بصمته يا \"رشـــــــــــــــــيد\"



***************************

الليلة ممطرة،
والبرد احدّ من السكين
وصوت الريح ، وحشرجة المطر المتدفق 000
والشارع أقفر ، إلا من أصداء خطاها ،
لاشيء سوى هذا ،
وسوى أصداء خطاها وسواها ،
وحقيبتها المبتلة ، والشعر المتثائب في ملل ،
فوق الكتفين 00 وأنملها ،
وهي تدق الباب ليفتح 00
من سيكون الليلة ضيفي 00؟
ومن الطارق 000؟
هذا وقع حذاء امرأة ستشاركني اليوم فراشي ،
فسأدخلها 000 أو سأراها ،
وانصاع الباب لها ، وامتدت قامتها 000
امرأة تعبى تتأملني ،
لم يتركها الليل ، وهذا المطر المتحدر كالسيل ،000
أن تختار مكانا غير مكاني هذا ،

 

  

محمد نوري قادر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/11



كتابة تعليق لموضوع : في ذكرى الشاعر الراحل رشيد مجيد نافذة على قمر لم يرحل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الخياط
صفحة الكاتب :
  علي الخياط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net