صفحة الكاتب : وجيه عباس

بين يدي النبي ص وآله
وجيه عباس

من أي سارية تطل عـلى المدى

وبأي ذاكرة مددت لـها يدا

سجدت حروف القول حين دنـت ولم

أعـهد شياطين القوافي سجّدا

حملت رمادي فــي الهيام ، وطينتي

قبس إذا نضح العبير توقّـدا

مذْ قيل كنْ ، عرفتك حـــور حقيقتي

ورآك طيري فـي اليقين فغرّدا

وفراشة المشكاة روحي، أحـرقتْ

جسدي،فهام بها التـراب معربدا

*****

هبني ترابك أستظل بوجهه

وأقِلْ عثار فم ترجّـل منشدا

هو بعض صوتك في الزمان،ودمعة

سكبت بياض الحرف حبرا اسودا

وتقلّبت فـي الساجدين فما رات

مهوى سوى كفيك حين تعّمدا

تخذتك مسجدها،وحسبَك أنها

مما أفاض الشعرُ فـيك وأنشدا

حسبَ الحروف إذا أتـيتك راكعا

أن تستظل ببردتيك وتسـجدا

حسبي نطقت ببعض كلّـي إنّما
 آخيت أمسك فاستبقت به غـدا

قصر الغلاة ُ فماأقول وقد نأى

بي مركبي،ورأيت عينيك المدى

مرآة ربّك في الوجود،هما اللتان

رأيتَ مملكة الوجود فأوجدا

وهـما اللتان إذا إدنيت تدلّيا

ورأيت وجهك قاب قوسين بـدا

وخلت من السعي الخوافي وارتدت

لجلال ربك كل خافيـة ردا

إذْ أنت أنتَ فلاحجاب فما إدنى

ظلٌّ إلا وكنت ضجيعه والمفتدى

وخلا المكان من الزمان فأنبتت

كفّاك في الأعلين فيها مسجدا

جبريلُ أذّنَ في الملائك فاستوت

بك قِبلةٌ مثنى فقمت موحِّــدا

بك أنت إذ أوحـى إليك وانما

أسمعت فيه شهادتـيك فرددا

ياعلّةً خُلِقَ الوجودُ،فلم يكن

إلاك في الأفلاك نجما فرقدا

وبمن أحلَّ لك المـقامَ وبيتَه

عبدا رسولا في الأنام،وسيّـدا

يانخلةً عُرِفَ الإله بطيبها

وجنى بها الرطب الجنيَّ تهجّـدا

أيُّ العوالم أشرقتك؟وإنما

بك أشرقت خبراً،وكنت المبتدا
 ياعائلا أغنت يداك عوالما

شرب الصدى من جود كفّك والندى

ورأيت فيك ضلالةً عن معشر

ضلّوا،فجيءَ بهم إليكَ،فـمن هدى؟!

ووجدت يتمك غربتين لعارف

آوى إليكَ،فكنت يتماً مفردا

ياصولجان اليتم قيل لآدم

إحملْ أباك بيتمه كي يُولدا

ربت السماءُ فأشفقت عن حمله

وسعت له أرضٌ،فقيلَ توسدا

هل جئت تولد في الزمان حقيقة؟

اني رأيـت بك الحقيقة مولدا

عقمت بطون لم تلدكَ،وإنما

أولدتَ أحمدها،فجئت محمدا

*****

ظلُّ وفاكهةٌ ،يدان،ومصحف

فأقرأ ببسم الله فاتحة الهدى

قف بالمحاريب التـي لف الكرى

لغة الكتاب بها وصال وعربدا

وامررْ بوجه الساجدين فهل ترى

للدين باقـية تلوح لتشهدا

إيه أبا الزهراء حسب مواجعي

أني أتيت إلى ثراك مشرّدا

وأنا العراق ودون قبرك وحشةٌ

تلدُ المنافي الليلَ حزناً سرمدا
 ياأوّل الغرباء حسبك إننا

غرباء دينك لويُقال تهوّدا

سبعون طائفة تفرق بينها

دمك الغريب،فأي ساريها حدا؟

وطني قتيلٌ بين ألف محمّدٍ

ومحمّدٌ وطني القتيل تشرّدا

وطن من الموتى،وألف عمامة

تفتي بموتك لوأتيتك مولدا

طلقاءُ يوم الفتح ألف خليفة

يفتون أن فم البلاد تمرّدا

يفتون أنَّ يد الطغاة كريمة

إذْ تُفْتَدى،ويدُ الجياع هي الفدا

مدّوا رقاب الساجدين معابرا

لخليفة الرحمن حتى يقعـدا

مِعَـدٌ نجوع لتمتلي،ونموت كي

تحيى ،ونفنى كي تعيش وتخلدا

حملت عمامتك السحاب رؤوسُهم

ودماك تشخب من أصابعهم مِدى

هم يقتلون محمّـدا،وكأنهم

حملوا برمحك في السبايا أحمـدا

نامت قريشُ،ولاتزال كعهدها

كفّا أبـي جهْل تسوطُ لِتُفْتَدى

مازال رمح سميّـة في خصرها

وخضاب ياسر لايزال مورَّدا

مازال باب الجاهلية مشرعا

ويداك قد تركته فيهم موصدا
 عشر وأربعة مضين،كأننـا

جذعٌ تُجزُّ به السيوف لتُغمدا

عشر وأربعة ولم تبرح بها

هذي النحور تفيض بالقاني سدى

عشر واربعة ،وكل رقابنا

وقفٌ يعطّلـه الخليفة إنْ شـدا

عشر وأربعة،وكل جلودنا

دفٌّ وطنبـور يبايــعُ معبدا

حتى إذا جُمِعَ التفرق فيـهم

تركوك وحدك في العراء ممـددا

تركوا اليتامى بين ريح سؤالهم

وتقمصوا في بردتيك تمردا

هل كان دينك ركعة وسجودها

ولحى ومـسبحةً تُدارُ ومرقدا؟

أم كان دينك في الكتاب مذاهبا

شتى،وأربابا،وربّا أوحدا؟

حاشا لصوتك في الأذان إذا إنبرى

قرعَ المآذنَ فاستباح بها الصدى

زعموك للإرهاب ربا والدا

وشهدت أنّك ربُّ دين أولدا

إنْ سيم بالارهاب كــلَّ محمّد

أني بما زعموه كنت محمّـدا

  

وجيه عباس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/23



كتابة تعليق لموضوع : بين يدي النبي ص وآله
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الكوفي
صفحة الكاتب :
  محمد الكوفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net