صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

الدجال في الديانات الثلاث. الجزء الأول
مصطفى الهادي

 

أجمعت التفاسير اليهودية على أن (المسيا) او الماشيح الذي ينتظرونه سوف يكون خاصا بالامة اليهودية حيث سيجمع شملها بعد طول شتات ويؤسس لها دولتها ويحقق لها احلامها في حكم العالم واتخاذ البشرية التي ظلمتهم خدام لهم حراثين اراضيهم وجامعين لكرومهم . كما سيأتي بيانه في حقل اليهودية والدجال .
واجمعت التفاسير المسيحية المفسرة لنص سفر دانيال (11) على ان المجيء الثاني للسيد المسيح سيكون من اجل القضاء على (الدجال) الذي رمزت له بإسم (الوحش) ووضعت له رمزا رقميا آخر هو (666) وقالت التوراة بأن الدجال إنسان وليس حضارة او دولة ، والذي سوف يستعصي امره على البشرية جمعاء حيث سيتسبب في انحراف مريع في المفاهيم الدينية ويُجيّش الجيوش من اجل ان يفرض حكومة (الُمضطِهد المقاوم إبليس) الذي ينتظر من الدجال انجاز مهمته ، في تلك الساعة ينزل السيد المسيح حيث انبأ الكتاب المقدس بذلك : ((إن يسوع هذا الذي ارتفع عنكم إلى السماء سيأتي هكذا كما رأيتموه منطلقا إلى السماء. هوذا يأتي مع السحاب، وستنظره كل عين)).(1)
ولكن الانجيل كان اكثر وضوحا من التوراة حيث قال بأن يسوع لا يأتي وحده بل سوف يأت مع قائد آخر اسمهُ (القائم) وهو ما نراه واضحا في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 15: 12 يقول إشعياء: ((سيكون أصل يسى والقائم ليسود على الأمم، عليه سيكون رجاء الأمم)).
السؤال هو : لماذا سوف يأتي السيد المسيح ، وما الغاية من رجوعه ؟ لابد ان هناك مهمة سوف يقوم بها السيد المسيح وهذه المهمة على درجة عالية من الخطورة لكونه في حضوره الأول لم يستطع اكمال مهمته لوقوف اليهود والوثنيين والدولة الرومانية ضده لا بل ان اقرب المقربين إليه باعه بعشرين قطعة من الفضة وتسبب في تلك المأساة المروّعة التي تسببت في رحيل السيد المسسيح فحرمت البشرية من قيام المسيح بقتل الدجال وانقاذ البشرية من شرّه والتمهيد للحكومة العالمية العادلة التي سوف يتطلب التهيأة لها خمسمائة عام أخرى تقريبا في حال لم تتحقق على يد السيد المسيح في مجيئه الأول لكي تبدأ مرحلتها الأخيرة على يد نبي ستكون نهاية عالم الاشياء على يديه بعد ان تُحقق رسالته العدل والسلام المنشودين في التخطيط الإلهي.وبهذا سوف تكون عودة السيد المسيح الثانية لها اسباب كثيرة لعل اهمها هي قتله (الدجال) الذي لم يستطيع ان يُحققه في مجيئه الأول.
واما في الاسلام فقط جاءت الامور بيّنة واضحة حيث اعتبر الاسلام ان قضية الامام المهدي (القائم) هي قضية عالمية سوف ينال فائدتها كل شيء موجود على هذه الأرض ، واعلن القرآن وبكل وضوح انه لا تمييز عنده بل ستكون عملية الانقاذ للجميع . لكل مستضعف هيمنت عليه قوى الشر والظلام فقال تعالى في سورة القصص : 5 ((ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين)).(2)
لقد كان هدف جميع الأنبياء واحد انقاذ الانسان من حبائل الشيطان وارجاعه إلى عالمه الذي اخرجته منه ميوله وغرائزه التي احسن الشيطان استغلالها فأوقع بهذا المخلوق الذي لم يُحسن استغلال القابليات الهائلة التي منحها له الله ولم يُحسن استغلال ملكات العقل الجبارة ولعل اهم نقطة ضعف عند الانسان هي (النسيان) حيث يعتمد الشيطان على هذه الملكة التي كانت نعمة للإنسان ، فاستغلها الشيطان احسن استغلال وحولها إلى نقمة للايقاع به وجذبه معه إلى قاع الهاوية واخلاده في العذاب المهين. (ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي ولم نجد له عزما ).
ومن هنا كان لابد للسماء ان تتدخل لانقاذ البشرية من مخالب هذا المُضطهِد المقاوم كلما عتى واستكبر وافسد في الإرض، فكان انقاذ البشرية الأول على عهد (نوح) ولكن هذا المضطهد المقاوم الدجال المخادع استطاع النجاة ، وهكذا تتالت اعمال انقاذ الانسان في مواطن كثيرة حيث تتدخل السماء في اللحظات الحرجة التي تُشلّ فيها قدرات الانسان وتعجز عن دفع الشر الذي يقصده .
فانقذهم من يد فرعون بأن فلق لهم البحر واطعمهم في البرية سنين طويلة. وكذلك وانقذهم في (بدر) . (3) واماكن أخرى حيث انزل عليهم ملائكة الحرب يقودهم رئيس اركان السماء الحربي (ميكائيل) يقود قوات السماء لدحر قوات (المقاوم الشرير) وجيوشه الغير منظورة : (قال اني ارى ما لا ترون) .
ميكائيل هذا سوف يعود مرة أخرى إلى الأرض ينزل مع السيد المسيح ليكون تحت امرة (القائم) الذي جاء ذكره في كل الديانات وانه امل الشعوب ومخلّصها من الوحش. 
الدجال في اليهودية .
اليهودية حصرت مسألة اليوم الأخير وظهور المنقذ (مسياهم العسكري) حصرتها فقط باليهود، فهو منقذهم وباني هيكلهم على اشلاء العالم الذي سوف يُحطمه لهم ليُقيم لهم مملكة لن تنقرض يكونوا فيها اسياد العالم ، وبقية البشر خدام يوفرون لهم الرفاه بكل انواعه .
فاليهودي في مملكته المرتقبة الموعودة سوف يسمح لفئة قليلة من البشر بالعيش (حمير خدمة) ولكنهم غير قادرين على رفع السلاح بوجه اسيادهم اليهود. فقط يعملون ليُقدموا نتاج عملهم لليهود(4)، وقد جاء على لسان كبير حاخاماتهم ما مفاده : (إذا سمحنا لهم بالحياة فنحن نمن عليهم وكذلك نعطيهم اجرا جيدا). 
الطوائف اليهودية لم تتفق على شخصية دجالهم (المسيّا المخلّص) ويوجد خلاف حاد بينهم حول طبيعة هذا المنقذ لليهود والباني لمجدهم الضائع الذي يجمعهم من شتات الأرض ، ولذلك نرى ان بعض اليهود يُعارضون قيام دولة إسرائيل لانها من مختصات (المسيا) فالاختلاف حول العصر المسيّاني او طبيعة المسيّا لم يتم حسمها بينهم فالبعض يرى أن (المسيّا) شخص ، أشارت له التوراة ، والبعض الآخر يراه (عصرا) مسيانيا كاملا تتحد فيه كلمة اليهود لاستئصال الشر عبر وسائل الدمار التي سوف يحصلون عليها ويستخدمون فيها المسيحية وبعض عملائهم في القضاء على خصومهم. لأن اليهود بحاجة إلى العمق البشري لكونهم اقلية في هذا العالم.
لقد حصر اليهود الدولة العالمية فيهم ولم يُشركوا الامم معهم بل ان جميع النصوص التي وردت في التوراة تؤكد على احياء مجد اليهود وقيام حلم إسرائيل الكبرى من البحر إلى البحر ، ولو استعرضنا النصوص التي تتحدث عن ذلك لاشارت اشارة واضحة إلى انانية مفرطة وفكر خطير لا علاقة له بما انزله الله تعالى في كتبه.
وهذه بعض النصوص التي وردت في التوراة والتي تُجسد أنانيتهم وخبثهم ومكرهم للشعوب.
1- تأسيس مجلس قيادة العالم فقط من اليهود : سيعاد تأسيس سنهدرين (مجلس حكماء اليهود). إشعياء:1/26.
2- حصر القيادة بالهيود : ((عندما سيملك المسيا، سيتطلع إليه قادة جميع الأمم ليكون قائدهم)) انظر سفر إشعياء:2/4.
3- الدين فقط اليهودي وعبادة إله إسرائيل (العجل أو عزرا ــ العزيز ــ) سيقوم كل العالم بعبادة الله الواحد إله إسرائيل. إشعياء:2/ 17.
4- القائد الأعلى للكرة الأرضية سيكون فقط من اليهود : سيكون المسيا من نسل الملك داود ومن نسل الملك سليمان. إشعياء:11/1.
5- سيكون المسيا إنسان من هذا العالم، وسيكون (يهوديا فطنا) خائفا لله. إشعياء:11/2.
6- الشر والطغيان لن يكونا قادران على الوقف في وجه قيادته. إشعياء:11/ 4.
7- إله اليهود سيكون هو الحاكم للعالم : معرفة الله سوف تملئ العالم . إشعياء:11/9.
8- ستكون كل الشعوب تحت امرتهم . سوف يضم ويجذب كل الشعوب من مختلف الثقافات والأمم. إشعياء:11/10.
9- سوف يعود بفضله جميع اليهود إلى أرض وطنهم. إشعياء:11/12.
10- سيكون المسيّا هو الله : سوف يبتلع الموت للأبد لن يكون هناك بعد جوع أو مرض والموت سوف ينتهي. إشعياء:25/8.
11- المسيّا (الدجال) يُحيي الموتى . سوف يقوم جميع الموتى. إشعياء:26/19.
12- ستكون احلى إيام اليهود وعرسهم الأبدي . سوف يعيش اليهود متعة وفرح أبدي. إشعياء:51/11.
13- سيكون دجالهم رسول سلام : سوف يكون رسول سلام. إشعياء:52/7 .
14- ستكون كنائس الدجال المكان الوحيد للصلاة : بيتي بيت صلاة يدعى لجميع الأمم إشعياء:56/3-7.
15- من دون تعليق : سوف يكون اليهود مرجع كل العالم في القيادة الروحية زكريا:8/23.
16- مدن إسرائيل المهدمة سوف تعاد : حزقيال: 16/55.
17- السلاح سيكون بيد اليهود فقط : سوف تدمر أسلحة الحرب حزقيال:39 /9.
18- سوف يعاد بناء المعبد (الهيكل) ويعاد تطبيق الشرائع التي أوقف العمل بها حزقيال:40.
19- سيدرك اليهود التوراة ويفهموها دونما الحاجة إلى دراستها. إرميا:31/33.
20- سيحقق الدجال كل رغباته : سيعطيه الله كل رغبات قلبه. المزامير:37/4.
من كل ما تقدم نفهم أن مسألة الدجال مسألة عالمية قد لا تختص بدين معين او امة معينة ولكن بما أن اليهود اعطوه هذا الحجم الكبير ونسبوه إليهم فهو إذن صنيعتهم ولكن يبقى السر الأكبر لماذا رمزوا له بالرقم (666). هذا ما سنقرأه في الجزء الثاني.
انتهى الجزء الأول ويليه الجزء الثاني .
المصادر والتوضيحات ـــــــــــــــــــــ
1- سفر أعمال الرسل 1: 11 و:سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 1: 7.
2- آيات كثيرة كلها تُبشر البشر قاطبة بأن اليوم الاخير من عمر البشرية يعود بالنفع عليهم جميعا كما نرى في سورة الانبياء 105 (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) . وهذا ما نراه واضحا في الزبور حيث جاء في المزمور 37: 18 (إن الله يعلم أيام الصالحين وسيكون ميراثهم أبدياً).وكذلك في 2 المزمور 37 جملة 27 : (لأن المتبركين بالله سيرثون الأرض، وسينقطع أثر من لعنهم.. ). ولكن اليهود يقولون بأن كل ذلك المقصود منه هم امة اليهود.
3- وهو ما ذكره القرآن بقوله : (ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة فاتقوا الله لعلكم تشكرون ...إذ تقول للمؤمنين ألن يكفيكم أن يمدكم ربكم بثلاثة آلاف من الملائكة منزلين).
4- حيث نرى ذلك واضحا في سفر صموئيل الثاني 8: 2 ((وضرب الموآبيين وقاسهم بالحبل. أضجعهم على الأرض، فقاس بحبلين للقتل وبحبل للاستحياء. وصار الموآبيون عبيدا لداود يقدمون هدايا)). فهنا يتم الابقاء على بعض الناس احياء عن طريق الحبل حيث يُقيسون بالحبل القياس الاول يُقتل والثاني يبقى حيا لكي يعمل ويكدح ثم يُقدم ثمار كدحه لليهود ياكلونه وهم جالسون مرفهون.

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/21



كتابة تعليق لموضوع : الدجال في الديانات الثلاث. الجزء الأول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسنين محمد الموسوي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كلمات هذا المقال نشم فيها رائحة الاموال، او كتبتها انامل بيضاء ناعمة لم ترى خشونة العيش وتصارع اشعة الشمس كأنامل المترفين من الحواشي وأبناء المراجع والاصهار

 
علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اعلام مطار كربلاء الدولي
صفحة الكاتب :
  اعلام مطار كربلاء الدولي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net