صفحة الكاتب : هيثم الحسني

الاضرر مع سبق الاصرار والترصد
هيثم الحسني

الاصرار هو تقصد الجاني الضرر، والترصد يعني المتابعة من اجل تحديد الوقت وزمان الضرر، وقد يكون الضرر على مواطن او مجموعة من مواطنين او على الشعب باكمله، وهذا الضرر قد يكون مادي او معنوي وقد يكون الاثنين معا كما في الضرر الصحي الناتج عن اصرار وترصد الكوادر الصحية بعدم تنفيذ معايير الجودة الصحية في المؤسسات الصحية الحكومية او في العيادات الطبية الشخصية، وسوف نركز على عيادات المضمدين والاطباء والصدليات ومختبرات تحليل الامراض في مدى التزامهم في تطبيق معايير الجودة الصحية في عياداتهم  ومدى اصرارهم على الضرر العام بالمواطن .
1-    هل النظافة وحقوق المريض هي عدو الاطباء ؟  
أ‌-    تجد مستوى نظافة العيادة رديئة جدا.  
ب‌-    سرير الفحص والشراشف تشمأز منها النفسوس من كثرة القذارة .
ت‌-    تجهز صالات الانتظار في العيادات الشخصية من الاثاث التالف من بيوت الاطباء، والصالات تفتقر الى وسائل التهوية وشبابيك ذات ستائر ثقلت اوزانها بالأوساخ وخيوط العنكبوت تعشعش في كل زاوية .
ث‌-     عدم توفير مسلتزمات النظافة العامة الضرورية  والحمامات ان وجدت ذات رائحة نتنة والماء مقطوع ولا يوجد صابون او مناديل ورقية .
ج‌-    فقدان تام لوسائل الراحة (التكيف، المقاعد،الانارة، النظافة العامة)،والصيانة العامه للعيادات الشخصية مفقودة، ترى اسلاك الكهرباء مكشوفه ومتروكه دون الاخذ في الحسبان ان مع المريض طفل قد يمسك تلك الاسلاك وان المريض قد يفقد التوازن ويضع يده على تلك الاسلاك وينتقل الى رحمة الله .

2-    هل معايير الجودة و منع إنتقال العدوى هي خرافه قديمه عند الاطباء؟ .
ح‌-    وسائل التعقييم مفقودة من الناحية العملية على الرغم من وجودها من الناحية الشكلية المكملة للديكور العام مثلا (افران التعقييم معطلة لعدم توفر الكهرباء) ووسائل الوقاية من العدوى معدومه و غير محصنة من تأثيرات الاشعاع) .
أ‌-    عدم استخدام المعايير العالمية في اتلاف النفايات الطبية فجميع ادوات الجراحة (اشرطة، ابر، ضمادات، والدماء والعينات المختبرية) ترمى في الشوراع مع نفايات سكان المنطقة لتشكل بورة لانتقال الامراض، أليس هذا ضرر مع سبق الاصرار والترصد كونهم اعرف الناس بخطرة هذا العمل ؟ علما ان النفايات الطبية تقسم الى ثلاثة انواع؛ اخطرها هو نوع الحاوية ذات اللوان الاصفر التي تكون محكمة الغلق للادوات الجارحة، والحمراء التي تختص بالضمادات الطبية، وكلاهما يتم تسليمهم بمستندات الى وحدة معالجة النفايات الطبية في المستشفيات العامة بوصولات استلام مبينة فيها نوعية ووزن المخلفات وتاريخ الاستلام .  
ب‌-    الاستخدام المتكرر لادوات الفحص بدون تعقيم وهذا يتعلق بالثقافة العامة للطبيب ومدى احترامه لشرف المهنة ومدى التزامه الاخلاقي، فهو دليل قاطع على عدم رغبة الطبيب او تعمده في تطبيق شروط الوقاية .
    

3-    الاتفاقيات والسمسره هي شطارة ليس لها علاقة باخلاقيات المهنة !!!.
أ‌-    عدم التزام الطبيب بمعايير الجوده الصحية  في التقليل من صرف الادوية وخاصة المضاد الحيوي او الادوية التي لها تاثيير سلبي على المدى الطويل على حياة الانسان .
ب‌-    الالتزام بالاتفاقيات الغير شرعية مع الصيدليات والمختبرات وذلك للتسويق المتبادل واعتماد نظرية النصف زائد واحد في تقسسيم العائدات والمردودات المالية من هذه الاتفاقيات واغراق المريض ماديا وجهدويا ونفسيا .

4-    نفاذ الصلاحية – يمعود عراقيين كلشي مياثر بيهم !!!  .
أ‌-    عدم التورع في صرف الادوية المنتهية صلاحيتها وبحجة  ان المصنع يترك فترة مقدارها ستة اشهر بعد تاريخ الانتهاء المنتج .  
ب‌-    التعامل مع الادوية التي لا يعرف منشئها او المزيفة تحت عنوان اصلي وعادي.
ت‌-    القيمة الربحية على العلاج او المواد الاولية للتحاليل الطبية هي خمسة اضعاف القيمة الاصلية؛ مثال (سعر المواد الاولية لتحليل التهاب الكبد الفيروسي تقريبا عشرون الف دينار، وسعر التحليل 150 الف دينار للمريض الواحد !).
ان كل مايجري هو دليل على عدم  قيام الجهات المسؤولة بواجباتها من نقابة الاطباء بكل فروعها كذلك لجان الصحة في الدولة العراقية، بدءاً من لجنة الصحة في البرلمان مرور بلجان الصحة في مجالس المحافظات واللجان في الاقضية وكذلك اللجان المشكلة في مجالس النواحي، وقد لا تمتلك تلك اللجان معرفة بمهامها وبالمعايير الجودة الصحية الدولية، وقد تشكل لجان مهنية ولكن المحابات وغيرها تقف عائق امام تطبيق القانون، لتكون شريكة بهذا الضرر والجرائم التي يحاسب عليها القانون . ومن الناحية العملية نوصي ان تقوم مجالس النواحي والأقضية بالتعاقد مع شركات متخصصة بمتابعة وتقييم عيادات الاطباء الشخصية، على ان لا تكون ملكية هذه الشركات لأحد من الاطباء او المسؤولين في الناحية او القضاء .

  

هيثم الحسني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/17



كتابة تعليق لموضوع : الاضرر مع سبق الاصرار والترصد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ خليل رزق
صفحة الكاتب :
  الشيخ خليل رزق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net