صفحة الكاتب : د . صادق السامرائي

هجرنا وهاجرنا!!
د . صادق السامرائي
يا رسول الله قد تاهتْ خطانا         
فأتانا السوءُ تحدوهُ رؤانا
 
فهجرنا مُثلنا وقيمنا وأخلاقنا ومعاييرنا ومعاني الدين السامية  , وهاجرنا إلى الظلم والتوحش والقسوة والفتك ببعضنا , وإنغمسنا في الأنانية والجشع والغرور , والتحاسد والتنابز بالألقاب , وتحقيق إرادة الغاب , ونكران دستور السماء , وقوانين المحبة والألفة والأخوّة والأمل والرجاء.
 
يا رسول الله يا فيضَ المعالي         
يا أمينَ الكون أوْهمنا نُهانا
 
فهجرنا ديننا , بعد أن أمْعنا في جهله وتجاهل عقيدته ومبادئه , واتبعنا آفات الدجل والبهتان  , التي تحتال بإسم الدين على البشر الفقير الجائع الحيران , فتمتصه بجشعها وكذبها وضلالها وأفكها المبين. 
فهاجرنا إلى التبعية والذل والخنوع , والإنصياع للظالمين المتغطرسين , الذين يدينون بالخناس والوسواس والشر الوخيم.
 
يا رسول الله طافتْ أنّتي     
في رحابِ الكون أذكتْ حيرتي
 
لهجرنا القرآن فلا نعرف منه إلا رسمه , وابتعدنا عن الدين حتى صرنا لا ندرك غير إسمه , وأضحى الرب غير الرب والدين غير الدين , وتشتت أبناء الأمة إلى فرق وجماعات ومذاهب وأحزاب , أنكرت أصلها وينبوع وجودها فتدّعي ما تدّعي , وتحسب كل واحدة منها بأنها تحتكر الصدق والحقيقة. 
أما القرآن , والمعبر الأمين عنه في الدنيا , فأصبحا في رفوف الجهل والنسيان. 
وبهذا فقد هاجرنا إلى قبَليتنا , وأصبحنا على ملّة جاهليتنا الأولى , كما وصفها جعفر الطيار في خطابه أمام ملك الحبشة قبل قرون.
 
أمة تشقى ودينٌ إشتكى          
من أباطيلِ رجال الأمة
 
فالدين مذهب , والعقيدة مذهب , ولكل مذهب إمام أخرجه من آدميته وإنسانيته , وأضفى عليه ما  لا يجوز أن يكون من صفات الإنسان. 
" قل إنما أنا بشر مثلكم... " ( الكهف 110 , فصلت 6) ,
و " قل سبحان ربي هل كنت إلا بشرا رسولا" (الإسراء 93) 
 
لكننا أخرجنا البشر من بشريته , وحولناه إلى غير حقيقته وإرادته ورؤيته . 
فتبعثرنا وتحاورنا بالسيوف والحِراب , وآلات القتل والفتك المعاصرة. 
وبهذا هاجرنا إلى ذلنا وضعفنا , وإنحدرنا إلى الهاوية فتفرقنا وذهبت ريحنا.
 
أصبح الدين عدوا فاعلا    
ومُدانا ومُدينا أهله
 
هجرنا الرحمة والرأفة والغيرة والحمية , والإيثار والشعور بالمسؤولية , فالواحد منا ينام متخما , ومن حوله الجياع المتوجعون من العوز وقهر الزمان. 
وصار الأثرياء فينا بلا شعور أو إحساس , يبذّرون ما عندهم , ويحسبونه حقهم , ولا يعرفون حق الله وعباده الأشقياء , بل راحوا يبطرون وينكرون ويبررون ضعف أحوال غيرهم لسوئهم ,  ويحسبونه غضبا من ربهم عليهم.
فهاجرنا إلى الكراهية والبغضاء والأحقاد , وطهّرنا قلوبنا من الرحمة والصَدقة , فأمسينا من أشد القساة على بعضنا. 
وأمعنا في أنانيتنا وحبنا لرغباتنا , وأذعنّا لأمارة السوء الفاعلة في أعماقنا العمياء.
 
ما عدو الدين إلا مسلمٌ        
يجهل الإسلام يرعى رسمه
يدّعي علما وأبدى جهله       
يتمادى في صراطٍ ضده
 
هجرنا المحبة والأمانة والوفاء , وإجتهدنا في الغل والغي والحيف , والقسوة والإنتقام والترويع والأحزان. 
فصار المسلم عدو المسلم , يقتله شر قتلة ,  ويشرده وينتهك عرضه , ويأخذ ماله , ويذبحه كما تذبح الشاة , لكي يشفي غليل حقده وكراهيته له , وهو يسبّح بإسم الله , ويصلي على طريقته ونهجه ومذهبه , الذي صار دينه وعقيدته وبلواه , وأنكر الدين وما يتصل به من المدارس وعاداها وأذل أهلها. 
فأصبح المسلم يقتل المسلم بسبب إسمه , ولأنه يتصوره وفقا لما يملون عليه  في مجالس غسل الأدمغة , وتأهيل النفوس للهلاك.
ولهذا هاجرنا إلى العداوة , وأصبحنا أشتاتا وفرقا مستضعفة ينال منها الطامع بالدين , ويستثمرها للفتك به وهو يقول وذات نفسه " سعيد مَن إكتفى بغيره" من هؤلاء الجهلة الخانعين , الذين فقدوا الغيرة على الدين.
 
أمة الإسلام تبا ما جرى                  
قد هزأنا بتراثِ الأمة
صارتِ الفتوى سلاحٌ فتنةٌ               
وسبيلٌ لدمار العزة
منهل الإسلام يبقى نبعهُ           
ولهُ الفرقانُ أصلُ الوحدة
 
قد هجر المسلم أخاه المسلم , وأنكر عليه دينه وحقه في الحياة والتفاعل , وأمسى المسلم مقهورا وشقيا في بلاد المسلمين. 
فالمسلم يهاجر من بلاده ويأوي في غيرها , خوفا من المسلم الذي أعلن عليه الحرب , بسبب إسمه ومذهبه , وغير ذلك من صغائرالأسباب , ومفردات المصائب والآهات. 
فأخذ المسلم يهاجر إلى بلاد غير مسلمة,  لكي يتقي شر أخيه المسلم , وليرى الرحمة والأمن والأمان , فكيف سيكون وفيا لدينه , وقويما على شرعه بعد أن فتك به أهل دينه , وأعزه وأكرمه أهلُ دينٍ غير دينه.
فالمسلم يهاجر في بلده من منطقة مسلمة إلى أخرى , ويعيش في خيام كالزرائب تأنف منها المواشي , والمسلمون من حوله لا يمدونه بعون ولا يرحمونه , ويطالبون منظمات غير إسلامية , ودول لا تعرف الإسلام أن تقوم برعايته ومساعدته , فكيف لا يخرج هذا المسلم من دينه , الذي لم يوفر له إلا رزاءة الحال وسوء المآل. 
أي أن المسلم يهجر دينه وينكره , لأنه قد عانى أمرّ الأوقات في أحضان المسلمين من أبناء بلاده , وغيرهم من المسلمين الذين عاش مقهورا بينهم.
 
هل هجرنا قيما كانت لنا                  
وأتينا ما حواهُ طبعنا
ضَعُفَ الإسلامُ فيها وانْثنى       
عندما الأغرابُ سادتْ أمرنا
 
دين يتكاثر فيه الفقراء والمساكين , والمشردون والمهجرون والمعوزون والبائسون واليائسون , الذين يتوسدون الطرقات , ويعتاشون على المزابل والفضلات. 
وبلداننا تمتلك أعظم الثروات , وعندنا أكثر الفقراء والجياع والمحتاجين , وأثرى الأغنياء الذين يعيشون في قصور مزينة بالآجر والأحجار الكريمة , وعندهم الجزر والمنتجعات في أرجاء الدنيا , ومن حولهم البؤساء والتعساء, الذين يريدونهم أن يتقربوا إليهم , بتقبيل الأيادي والإنحناء على أقدامهم , لكي يتكرموا عليهم بقليل من فائض الثراء , الذي سرقوه منهم , واستعبدوهم لأنهم أخذوا حقوقهم وصادروا إرادتهم. 
لكنهم لا يترددون في البذخ على ملذاتهم ومتعهم وملاهيهم الليلية. 
وهم لا يعرفون كلمة "أتبرع" , ويجهلون معنى "الزكاة" , فلا يمنحون شيئا من أموالهم لإسعاد الآخرين , ولا يبنون مرفقا حيويا لمعونة المعوزين.
 
إنما الدين سلوكٌ واضحٌ      
 ليس قولا وادعاءً كاذبا
كم مُراءٍ وبدينٍ قد بدى                
وبفعلٍ كم تراه خائبا
 
وهناك عمائم تمتص من المتعبين جهدهم , وتحسب ذلك دَيْنا واجبا تضعه في خزائنها , وتمنعه عن المحتاجين, ورأيت غيرنا ( من ملل أخرى) يعطي جزءا من ماله وفق الأصول , ويتم توثيقه وتوزيعه في المشاريع الخيرية , التي تكافح الفقر والجوع والجهل والمرض. 
أما عندنا فالأموال المأخوذة من الناس الأشقياء , تساهم في إفقارهم وتجهيلهم ومرضهم وجوعهم وضعفهم , وتكون وسيلة لإمتهانهم والنيل منهم.
 
قدوة الأعمال صاغت دربنا                 
وبها نحيا وتبقى مطلبا
قد ملكنا الأرض طرا حينما           
صارت الأخلاق معنى ديننا
 
الدين ضد الدين , والمسلم عدو الدين , بعد أن سنّ سنة سيئة , فأصبح كل مَن لا يعرف الإسلام أو يحاربه , يرى أنه ما يجرى في بلاد العرب وغيرها من بلدان الإسلام , فتراهم يصرحون في وسائل الإعلام إنه دين قتل وجريمة وقسوة وتوحش وإمتهان , وفي العراق وسوريا وليبيا أوضح البرهان.
 
يا رسول الله ما حاق بنا                         
قد جنيناه بسوءٍ حفّنا
هل نكرنا وادّعينا ديننا                      
أمْ ترانا في خبايا غيّنا
أهلنا جاعوا ومنّا إسْتغاثوا            
ما عرفنا غير بؤسٍ حولنا
فلماذا قد سقطنا كلنا                  
في مهاوي الضيم ننعى بعضنا
 
هاجر نبينا الكريم من أجل القيم والمبادئ السامية , ولإذكاء أنوار الرسالة التي مضت تتنزل على مدى ثلاثة عشر عاما في مكة. 
وبعد أن إرتقت العقول والنفوس والأرواح إليها , وتشكلت الأفكار والرؤى على منارها وهداها , وترسخت عقيدتها , وتفجرت ينابيع إيمانها , ونضجت عوامل صيرورتها وانبثاقها , وتجليها في آفاق الأرض وقلوب الإنسانية الحية.
هاجر هجرة ذات معاني حضارية وروحية ونضالية ووطنية , تعبر عن قوة المبادئ وضرورات السعي الخلاق لتأكيدها , وتجسيدها بالفعل الممثل لها والنابع من عناصرها ومفردات كينونتها.
هاجر الرسول الكريم إلى الآفاق المنورة , ومرابع الإنطلاق إلى الدنيا , حاملا أرقى القيم والمعاني والمبادئ , التي كان يسعى لمنحها للبشرية جمعاء. 
وهجر كل ما لا يساهم في تحقيقها والإرتقاء بالإنسانية إلى آفاق الرفعة والسمو , الذي نطقت به كلمات السماء على لسان الروح الأمين. 
وبقي قلبه متعلقا بوطنه الأم مكة المكرمة حتى بشره الله بالفتح المبين.
لكننا وبعد هذه القرون المتوالية , كأننا أصبحنا نسير بطريق معاكس , فنهاجر إلى ما هَجره نبينا , ونهجر ما هاجر من أجله وإليه. 
وفي هذا تكمن مأساتنا الكبرى , وتتضح الأجوبة على العديد من أسئلتنا , وأسباب حيرتنا وتداعينا وضعفنا وضياعنا.
 
فإلى أين نهاجر وماذا هجرنا؟!!
لنسأل أنفسنا لكي نقوّمها ونحقق المنفعة للمجتمع والإنسانية كافة.
 
لغة القرآن عانت واشتكت       
كم جهلناها وجئنا غيرها
أيها الإنسان حدّث عاليا          
كيف للإسلام يغدو ضدها
دين حبٍ وسلامٍ عادلٍ                  
واحتفاءٍ بجميلٍ ودّها
 
ولا بد من العودة إلى القرآن واللغة ,  لتحقيق الدور الحضاري المعاصر,  وتأكيد المعاني الأصيلة , التي صنعت أنوار الحضارة المتواصلة في الأرض.
 
فانهضي هيا وثوري أمتي         
واطلقي الإسلام نبعا صافيا
لا تخافي لا تهوني وانتخي          
شعلة الإيمان عاشت حاديا
ثورة الإسلام شعّتْ نورها              
 وبها الأحرار أذكوا آتيا
 
فكيف جعلنا النور نارا , والرحمة والمحبة عارا؟!!
 
حتى أضحى عامنا: 
عام تهجيرٍ وهجرٍ مؤسفٍ
وخطايا وأثيمٍ مقرفٍ
ومشينٍ ومهينٍ مُكسفٍ
وظلومٍ وحَقودٍ مُسرفٍ
 
*مُحررة ومنشورة في 26\12\2009

  

د . صادق السامرائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/27



كتابة تعليق لموضوع : هجرنا وهاجرنا!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جودت العبيدي
صفحة الكاتب :
  جودت العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net