صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

(بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟
إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 
إرمياء نبيٌ كلّمه الرب وكشف له ـــ في انخطافة روحية ــ كل ما سيقع للامم الآتية فامتلأ سفره كله بأحداث ومعارك حيث نرى ذلك جليا واضحا من افتتاحية هذا السفر حيث يقول : ((كلمة الرب التي صارت إلى إرميا النبي عن الأمم)).(2) فالحديث يدور هنا عن الأمم وما سيجري عليها.
من بين هذه الامم أفرد إرميا ذكر أمة كانت في عهده خاملة لا ذكر لها يصفها الكتاب المقدس بانها غبيّة لانها عبدت الاحجار وربطت مصيرها بمصير حجر اصم لا ينفع نفسه. وهذه الأمة اولعت كثيرا بقتل الصالحين ، والسبب أنها وضعت يدها منذ بداية مجدها بيد اليهود قتلة الانبياء والمصلحين والصالحين فأصبحوا أداة بيد اليهود وإلى هذا اليوم عدا فئة قليلة تفاعلت مع هذا الدين الجديد فاحتضنت الصالحين والأولياء وجعلت لهم كرامة ومجدا وعزا.
من جملة ما اهتم به هذا السِفر هو معركة ستقع على ساحل الفرات ثم يُحدد مكانها بانها بالقرب من مدينة كركميش (جرابلس). وقد دارت حوارات ونقاشات حادة وكثيرة بيني وبين الكثير ممن قرأ بحثي حول (ذبيح شاطئ الفرات) وعلى مختلف المستويات وكان الاعتراض الأول والاخير ان كركميش تقع في اعالي سوريا على الحدود مع تركيا وأن المعركة بين الوثنيين.
اجبت على هذا الاشكال ودار حديث واسع بيني وبين شخصيات دينية وعلمية ومنها شخصية دينية نجفية (3) أيد فيها بعض ما أوردته حول المكان والحادث ولكن بقيت هناك بعض المشكلات حيث أني ومنذ سنة ابحث في المصادر لحلها ومنها : هذا الخلط في أحداث النبوءة بشكل اربكها ، وقد عثرت اليوم على تفسير لهذا الاختلاف الذي جعل كركميش (جرابلس) تكون في قلب الحدث ، وهذا الاشكال هو أن نص إرميا يبتدئ بهذه الجملة : ((في ابتداء ملك يهوياقيم بن يوشيا ملك يهوذا صار هذا الكلام إلى إرمياء)). ولكن الكارثة الكبرى التي تدل على تحريف مروّع للنص وقلب مقصود للحقائق أن النص نفسه يتغير بعد عدة كلمات ليصبح هكذا : ((هكذا قال الرب لي اصنع لنفسك ربطا وانيارا واجعلها على عنفك وارسلها إلى ملك أدوم وإلى ملك مواب وإلى ملك بني عمون ................ إلى صدقيا ملك يهوذا)).
فكيف يكون إرمياء النبي في حكومة يهوياقيم بن يوشيّا ملك يهوذا، وفي نفس الوقت يكون في حكومة صدقيا ملك يهوذا وبينهما سنين متمادية؟؟ قلت في نفسي ارجع للتفاسير لأرى ماذا يقول الآباء المقدسون حول هذه الاشكال وكيف يفسرون هذا الاختلاف المريع.
فذهبت إلى تفسير أصحاح 27 من سفر إرميا للقس أنطونيوس فكري (إر 27: 1) والذي شعر على ما يبدو بخطر هذه الجملة التي اخذت بعنقه فلم يكن له بد من الاعترف فقال : (( نجد هنا مشكلة ظاهرية أن في آية (1) يذكر اسم يهوياقيم بينما يُذكر اسم صدقيا في باقى الإصحاح)).
فلم يقنعني هذا الجواب فذهبت إلى تفسير أصحاح 27 من سفر إرميا للقمص تادرس يعقوب (إر 27: 1) الذي قال وبكل وضوح : (( تفترض أحداث هذا الأصحاح سبي عام 597 ق.م. بعد تجليس الملك صدقيا. جاء في النسخ العربية والسريانية وغيرها "ملك صدقيا" عوض "يهوياقيم" أما الترجمة السبعينية فلا توجد بها الآية الأولى)). وهنا اتضحت لي حقيقة كارثية مرّة ، وهي أن هناك ترجمات حذفت النص المزيف ومنها الترجمة السبعينية للكتاب المقدس (4) عندما شعرت بخطورة هذه النصوص وعدم انسجامها قامت برفع الفقرة الأولى من السفر والتي تقول : (أن يهوياقيم هو ملك يهوذا) وابقت على النص الذي يقول : (أن صدقيا هو ملك يهوذا) . 
حزنت كثيرا لهذا التلاعب (الكارثي) وجعلني اتأمل كثيرا في اسباب ذلك فحدثتني نفسي بأن اذهب واراجع النص الذي يقول : ((قد سمعت الأمم بخزيك، وقد ملأ الأرض عويلك، لأن بطلا يصدم بطلا فيسقطان كلاهما معا)).
فتعجبت كيف أن الامم تسمع بعويل وبكاء هذه المرأة المقدسة ثم يصفها الكتاب المقدس بأن ذلك (خزي) ، في هذا النص يوجد شيء محيّر جدا ، وهو أن هناك إمرأة تبكي بحرقة وهذه المرأة ليست عادية لانها لو كانت كذلك لما سمع العالم كله عويلها وهي تبكي على اثنين من الابطال سقطا معا ، ولكن النص هنا لا يقول انهما تعاونا ونصر بعضهم البعض بل يقول : (بطلا يصدم بطلا فيسقطان معا) وهذا أيضا لا يستقيم . فقلت لأذهب إلى النص الأصلي فتناولت النسخة الآرامية ، ويا لهول الكارثة ويا للمصيبة التي تحتار لها العقول لم يكن النص هكذا لقد جرى تغييره وفي الحقيقة لا أعرف الاسباب التي ادت إلى تغييره.
النص في النسخة العبرية يقول : ((שמעתי צער אומות, מילא את האדמה בוכה, כי גיבור גיבור קואומו תומך שניהם יחד)).
وعند ترجمة النص من العبري إلى العربي يكون هكذا : ((قد سمعت الأمم بحزنك ، وقد ملأ الأرض بكاؤك، لأن بطلا ينصر بطلا فيسقطان كلاهما معا)).
بينما النص العربي الموجود بين أيدينا يقول : ((قد سمعت الأمم بخزيك، وقد ملأ الأرض عويلك، لأن بطلا يصدم بطلا فيسقطان كلاهما معا)). إذن التحريف وقع في كلمتين (حزنك تم ترجمتها إلى خزيك) و (ينصر تم ترجمتها إلى يصدم) فقلبتا النص رأسا على عقب فاصبح النص شتيمة قبيحة بينما هو مدح سماوي لبكاء وعويل هذه المرأة.
فمن هما هذان البطلان ؟
والآن بعد أن تبين لك التحريف الحاصل في النص والذي ابعده عن معناه وعن مكانه الحقيقي. نقول : أن المراة الباكية الحزينة التي ملأ عويلها وبكاؤها الآفاق فأصبح على كل شفّة ولسان هي (زينب بنت علي بن ابي طالب) فقد بكت على أخويها (العباس ، والحسين ) إلى أن ماتت كمدا عليهما ومن هنا يجب علينا قراءة النص قراءة صحيحة وارجاعه إلى سياقة الذي تكلم به النبي إرميا فنقول أن النص الصحيح هو كما في النص العبري : ((لقد سمعت الأمم بحزنك ، وقد ملأ الأرض بكاؤك . لأن بطلا ينصر بطلا فيسقطان كلاهما معا)).
البطل الأول عالجنا امره وبيّنا حقيقته في البحث السابق وهو تحت عنوان : ((من هو قتيل شاطئ الفرات في الكتاب المقدس )) انظر روابط الموضوع في الهامش (5) ولكن من هو البطل الثاني الذي ينصر البطل الأول فيسقط معه في نفس أرض المعركة على جانب شط الفرات.
يقول إرميا كما في النص العبري ירמיהו إرميا 46: 6: ((كلمة الرب التي صارت إلى إرميا النبي عن الأمم،على نهر الفرات في كركميش، في السنة الرابعة ليهوياقيم بن يوشيا ملك يهوذا: أعدوا المجن والترس وتقدموا للحرب. أسرجوا الخيل، واصعدوا أيها الفرسان، وانتصبوا بالخوذ. اصقلوا الرماح. البسوا الدروع. لماذا أراهم مرتعبين ومدبرين إلى الوراء، وقد تحطمت أبطالهم وفروا هاربين، ولم يلتفتوا؟ الخوف حواليهم، يقول الرب. الخفيف لا ينوص والبطل لا ينجو. في الشمال بجانب نهر الفرات عثروا وسقطوا. من هذا الصاعد كالنيل، كأنهار تتلاطم أمواهها؟ اصعدي أيتها الخيل، ولتخرج الأبطال. فهذا اليوم للسيد رب الجنود يوم نقمة للانتقام من مبغضيه، فيأكل السيف ويشبع ويرتوي من دمهم. لأن للسيد رب الجنود ذبيحة في أرض الشمال عند نهر الفرات)).
اصعدي إلى جلعاد وخذي بلسانا يا عذراء،لا رفادة لك. قد سمعت الأمم بحزنك، وقد ملأ الأرض عويلك، لأن بطلا ينصر بطلا فيسقطان كلاهما معا)).
في النص السابق تتجلى لنا ثلاث شخصيات تمثل الابطال الحقيقيين للمشهد المحزن وهم : امرأة ورجلان.
النص يصف المرأة بانها (لا رفادة لها) أي بلا سند ولا دعم حيث قُتل من كان يسندها (6) وهذا المرأة كثر عويلها حتى وصل إلى اسماع العالم واشتهر حزنها حتى ملأ الأرض.
اما الشخصية الثانية فهو شخصية مقدسة جدا كان بطلا تحرك من اجل العدل ولعل وصف النص له بأنه (للرب ذبيحة على شاطئ الفرات) يعكس لنا مدى قدسية هذا الشخص الذي ارتبطت ذبيحته بالرب الله ، لا كما يقول البعض بان هذه الذبيحة هي الامم الوثنية . متى كانت الذبائح الوثنية للرب ؟ وكذلك لم نجد منذ زمن إرمياء النبي وإلى هذا اليوم شخصا مقدسا مات مذبوحا بالقرب من الفرات غير القديس الحسين بن علي بن ابي طالب عليه مراضي الرب. ومن عنده غير هذا الكلام فلياتني به .(7)
واما الشخصية الثالثة فبما انه ارتبط بالشخصية الأولى وكان ناصرا ترك تأثيرا قويا على احداث شاطئ الفرات ومن هنا قرنه الرب في النص فعبّر عنه بانه (بطلا ينصر بطلا فيسقطان كلاهما معا)). وأيضا وعلى طول شاطئ الفرات لم نجد شخصا وقع مع ذبيحة الرب على شاطئ الفرات غير العباس بن علي بن أبي طالب عليه مراضي الرب.
المصادر والتوضيحات ــــــــــــــــ
1- سفر إرميا 46: 12 .
2- افتتاحية سفر إرميا 49 : 1 .
3- هو السيد المقدس صدر الدين القبانجي حيث ايد كثيرا مما ذكرته استنادا إلى المصادر المتوفرة بين يديه ومنها قواميس اللغة وغيرها وقد صحح لي كلمة وردت في نص إرميا حيث اعترض على كلمة ( يصدم) فقال بانها لا تُناسب السياق لغويا والمفروض انها تكون يعضد مما اضطرني إلى الرجوع إلى النسخ الأصلية للنص الآرامي ثم اليوناني فوجدت ان قوله صحيح وإنما التحريف وقع من قبل المترجمين. وكذلك دار نقاش حامي بيني وبين بعض آباء الكنيسة انسحبوا فيه نظرا لقوة ما قدمته لهم من ادلة.
4- الترجمة السبعينية هي الترجمة اليونانية للعهد القديم التي أجريت في القرن الثالث قبل الميلاد. وبسبب عدد اليهود الذين لايعرفون العبرية قام اثنان وسبعون من الأحبار بالترجمة. ويرمز لها بعددها اللاتيني LXX أي سبعون. فانظر إلى دقتها حيث اشرف على ترجمتها هذا العدد الكبير من الاحبار.
5- هذا الموضوع من اكثر المواضيع قراءة ويوجد في مواقع كثيرة وهذا رابط احدها وهو الجزء الثاني من البحث
وهذا رابط الجزء الأول http://kitabat.biz/subject.php?id=28566
في كلا الرابطين توجد الترجمة الانكليزية وهو من ترجمة الاخت نورا الجادري وفقها الرب . ولكن مما يؤسف له أن هناك من قام بوضع نسخة مزيفة حيث ذكر فيها اسما ولقبا دينيا لكي يوقع بيني وبين مؤسسة دينية كبرى ولكني ومن اجل كشف هذا التلاعب طلبت من الجميع الرجوع إلى صفحتي لنسخ الموضوع وعدم الاعتماد على ما في المواقع الاخرى .
6- أحد معاني كلمة (رفادة) كما في قاموس المعاني هو : رفَد الحائطَ : سندَه ودعَمه . اي الداعم والمساند .
7- اقتبس هذا النص من بحثي السابق عن نبوءة قتيل شاطئ الفرات : ((حتى التقيت بالأب صبيح بولس بيروني وسألته عن النص الذي يذكر بأن هناك ذبيحا على شاطئ الفرات، فمن يكون هذا الذبيح ؟. فنظر إلي مليا ثم قال: لولا انك مسيحية وباحثة في علم اللاهوت وان هذا ضمن دراساتك ما اجبتك على سؤالك ولكني سأجيبك. قال : أولا إن شاطئ النبوءة يمتد طولا على امتداد نهر الفرات من منابعه وحتى مصبه في البصرة. ولكنني استطعت أن احصر منطقة الحدث في صحراء تقع في العراق بالقرب من بابل. الثاني : بحثت ايضا عن تفسير هذه النبوءة فوجدت أنه من تاريخ نزول هذه النبوءة وحتى يومنا هذا لم تتحقق هذه النبوءة إلا مرة واحدة. قلت له : واين المكان ومن هو الذبيح؟ قال : إن النبوءة تتحدث عن شخص مقدس (ابن نبي) وهو سيّد عظيم مقدس اسمه تاريخيا (اله سين) موجود اسمه في إرميا الطبعة السبعينية. ولما سألت قداسة الاب بطرس دنخا كبير الاساقفة والمتخصص في التاريخ عن معنى كلمة ((إله سين )) قال : إن العرب كانوا في جنوب العراق يقلبون الهاء حاء . فتصبح (الحسين) مثلما يقولون : الاهواز يقلبونها الاحواز ، هذا هو المذبوح بشاطئ الفرات وهي نبوءة تتعلق بابن نبي مقدس جدا وهو سيكون سيّدا في السماء)).

 

 


"The mighty man triumphs for the mighty , hence they fall together; both of them" (Jer.46:12)
 Is Al-Abbas Bin Abi Talib Name (God blessings be upon him) Included in the Holy Book?
بطل ينصر بطلا فيسقاطان معا هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن عبد المطلب .
إيزابيل بنيامين ماما
ترجمة الست انعام هاش

-------------------------
Written by: Izapilla Penijamin
Translated by: Inam Hashim
 
Jeremiah, a prophet addressed by God in a spiritual snatching seizure throughout which news of forthcoming events to be experienced by nations were revealed to him, thus his Book is swarming with events and battles. We are faced with the prelude of his Book opening with this divine disclosure about nations and what they are due to undergo: "The word of The Lord which came to Jeremiah, the prophet, concerning the nations." (Jer. 49:1)

Amid these nations, Jeremiah singles out one which has been unacclaimed and inactive during his era, referred to by the holy Book as dull-witted for they worshipped stones and coupled their destiny with these deaf profitless stones. This nation were feverishly fond of killing the rightly-guided people owing to the fact they teamed up and aligned from the start at the peak of their glory with the Jews who are notorious for killing prophets, reformers and righteous ones, and ever since they became a tool in the hand of the Jews except for a small faction who tuned into this religion and embraced the guardians of God and righteous ones assigning them the due esteem, reverence and exaltation.

Part of the focal themes of Jeremiah Book is a battle that is bound to occur on the Euphrates and its flashpoint is located nearby Carchemish (Jarabulus). Since I had the article of the "Slain of the Euphrates" released, arguments raged around it between me and numerous readers from different levels. The chief objection was that Carchemish lies at the farthest reaches of Syria at the borders of Turkey and that the battle is fought between two pagan factions.

I resolved this problematic vagueness and entered into broad talks with some scientific and clerical scholars. The talks included a scholar from the religious seminary of Najaf  who coincided with me as regards the location and proceedings, but there remained a few outstanding problems for which I have been consulting references, partly: the disparity between narrations which threw it into disorder and left it a shambles, and only recently I figured out some rationale for this disparity which placed Carchemish at the heart of the proceedings. The problematic vagueness has arisen when Jeremiah opened with this sentence: "in the beginning of the reign of Jehoiakim, the son of Josiah, king of Judah, this word came to Jeremiah". In a little while after the text changed to unveil horrid distortion: "And so says God, make yourselves bows and yokes, and put them unto your necks, and send to the king of Edom, king of Moab and king of the sons of Ammon ..... Zedekiah, king of Judah."
How can Jeremiah the prophet be living in the reign of Jehoiakim, the son of Josiah, king of Judah and simultaneously in the reign of Zedekiah king of Judah, despite the long stretch of years between the two reigns. What a dire disaster that ensued from this misrepresentation of the origin!

I had recourse to the exegesis books of the Bible to see what the holy fathers say on this appalling inconsistency, and how do they justify it.

I started with Chapter 27 of Jeremiah Book, exegesis by Anthony Fikri (Jer.27:1) who seems to have noticed the hazard in this phrase that put him in a tight corner, so he had to admit: “we are here observing a conspicuous problem, that is, the name of Jehoiakim is cited in verse (1) whereas Zedekiah name is cited in remainder of the Chapter."

Not satisfied with this interpretation, I turned to another exegesis by priest Tadrous Yacoub, Chapter 27 of Jeremiah Book, who declares forthrightly: "the event of this Chapter presupposes that the captivity had taken place in year 596 B.C., when King Zedekiah came to the throne. In the Arabic and Syriac copies, the given name of the king is Zedekiah rather than Jehoiakim, while the Seventy Version “Septugim”  does not even contain this verse". Over here we are faced with a new disastrous fact, that is, there are versions of the holy Book which have omitted the forged phrases in whole, such as the Seventy Version. Therefore, in view of these grave distortions and disparities, I had the first segment removed: "Jehoiakim, the son of Josiah, king of Judah", and retained the segment stating: "in the reign of Zedekiah king of Judah."

I was so distressed by this act of defrauding and fiddling, which instigated me to start afresh researching and meditating this excerpt from the holy Book: "The nations have heard of your shame, and your cry has filled the land. For the mighty man has stumbled against the mighty; they have fallen together, both of them". Surprisingly, it describes the very act of wailing which is foreordained to be heard by nations as "shameful", such a perplexing and paradoxical notion: a woman wept bitter tears lamenting two heroes who collapsed in one time, and her news flied to the whole world, must be an inordinary woman or else she would not have been heard nationwide. But the text does not say the two heroes were backing each other but says: "the mighty man has stumbled against the mighty; they have fallen together, both of them", and this sounds totally absurd. Eventually I thought I should cast a look on the original Aramaic version, and what dreadful mind-baffling findings I came upon; the content has been changed, not knowing what are the ulterior motives behind the change, the Hebrew text states:
יחד )) שניהם תומך קואומו גיבור גיבור כי בוכה, האדמה את מילא אומות, צער שמעתי ))
In English: "the nations have heard of your sorrow, and your cry has filled the land. For the mighty man has triumphed for the mighty; they have fallen together, both of them.", which entails that two key words have been distorted: 'ĥuznaki'-'your sorrow' into 'khizyaki'-'your shame' & 'yanśur'-'triumph for' into 'yasquţ'-'fall down', both of which have turned the text upside down to such a degree that the divine praise for the tears of this lady has become offensive and abasing description.

That said, who are these two mighty ones?
Pinpointing this act of fiddling in the text which diverted it from its original import, we say: the woman whose cry hovered through the horizons and got circulated at every tongue is Zainab Bint Ali Bin Abi Talib who lamented her two brothers (Al-Hussein and Al-Abbas) until she died grieving for them both. In conclusion, we need to re-read the text against its contextual background as originally revealed to Jeremiah, mirrored by the Hebrew text: "the nations have heard of your sorrow, and your cry has filled the land. For the mighty man has triumphed for the mighty; they have fallen together, both of them."

As for the first hero, we identified him and dealt with him under "Who is the Slain of the Euphrates"  (see links in footnote 3), what remains is the second hero who triumphs for the first and falls down with him in the battlefield on the Euphrates bank; who is he?

Jeremiah says according to the Hebrew text ( ( ירמיהו 46:6:

"The word of the LORD which came to Jeremiah the prophet concerning the nations, by the river Euphrates in Carchemish, in the fourth year of Jehoiakim the son of Josiah, king of Judah: Make ready the bucklers and shields, and draw near to battle. Harness the horses, and mount, ye horsemen, and stand forth with your helmets; furbish the spears, put on the coats of armours. Wherefore do I see them dismayed and turned backward? And their mighty ones are beaten down, and they are fled apace, and look not back; terror is on every side, said the LORD. The swift cannot flee away, nor the mighty man escape; in the north by the river Euphrates have they stumbled and fallen..    Who is this like the Nile that rises up, like the rivers whose waters toss themselves? Prance, ye horses; and let the mighty men go forth. On that day, for the Lord GOD of hosts shall have a day of vengeance, that He may avenge Him of His adversaries; and the sword shall devour and be satiate, and shall be made drunk with their blood; for the Lord GOD of hosts has a sacrifice in the north country by the river Euphrates."
"Go up into Gilead, and take a balm, O virgin, there is no fortifying post  for you. The nations have heard of your sorrow, and the earth is full of your cry; for the mighty man has triumphed for the mighty, they have fallen together, both of them." (Jer.46)

In the above text, there are three characters which stand as the protagonists in the sad scene: two men and a woman.
The woman is said to be unfortified, i.e. 'no support or fortification’ because the one who was her supporter was killed in the battle, and this woman cried heavily so much so that her cry reached the whole world and her sorrow had a global fame.

As for the second character, he is highly holy; a hero who rose for justice and probably the way he is portrayed, being "the slain of God on the Euphrates" reflects the extent of his holiness, contrarily to the allegation that the slain is from the Pagan folk. When have the Pagan' sacrifices been directed to God? Besides, there has been no holy slain other than Al-Hussein Bin Ali (blessings of God be upon him) on the Euphrates bank since Jeremiah prophecy, whoever believes otherwise ought to produce his evidence.

While the third character, being associated with the second as supporter, his downfall greatly impacted the proceedings of the Euphrates battle and he is thus placed by God on a par with the leading hero and depicted as a hero himself: "The mighty man triumphs for the mighty; they have fallen together". Equally true, there has been no character that fell down with the slain of God on the Euphrates except Al-Abbas Bin Ali Bin Abi Talib (blessings of God be upon him).



 

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/26



كتابة تعليق لموضوع : (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 14)


• (1) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2019/03/04 .

سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب دكتور غازي . حياك الرب .
بين يديك على هذه الصفحة اكثر ما كتبته من مقالات ، وإذا رغبت فهذا رابط صفحتي على الفيس بوك مشكورا .
https://www.facebook.com/izapilla.penijamin


• (2) - كتب : د غازي الحدراوي ، في 2019/03/02 .

السلام عليكم اختنا ايزابيل
احب ان اقرا دراساتك الشيقه
وفقك الله لما يحب ويرضى

• (3) - كتب : داليا يوسف ، في 2017/05/18 .

سلام عليكم سيدتي المحترمة
كيف أجد الترجمة بلفرنسية (بطل ينصر بطل فيسقطان معا )أرجوك و شكرا جزيلا

• (4) - كتب : ابن الاحساء ، في 2016/11/23 .

السلام عليكم 
أنتي من الذينا هداهم الله ونور عقولهم و أتاك مالم يأتي غيرك من فهم الاشياء والصبر على اتباع الحقيقة
اي قدرة لديك تبحثين وتخرجين بالحقيقة من كتاب موس وعيسى عليهم السلام
ولدينا يدعون الاسلام لايفهمون ولايعرفون شي عن قتيل الفرات سوى الضحك والاستهزاء والقذف على من يذكر القصة كل علم

أختي الموقره المحترمه
ألم أستغرب من قناة شبعية أن تعرض بعض الكلمات لك فأنتي باحثه يعجز للسان عن التعبير وأنتي لاتحتاجين الى المدح
أسعد بقرائة ابحاثك
نورينا دائما زادك الله علم وحلم



• (5) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، في 2016/03/30 .

لم نكن نعرف أن ليسوع المسيح بريد الكتروني.
هل تعرف لماذا خطفه ؟ (خطفه لكي لا يغير الشر عقله، ولا يطغي الغش نفسه).سفر الحكمة 4: 11 إذن هو قابل للتغيير وللدنيا عليه تأثير فكيف يأتي لنا بتفسير؟
ولكن مع ذلك عبدتموه من دون ربه لأنه عندما خطفه وفقدتموه نصبتم له تمثالا وعبدتموه فهويتم : (فصنع تمثالا لابنه الذي خطف سريعا، وجعل يعبد ذلك الإنسان الميت بمنزلة إله). سفر الحكمة 14: 15
فاعلم إذن أيها الجاهل في التفسير ولا تملك منه شروى نقير أنه ( جعل الحق خيطا والعدل مطمارا، فيخطف البرد ملجأ الكذب، ويجرف الماء الستارة).سفر إشعياء 28: 17 . لأنك لو كنت عالما بالتفسير لعرفت أنه لم يكن المخطوف وحده (ولما صعدا من الماء، خطف روح الرب فيلبس). سفر أعمال الرسل 8: 39 . وإيليا مثله : ( وخطفت في عاصفة من النار). سفر يشوع بن سيراخ 48: 9.
ألم يوصلك تفسيرك إلى أننا كلنا مخطوفين : ( نحن الأحياء الباقين سنخطف جميعا معهم في السحب لملاقاة الرب في الهواء، وهكذا نكون كل حين مع الرب ). رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل تسالونيكي 4: 17. فقدتساوينا جميعا ، لا بل تساوى الخاطف والمخطوف.



• (6) - كتب : لويس زعاترة ، في 2016/03/30 .

يا أيها الاحبة الىم تسمعوا بالروح القدس ؟؟؟
هذا سر كلمة الله ، كيف في سفر ارميا 27 بين يهوياقيم و صديقا
هذا لغز الغاز كلمة الله التي وهبني إياها الرب من روحة القدوس
اذا أردت ، تفسير هذا الإصحاح ، مع الأدلة التابتة من الكتاب المقدس و رؤيا يوحنا التي لم يفسرها احد بمعناها الصحيح ، بل فرق التفسير متل بعد الارض عن السماء و تفسير سفر دانيال يُتبت تفسير ارميا27
2300 يوم و 1290 و 1335 ، و 70 أسبوع ، لا يمكنك ان تفسر كل هذا اذا لم تفسر رؤيا يوحنا 11 و رسالة كورونتوس التانية 12 ، لانه من خطف ، هو وحده يحق له في تفسير الكتاب المقدس ، وهذا هو انا email - lewisz2013@gmail.com

• (7) - كتب : ساجدة أمير علي ، في 2015/01/08 .

اخت ايزابيل
لم أقصد أن أبحث شخصيا في الكتب المقدسة ﻻنها( مو شغلتي )ﻻن كل الناس يأكلون الخبز ولكن ليسوا كلهم خبازين فمنك ومن بحوثك نستفيد ومن الله التوفيق.

• (8) - كتب : ساجدة أمير علي ، في 2015/01/08 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اﻻخت المحترمه ايزابيل
أعتقد أننا لم نفهم بعض فما كنت أقصده في عبارة( يقربني هذا اكثر إليهم )كنت اقصد اﻻمامين الحسين والعباس عليهما أفضل الصلاة والسلام ففي عثورك على النصوص التي يذكر فيها الرسول وآل البيت من خلال بحوثك في التوراة والإنجيل هو هذا ما يقربني أكثر من اﻻئمه أنفسهم فتزداد حاله العشق التي عندي لهم ﻻنها لم تكن وراثية ابدأ لذا سألتك كيف هو الحال عندك وانت تملكين هذا الكم الهائل من المعلومات؟

• (9) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، في 2015/01/07 .

اختي الطيبة ساجدة أمير علي حياك الرب
اختي العزيزة ليس كل احد يستطيع التقرب من الكتاب المقدس بشقيه القديم والجديد ، خصوصا من يقع خارج دائرة اليهودية والمسيحية ، لأن هذين الكتابين عصيا الفهم حتى على اتباعهم إلا القليل . فالآباء المقدسين برمتهم لا يُكلفون انفسهم عناء البحث والتدبر والتفكر فيما جاء لأنه لا توجد آية واحدة تحث على ذلك ، ومن هنا ترين في كل الكنائس أن الاباء المقدسين لا يستطيعون قراءة فقرة من دون ان يفتحوا الكتاب ويبحثوا ثم يقرأوا على الناس أضافة إلى ان اللبس الحاصل في الكتاب المقدس جعل المفسرين يُفسرون الكتاب المقدس تفسيرا فلسفيا فأصبح اكثر بعدا عن الناس .
وقولك ان بحوثي جعلتك اقرب إلى الانجيل والتوراة فهذا لا يتحقق لك ابدا بل كلما تقرأين فيهما سوف تزدادين بعدا لأن نصوص التوراة والانجيل لا يوجد فيها عامل الجذب بل توجد وسائل الطرد ، بسبب الالتواءات المرعبة للنصوص . وسر بقاء الناس في المسيحية لأنها تحلل لهم كل المحرمات من شرب الخمر واكل الخنزير والغش والخديعة والربا والشرك بالرب والزنا من خلال اتهام الانبياء بانهم زناة او أولاد زنا، وهكذا . وانا لست متحاملة على الكتابين بل لأن هناك نصوص مقدسة تُبيح لنا فعل ذلك . ولربما يتعجب البعض من قولي هذا ، واقول لا عجب فإن بعض المسلمين ايضا يرون ان التحريف حصل في القرآن ، وكذلك يؤمنون أن الله جسم وله نزول وصعود وقيام وجلوس وضحك وتفلكح على القفا وينزل على حمار أبيض كل ليلة جمعة وان محمد بشر يُصيب ويخطأ وهكذا . انا لا اريد مناقشة ذلك هل هو صحيح او خطأ ولكنه موجود ، وفي كل دين يوجد مجموعة تذهب بهذا الاتجاه .
تحياتي اختي .

• (10) - كتب : ساجدة أمير علي ، في 2015/01/07 .

مرحبا بك اختي ايزابيل
أن ما تقدمينه من معلومات مهمه لي ﻻنني وبصراحة لم ارى لحد الآن اي كتاب سماوي ما عدا القرآن الكريم سببه قد يعود إلى أن الإسلام هو خاتم اﻻديان وانا مسلمه فلم أشعر بحاجتي للتعرف على غيره ولكن عندما تكتبين تفسير النصوص التي جاءت في التوراة والإنجيل مثﻻ حول اﻻمامين الحسين والعباس يقربني هذا أكثر إليهم فأتسائل فما هو شعورك انت يايزابيل وانت تعرفين كل هذه المعلومات؟ وماذا تحسين اتجاه اﻻسﻻم؟

• (11) - كتب : ميار ، في 2014/10/27 .

%%%مكرر%%%



• (12) - كتب : ميار ، في 2014/10/27 .

حياك الرب ايزو
رؤيا يوحنا( 8 وَتَكُونُ جُثَّتَاهُمَا عَلَى شَارِعِ الْمَدِينَةِ الْعَظِيمَةِ الَّتِي تُدْعَى رُوحِيًّا سَدُومَ وَمِصْرَ، حَيْثُ صُلِبَ رَبُّنَا أَيْضًا.
9 وَيَنْظُرُ أُنَاسٌ مِنَ الشُّعُوبِ وَالْقَبَائِلِ وَالأَلْسِنَةِ وَالأُمَمِ جُثَّتَيْهِمَا ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَنِصْفًا، وَلاَ يَدَعُونَ جُثَّتَيْهِمَا تُوضَعَانِ فِي قُبُورٍ.
10 وَيَشْمَتُ بِهِمَا السَّاكِنُونَ عَلَى الأَرْضِ وَيَتَهَلَّلُونَ، وَيُرْسِلُونَ هَدَايَا بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ لأَنَّ هذَيْنِ النَّبِيَّيْنِ كَانَا قَدْ عَذَّبَا السَّاكِنِينَ عَلَى الأَرْضِ )
* يسوع لم يصلب في سدوم (بحثت عن سدوم وجتها حتى في تفسير الكتاب المقدس في الاردن ) بل صلب في فلسطين .
*الحسين و العباس المقدسين بقت جثتهما الطاهره ثلاثه ايام لم يدفنهم احد .
*شمت اهل الشام و الحجاز وكل معاد لهم وتهللهوا اهل الشام عندما وصل السبايا واخذوا يعزفون.
* الى الان نرى كل المسلمين يفرحون و يصومون و يرسلون الهدايا يوم العاشر من محرم الا الشيعه يتوشحون بالحزن .
ياريت تنشري بحثا فانت اعلم مني بشروح الكتاب المقدس
تحياتي ايزو

• (13) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2014/10/27 .

اخي الطيب ميار حياك الرب
من العن المفسرين هو القس انطونيوس فكري . كل نأمة يجرها إلى يسوع المسيح فيقول انها نزلت في يسوع ولكنه يقع في مطبات لا يخرج منها ابدا حتى ساءت مصداقيته عند كثير من الاباء ورفضت الكثير من الكنائس تفسيره ، ولذلك لا يُمكن الركون إليه ابدا إلا في مواضع اضطر للاعتراف بها في قضية ما .
لا ادري اخي الطيب سوف ادرس المسألة فانا مررت بهذه النصوص ولكن الذي سبقها وجاء بعدها لم يُشجعني على دراستها ولكني سأفعل . وإذا فعلت اسمح لي ان انشره بحثا .
تحياتي

• (14) - كتب : ميار ، في 2014/10/26 .

حياك الرب ايزو
رؤيا يوحنا(4:11) هذَانِ هُمَا الزَّيْتُونَتَانِ وَالْمَنَارَتَانِ الْقَائِمَتَانِ أَمَامَ رَبِّ الأَرْضِ
رؤيا يوحنا (9:11) وَيَنْظُرُ أُنَاسٌ مِنَ الشُّعُوبِ وَالْقَبَائِلِ وَالأَلْسِنَةِ وَالأُمَمِ جُثَّتَيْهِمَا ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَنِصْفًا،
لم يقنعني تفسير القس انطونيوس فكري
ارجو التفسير




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميدة العسكري
صفحة الكاتب :
  حميدة العسكري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التربية تعلن عن ضوابط الطلبة المشمولين بالدور الثالث وتحدد موعد بدء الامتحانات

 الى اين يامصر17بعد الرحيل  : مجدى بدير

 إلغاء وزارة الكهرباء وتحويلها لشركات استثمار  : باسل عباس خضير

  النقاط على الحروف  : حسين الربيعاوي

 وزير الموارد المائية لانحتاج لقوة إيطالية لحماية سد الموصل  : اعلام وزارة الموارد المائية

 وفديناه بكبش عظيم  : جواد الماجدي

 المرجعية العليا تقرر عدم عرض رأيها السياسي اسبوعياً في خطبة الجمعة وتؤكد: عرضه عند الضرورة

 كيفية النهوض بألقطاع الزراعي والتخلص من زيادة ملوحة مياه الأنهار من خلال إنشاء المجلس الأعلى للزراعة والري (2)  : محمد توفيق علاوي

 الكشف عن موعد تسليم الكابينة.. عبد المهدي یغلق التقديم الألكتروني ويبدأ بتسلم الأسماء المرشحة

 تعلن وزارة النفط عن تمديد اعلان مصفى الفاو الاستثماري التصديري للمرة الثانية  : وزارة النفط

 ليكن الرئيس العراقي القادم مسيحياً  : د . عبد الخالق حسين

 حكومة الاغلبية شعار اعلامي للأحزاب بعد تشكيلها حكومة الشراكة!  : مكتب وزير النقل السابق

 إعتقال أمير للقاعدة سعودي الجنسية في المدائن

 لا ينفع فرعون أيمانه بعد غرقه..  : علي محمد الطائي

  الجامعة العربية: الدستور العراقي لا يسمح بإقامة دولة كردية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net