صفحة الكاتب : د . صادق السامرائي

الحرب النفسية القاسية!!
د . صادق السامرائي
يمكن تعريف الحرب النفسية بدقة وتركيز , بأنها مهارات وآليات تحويل الهدف إلى قوة مدمرة لذاته وموضوعه حتى يتم إمتلاكه.
وهي تسعى إلى تحفيز طاقات الشر والعدوان , وتسخيرها للإنقضاض على الهدف بعد تأهيل إرادته لتكون ضد وجوده.
أي أن الحرب النفسية عبارة عن دوافع إنتحارية مُحفّزَة في ذات الهدف المطلوب.
 
ووسائلها معروفة منذ قديم الزمان , وتقترن بأساليب وأجندات تحطم كيان البشر النفسي والروحي والفكري والأخلاقي والقيمي , قبل بدنه ومجتمعه ووطنه ومصادرة وجوده.
 
ومراميها أن تُضعِف القوة المعنوية للهدف , وتحقق الزعزعة وفقدان الثقة بالنفس , وتؤكد العجز والشلل , وتميل إلى التفتيت والتمزيق والطحن , والبلبلة والتناحر والتصارع المُنهِك للقدرات والمُبدد للطاقات  , وترسيخ قيم اليأس والمظلومية والتعاسة والإندحار , وإشاعة مشاعر الهزيمة والخسران والدونية والتبعية والضعف التام , وإقتلاع الثوابت والرواسخ السلوكية الإيجابية ,  للوصول إلى أقصى حالات التدمير الذاتي والموضوعي.
 
وتلعب المناهج الطائفية بأقلامها وخطبائها وقادتها الدور الأكبر في شن الحرب النفسية , عن قصد أو غير قصد , عن وعي أو غير وعي , لأن الحرب النفسية المعاصرة تستهدف تحويل المرتكزات الأساسية في الهدف إلى قدرات فاعلة ومساهمة في وصول الهادف  الى هدفه , وكأنها تجعل قادة المجتمع يقومون بسلوكيات إفنائية , وهم في نشوة وهمية وتفاعلات غثيانية , أو تم توفير الأحداث الإنفعالية اللازمة لتحقيق أعلى درجات السلوك العاطفي اللازم فيهم لتدميرهم.
 
ومن السلوكيات التي تعزز الحرب النفسية وتديمها في المجتمع , الدعايات المغرضة والشائعات والإغتيالات , والتفاعلات التي تساهم في تمزيق التركيبة الإحتماعية وإستنزافها في تدمير بعضها البعض , وفقا لما لا يخطر على بال من النوايا والأحداث السلبية القاسية.
 
 كما أن الحرمان من الكهرباء وبناء الحواجز والتفجيرات والقهر بالحاجات , وإشاعة الفقر والتدهور في الخدمات الصحية والنقل والإتصال , وغيرها مما يمت بصلة لضرورات الحياة المعاصرة , كلها تلعب دورها في تحضير الأرضية الإنفعالية اللازمة للإنقضاض على الهدف وسحقه.
 
ولوسائل الإتصال الحديثة الدور الأكبر في شن الحرب النفسية , فوسائل التواصل الإجتماعي تشارك في الحرب النفسية بما تتناقله من صور وأفلام , وما تطلقه من كلمات ومقالات وعبارات مدروسة ومحسوبة التأثير , حيث تقوم مراكز شن الحرب النفسية ببث أدواتها المبرمجة للوصول إلى الغايات المرسومة.
 
ويتعرض المجتمع العربي عموما لآلة الحرب النفسية القاسية الإعلامية الدعائية , التي تشمل معظم وسائل البث المرئي والمسموع والمقروء , مترافقة مع أحداث ومناهج عملية ذات طاقات إنفعالية هائلة , تتسبب في بناء الجدران العاطفية اللازمة لتوحش البشر وفتكه ببعضه البعض.
 
ولمعزوفات الطائفية والألحان التفريقية الدور الأخطر الذي يؤسس لمسيرة الإتلاف الوطني والإنساني , ودفع الناس إلى الهروب من ذاتهم وموضوعهم , والتحول إلى تائهين في دروب الحياة المجهولة , مما يُسهّل إمتلاكهم ومصادرة وجودهم.
 
وقد أبتلي المجتمع العربي بجالسين على الكراسي , ربما لا يملكون الأهلية العقلية والنفسية والروحية والفكرية , وكأنّ معظمهم عبارة عن بالونات إنفعالية عمياء , محصنة بأتراس صلدة من العواطف السلبية التي ترشدهم إلى سوء المصير.
وبهذا فهم أدوات أساسية في شن الحرب النفسية على مجتمعاتهم , لقلة ثقافتهم ومحدودية وعيهم , ولأنهم أميّون لا يقرؤن إلا ما فيهم!!
 
والبلدان التي إفترستها الحرب النفسية تحوّلت جميع أرضها إلى ميادين قتال وإنفجارت وحواجز ومعوقات شاملة لمناحي الحياة كافة.
 
ولا يمكن التحرر من أصفاد الحرب النفسية إلا بتوفر القيادات المثقفة الجامعة , الواعية المحصنة المؤمنة بنفسها وبوطنها وبشعبها , والمتطهرة من الفئوية والطائفية والتحزبية , والمتسلحة بالروح الإنسانية النبيلة السامية.
 
فهل ستدرك المجتمعات المُستهدفة بأنها تنجز ما تؤهلها الهجمات النفسية الفتاكة للقيام به؟!!

  

د . صادق السامرائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/19



كتابة تعليق لموضوع : الحرب النفسية القاسية!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير الجيزاني
صفحة الكاتب :
  امير الجيزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net