صفحة الكاتب : زاهد البياتي

أسئلة حائرة امام آمرلي الشموخ ومفتاح النصر ؟
زاهد البياتي

 "آمرلي" التي اندحر على اسوارها جرذان الارهاب  وقبر على ابوابها غربان الدواعش .
"آمرلي" الملحمة التركمانية والعراقية والعالمية وواحدة من الملاحم الانسانية الفريدة المعاصرة.
"آمرلي " ايقونة عراقية ، رغم التضليل الاعلامي الذي مارسته المنظومات الاعلامية الدولية الداعمة لداعش .
"آمرلي " دونت قصة قصبة صغيرة بحجمها ، ولكنها كبيرة بصمودها وصبرها ، عملاقة بانتصارها وعطائها.
"آمرلي " سطرت اجمل حكايات الفداء والثبات على ايدي ابنائها بشيوخها وشبابها ونسائها وأطفالها .
"آمرلي " غدت حاضنة وطنية لتوحيد العراقيين  بالوانهم وأطيافهم وتنوعاتهم  بحشودها العراقية الشعبية .
"آمرلي " صارت قبلة للشجعان والفرسان الطامحين ومنارا لطريق الصامدين ، الصابرين والمحاصرين ، المظلومين.
"آمرلي " غدت المعشوقة التي تهفو اليها أفئدة الأحرار في العالم وقمرا يتغنى بها عشاق الحرية.
"آمرلي " أصبحت مزارا للمؤمنين ، الصادقين ، المتلهفين والمستبشرين بمستقبل العراق .
"آمرلي "  المنطاد العراقي الذي يصعد اليه المحبطون لاستنشاق روح النصر والعزة والاباء.
"آمرلي " رمز الأمل الذي ارتقى فوق الأوصاف والألقاب في زمن الهزيمة والاندحار والاحباط .
"آمرلي " الغيرة و عودة الروح المعنوية الممزوجة بالمجد والعزة والكرامة .. أليس حري بنا نحن كعراقيين أن نحتفي بانتصارها المقتدر والجدير بكل هيبة واحترام ؟
" آمرلي " التي انحنى العالم احتراما لألقها ألا يجدر بنا الاحتفال بنصرها وظفرها وفخرها ؟
"آمرليون " عنوان النصر والشهادة .. آلا يستحقون منا مهرجانا يليق بانتصارهم ويشمخ ببطولات  شجعانهم ويرتقي الى قامات ابطالهم ؟
أليس الأجدر بالدولة أن تكون سباقة في التعبيرعن الثبات العراقي أمام عاصفة همجية هوجاء محدثة ؟
أليس الواجب يدعونا كمثقفين ومجتمع مدني للتعبير عن منازلة الشرف الأبية بالمهج والأرواح والافراح؟
" آمرلي " المجد  أما حان الوقت للتعبير عن ايماننا ومحبتنا لكل ذرة تراب من أرض العراق المباركة؟
" آمرلي " بوابة النصر ...ألسنا بحاجة للمحافظة على روح النصر والظفر والفخر للعبور الى ضفة الأمن والأمان ؟
" آمرلي " قلعة النصر أليس النصر الكبير بقريب في أرض السواد التي خلقها الله سبحانه وتعالى للتسامح والتآخي والوئام والسلام ؟
" آمرلي " الأمل .. ألم تعول علي انتصارها  المرجعيات الرشيدة وتراهن على أبنائها التركمان لتحقيق النصر؟
" آمرلي " الحياة ..أليس المفروض بنا أن ننهل من تجربتها كل معاني الحياة ونشوة الانتصار ؟
" آمرلي " البطولة .. ألا ينبغي الاحتفاء بأبطالنا الحقيقيين في هذا العام وفي كل عام والتعرف عليهم  وجها لوجه ، بدمهم ولحمهم  وليس ابطال كارتونيين كما في داعش وافلام الاكشن ؟
" آمرلي " العطاء.. ألا تستحق القليل من البذل والعطاء وفاءا لمن اعطى روحه وماله سخيا ؟
" آمرلي " التسامح .. ألم نتعلم منها كيف يكون التسامح  بين العراقيين وأن الغرباء اذا دخلوا اية بقعة عراقية  أفسدوها كما فعل الدواعش ؟
" آمرلي " الوطن .. كم نحن بحاجة الى استلهام  دروس الانتماء الصادق للأرض ؟
" آمرلي " العزة .. ألم تعلمنا كيف يعيش العراقي قرير العين ، عزيز القوم ، مرفوع الرأس؟ " آمرلي " المعنويات .. الم تعيد الروح المعنوية الى الجندي العراقي البطل  وتعيد اليه ماء الوجه الذي ضاع منه في لحظة لعينة في  زمن بيع الذمم والضمائر وتجارة النفوس المريضة ؟
" آمرلي " الخلود .. ألم تكن صفحة جديدة لفطت الخانعين والأذلاء ليبقى العراق أبياً ، شامخا ، قويا ، منيعا على الأعداء ؟
" آمرلي " النصر .. الم تكن رسالة العراقيين الى العالم بأنها مفتاح النصر على داعش ومن يقف وراء داعش ؟
" آمرلي " النعمة .. ألم تكن من توفيقات الباريء سبحانه وتعالى على العراقيين فلماذا لا نحسن  الاحتفال بهذا النصر الانساني العراقي الوطني الشريف بالشكل الأمثل ؟
" آمرلي " الحقيقة .. متى ندرك صناعة النصر ونتقن التوظيف الصحيح لأبعاد النصر الحقيقية الناصعة على الأرض ؟
" آمرلي " التجربة .. ألا ينبغي بنا كعراقيين أن نحسن التصرف ونبحث عن كيفية قلب المعادلة من هزيمة الى النصر واستنباط العبر والدروس من هذه التجربة ؟
 " آمرلي " العبر .. هل بإمكاننا اتقان الحكمة واستثمار العبرة لإدامة روح النصر واستخلاص الدروس نحو تأسيس منظومة اخلاقية وطنية مثلما نتقن العويل ولطم الخدود وشق الجيوب بانتظار نزول الرفعة علينا بمناطيد الحظوظ من السماء كالمن والسلوى ؟
 

 

  

زاهد البياتي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/16



كتابة تعليق لموضوع : أسئلة حائرة امام آمرلي الشموخ ومفتاح النصر ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر حسين الاسدي
صفحة الكاتب :
  حيدر حسين الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net