صفحة الكاتب : حنين علي

بين فضيلة الشعر وزفير الفرات .!!
حنين علي

غالباً ما يتطرق النقاد بكثرة ولهفة الى نتاجات اولئك الشعراء الذين يجدون في كتاباتهم صدى لافكارهم ومشاعرهم , ونتاجات الشاعر الفرات لا تكون شاذه عن هذه القاعدة ومجموعة الاعمال المنشورة عنه بتزايد , وتشكل اعماله صدى حضاري وتأريخي تحديداً وطنه ومجموعات الشعرية التي صدرت عنه ليس بقليل,, وفي جميع دواوينه نلاحظ للشاعر محاولة في البحث عن شخصيته ومحاولة اخرى لتقديم موروثه الشعري ضمن عملية التطور الادبي في ضوء الغربة والتحولات الاجتماعية الكبيرة من خلال انطباع القراء اجيالاً عديدة .. اذ ان ليونيته الشعرية تطغي بصراعات حادة اضافةً الى ازدحامه بالشعرية المعاصرة , مكتنزة بالمحمولات الدلالية ذات مستويات مكثفة امتازت بالعمق وبصعوبة المأخذ احياناً .. ولأنه يكتب بوعي ومقصدية بعد تفكر وتأمل فهو ( شاعر النخبة ) والشعر النخبوي بحاجة الى ناقد مبدع رغم تعددية الآراء النقدية وتعدد النقاد حوله مثل عيسى حسن الياسري ولطفية الدليمي وعبد الستار ناصر وحاتم الصكَر , ودراسة نقدية لفاضل ثامر وغيرهم من الادباء الالمعيين فالشاعر الفرات قد خرق العادة الرمزية كأنه يكتب نافذاً من ظاهر النص الى باطنه وكل نص يبدو مهيمناً على ما يليه من نصوصه كعوالم متداخلة ينظر الى الاشياء بمراّته الداخلية وهي رؤيا خاصة و موقف ذاتي منفرد ولعل الوقوف على ماهية المنهج واستجلاء مفرداته كان بواسطة الوعي الباطن والتوظيف الرمزي الحالم الذي يحاول خلق جوهره بقوة كينونته وبقاء الذات التي تتعامد فيها كل هذه الاشياء محوراً لشعريته ،والهيكل العام الذي يكشف هويته الخاصة من خلال التفاعل والانفعال وتجلي اللامرئي في المرئي واللا محسوس بالمحسوس في رؤى متصارعة بين ذات خضعت لمؤثرات حادة تملؤه ب ( السدم ) والعزلة الروحية وتفوح منه معاناة الغربة والشوق لمهاوي سحيقة تتنفس في تأريخ ووطن يؤثر به ..في هذا الديوان الاخير للشاعر باسم فرات .. حسب الشاعر الجهد الذي بذله في توظيف مفردات وأصوات تردد نشيد كربلاء. ولان جذور شعره تضرب عميقا بأرض الارض ... اراد الشاعر أن يستطيل بأغصانه الى كل بلدان العالم تلك الارض الواسعة في الشرق والغرب والشمال والجنوب من عالمنا الكبير كأنه كان يدرس النقاط السوداء في حدقات عيون (المنفى) و يراقب ألمه بأشد النظرات مستفزا الاغتراب فيه .. فيتجول من جديد بأعماق ألمه ويرتطم باليقظة .. مخترقا كل ما حوله وملقياً تحت ظلال النخيل ومياه الفرات وتراب كربلاء .. امتاز اسلوب الشاعر برشاقته ووضوح معانيه وانسجام مضامينه الشعرية مع سياق الجمل النثرية في كل نص.. لكن غلب عليها لون اشبه بالوان الرسائل الادبية مع العناية بالصنعة .. ولقد استطاع ان يوجز التفاعل مع الذات الشاعرة والموضوع الذي ارتسم على وجه نصوصه وما يعانيه من شوق ودنف بينه وبين معشوقته كربلاء . فلقد بذل الشاعر باسم فرات جهدا بليغاً بكل ما يمتلكه من طاقة شعورية وقدرة تقنية في صياغة العبارة بإرساء .. في جزالة المفردة المتناغمة مع المفردة التعبيرية لوحداته النثرية مختزلاً المسافة عازفاً مع أوتار الحنين عن مكنون ذات متكونة من عدة نصوص لموضوع واحد.. وهو مدرك للذهول الذي يلاحظه القارئ من واقع وارف بالضنى للحبيبة .. مختبأً تحت ازآره رمزاً حضاري وتأريخي بأجواء الشاعر المتضنية الا وهي كربلاء .. الشاعر باسم فرات ولاول مرة يجني ثماره الشعرية في ديوانه الاخير ( اشهق بأسلافي وأبتسم ) مختلفاً عما سبق من ابداعة كأنه يرسم للقارئ رؤية نثرية عبارة عن ثورة يبحث فيها عن ضالته في ثوب الحبيبة الرفل .. وفي سديم الاغتراب مستسقي المعنى من تأريخ وطنه الام ومكابدات روحه العاشقة على مدى سنوات الترحال والالغاء , ولم يكف بل ظل يصرخ بوجع عراقي مرير . وكان يقضم حفنات الجمر مفردات ,, في زمنه الثلج وتتضاءل فصوص الملح كأن الورقة التي بين يديه طبق مائل جالساُ تحت مظلة الضباب .. ويحيط بجمجمته الصغيرة كفناً من خيوط الشمس ويكاد يفرط في العشق فتتفجر ألغام غربته .. و يتثائب ويتشنج في محتوى نصوصه وهو يوجه للغربة طعنات فهي التي غمدت في كبده سيفاً يتكلم في عز القحط باللغة العربية لهذا كان يهوي كالمطر الساخن على نخيل العراق وهو يفتح مأساته ب ( أشهق بأسلافي وأتنفس) فيبكي ضاحكاً متأثراً بطفولته التي يعود اليها في أغلب نصوصه . وكما يقول نيتشه ( في داخل كل انسان حقيقي طفل يرغب في اللعب ) . والشاعر باسم فرات كان يرمي اقنعته دون ان يشعر بذلك وكان يصف نفسه كالطفل الذي لا جيوب بثوبه يراقب طائرته الورقيه وكان يطلق بالونات الاماني الا ان الواقع الغريب كان يثقبها فينتشر هوائها الساخن بوجهه ,, واحياناً يتصور أنه يمسك ريشة وعلى خاصرته اللوحة ليرسم ضالته (أنثى) فكان هذا الوصف الرمزي هو الشرارة التي استنزفت عبراته وشغفه اللهوف للقاء.. ولاحظتُ في نصوص (اشهق باسلافي وابتسم ) رؤيا خاصة وموقف ذاتي منفرد ينظر الى الاشياء بمراّة داخلية على الرغم من ان النصوص تعالج موضوعاً حسياً هو الاساس يعيش في غربة الروح ويأكل من لحمه ويشرب من دمه والشاعر لاحول له ولا قوةغير الصراخ تحت الامواج يحاور تأريخه بين حين وحين فهناك متضمن في شعره وهو تكرار اللاشعوري ضمن سياق يبلغ حد المأساة فالشاعر يكثف الحالة النفسية في وحداته حتى تصبح اللفظة المكررة معادلة للحدث بكامله وهناك متضمن اّخر في نصوصه النثرية هي المقارنة والمفارقة المتناقضة نوع من ( اللبس) لمباغتة القارئ وتحفيزه ، .. بحيث بعد التفحص تبدو سليمة ومنطقية تمنح القارئ حساً بأكتشاف علاقة خفيه في النص , وكان ناجحاً متلبس السطحية بالمعنى بين مفرداته متكلماً برمز ظاهري ففي نص (انبهار) نلاحظ كيف أنه يصف أنبهار الماّذن بظل مدينة كربلاء وهي تصرخ بذكر الله منبهرة بها , والملاحظ ان النص المهيمن على نصوصه هو نص ( الاسم الاعظم ) فالشاعر يصف مدينتة التي احتوت احلامه وطفولته واّهاته كأنها مزار على جبل مقدس تحيط به الملائكه والببغاوات وأسراب الطيور رابطاً الطبيعة الجميلة التي يراها في ترحاله فيتبؤء بمحراب مقدس يتأمل ضالته ( كربلاء ) .. وعندما قال ( في أول حروفك أسم الله الاعظم وفي الاوسط سر النبوة وفي الاخير برهان الامامة ) ونفى الشاعر ان هناك كرامة للانبياء الا اذا نطقوا به . فلعظم القداسة وأعتزازه بمدينته التي ضمت جراح الانبياء وجراح ال البيت (عليهم السلام ) يقول الشاعر ( لا كرامة لنبي الا لو نطق بأسمك / ولا شهادة الا في عناقك / ولا عصمة لامام الا بالتمسح بأثوابك ) .. لله درك ايها الشاعر الفرات على تلك المشاعر التي تحملها لموطنك الجريح كربلاء , وتلك الجياشة النازفه بحيث انك نفيت كل شئ وشذبته دونها ودون بركاتها فهي برهان الامامة كما ذكرت ...!! فلقد اخترت التقنية المناسبة لدخول في الديوان عندما قلت ( انتي سفينة النجاة / وبأنوثتتك تحرسين ايامي ) . فالشاعر هنا استعان بالرمزية الشعرية وكانت ذات اطلالة سيمائيه مكتنزه فلقد شبه الشاعر اغلى وأثمن واهم شئ في الوجود الا وهي الانثى بكل محتواها وحاجة الانسان لها.. كرمزاً ابتكرهُ لابداعية النصوص , واللافت للانتباه أن الشاعر كان واضحاً بمخاطبته هادراً بعواطفه الغزيرة والهدر صفة الكثرة مفرطاً بها تحديداً في ( نص أتشبث بك حلماً ) فهو يصف طيفها انه الشيب الذي يطوق مفرقهُ بأساه , وانه يؤكد بنفس الوقت في نص ( محاولة يائسة ) بلا مبالاتها وصمتها ,, وكان يعني بذلك ان الصمت والا مبالاة هي الغربة . فالمدينة التي يمجدها الشاعر كرمز تاريخي ثابت وهو من يسعى اليها ليمجدها فهنا نحذر القارئ انه لا ينظر الى الرمزية التي يقصدها الشاعر وانه (مخفق الى حد الاسراف بالعواطف والتذلل ) وان الانثى ليست رمز , فأن من غير الممكن ان الشاعر باسم فرات يسئ الى تأريخه ويسعى الى تمزيق فضيلتة وفضيلة الشعر بأنه يشهق بهذا العشق الصارخ ويصف أمرأة بأنها تفوق المقدسات وتعلو على التأريخ مقابل صمت ولا مبالاة وهجر وخذلان وانها تعبث به معترفاً بهذا في نصوصه حد التمرغ في الوحل . وقد يكون اساء ايضاً الى الدين وعمد على تشضي وخرق. عندما قال ( انها الدر والذهب المشتهى وباقي النساء كلهم ترابُ ) الشاعر هنا كان يدرك الى ان هذا الشطر يخص أمام المتقين علي بن ابي طالب عليه السلام فلا اعتقد ان مجرد الايهام بأن افكار بعض القراء ينزاح الى تغيير الرمز أهو فعلاً كان يجول في خيالات الشاعر باسم فرات ؟ وكيف وقد ولد في كربلاء وترعرع غلى انفاس امه التي تفوطت بحب علي وفاطمة عليهم السلام .. هذا من جهه ومن جهه اخرى أن الشعراء اغلبهم كان شهيرا ومخضرماً بسبب عشق أمراة مثل قيس وليلى وجميل بثينة وبن زيدون , وتمجد التأريخ بأعمالهم لكن كان مقابل لذلك العشق عشقاً يقابله مكملاً للصراع الذي كان يشعر به الشاعر ومحفزاً لاندفاعه العميق كثف بنصوصه العاطفه و كان يعلن انهما (نقيضان) وانها لم تبالي به ، فلو كان متجليا بهذا الايهام فعلاً , , فأنه لم يكن ممرغا لكبريائه فقط بل أساء لكينونته وقيمة ذاته فهو الشاعر الذي طالما كتبنا عن شعره كان جديرا بأ ستنزاف الأ فئدة ، ما أردنا قوله هونفي هذا الاحساس الخطير وأن قيمة الشعر والشاعر محفوظة ولازالت بخير ,, فالشاعر باسم فرات دمج الصفة التضادية للمفارقة الشعرية اذ أنه باغت القارئ عندما كان يغني للخيبة وهو يتوجع باحضان الغربة ,,فقد عمل على دمج الصورة المجازية بالمعنى المضاد أو المباغتة ولم يتغير موقف الشاعر بتغيير جو النص وان تضاربت الأيحاءت ’’ والشاعر حدد مغزى النصوص محددا الاجواء لموضوع واحداً برمته وهو كربلاء .. وهذه الثورة من الانفعالات والتناقضات بين الشاعر والحبيبة أنها تقوم شعريته تحليلاً , رغم عدم اختلاف بنىّ القصائد وتركيبها العضوي من اطلالتها السيمائية الى البنية الحركية ثم البنية الدموية ثم البنية السكونية وهي ( الزفير ) الذي يطلقه الشاعر وهو سديح على شواطئ الغربة , لقد استطاع الشاعر باسم فرات ان يسبر اعماق الوجود في كربلاء ويمسك به وهو متوارياً خلف اشرعة ترفد اسفاره لذا يبدو شعره نتاج استقرائي يتخطى التجريد الدلالي باحثاً عن وجود مدينته كربلاء في ساحات بعيدة تلعب بها الريح قابعة بالغياب ..

  

حنين علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/09



كتابة تعليق لموضوع : بين فضيلة الشعر وزفير الفرات .!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فؤاد عباس ، على تمرُ ذكراك الخامسة... والسيد السيستاني يغبطك ويهنئك بالشهادة ؟ : السلام عليكم.. قد يعلم أو لايعلم كاتب المقال أن الشهيد السعيد الشيخ علي المالكي لم يتم إعتباره شهيداً إلى الآن كما وأن قيادة فرقة العباس ع القتالية تنصلت عن مسؤوليتها في متابعة إستحقاقات هذا الشهيد وعائلته .

 
علّق عباس الصافي ، على اصدقاء القدس وأشقائهم - للكاتب احمد ناهي البديري : شعوركم العالي اساس تفوق قلمكم استاذ

 
علّق الحیاة الفکریة فی الحلة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری ، على صدر عن دار التراث : الحياة الفكرية في الحلة خلال القرن 9هـ - للكاتب مؤسسة دار التراث : سلام علیکم نبارک لکم عید سعید الفطر کتاب الحیاة الفکری فی اللاحة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری كنت بحاجة إليه ، لكن لا يمكنني الوصول إليه هل يمكن أن تعطيني ملف PDF

 
علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان). .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكارم المختار
صفحة الكاتب :
  مكارم المختار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net