صفحة الكاتب : احمد العبدالنبي

أنفسنا السنة هل يقبلون أخوتنا ؟
احمد العبدالنبي

 نعيش هذه الأيام حالة ذهول لما يخطط لأمتنا الأسلامية من فتن و مآسي و تفتيت و ( إختلاط الحابل بالنابل ) في صور تشوه الإسلام و المسلمين ، تستنهض على إثرها ما وثقته صفحات التاريخ من همجية كقتل عبد الله  الرضيع ، و حرق الخيام بكربلاء بحرق أحياء و أهلها  نيام ، و استهداف زوار أهل البيت - عليهم السلام - باطلاق القذائف على مراقدهم الشريفة و تفجيرها، مثلما وجهت السهام و الرماح في حياتهم ، في خضم هذه المدلهمات لا زال الشيعة يقولون : ( أخوتنا و أنفسنا السنة ) ، و يفرقون بين التكفيرين الإرهابين و بين إخوتنا السنة ، و يوجد مع الأسف من العلماء و المثقفي من ينعت الشيعة بأقذع الألفاظ بأسباب سنوردها عبر المحاور التالية :

1- صدام حسين وداعش
الكيان الصهيوني الضمانة الحقيقية لطمئنة الغرب بعدم وحدة المسلمين . فالغرب يدرك قوة المسلمين و فتوحاتهم ، و حتى يضمنوا بقاء الصهيونية يسعون دائماً بتمزيق المسلمين إلى فرق متناحرة و القضاء على أي نظام إسلامي و تشويهه ، ففي عام 1979 م قامت الجمهورية الإسلامية الإيرانية بأول قرار اتخذته قطع العلاقات مع الكيان الصهيوني و تسليم سفارته للفلسطينيين ، هذا العمل أدى للتقارب بين الشيعة و السنة و هذا خطر على الغرب ، فكانت حرب الثمان سنوات براية القومية ( الفرس و العرب ) كون حزب البعث مرفوضاً دينياً، و مع هذا أثيرت الطائفية من الاعلام العربي بشكل ممنهج و بخطط إجرائية مدروسة .

و حقيقةً الشيعة أول من أدرك مخطط صدام و حزبه البعثي و دوره المرسوم له وحذروا منه ، لكن الطائفية تعمي البصر و البصيرة ، و كانت الصاعقة سنة 1990م باحتلاله الكويت و غزوه السعودية بدخوله مدينة الخفجي . و مع كل ما اقترفه صدام من  إباحة و قتل و ترويع و سرقة ،  يبقى في نظر الطائفتين التكفيريين الشهيد لا لشيء إلا أنه عدو الشيعة ( بغمض النظر إبادته السنة بالعراق و الكويت ) و الغريب في الأمر أن من يطرحوا أنفسهم مفكرين و فلاسفة كالدكتور عبدالله النفيسي الذي عاصر أفعال صدام بالكويت يترحم عليه و يهبه لقب الشهيد و كأن الكويت لا تعنيه .

و الآن يعيد التاريخ نفسه بالفصل الثاني من المسرحية الصهيونية ، هذه المرة بسيناريو ( داعش ) لتصل الطائفية ذروتها و أشدها ضراوة من التكفيريين ، و من المآسي أن بعض إخوتنا تنطلي عليهم اللعبة ،  و يتسابق الفلاسفة و المفكرون و المشائخ و المثقفون و الخطباء في دعم داعش كما دعموا ( صدام ) من قبل ، يشفع لهم فقط عدائهم وإبادتهم ( الشيعة ) ، مع علم الجميع إعلان الخلافة الإسلامية الداعشية ، و ستثبت الواقائع صدق حدس الشيعة تجاه داعش بما يتفق مع رؤيتهم و استقرائهم للأحداث ، كما كانت نظرتهم لصدام . لأنهم يسترشدون بإمام الإنسانية علي بن أبي طالب - عليهما السلام - (  إن الحق والباطل لا يعرفان بأقدار الرجال، اعرف الحق تعرف أهله، واعرف الباطل تعرف أهله ) .

2- فتوى السيد السيستاني
بيان السيد السيستاني في دعوته الجهاد الكفائي حدد محاربة ( الإرهاب ) و لم ترد فيه لفظة السنة كما هو ديدن أخوتنا، و هو خطاب موجه لعموم العراقيين للدفاع و تطهير العراق من المرتزقة ، لهذا استجاب العراقيون بعيدا عن المذهبية ، من جهة ثانية ( داعش ) يصنفها حتى علماء السعودية منظمة إرهابية لذا خرج قانون خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله -  بتجريمها كمنظمة إرهابية . فالشيعة و السنة متفوقون في هذه الجزيئية التي يتحاهلها الاعلام العربي ،  و مصداقاً لهذا كلمة الدكتور معن الجربا من جدة http://goo.gl/WoSeF6.

و سؤال يفرض نفسه أين ( أخوتنا و أنفسنا ) عندما فجر التكفيريون المجرمون مقام العسكريين بسامراء و سالت الدماء ؟

و سؤال آخر أين ( إخوتنا و أنفسنا ) من موقف السيد السيستاني -حفظه الله - و نجاحه بتهدئة النفوس الغاضبة بقولته  ( لا تقولوا أخواننا السنة  بل أنفسنا السنة ) فلماذا صُمَّت الآذان و جفت الأقلام عن هذا التصريح ؟
 إذن الحقد الطائفي ليس له علاقة ببيان السيستاني . و الأشد مرارة ترى الشيخ القرضاوي  و أمثاله يعلن فتواه صراحة بقتال الشيعة كافة بصفته وصياً على المسلمين و كأن الجيش الصهيوني لا زالت مهمته عمل [ مساج ] للفلسطينيين و مساعدتهم في الزراعة !

3- قناة فدك البريطانية و أهل بيت الأمريكية
 تعالت الأصوات من المراجع و الأسر الشيعية و المثقفين عبر تغريداتهم و كتاباتهم بالتصدي للقناتين ، في وقت قناتي ( صفا ) و ( وصال ) يجاهرون بالتحريض على قتل الشيعة علانية و قذفهم و إخراجهم من الملة http://youtu.be/YR0XwnjjP4A . هذا الحقد و الشحن الطائفي للقناتين ثأراً للعن الصحابة و التعرض للسيدة عائشة .
 
و المفارقة العجيبة أننا لا زلنا نتذكر جيداً أن أعظم ردة فعل  على الفلم الدنماركي الكرتوني ( فتنة ) الذي نشر بالإنترنت سنة 2008 م المسيء لنبينا ﷺ الدعوة لمقاطعة المنتجات مثل : سن توب و جبنة لافاش كيريه ، و ردة الفعل هذه تجاه الدولة المنتجة للفلم فقط ، و أيضاً الفلم السينمائي الأمريكي ( براءة المسلمين Innocence of Muslims ) فلم تجيش الجيوش ، و تطلق قنوات فضائية لمحاربة المسيحين على غرار ( صفا و وصال ) ، و العقل يقول و من باب الإنصاف أن ردة الفعل لقناتي ( فدك ) و ( أهل بيت ) يجب أن تكون تجاه  بريطانيا و أمريكا لإحتضانهما القناتين و أصحابها و ليس على الشيعة أسوة بردة الفعل بفلم ( فتنة ) الدنماركي و ( براءة المسلمين Innocence of Muslims ) الأمريكي .
و من جهة ثانية المعلوم و الثابت تاريخياً أن معاوية بن أبي سفيان سنَّ سب و لعن الإمام علي  - عليه السلام - على المنابر مدة سبعين سنة تقريباً حتى جاء عمر بن عبدالعزيز و رفع السب . فلماذا يتغاضى عن سب الإمام علي و هو الخليفة المفترض طاعته بأمر الله تعالى و محاربته ، إضافة لقتله السيدة عائشة http://alnejah.com/PL/Preview.aspx?   . في وقت تقوم القيامة ليس على أصحاب القناتين بل على الشيعة قاطبة ؟
 
4- الإنتماء الوطني
التكفيريون يجرمون بحق الشيعة بدعوى عدم الانتماء الوطني و بنعتهم بالمجوسية و تارة أخرى بالصفوية إشارة لإيران ، وهم يعلمون جيداً أن الشيعة أكثر ولاء منهم ، كونهم يعملون لأجندة صهيونية همها تمزيق المسلمين لتبقَ الدولة القوية بالمنطقة . و مصداقاً للإنتماء الوطني لم يسجل التاريخ مشاركة للشيعة في حرب الثمان سنوات بين العراق و إيران ، و حالياً نرى الوفود تتسابق للجهاد في العراق و سوريا و يمزقون جوازاتهم الخليجية علانيةً ، بينما لا تجد أي شيعي من الخليج أو المملكة يشارك في القتال بجانب شيعة العراق لأن ولائهم للوطن و يعتزون بجوازاتهم ، و أقولها بثقةٍ  من يلمز الشيعة لا إنتماء له لوطنه ولا يكترث لأوامر القيادة الرشيدة ، و الجدير ذكره أن الشيعة يتواجدون في العراق و سوريا وهم يعلمون أن حياتهم معرضة للخطر في زيارتهم الأئمة - عليهم السلام - فلا يخشوا الموت في زيارتهم  التي يرونها حقاً ، فمن الوطني إذن ؟

5- معاً لأمن وطننا و استقراره
 الشحن الطائفي و زرع الضغينة و الكراهية بين المواطنيين يهدد أمن وطننا،  فينبغي أن نجذر ثقافة الأخلاق  الوطنية المستمدة من روح المواطنة الإسلامية الحقة دون  تمايز ، فحكومتنا تسعى جاهدة لوحدة الوطن و توطيد السلم العالمي ، ففي المناهج الدراسية  ظهرت مصطلحات مثل ( المعارضة من قريش ) بديلاً عن ( الكفار ) حتى لا تتولد مشاعر الكراهية للمسيحين و غيرهم و حسن فعلت ، فحريٌ بنا أن  نقتفِ  هذا  الأثر و نحسن اختيار المصطلحات فيما يختص بأبناء الوطن الواحد و البعد عن كل ما يثير حفيظة الآخر، و التعاون مع الدولة ( هيئة الإتصالات و تقنية المعلومات ) في التبليغ عن المواد المنشورة في وسائل التواصل  التي تسئ لأي مكون حتى يحجب و يحظر مشاهدته ، و أن نكون معاً يد واحدة في التصدي بالحكمة للمفتنين و التكفيرين في شبكات التواصل الإجتماعية .

  

احمد العبدالنبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/03


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : أنفسنا السنة هل يقبلون أخوتنا ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ستار احمد
صفحة الكاتب :
  ستار احمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net