صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

استعراض الديوان الشعري ( بعد فوات الاوان ) للشاعر مصطفى المهاجر
جمعة عبد الله


لوعة قساوة الغربة , ومعاناة الحنين لفراق الوطن , وحالة الاغتراب عن الوطن , بمرارتها الموجعة للغريب  , اصبح مادة شعرية تعزف على انغام الاناشيد الحزن الطافح في الروح , وثنايا عذاب الاحاسيس والمشاعرة المحروقة والمتعذبة بعشق الوطن البعيد , وكثير من الشعراء جسد هذه الهموم الحارقة بالوجع النازف , التي تكتوي بنيران  الوطن البعيد  , ومنهم  شاعر الغربة الحزينة ( مصطفى المهاجر ) وفي مجموعته الشعرية ( بعد فوات الاوان ) وهي مرسومة باللوحات التي تطوف في سماء الوطن , بعنفها الحزين والغاضب , وبشوقها المتفجر  في الروح , بتراتيل الحزينة , وهي تنشدة اناشيد الفراق عن الوطن الحبيب , المسكون بالهموم والحسرات الحارقة في القلب  , كأن كل خلية من الوطن البعيد , تتوهج داخل الروح ووجدانها المعذبة , بغياب الوطن , ان هذه الحالات التي تنزف في الروح قيحاً ودماً  , تخلق بواعث الوحشة الكئيبة , التي لاتغيب عن  ,  خارطة الاحزان ودروبها مسارتها الضيقة  , انها ( يوتوبيا ) باوسع امواجها العاصفة والعاتية , بالتوجع الشديد للقلب واشواقه  , بمفرداتها التي لاتغيب عن عذابات  القلب المذبوح بسكينة الوطن , او انه يريد ان يقولنا  الشاعر الغربة القدير ( مصطفى المهاجر ) بان لاصوت يعلو على صوت الوطن , رغم عذاباته المنتحرة باشواقه , او بقربان الوطن , او انه يشير لنا بوضوح , كما قال شاعر الملاحم الاغريقية ( هوميروس ) بان ( ليس هناك شيئ في الدنيا , اعذب من ارض الوطن ) لذلك فان المشاعر والاحاسيس الاغتراب  , موجهة صوب الوطن البعيد , وهي تتزاحم في الصدور بالشوق والاشواق العاصفة  . واذا كان ( ابن زريق البغدادي ) ترك حبيبته في بغداد - الكرخ
استودع الله  في بغداد قمراً
بالكرخ من فلك الازرار مطلعه
ودعته وبودي لو يودعني
صفو الحياة واني لا أودعه
فاما شاعرنا ( مصطفى المهاجر ) فانه ودع العراق
اقبل فيك العراق
الذي فارقتني
رؤاه
وأشهد ان  العراق
بعيد . ,
كنجمة صبح
قريب كوخزة جرح
والى معشوقته بغداد
وبغداد . .
يخنقها الوجدُ
للراحلين
لتيه المنافي
وللغائبين
بقعر السجون
بهذا السعير الذي يحرق الوجدان والروح , بنار بالحنين  , هكذا يتشبث بناصية الوطن البعيد تشبثاً  , ويتحمل اعباء الغربة والاغتراب , والبعاد النازف بامنية الحنين الى  اللقاء
ولقاءك
امنية التجلي
وعلى يديك
سأرتمي
اشكوك مغتربي
لعلي
 ألا أعانق
غير طينك
والضفاف
وذكر اهلي
بهذه المكابرة المقرونة باوجاع الروح , والمفجوعة بنار الفراق والبعد  , التي تشتعل بالعشق الموجع بوجدان الوطن . هكذا يرسم لنا خارطة فاجعة الاغتراب  , بالاحاسيس المحترقة في قدسية الوطن , وهي تفيض في مساحات واسعة في قصائد المجموعة الشعرية , وباطياف ساخنة ومقتولة بعشق الوطن , كأنها تسافر وتطوف في سماء الوطن , لتتحسس مضاجعه وانفاسه باروع لوحة من الحنان والحب , في سمفونية الدلالات اللغوية والصوتية , كأن كل الدروب تقود الى الوطن البعيد , وكأن خبزه كما يقول  فولتير ( بان خبز الوطن , اطعم من كعك الغربة ) . بهذه القدسية للوطن منثورة في انفاس قصائد المجموعة الشعرية  , كأن لا اوجاع إلا اوجاع الوطن , ولا حروف إلا حروف الوطن  , بصورة الشوق والاشتياق العارم والطاغي , الذي يتفجر في ثنايا الروح والوجدان ,بلوعة العاشق الولهان
عبثاً احاول
ان امد اليك
ياوطني
بقية أدمعي الثكالى
واحلامي . .
فارجع خائباً

ولوعة التوسل الكئيب تزفر وتخرج من  شغاف القلب المحروق والمصلوب  , بان تاخذه رياح المسافرة الى  الوطن لتحمله هناك الى عاشقه البعيد , بروح المجازفة والمخاطرة , و نار الاشتياق تدفعه لتسلق الصعاب
واركب شتى البحار الصعاب
لأرسو هناك ...
على شاطئيك
حنانيك .......
ياوطن التائهين
حنانيك . .
خذني أشتياقاً
اليك ..... !!
بالتيه
يسكنني
والخناجر
تغرزُ ظائمة
في دمي
لكن هيهات ,فيعود مكسور الوجدان   يجر عذبات الهزيمة والحزن الكئيب بالفراق الموجع , ليرفع راية الحزن
أنا ارفع الآن
راية حزني
واعلن
بين القبائل
اني هزمت
مراراً
وان الاسى
يملاء الان اوردتي
وهواي المعفر
بالتيه
ويضع روح الطافية في نهر الغربة , على مقصلة الانتظار ,
ويبقى اللهاث
ويبقى العثارُ
وتبقى المواويل ...
ضائعة
والنهار
ابقى
يعذبني الانتظار
ويتصاعد هذا الشغاف بمناجاة الغربة , لتدخل في مجرات الوهم , بان الوطن سيذكره بعد حين
يراودني الوهم
ان سوف تذكرني
ذات بعد
من يضيء وهج الروح
فتبعث لي
عبر هذا المسمى البريد
سلاماً
فأختال من الفرح
تضيء بي الروح
وهذا الاصرار على وهم اللقاء يجتاح الروح بالشوق والاشتياق , بانه سيلقاه يوماً ما , ليسكب مرهمه على الجراح المعذبة
يراودني الوهم
لكنه الوهم
أن سوف القاك يوماً
فتسكب في عاثر الجراح
بُرءاً
وتسقي المعذب بالبعد
من نور عينيك
اغنيةً
أو مُداما
في موسيقى الترتيل الحزينة والجارحة  , يفقد العمر في لجة الاغتراب , طعم ومذاق العيد
يطرق العيد
أبوابنا
بهدوءٍ
فنفتحها
خائفين ... !
من يجيء .....
بهذا السكون
المريب .. ؟!
وماذا يريد ....... ؟ !
وتتصاعد احتراق الجمرا ت الحزن  في دروب العمر المشنوق بحبل الاغتراب على الوطن المذبوح
مذبوح يا وطني ...
مسفوح دمعي .....
ضائعة أيامي ......... !!
وعجيب ..... !
كيف يخاطبني . .
الصمت ... ؟ !
ودجلة لها مكانات واسعة في الروح والشوق والمناجاة الغريب  , كأنها طوق نجاة
أتحمل يا ماء ( دجلة )
شوقي أليهم ...... ؟!
وتغمرني بالحنين  .... !
سلاماً
لمائك
يغسل بغداد
منذ ابتداء السنين
ويزرع فيها التواريخ
عابقةً
ان هذه الرحلة المعذبة باشواق وحنين للوطن , سببها وقوع الوطن في قبضة الاستباحة والاغتصاب الشعب  , من
بين رأس بليد
ورأس حقود
ما بين شعب
مضى للمتاهة
عامرة بالسدود ..... !
وشعباً
تطوقه .......
مثقلات القيود
انها تراتيل حزينة للوطن الجريح  , بهذه الانغام الحزينة الخافقة بنار  بالشوق والفراق المؤلم  , كأنها رحلة طويلة  لطريق الالام . ومهما كتب عن المجموعة الشعرية ( بعد فوات الاوان ) يبقى غير مكتمل البناء , لان كل قصيدة هي قطعة موسيقية كاملة من والاحزان الاشواق الملتهبة  على الوطن البعيد 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/30


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التناسل في ملحمة كلكامش في رواية ( كلكامش ... عودة الثلث الأخير ) للأديب واثق الجلبي  (قراءة في كتاب )

    • تاريخ الإسلام السياسي على المحك في رواية ( الرحلة العجائبية ) للأديب فيصل عبدالحسن  (قراءة في كتاب )

    • الحزن والغياب في رواية ( الليل في نقائه ) للأديب  زيد الشهيد  (ثقافات)

    • معاناة الانسان المضطهد في الديوان الشعري ( ثلاث روايات ) للشاعر عبد الستار نور علي  (قراءة في كتاب )

    • وقفة مع المجموعة القصصية ( زيارة غامضة ) للاديبة سنية عبد عون  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : استعراض الديوان الشعري ( بعد فوات الاوان ) للشاعر مصطفى المهاجر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن كاظم
صفحة الكاتب :
  حسن كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net