صفحة الكاتب : محمد ابو العنين

الصراع السوري في العراق
محمد ابو العنين


يشهد العراق ومنذ نهاية عام 2012 وبداية 2013 موجة من الارهاب والعنف  تستهدف مؤسساته الامنية والسياسية بشكل غير مسبوق وقد لعب الشقاق السياسي الداخلي بين الفرقاء السياسيين دورا بارزاً  في اذكاء هذا الارهاب وتدعيم شوكتة  اذ أن من مفارقات الساحة السياسية العراقية التي ليس لها مثيل حسب علمي علي الأقل ، ان تجد قوي سياسية  تشارك في الحكومة (السلطة التنفيذية ) وفي ذات الوقت تنتقد سياساتها،،، وربما كان التوترالاقليمي المتصاعد خلال تلك الفترة (الصراع السوري بين المعارضة والحكم) وامتدادتة الاقليمية في الاردن و لبنان قد ساهم في تاجيج عناصر هذا الصراع وامدادة بزاد من العنف والطائفية البغيضة ،.
نجح الساسة  العراقيون رغم توتر الساحة السياسية الداخلية واشتداد عصب الصراع لاقليمي في تجنيب العراق خطر الانخراط في هذا الصراع الذي يعيد رسم الاحجام النسبية للقوي الكبري في الاقليم و رغم سعي بعض القوة الاقليمية الي أصباغه بصبغة طائفية من أجل تحقيق زعامات اقليمية زائفة تستند علي تأجيج مشاعر طائفية لا يقتصر ضررها كما يتوهمون علي العراق كنظام سياسي وكدولة أقليمية محورية غيبها الاستبداد والحكم البعثي عن الساحة الاقليمية والدولية ، بل يمتد خطرة الاقليمي ليأكل الاخضر واليابس ويقوض اي زعامة زائفة تبني علي جماجم الأبرياء التي لا تعرف سوي السعي لكسب الرزق. الي جانب هذا هناك بعض القوي التي ارادت ان تعيد تسويق امبراوطوريتة القديمة (تركيا )  علي حساب أمن المنطقة واستقرارها من خلال دعم تنظيمات اسلامية ! تسميها هي معتدلة ، وتشكل معا مشروعا اقليميا جديدا يلتقي في حدة الادني عند ما يدعونه هم بأسلمة المجتمع! أو بتعبير اخر اعادة الأسلمة من خلال فرض تصور واحد شمولي(سلفي وهابي) يتجاهل  منجزات العصر الفكرية عن المدنية والحضارة  ويقوض المبادئ الديمقراطية الحديثة
وفي ظل هذا الاجواء التصعيدية شديدة التوتر بقي العراق رغم الحدود الطويلة المشترك التي تقدر بحوالي 650 كيلومتر مع بؤرة صراع ساخنة (سوريا) والتداخل بين العوائل العراقية السورية سواء بالنسب او المصاهرة  علي طول الحدود المشتركة بين البلدين بمنأي الي حد بعيد عن الصراع السوري السوري علي الاقل علي  المستوي الحكومي والرسمي،، و رغم ما يكتنف هذا الصراع من أبعاد طائفية تسعي بعض الاطراف الاقليمية(السعودية وقطر) الي تغذية امتدادتها علي الارض العراقية من اجل تحقيق مكاسب وقتية ضيقة بحجة دعم طائفة لمواجهة اخري !.. ويأتي ذلك علي حساب تهديد الامن والاستقرارالاقليمي علي المدي البعيد  لكافة دول المنطقة مع علم الجميع المفترض بان أشرس انواع الصراعات هي  الطائفية والعرقية منها ، والتي لا تنتهي ابدا بكاسب وخاسر ولكن الخسارة تكون لكل الاطراف والكاسب الوحيد هي تلك القوي الكبري التي تمتلك الادوات الاقتصادية والعسكرية التي تمكنها من اعادة هيكلة نفوذها ومناطق تمركزها  عبر تفجير الصراعات الطائفية والعرقية من اجل ترسيخ سياسات  التفكيك واعادة الدمج علي اساس مصالح تلك القوي
ورغم اشتداد حدة عمليات العنف والارهاب خلال الاشهر الاخيرة والتي تعزي في معظمها الي الخيارات السياسية لهذة التنظيمات الارهابية، التي تغذت علي حالة الشقاق السياسي الداخلي في العراق  واستغلت الاوضاع الامنية علي المعابر الحدودية في  القائم/البوكمال وكذلك ربيعة/اليعربية   في امداد هذا التنظيمات بالعتاد والافراد ورغم ذلك بقي الخطاب السياسي العراقي في حالة من حالات الحياد المتعمد او قل الايجابي في بعض الحالات لدرجة استقبال رئيس الوزراء العراقي لبعض من رموز المعارضة السورية  واحتفاظه بعلاقات ربما تكون غير مباشرة مع النظام السوري مما مكنة من طرح مبادرة للحل بين الطرفين تمتعت بقدر كبير من الموضوعية وتماهت في ذات الوقت مع مبادرات دولية جادة لحل الصراع وعكست في الوقت ذاتة  براجماتية سياسة تستجيب لمعطيات الوضع العراقي الراهن، الذي يسعي بخطي حثيثة لأستعادة دوره الاقليمي التاريخي في صياغة الاستراتيجيات الامنية للمنطقة بحكم القوة الاقتصادية والوزن الجيوسياسي للعراق في منطقة الخليج وكذلك يراعي  توازنات ومصالح القوي الدولية  في المنطقة ولكن نتيجة غياب الارادة الدولية للحل حتي الان لم تحقق هذة المبادرة ما كان مرجوا منها، ولكنها علي الاقل استطاعت ان ترسخ الدور الحيادي الذي يسعي  العراق الي لعبة  اقليميا في حدود ما هو متاح حاليا من امكانيات وحتي يتمكن من اعادة بناء مؤسساته مرة اخري فهل يستطيع العراق  الصمود مع تصاعد حدة الصراعات الاقليمة و انحصار خيارات الحل السياسي في الازمة السورية الي جانب تحديات الوضع الداخلي العراقي .
محمد ابوالعنين
صحفي مصري مقيم في لندن
@mohenen


 
 

  

محمد ابو العنين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/08


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • تنافس سعودي قطري... علي ماذا ؟  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : الصراع السوري في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نوفل هادي الحمداني
صفحة الكاتب :
  نوفل هادي الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net