صفحة الكاتب : هاشم الفارس

شعبٌ مغلوب على أمره
هاشم الفارس

 شعبٌ فاق في صبره كل التصورات ، والصق به اسوء النعوت والصفات في الخنوع والاستكانة وعدم الاتعاظ من كل التجارب التي خاضها وأفرزت حكومات مركزية أذاقته الذل والهوان بعدما سرقت امواله ، ومن سوء حظ العراقيين ان وجدوا على هذه الارض التي نزفوا من اجلها الدماء وسقط على ثراها مئات الالاف من الشهداء , ومن شدة تعاستهم ان ابتلوا منذ ايام الحكم الوطني والى يومنا هذا بأشخاص ليس من شأنهم مصلحة العراقيين او هذا البلد ولم يشهد لنا التاريخ وقفة لأحد القادة الذين تولوا زمام الامور تطوراً ملحوظاً على صعيد العمران والتقدم وتقديم الخدمات وادخال التقنية والارتقاء بالمستوى المعاشي والاجتماعي للشعب . فكل من يصل الى سدة الحكم ينصب نفسه ( حاكماً مطلقاً ) مؤيداً  من الله يفعل برقاب البشر مايحلو له , ويتصرف بالمال العام كأنه من تركة المرحوم اباه . في الوقت الذي يُطلب من الشعب ان يضحي ويضحي ويتحمل شتى انواع الاهانات في حله وترحاله  وطعامه وشرابه في ليله ونهاره , ولو كان هذا البلد يعاني في شحة من الموارد والامكانيات البشرية والطبيعية لرضينا بما قسم الله لنا , ولو كانت هذه البقعة من الارض شحيحة المياه وارضها جرداء لهان الامر واضطررنا لشراء المنتجات الزراعية من الخارج ولشربنا ماءاً مستورداً او قنعنا بالمياه الملوثة المحلية . عجزت الكلمات في وصف مايمر به هذا البلد من ازما ت تلحق ازمات وكوارث بشرية وحروب تسحق ريعان الشباب وتقضي على الاحلام والطموح بالعيش الرغيد , وثروات البلد تذهب سراً وعلانية الى جيوب وحسابات المتسلطين على رقاب الشعب بل وحتى اقزام السلطة فهؤلاء حظوا بجميع الامتيازات المتاحة , فيكفي ان يكون احد افراد العشيرة يتبوأ موقعاً سلطوياً فترى جميع الحاشية واتباع الحاشية كلٌ يبني له طوقه الخاص به من حماية وموارد مالية وامتيازات وعلاقات واستثمارات وجوازات دبلوماسية ورحلات خارجية  وعيون الثكالى والارامل تحدق بهم وتدعو في سرها وليس في العلن ( مخافة التصفية والاعتقال ) على كل من سلبها خيرات هذا البلد وسلبها الحرية والامان بأن جعلوا الوطن ملعباً لتصفية حساباتهم ( القذرة ) والضحية هذا الشعب المغلوب على امره , لكن في مراحل الانتخابات يصاب سياسيونا بنوبة عطف وحنان ( مصطنعة ) على الشعب , فيتبارى مع غيره على ان يظهر نفسه وحزبه وكتلته هم احرص الناس على الشعب واكثرهم تضحية لاجل ان ينال هذا الشعب حقوقه المسلوبة والتي سيمنحها (هو ) الى الشعب مناً ومن جيبه الخاص مقابل ان يذهب الشعب الى صناديق الاقتراع ليوصلوه الى المقعد وتنطلي اللعبة السخيفة على هذا الشعب الذي لدغ من جحرِ اكثر من عشر مرات ولا يرعوي ولا يضع حداً لهؤلاء الدخلاء من اللعب بعقله والكف عن دغدغة مشاعره عبر الولوج الى فكره من باب القومية ( المضطهدة ) او المذهب (المهمش) او التيار ( المستبعد ) , وتبدأ حملة استجداء الاصوات من خلال اطلاق الوعود الكاذبة والتحليق بمخيلة البسطاء الى عالم لايراه الا في الاحلام او عبر مشاهدته التلفاز عن الطفرة النوعية لدولة عمان او الامارات العربية المتحدة عندما قرروا ان يجعلوا سكان اوربا يأتون اليهم للسياحة وقضاء الشتاء . فيا ليت سياسيونا يصلحون ذات بينهم ويلتفتوا الى هذا الشعب الذي ما عرف طعم الحياة سوى طعمها المر , ما ضرّ من تولى سلطة معينة ان يسطر اسمه في سجل الخالدين ممن ترك بصمة وأثراً  في حياة الناس سواء كان عمراناً او تشريعاً او منح (وليس من جيبه ) حقوقاً للمتضررين او المعدمين او ساكني العراء و الخيم البالية وجعل هذا البلد منارة للعلم والتقدم والرخاء الامر الذي يحدو بالمغادرين عنه ان يعودوا اليه ويسهموا في بناءه وتطوره , ولن ينسى الشعب كل مد يد العون اليه ويذكر بكل احتقار من ساهمت السلطة التي بيده في اثراءه ورحيله عن الوطن بعد ان انقضت حاجته منه، فأن احسنتم الخدمة وجب على الشعب أن يعاود أختياركم , فهنالك سبيلين مختلفين ولكم ان تحددوا الاختيار .
 

  

هاشم الفارس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/28



كتابة تعليق لموضوع : شعبٌ مغلوب على أمره
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين

 
علّق سلام لطيف زنكنه السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اصولنا من ال زنكي وبعد مرض الطاعون الكل هاجرت بسبب المرض من نزح لبغداد وكربلاء وكركوك والموصل والان متعايشين مع الزنكنه في السعديه ونحن مع الكل الساعين في لم شمل الزنكي مع الشيخ الشهم عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد عامر
صفحة الكاتب :
  محمد عامر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net