صفحة الكاتب : انس الساعدي

موتى لم يُعلن وفاتِهم بَعد!
انس الساعدي

 

كذب ام حقيقة، أكيد وهم، ولم اسمع جيدا، هول على اذني، لا اريد ان اصدق، لا تقولوا ابني لن يعود، لن اراه، انه قطع النفس؛ كيف؟ ومتى؟ واين؟ وماذا؟ ومن؟ وما؟
كيف وقع، متى حدث، اين مات، ماذا قال قبل شهقته الاخيرة؟ ومن قتله؟ وما اقول لآبيه؟ لزوجته؟ لاولاده؟!
اقدامي لا تحملاني ولكن سأقف على ركبتي، وامزق ثوب الفرح، واصرخ باعلى صوتي باسمه لعل صوتي يصل له ويصحى، دعوني ابكي جمرا، قد نارها تحرقني واذوب مع ريحانة قلبي.
 
ضحايا هذا اكثر ما نسمعه، انتكاسات بدون علاج، ايتام وارامل، فاقة وفقر، نعم. وطني اصبح للنوائح، فيه من الالم رفيقا، بعدما اصبحت الخسارة البشرية التي اغلى ما نملك شيئا عادي.
خطط امنية اصبحت هي عائق على المواطن، لم تمنع ارهاب، سيطرات في كل الشوارع عملها الفعال هو قطع الارزاق؟!
والارهاب يصل الى هدفه بدون عناء، بخططه الرصينه، وان دل هذا على شئ، فانه يدل على تدني المستوى العلمي والمهني والعقلي لمسؤولي الملف الامني.
اما السياسي اليوم اصبح عبئ وكاهل علينا، سياسيين تقودهم نوازعهم الشخصية، على مدى عشر سنوات ودخلنا بالحادية عشر، نراوح على مركز خلافاتهم المستعصية، اناشدكم بالله، اليس من حق المواطن الامن والامان؟ الا يجب على من يفشل في امر ما ابداله بخير منه؟ لما لا تسمعوا صرخاتنا، لما لا تهتز مشاعركم؟ لما هذا الحس خامل، ضمر، يرعبنا.
دمائنا في اعتاقكم، ونناشدكم بكل ما لدينا من قوة، التغيير والاستبدال للخطط الامنية هو الحل قد 
يكون الامثل لو فكرتم بمحكم الضمير.
عانيت من موتا بلا طلوع الروح.

قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


انس الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/27



كتابة تعليق لموضوع : موتى لم يُعلن وفاتِهم بَعد!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net