صفحة الكاتب : د . صادق السامرائي

الطنبوري في المطار!!
د . صادق السامرائي

ذات يوم قرر أبو القاسم الطنبوري السفر بالطائرة , وركب سيارة الأجرة وذهب إلى المطار , متشوقا متعجبا وحالما بأنه سيحلق في الفضاء ويرى ظهر الغيوم , ويتمتع بمنظر لم يألفه , أو يعتاد عليه من قبل.

 

وبعد وصوله , حمل حقائبه , ومشى بين المسافرين , وذهب إلى صالة الخطوط الجوية التي سيتقل طائرتها . وبعد أسئلة وصعوبات تمكن من التواصل مع إمرأة في المكتب فأرشدته إلى قطع التذكرة إليكترونيا , وجاء إلى الماكنة وما عرف كيف يستخدمها فاستعان بالمسؤولة عن ذلك , فوضعت جوازه ومررته في المكان المخصص لذلك , لكن الماكنة لا تستجيب إلا بالخط الأحمر , فأوعزت  إليه أن يذهب إلى مكتب التذاكر , فوقف في طابور طويل , وبعد طول إنتظار تمكن من إتمام ما يلزم ويشحن حقائبه , ويحمل ما يمكن حمله بيديه.

 

ومضى عبر خطوط وحواجز حتى وصل إلى موقع التفتيش , فخلع كل ما يلبس إلا سرواله , ومضى عبر أجهزة الفحص والتدقيق , وبعد أن فرغ من ذلك مضى إلى الطائرة , وقبل أن يصعد إليها , تم تدقيق تذكرته , فأشار إليه أحدهم أن يذهب إلى مَن سيقوم بتفتيشه من جديد , قبل أن يصعد إلى الطائرة!

 

وذهب إلى فتاة شقراء , لها سيقان يعجز مايكل أنجلو عن الإتيان بمثلهما , وعينان لا يمكن لليونارد دافنشي أن يرسمهما , وشفتان يستهويان القلوب والنظر.

تسمر أبو القاسم الطنبوري أمام هذه الحسناء , وهي تشير إليه أن أفرغ جيوبك , واخلع سترتك وعمامتك , وقميصك , وما تلف به بطنك , وراحت تتلمسه جزءً جزءً , وهو في نشوة الإحساس بأن جميلة شقراء تداعب بدنه.

فطلبت منه أن يستدير إلى الوراء , ففعل , وراحت تتلمس بدنه مرة أخرى , وهو يتمتع بما هو عليه من أحاسيس!

وطلبت منه أن يستدير مرة أخرى , وراحت تمرر جهازا حول جسمه , وأبو القاسم الطنبوري في حيرة ونشوة ودهشة.

 

وبعد أن فتشت حقائبه وما كان بجيوبه , وكل ما خلعه من ملابس , نظرت إلى حذائه , وطلبت منه أن يخلعه!

قال: ماذا؟

قالت: إخلع حذاءك!

فخلعه متعجبا , وإذا بها تأخذ بفحص الحذاء وتتلمسه , وتدخل يديها فيه , وترفعه وتحدق به  , وتطويه , وتضعه على المنضدة , وترفعه مرة أخرى , وتقلبه وتبقى محدقة بعيونها الرائعة بوجه الحذاء ,  حتى حسبه أبو القاسم الطنبوري قد تحول إلى مرآة!

 

وكم تمنى أن تحدق بوجهه , وتفعل به ما فعلته بالحذاء , وبقيت متسمرة , متحيرةً بأمر الحذاء , وراحت تفكر بفحصه مرة أخرى وأخرى , وتستشير الآخرين , ليعينوها على فك أسرار هذا الحذاء.

وبعد أن نفذ صبر أبو القاسم الطنبوري , قال: هذه "طكاكية"!

وعندما وجدها لا تفهم قوله , قال: طغاغية , وأردف "طخاخية" , ولا زالت لا تفهم.

فأضاف: ألا تأخذينه , وتعطيني أي حذاء تشعرين بأنه أمين , فلا فرق عندي أي قياس ستعطيني , لأن الحذاء سيكون "طقاقية"!

 

قال: يا إمرأة , أريد قندرتي , فما علاقة القندرة بالطائرة؟

قالت: هناك شيئ غريب في هذا الحذاء , لا بد من التأكد؟!

قال: عجيب , ستقلع الطائرة , خذي الحذاء , فلا أريده!

قالت: لا ,  لابد من فحصه مرة أخرى ,  وراحت تتأكد من أن الحذاء سليم , وإنه حقا حذاء وليس شيئا آخر على هيأة حذاء؟

 

وبعد محاولات , ومحاولات , أطلقت صراح حذاء أبو القاسم الطنبوري , فوضعه في قدميه وأسرع إلى الطائرة , وهم يلعن الزمن الذي صار يخاف من الحذاء.

فالحذاء يكفي لإدخال المطارات في حالة إنذار , ويوقف حركة الطائرات , فحذاء كحذاء أبو القاسم الطنبوري لو ترك في باحة مطار عالمي , لدخل ذلك المظار في حالة إنذار قصوى.

تلك حقيقة ما يجري في عصرنا الذي تحول البشر فيه إلى آلات عدوان وإنفجار , بأبدانهم وأفكارهم وملابسهم وحقائبهم , وأحذيتهم.

 

 وتساءل أبو القاسم الطنبوري: لماذا لا نمشي عراة , كما ولدنا , لنعود إلى حيث ابتدأنا؟

فقال لنفسه: سيتم فحصنا بالنواظير في عصر الخوف من البشر!

 

وفي الطائرة أصبح يخاف من حذائه الذي تترقبه الأنظار , وصارت حركاته محكومة بالمراقبة , فأمضى سفرته أسير الهواجس والمخاوف التي أحاطته وأفسدت عليه متعة السفر.

 

وبعد أن هبطت الطائرة , تحير في أمر حذائه , وقرر أن يرميه في أقرب سلة مهملات , ويضع نعليه في قدميه ,  وما أن فعل ذلك حتى أحاطته قوى أمن المطار , وأخذته إلى أماكن التعرية التامة والفحص الأدق والأشمل , فانطلق عاريا لكنهم إتهموه بمخالفة القوانين , ووجهت إليه تهمة الإعتداء على الذوق والأخلاق.

 

وراح يلعن المدنية وما جلبته من أخطار ومخاوف , وتمنى أن يكون على ظهر حماره في درابين المعمورة المسكونة ببشر طيب بسيط , ولكن هيهات , فقد سرقت المدنية إنسانيتنا , وحولتنا إلى أشياء وموجودات وأرقام , وقنابل موقوتة تنفجر حسب التوقيت العدواني الرهيب.

 

رحم الله أبو القاسم الطنبوري , فهل يدري أننا نعيش في زمن طنبوري ( دُنبَهِ بَرَه) شديد , وكأن  البشر صار فيه كالطّنبار؟!!

  

د . صادق السامرائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/20



كتابة تعليق لموضوع : الطنبوري في المطار!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عباس الصافي ، على اصدقاء القدس وأشقائهم - للكاتب احمد ناهي البديري : شعوركم العالي اساس تفوق قلمكم استاذ

 
علّق الحیاة الفکریة فی الحلة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری ، على صدر عن دار التراث : الحياة الفكرية في الحلة خلال القرن 9هـ - للكاتب مؤسسة دار التراث : سلام علیکم نبارک لکم عید سعید الفطر کتاب الحیاة الفکری فی اللاحة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری كنت بحاجة إليه ، لكن لا يمكنني الوصول إليه هل يمكن أن تعطيني ملف PDF

 
علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية
صفحة الكاتب :
  مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net