صفحة الكاتب : باقر شاكر

ملايين الدولارات بين الاقرار والادعاء للرؤساء
باقر شاكر
كثيرا ما نسمع اليوم بالتصريحات التي تنطلق هنا وهناك حول صرف ملايين الدولارات على سفرة هذا المسؤول او ذاك والمصيبة انها تتجاوز المائة مليون دولار وكأننا نصرف مائة دولار او بالعرف العراقي (ورقة) وليست ملايين !! فهل اصبحت تلك الارقام امرا متداولا ام انها طبيعة الصرف المعتادة في كل الاحوال .
انا اعتقد اننا في العراق تجاوزنا المعقول السياسي والبروتوكول المعمول به في دول العالم ولكن من المؤكد ان الكثير من تلك التصريحات تبدو غير معقولة ولا يمكن ان تخضع الى العقل حتى نصدقها وانما هي مجرد فضفضة وثرد سياسي بجانب الصحن كما يصفها عامة العراقيين،، ولدينا مثالين حصلا خلال تلك الفترة الاخيرة وهذين المثالين يخصان أعلى منصبين في الدولة العراقية وهما رئيس الجمهورية السيد جلال الطالباني شافاه الله واعاده سالما معافى من مرضه وكذلك السيد رئيس مجلس لوزراء نوري المالكي وهنا لكل حالة خاصية متلازمة بها ، فالاولى هي رقود السيد الطالباني في مستشفيات المانيا والتي تجاوزت الاشهر العشرة وهو ما يعني ان التكلفة عالية جدا خصوصا في مثل مرضه الذي يقع تحت العناية الفائقة بسبب الغيبوبة الطويلة وهو ما يتطلب اجهزة متطورة جدا عالية الكلفة من اجل ابقاءه على قيد الحياة أي انه بالمعنى الصحيح لطرق العلاج العالية الكلفة ستكلف من المؤكد الملايين الكثيرة من الدولارات وهو ما اقر به احد اعضاء التحالف الكردستاني السيد النائب شريف سليمان في قوله (وقال النائب عن التحالف شريف سليمان في تصريح صحفي ان “صحة رئيس الجمهورية بتحسن مستمر والشعب العراقي سيطلع على نتائج هذا التحسن خلال الايام المقبلة حسب تصريحات اللجنة الخاصة والمشرفة على علاجه برئاسة محافظ كركوك نجم الدين كريم”، لافتا الى ان “اللجنة هي الجهة الوحيدة المخولة بالحديث عن الحالة الصحية لطالباني”.واضاف ان ” الدستور العراقي نص على ان الدولة مكلفة بعلاج المسؤولين في الرئاسات الثلاث واعضاءه”، لافتا الى ان ” صرف الدولة ملايين الدولارات على صحة رئيسها وخاصة دولة غنية مثل العراق امر طبيعي جدا”.
وتابع سليمان ان “المزايدة والحديث عن تكاليف علاج طالباني عبر وسائل الاعلام لا يخدم العملية السياسية بالبلاد”، معتبرا “المزايدة وحديث البعض عن تلك المبالغ بانه “غير اخلاقي”، مؤكدا ان”المبلغ المصروف على علاج الرئيس لم يتجاوز /120/ مليون دولار”.)) أنا لا اعترض على علاج السيد الرئيس على حساب الدولة ولكن بالمعقول الذي لا يمكن ان يثقل الميزانية فهو في النهاية مواطن عراقي وله حقوق وعليه واجبات وان كان له من الحقوق اعلى من باقي المواطنين العاديين بصفته الرسمية لكنها ايضا محدودة وليس نهرا من الدولارات يجري وكله على حساب الشعب ولقمة المواطن فذلك الراحل الشهيد الزعيم عبد الكريم قاسم الذي فارق الحياة  برصاص غدر البعثيين وهو مطلوب دَيْناً لأحدهم من عامة الناس وكذلك السيد نلسن مانديلا رئيس جمهورية افريقيا السابق الذي عانى شدة المرض منذ سجنه لكنه رغم ذلك لم يرهق ميزانية دولة جنوب افريقيا فترك الامور لسياسيين اخرين لديهم القدرة والصحة البدنية فتقاعد لنفسه وهو من يتحمل علاج نفسه ، فالقضية ليست في باب الاخلاق والعراق يمر بأعتى مراحل عصف الارهاب في جميع مدنه والحاجة الى الرئيس مهمة كونه صاحب القرارات العليا خصوصا مع تلك التشققات الحاصلة في العملية السياسية والخلافات العميقة ولابد من وجود حامي للدستور .
اما الحالة الثانية التي تخص السيد رئيس الوزراء فهي لا تتعدى خطوط التسقيط السياسي من قبل البعض الذين يهولون الامور كذبا وبهتانا على الشعب العراقي فيدعون ان سفرة لعدة ايام لا تتجاوز اصابع اليد الواحدة كلفت اكثر من مائة مليون دولار !!!  مو عجيبة من هؤلاء عندما يصرحون بهكذا كذبة حتى الانسان الغبي لا يمكن ان يتقبلها او يضعها في حساباته والمصيبة حتى فيهم المعممين من يصدر تلك التصريحات ويدعون انهم يمثلون خطا جماهيريا محروما ، فهل يمكن ان تختزل العقول بهذا الشكل التافه عندما يخاطبنا بعض السياسيين بتلك الأكاذيب الملوثة .
فهناك في الحالة الاولى اقرارا واضحا من قبل الكتلة السياسية التي يمثلها  رئيس الجمهورية بآلية الصرف التي اعتبرها جدا طبيعية اكثر من 120 مليون دولار علاج فقط!! "اشوي على كيفك ويانه كولة أهلنا"  اما الحالة الثانية لا تتعدى اكثر من حنجرة من اطلق الكذبة ليصدقها هو ثم يطلب من الناس تصديقها ، فأين السيد الجلبي والسيد مقتدى الصدر اللذين قالا وأقرا بصرفيات سفرة الوفد الحكومي الى واشنطن بما يقارب المائة مليون دولار ؟ لماذا لم يعلقوا على اعتراف النائب سليمان من التحالف الكردستاني ؟؟ أم أن ذلك حلال وهذا حرام وان كان بالكلام والادعاء فقط لأن لا يعقل صرف هكذا مبلغ في اربعة ايام وحدث العاقل بما يليق !!!!!!

  

باقر شاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/05



كتابة تعليق لموضوع : ملايين الدولارات بين الاقرار والادعاء للرؤساء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء سعدون
صفحة الكاتب :
  علاء سعدون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net