صفحة الكاتب : صفاء الهندي

هدف الأنسان الذاتي في الحياة ... رؤية إجتماعية .
صفاء الهندي
الجميع لديهم أحلام - أماني - مشاريع في حياتهم وخيالهم يتمنون تحقيقها ، لكن لماذا لايستطيعون أن يجعلوا من هذه الأماني والأحلام أهداف ؟
هناك فرق بين الحلم والهدف ... 
إن الحلم : فوق أرض الواقع ومقره الخيال وكثيراً مانرفع رؤوسنا إلى الأعلى ونحن نحلم وكأننا نشاهد أحلامنا .
أما الهدف : فلا تستيطع أن تجعله هدف إن لم تحدد له مكان .
ومعنى أن أجعل حلمي هدفاً يعني أني أحدد له موقع على أرض الواقع لأتعامل معه بواقعية أيضاً بعيداً عن أحلام اليقظة ، فالواقع نشاهد فيه الأمور بوضوح وأيضاً نواجه فيه المتاعب والمشقة أحيانا ، وعلينا التأكد إن لم نُحدد الهدف ! فمعنى ذلك أننا رضينا لأنفسنا السير في طريق لا نهاية له .
مثلاً :
انا أطمح للثراء ! ولم أحدد كم المبلغ الذي سأجنيه نهاية هذا العام  ، ولم أضع لنفسي خطة كي أسير عليها لتحصيل الثراء . 
 فتأكد إن أنت لم تحدد لنفسك مبلغ معين ، لن تستطيع أن تحصل عليه ، لأنه لا يوجد إنسان في هذا العالم يكره الثراء ، فمالذي سيدفعك إلى العمل الإضافي وتحمل مشقة التعب الزائد ... سوى الهدف الذي تسعى للوصول إليه ...
مثال آخر :
انت تطمح أن تحفظ القرآن ، ولم تحدد جدول زمني يلزمك لحفظ جزء من القرآن ...
فتأكد أنك لن تصل إلى طموحك ، لأننا بطبيعتنا كبشر  لا نحب التعب ... فمالذي سيجعلك تترك عملك في دائرتك أو في معملك أو أيٍ كان عملك وتلزم نفسك بالجلوس في الغرفة وقراءة الجزء كذا مرة لتحفظه ..، سوى الهدف الذي تريد الوصول إليه ، من هنا يجب أن نعرف أهمية الهدف .
وقد يتبادر إلى ذهن أي أنسان هذا السؤال الصغير : ما هو هدفي في الحياة ؟
بغض النظر عن سبب الخلق الذي خلقنا الله له " لعبادته وتوحيده " سبحانه
لكن أسأل ما هو الشيء الذي أريده لنفسي وأطمح إليه ؟ أن أصلي وأصوم فقط وأن أدخل الجنه نعم ! لكن هل عبادة الله هي السبب الوحيد الذي يجعلني أدخل الجنه ؟ 
إن الله سبحانه جعل عبادته رابط بيننا وبينه لتصفو الروح ونستدل على طريق الصواب فعلمنا كيفية التعامل مع الآخرين وكيف نحيا حياة حرة وسليمة ، ثم حين تنتهي حياتنا ونموت ثم يأتي يوم الحساب سنجد في صحائفنا كل صغيرة وكبيرة ،ياحسرتنا على ما فرطنا في جنب الله وأيضا سنجد أهدافنا وطموحاتنا وما كنا نريد ونبتغيه من الحياة التي خلقنا الله فيها فنحن بطيعتنا نفكر في العاجلة قبل الآجلة فنفكر غالبا في نتائج الدنيا .
 
إن الفرق الأساسي بين الإنسان وغيره من الكائنات الحية أنه وحده الذي يمتلك القدرة على وضع الأهداف وتحقيقها , فإذا لم يحدد الإنسان هدفه في الحياة فإنه لا يستحق إنسانيته بعد أن أضاع حياته عبثاً ، فالإنسان الذي استخلفه الله في الأرض  هو الذي يعطي حياته قيمة ويجعلها مميزة فالحياة معناها أن تكون لدينا رسالة نؤديها , وحين يمتلك أحدنا أهدافًا حقيقية ورسالة فاعلة وصحيحة في الحياة فهذا سيكون قد أعطى لحياته ما تستحق من تقييم ، أما الذي لا يملك أهدافًا محددة في الحياة فإنه سيبقى يتخبط في حياته بعشوائية , لا يدري أي الطرق يسلك ولا يعرف أين يسير .
تختلف رؤية الأنسان وتتباين من شخص لآخر في التساؤل عن ماهية هدف الأنسان في الحياة او ماهي فلسفته :
هدف الأنسان الذاتي ... وهدفه المرسوم الذي خُلِقَ من أجله ! ؟
اجاب البعض في الأستطلاع :
بأن النجاح .. هدف كل انسان مهما إختلفت الفكره .. فالمعنى واحد .
وآجاب آخرون :
خلقنا الله للعبادة بحسب قوله ( وما خلقت الجن والأنس إلا ليعبدون ) أمّا هدف الانسان نفسه فبالتأكيد يختلف من شخص لاخر ! .
وقال غيرهم :
تنطلق معرفة هذا بحسب كلٌ ودينه وما يعتنق من عقيدة طالما أنَّها تختلف بين مجموعة وأخرى غيرها .
وقال بعضهم في الأنسان وهَدَفَهُ الذاتي :
أن هدفهم في الحياة هو تحقيق وجودهم من خلال السعي الى تحصيل الحياة الكريمة التي يحلمون بها  ... .
وعَبَّرَ آخرون :
يتبلور هدف الأنسان في الحياة وماهيَّته بحسب تفكيره , وحسب عقليته , وحسب فهمه للحياة في أنه هل يعيش لمجرد ان يعيش أو يعيش لأجل أن يعيش ؟ أم أن هناك غاية أخرى وهدفٌ آخر أسمى قد أوجِدَ لأجله  !؟ .
وقال غيرهم :
أن الله قد خلق الأنسان من أجل إعمار الارض وتحصيل مراضيه ، وبهذا يُصبح الأنسان مُلزَم بتحقيقها كهدف له ، ويتماها هذا مع تحقيق ذاته ووجوده وتحقيق قيمة له تُذكر وتشهدُ له في الحياة بما لايخرج بحال عن الغاية الأساسية التي أوجده الباري تعالى لها .  
وقد إمتازَ آخرون عن غيرهم وعبَّروا عن ماهية هدف الأنسان تعبيراً كان أبلغ وأكثر حكمة وفلسفة لهدف الأنسان في الحياة :
الانسان الذي لا يحمل فكرة ورسالة وهدف هو أقرب مايكون الى الحيوانية او الدونية الغرائزية طَبْعاً وسلوكاً منهُ الى الأنسانية ! ووجوده بهذه الصفة يعتبر عالة على المجتمع ، ولو أطعمنا بثمن طعامه دابة او حيوان منتج لكان افضل فائدة وأكثر خدمة للمجتمع .
وقال آخر مُوضحاً هدفه هو في الحياة وما يواجهه من صعوبات في تحقيق هذا الهدف :
على الرغم من كم الصعوبات الهائل الذى أُواجهه فى حياتى أشعر ان هناك شئ مختلف أسعى الية أو خُلِقتُ من أجله ، مع إنِّي أُريد مثل باقى البشر المال والبنون بما هو طبيعي ، فلو نظرنا للحياة وقانونها الطبيعي فضلاً عن القانون السماوي نجد أننا نسير في رتابة متناهية نسعى مثلاً للزواج ثم الاطفال ثم تكوين أسرة ثم الاطمئنان على مستقبلهم ثم الموت ، إنها رتابة زائدة مُملَّة ،
يا للكآبة عندما أرى أن مستقبلى سيكون هكذا ! إنى أسعى لشئ اكبر من هذا فلو وجدت سعادة فى إمتلاك العالم لكافحت لإمتلاكه و لكنى لم أجد ! 
بالتأكيد يوجد شئ عظيم خُلقنا لأجله أو من أجل تحقيقه ! و لكننا نجهله لذا نحن لم نكلف أنفسنا في السعي لإمتلاكه ... إنه الأبدية و الحياة فى شوارع من الذهب و الاستماع الى موسيقى ملكوتية لا تشبع الاذن من سماعها 
والاستمتاع برفقة الاصدقاء من الملائكة و الأبرار التى لا يُمل من رفقتهم 
وأيضاً أفضل رفقة على الإطلاق هى رفقة الإله الذى صنعك و جعلك من 
التراب .
 
تساؤل آخر يرتبط إرتباطاً عضوياً مع هدف الأنسان في الحياة دائماً ما يتطرق له البعض عندما يُواجه به : فيختار اوتوماتيكياً الخيار الثاني من التساؤل " هل الأنسان مُخَيَّر ... أم مُسَيَّر " ( رغم أن لهذا المصطلح تعاريف أخرى .. إلا أننا نناقشه برؤية إجتماعية ) ومعزّى ذلك وسببه شِحَّة خيارات الأنسان في مجتمعنا العربي والأسلامي وضيق أُفق واقع فلسفة الحرية الممنوحة بهذا المجتمع .
فرعم ما تعلنه كل أفكار وقوانين الأنظمة الحاكمة في العالم الأسلامي من شعارات رنانة في الحرية والأختيار إلا أنها لازالت تقيده بالعوز والبؤس والحرمان ... ولم تستطع أن تنفتح مع شعوبها وتعبر مرحلة الأيديولوجيا والسيطرة ، وتترجم هذه الشعارات وتذوبها بما ينسجم مع تطلعات شعوبها ويخدم حرياتها وحياتها وخياراتها ، بما يعود نتائجه بالتالي الخير والرفاهية للجميع .
إن حالة الشعور بالأحباط في مجتمعنا أضحت أمراً عاماً قد أصاب الجميع حتى مع تفاوت هذا الشعور وأسبابه , فقد شعر الجميع أنهم سواسية في الفقر و سواسية في الإحباط العام لأن الآخرين " الأيديولوجيين " وحاشيتهم ومن يدور في فلكهم يملكون كل شيء ويتقاسمون كل شيء ، الحرية ، و الثروة ، والسلطة والنفوذ وحتى الوظائف بالبلاد , والفتات يرمي للمحرومين دون حتى أدنى تعبير وإهتمام عن حالة الحزن التي تنتاب الفقراء والمعوزين عند تناولهم هذا الفتات, كان هذا لا يعرفه الكثير من دعاة الحرية .
لكننا نسعى وطموحنا أن تسير حياة مجتمعنا وأُمتنا كحياة الشعوب والأمم الأخرى المتحررة التي نالت إستقلاليتها وحريتها في الحياة من جديد وأُتيحت لها الخيارات ! فإنها بالتأكيد ستسعي لان يملئ الحب والعدل والسلام ربوع البلاد وتزدهر حياة الفرد بإطلاق كافة الطاقات لتنمو البلاد نمواً تستطيع معه الناس أن تعيش حياة مليئة بالكرامة والعدل والمساواة ، فلا تعود بمكان إجابة الفرد حتى وهو يكلم نفسه ، لأن الخيارات أصبحت كلها متاحة .

  

صفاء الهندي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/03



كتابة تعليق لموضوع : هدف الأنسان الذاتي في الحياة ... رؤية إجتماعية .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عطور الموسوي
صفحة الكاتب :
  د . عطور الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net