صفحة الكاتب : هيثم الحسني

عراقي ضاع بينهما
هيثم الحسني
قد يبدو للناظر سطحيا ان اثنين من مبادى الديمقراطية الاساسية للنظام الحكم  في  العراق هي "المركزية واللامركزية " وكأنهما متناقضان ، لكن في الواقع انهما عمادان متلازمان يرفعان نظام الحكم الديمقراطي في العراق، ولا يقف البناء الديمقراطية  في العراق الا عليهما معا . وذلك ذكر الدستور العراقي مبدا الفدرالية ومبدا اللامركزية الادارية ،و تم تنظيم هذه المبادئ بقوانين هما قانون ( تشكيل الاقاليم و قانون المحافظات الغير مرتبطة بإقليم ) من اجل اشراك الجميع في ادارة البلاد والعباد . وبالفعل تم اجراء الانتخابات لمجالس المحافظات  و لدورتين مع تأجيل انتخابات مجالس الاقضية و النواحي لأسباب فنية هكذا يدعون . وانا لا اريد الخوض في نجاح او فشل عمل مجالس المحافظة  واثارهم على الموازنة العامة وغيرها . 
ولكن عند قراءة قانون رقم 21 لسنة 2008 المعدل سنة 2013 الخاص بالمحافظات الغير مرتبطة بإقليم تجد ان هذا القانون قد اعطى صلاحيات كبيرة للمجالس في ادارة شؤونها ، حسب ظروف كل محافظة  ، ولها الحق في تشريع القوانين واصدار القرارات والتعليمات بما ينسجم مع الدستور والقوانين العامة، لا بل ان التعديل الاخير للقانون  قد منح الكثير من الصلاحيات الوزرات المركزية الى مجالس المحافظات . هنا قد يثار سؤال ما هو قدر تحمل كل من الحكومة المركزية والمحلية مسؤوليتها امام المواطن العراقي, هل حكومة المركز هي تتحمل كل شيء ام ماذا؟ 
اليس من واجب الحكومة المركزية والمحلية ان توضح قدر مسؤوليتها وادوار كل واحده منهما امام المواطن وان تفصح الحكومات المحلية امام مواطنيها عن المشاريع  والخطط التي سينم تنفيذها ضمن عمر هذه الحكومات ،اليس من  حق المواطن  معرفة ما له في  ذمة الحكومة المحلية  و ما له  في ذمة الحكومة المركزية. في سيبل ان يفهم المواطن  كيف يحاسب ، على من يتظاهر . 
يخرج مواطن بسيط على شاشة التلفزيون هو يحمل الحكومة المركزية مسؤولية  كل ما يقع عليه من حيف او ظلم او تقصير ويقول انها تتعامل بازدواجية مع المواطنين ، قد لا تكون الحكومة المركزية هي المسؤولة عن مشاكل هذا المواطن  . وقد تكون الحكومة المحلية هي المسؤولة عن جميع مشاكل هذا المواطن الكريم ، وقد يكونان هم السبب معا ،فهما اخطئوا و تجاهلوا و غفلوا عن معالجة  اثار النظام السابق الموروثات الاجتماعية في سلوكيات الفرد العراقي في كيفه ادركه او فهمه   " للنظام الحكم " ، فانه يعتقد  و يقهم  ان الامور لا تدار الا من بغداد " المركز ". ، ولهذا  اصبح المواطن في حيره من امره ولا يعلم من هو المسؤول عن مشاكله  المركز ام المحافظة ، نعم  نحن بحاجة الى  امرين 
1-  ان يفهم المواطن " المهام والمسؤوليات والواجبات لكل من الحكومتين " من خلال عقد اللقاءات والمؤتمرات الصحفية المشتركة بينهما امام المواطنين في المحافظة  ، ويكون ذلك بخروج الوزير المختص او المسؤول عن الملف ضمن الحكومة المركزية  مع المحافظ او المسؤول عن الملف ضمن الحكومة المحلية لتحديد المهام والمسؤوليات كل منهما في الملفات التخصصية  بمعنى (الملف الصحي في المحافظة ، يقول الوزير  الوزارة  المركزية غير مسؤولة عن تنفيذ المشاريع الصحية لهذا العام في المحافظة ،  يقول المحافظ ان مسؤوليات الحكومة المحلية ضمن الملف الصحي بناء وتجهيز 2 مستشفى بسعة 400 سرير لهذا العام وبفترة انجاز 6 اشهر )  فعند التقصير او التأخير او الفساد  في التنفيذ تكون الحكومة المحلية هي المسؤولة امام المواطن .وهكذا  الملف الامني و الملف التربوي ، والملف الاجتماعي ،  ووووو . 
2- تثقيف المواطنين على قانون رقم 12 الخاص بالمحافظات الغير منتظمة بإقليم من خلال تخصيص الاموال  ضمن الموازنة العامة وضع البرامج  واشراك منظمات المجتمع المدني والجهات المختصة  وتكثيف البرامج  التثقيفية الاعلامية حول  اهمية هذا القانون في حياة الموطن ، و كذلك ان تنفيذ الفقرة الاولى سيساعد على تثقيف المجتمع وتعريفة بحقوقه بأسرع وقت . 
ان من واجبات الدستوري والقانوني والاخلاقي  للحكومتين حماية وصيانة الفكر المواطن العراقي من غزو المتخلفين و المنحلين والمرتشين ، وعدم تركه سوق  دائم لعرض افكارهم  ومعتقداتهم ، فهم  يعرضون دائماً أسوأ ما فيهم، يعرضونه على انه أسمى رسالة إنسانية ووطنية واخلاقية، يعرضونه على أنه تضحية في سبيل الإنسان تفوق جميع التضحيات ،، يردون  قيادة المجتمع بالإكراه وتغيب الدستور وسلبه إرادته في التعبير الحر والنزيه . ومن واجب الحكومتين السعي المتواصل من اجل  كسب ثقة المواطن وتفعيل دور الدستور  الذي يدعوا الى  تحديث المجتمع وتنميته ومنحه الفرصة ليعبر عن إرادته الحرة والنزيهة و ان يكون  التواصل السياسي الواعي والعقلاني أو الإقناع الحر هي ثقافة المجتمع العراقي الجديد.

  

هيثم الحسني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/02



كتابة تعليق لموضوع : عراقي ضاع بينهما
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نوري الوائلي
صفحة الكاتب :
  د . نوري الوائلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net