صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

إذا طالب عدوك بحقك فأعلم أن في الأمر خدعة
حيدر محمد الوائلي
حينما يطالب بحقك بحصة تموينية وكهربائية وخدماتية ومعاشية أناس وجهات لم تكترث لدمك المهدور بتفجيرات إرهابية وإنتحارية ففكر طويلاً فمطالباتهم خدعة ...
 
 
وحينما تغطي وسائل إعلام وقنوات فضائية وصحف ومجلات عربية وخليجية مطالبك اليوم بالتظاهر وهي لم تغطي وتعلن مظلومية الشعب أيام حكم وظلم صدام وزبانيته وأيام الهجمة الأرهابية الشرسة على العراقيين جميعاً ، لا بل وناصرت كل المظاهر المسلحة رغم ما كانت تقترفه من قتل ودمار بحق الشعب ، ومن ثم نفس تلك الجهات حاولت تشويه إنتخابات الشعب بشتى الوسائل وفجاءة اليوم أصبحت تناصر مطالب الشعب وتغطي كل شاردة وواردة حول نيته بالتظاهر فأعلم أن في الأمر خدعة ...
 
وحينما تتغاضى جهات سياسية وحزبية ودولية عن مظلومية الشعب العراقي ودم الشعب المباح رسمياً طوال أيام حكم صدام والتي فاقت جرائمه جرائم جميع الحكام العرب مجتمعين !! وبالرغم من ذلك فلليوم يمجدونه وبعضهم يعده شهيداً وأخر يمتدحه ويلمح بضرورة عودة البعثيين كبارهم وصغارهم للحكم ، ويثقف لذلك كتاب ووسائل إعلام وأحزاب ومنظمات دولية وسياسية واليوم نفس تلك الجهات والكتاب ووسائل الأعلام تريد منك اليوم أن تتظاهر وتصرخ بحق الشعب فأعلم أن في تظاهرهم هذا خدعة ...
 
وحينما تطالب جهات يا ما ويا ما أججت للفتنة الطائفية ودست سمومها من أج حصول حرب أهلية في العراق ولكن باءت محاولاتهم بالفشل ، واليوم ذات الجهات تدعوا (للوحدة) في المشاركة في التظاهرات ، فأعلم أن في الأمر خدعة ... 
وحينما تتباكى قنوات وجهات سياسية ودينية على محرومية الشعب وقلة خدماته وعدم الإيفاء بحاجاته اليوم وتلك الجهات نفسها لم يهمها ولم تعر هماً لسيل دماء العراقيين رسمياً أيام حكم صدام وبمسميات المقاومة والتحرير والأرهاب والسياسة والحكم فيما بعد صدام ، والغريب أنهم اليوم يتباكون على قلة الخدمات المقدمة للشعب وهو نفسه الشعب الذي تم قتله وسجنه وتعذيبه فيما مضى وتفجيره فيما بعد  ولم يوجد من يحزن ويبكي أو يتباكى عليه ، فأعلم أن في الأمر خدعة ...
 
وحينما يتظاهر من يكرهك مطالباً بحقك فتوقف وفكر في الأمر طويلاً ... وحينما يطالب بالحرية والتحرير أناس صادروا الحرية أيام كانوا مسئولين وحاكمين فتوقف وفكر في ذلك طويلاً ...
وحينما تصرخ قنوات وتطالب وتغطي لبوادر تظاهرات في العراق وذات القنوات تجاهلت دماء العراقيين المهدورة بعبوات ناسفة وسيارات المقاومة المفخخة التي لم تقتل محتلاً ولم تساهم بخروجه ولا تعطيل عمله بل حصدت أرواح أطفال وشباب وشيب ورجال ونساء ومسلمين وصابئة ومسيحيين وأيزديين في الشوارع والمدارس ومحال العبادة ...
وتلك القنوات التي تجاهلت مشاعر الشعب وتقاليده وحاربت طقوسه ومراجعه ووطنيته ومدحت صدام ونظام حكمه ونصرته على الشعب باليد واللسان والأموال وحاربت الشعب بكل ما يؤمن به ، وفجاءة أصبحوا يطالبون بحق الشعب في التظاهر والمظاهرات فتأمل في ذلك طويلاً ...
 
أنا لا أقول لا تتظاهروا (لا سامح الله) ، فالتظاهر السلمي ثورة لنصرة المظلوم وأنا أعشق ثورة المظلوم وأنا منهم ولي فيها مقلات ، ومتابع مقالاتي يعلم بذلك جيداً ... 
ولا أقصد عدم المطالبة بالحقوق والخدمات وكل شيء مشروع (لا سامح الله) فأنا مع المطالبين بحقوقهم وأكره الساكتين والمتخاذلين ومتابع مقالاتي يعلم ذلك جيداً أيضاً ...
ولا أقصد عدم فضخ الفاسدين من حكومة وأحزاب وبرلمان ومدراء ومسئولين (لا سامح الله) ، ولي في ذلك رصد وقول واضح ومتابع مقالاتي يعلم بذلك جيداً أيضاً ...
 
بل أنا أقول ما أقول لكي نحمي مطالب الشعب من المندسين ، ومن الفاسدين الذي يريدون أن يغطوا مفاسدهم بإثارة القلاقل والمشاكل ، ومن المأجورين الذين لم يراعوا دم العراقيين وذبحوه بالسكين ومن ثم بالعبوات ومن ثم بالسيارات المفخخة ومن ثم بالعبوات الناسفة ومن ورائهم أنظمة ومخابرات دول وبقايا نظام الظلم السابق الذي لم ولن يريد ويريدوا خيراً للشعب ، فكيف يسخروا وسائلهم للتظاهر للمطالبة بحقه !! 
فقصدي أن نحمي التظاهرات من المندسين وأن يتم كشفهم ما إن يلاحظ عليهم أي أحد نية مبيته أو عمل غير لائق ، أو من يريد حرق وسلب ونهب والمساهمة بالتحرش لأثارة الغضب وما شابه ...
والتظاهر السلمي حق مشروع للجميع أولاً وأخيراً ... ولا يستطيع كائناً من كان سلبه أو مصادرته والشعب يعلم ذلك جيداً ولا نريد عواء الذئاب ولا ضباح الثعالب ولا نباح الكلاب لتوضح لنا ذلك ... التي كثيراً ما عوت وضبحت ونبحت لتثير الفتنة في العراق ولتثير الأنشقاق والنزاع ولكن باءت بالفشل ولو ليس تماماً ...
ولكن لو رأيت من كان بالأمس وحتى اليوم قاتلي ومن هو مناصر قاتلي ومن يكرهني ولم يرد لي خيراً يوماً فأراه يناصرني في التظاهر (حصراً) فهذا الأمر يدعي للتوقف والتفكر طويلاً ففي الأمر خدعة ...
 
نعم ... فلقد نافق المسئولين والسياسيين (المنتخبين) الذين أساء الشعب إنتخاب بعضهم وأحياناً أكثرهم ، وكان كثير منهم منافقين الذي علاماته ثلاث كما نص على ذلك النبي محمد (ص) القائل :
(آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب وإذا وعد أخل وإذا أؤتمن خان) 
 وهم حدثوا الشعب وكذبوا عليه ، ووعدوا الشعب ولم يوفوا بوعودهم ، ولقد إإتمنهم الشعب على حقه فخانوا الأمانة ...
 
وأنا أسأل المسئولين اليوم الذي وضعوا الشعب في هذه المعادلة المحيرة الصعبة وجعلوه جسراً للهموم والحزن والفقر وقلة الخدمات وجسراً أيضاً لأنظمة مخابرات عربية ووسائل إعلام خبيثة وبقايا نظام الظلم من صدام ... تأخذه ذات اليمين وذات الشمال ... 
أسألهم لماذا أوصلتمونا لهذه الزواية الحرجة ولم توفوا بحقوق الشعب الذي إنتخبكم رغم محاربة أغلب دول الجوار والدول العربية التي بدأ تساقط أنظمتها تباعاً لهذه الأنتخابات واستهزأت وطعنت وشوهت الأنتخابات المنتظمة التي واظب الشعب على حضورها مرات ومرات ولم يثني عزيمته من الذهاب للإنتخاب بل وإستشهد كثيرون على مذبح الحرية في سبيل ذلك ...
أسألكم يا من تدعون أنكم كنتم حرباً لظلم صدام ونظامه السيء الصيت والظالم الذي لم يقتل بقدره ولم يصل الى نصف ربع من قتلهم صدام لا زين العابدين بن علي تونس ولا حسني مبارك مصر ولا معمر القذافي ليبيا ولا أحمد عبد الله صالح اليمن ولا خليفة البحرين ولا أنظمة السعودية وعمان والأردن وسوريا والسودان والجزائر كلهم مجتمعين ، فضحايا نظام حكم البعث وصلت لقرابة العشرة ملايين إنسان طبقاً لإحصائية قامت بها منظمة حقوق الإنسان العراقي وبالرغم من ذلك لم يطالب أحداً بحق الشعب ولا ناصر مظلوميته من عرب ولا من جوار ولا من وسائل إعلام وغيرها ... بل ناصروا صدام ونظام حكمه بوسائل الأعلام والمخابرات والأموال والتضييق على العراقيين الهاربين من ظلمه ... ومن هم في الداخل والذين بقوا أيام حكمه فقد ضاقوا الأمرّين ... 
أسائلكم يا مسئولي اليوم وحاكمي الشعب ... لماذا تكررون مفاسد كان يقوم بها ظالمي البعث ... 
لماذا لم تجعلوا جلّ تفكيركم الأخذ بيد هذا الشعب المنكوب المظلوم وتفرجون همه وتساعدونه على نسيان الماضي وجرائمه وأن لا أزعم أن تركة صدام والبعث كانت بالشيء الهي ولا بالقليل ولكن لماذا لم تعوا كل سعيكم وتبذلوا كل جهدكم لمساعدة الشعب على ما ألمّ به ... 
لماذا لم تعينوا الشعب وتناصروه وتسخروا جميع موارد الدول بل حتى تستنزفوها من أجل توفي السكن للموطنين وتوفي الكهرباء والماء والخدمات العامة والتعيين وتوفير الوظائف ولا خير في مال وموارد ونفط لا يغني الشعب ولا يرفهه ...
لماذا تقاعستم عن العمل وجعلتم من الشعب جهة كراهية لبعضكم الفاسد وبعضكم الأخر المغفل الساكت عن الفاسد وبعضكم الأخر الذي لم يعرف كيف يحكم ويتصرف وبعضكم النزيه الذي لم يحرك ساكناً ويصرخ بكلمة الحق المطالبة بحق الشعب والبعض الأخير الذي يتكلم ويطالب رغم قلة الناصر ...
لماذا أوصلتمونا لتلك المخاوف والمخاطر التي تتوجسون منها خيفة اليوم من خوف انضمام مندسين للمظاهرات وتفجيرات وبقايا نظام الظلم السابق ومخابرات الدول العربية ووسائل إعلامها التي كلما سنحت لها فرصة لزعزعة الوضع في العراق تستغلها لتأجيج الفتن والأحقاد وسيل الدماء وعدم الاستقرار ...
 
هي دعوة للتفكير لنا جميعاً ، وعلي بن أبي طالب (ع) يقول :
(تفكير سعة خير من عبادة سنة )
فأعبدوا الله في التفكير وفكروا جميعاً يرحمكم الله ...

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/24



كتابة تعليق لموضوع : إذا طالب عدوك بحقك فأعلم أن في الأمر خدعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو طه الجساس
صفحة الكاتب :
  ابو طه الجساس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net