صفحة الكاتب : هيثم الحسني

القاعدة ليست موجودة
هيثم الحسني

 

منذ اكثر من عشر سنوات  وكل  اهتماماتنا وهمومنا  وخطبنا  ومؤتمراتنا وجيوشنا وتحدياتنا وإنذاراتنا وصيحاتنا وغضبنا ومخاوفنا وخططنا العسكرية ، وكل قراءاتنا  وتحليلاتنا للمستقبل ، وهتافنا ، وعدتنا لنقاتل و نواجه ، لنهزم شبحا من الاشباح،وهي القاعدة و المجاميع الارهابية الخارجة عن القانون ،وهي  ليست موجودة ،ولا وجود لهم قط  ، انما اوجدناها في صيغة تحولت الى وجود القاعدةاوالمجاميع الارهابية الخارجة عن القانون  .نعم ان القاعدة او غيرها من التنظيمات الارهابية بالنسبة للعراقيين  ليست موجودة ولا يمكن ان تكون موجودة ، انها مهما كانت موجودة و متطورة ومدعومة من كل العالم مهما كانت بلا قياس وبلا نموذج فهي غير موجودةبالنسبة للعراقيين ولا يمكن ان توجد نسبه بينهم ، انه  لعار ان اعتقدنا انهم موجودة  او انهم   قد توجد او ان يعلن وجودهااو نخاف وجودها او ان نتخيل انها موجودة. او نخبر اي دولة  او منظمة دولية انها موجودة  كيف ولماذا انها ليست موجودة . 
نعم انهاليست موجودة  كم تمتلك"القاعدة والمجاميع الارهابية "من  المقاتلين على سبيل المثال 10000 مقاتل نحن لدينا جيش وشرطة من مليون مقاتل ، عندهم  هاون  ورشاش متوسط واسلحة كاتمة وقاذفة ، لدى جيشنا  طائرات ومدفعية ودبابات . لديهم دعم واموال من دول الجوار كم يصل هذا الدعم مثلا "مليار دولار  لتشتري به الرجال ،نحن  لدينا  حكومة تمتلك في السنة الواحدة موازنة قدرها  130 مليار دولار  وانفقت اموال مقدرها 500 مليار دولار خلال عشر سنوات "، لديهم "عقيده واثقين هم والذين يدعمونهم انها فاسدة"، ونحن لدينا "عقيدة صحيحة" . هم عصابات ، ونحن دولة وجيش رسمي . هم فاقدين لشرعية ، ونحن الشرعية القانونية والدستورية والوطنية ،  اذن كيف تكون المعادلة .
العراق  = القاعدة والخارجين عن القانون، معادلة لا يمكن ان تكون . 
قد يقول احد القراء الكرام لم يشاهد هذا الكاتب احداث سوريا وغيرها ، كيف ينسى هذا الكاتب احداث  ما قبل خروج المحتل . جميع الحالات لا تنطبق علينا الآن ، فلا يمكن قياس جميع الانظمة الحاكمة في الدول العربية بنظامنا فهم دكتاتوريات  نامت على صدور المواطنين سنوات طويلة ، ونحن نظام انتخابي ديمقراطي مع كل الاخطاء التي رافقت نظام الحكم . قبل خروج المحتل كان صراع اضاع علينا الحابل والنابل ، اما اليوم فلا محتل ولا  دكتاتورية . فما السبب بهذا الموت . 
 ايها اكبر عار : ان يخاف الرجل الكبير الاشباح وان يبكي منها ام ان يخاف المواطنين والجيش والقيادات ، القاعدة والمجاميع الارهابية ويتحدثون  عن خوفهم  على مستقبلهم من القاعدة والمجاميع الإرهابية الخارجة عن القانون ، اذن الجميعيائسون من انفسنهم ،والجميع يحكمون على انفسنهم وعلى احتمالات تطورهم  وتحضرهم  بالإعدام . وانا اقول  لا مخرج لنا ايها العراقيينالا بناء دولتنا ولا يمكن بناء الدولة بدون اسس ودعائم قوية تعيد ثقة المواطن بالدولة وعلى الدولة والحكومة اجراء اصلاحات سياسية اجتماعية تعتمد على  اولويات .  . 
1- اعادة الحياة والقدسية للدستور العراقي ، وتفعيل مبدا الفصل بين السلطات . وتجريم كل من يحاول الانتقاص من الدستور ، او يحاول تعطيل عمل سلطة من السلطات،  ويجب احترام الحكومة وتعامل معها على انها الممثل الوحيد لكافة اطياف الشعب العراقي داخل العراق وخارجة  ، واحترام المواطن العراقي دون تمييز ،وكذلك تخصيص اموال ضمن الموازنة من اجل تثقيف الشعب العراقي على هذا الدستور والقوانين  الاساسية  بمساعدة  وزارة حقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدنيوتشكيل فرق جوالة من القانونين تشرح مواد وبنود الدستور في المدارس والجامعات والدوائر والمحلات السكنية .
2- تشريع قانون الاحزاب السياسية  والعمل به قبل الانتخابات القادمة ، وعدم السماح لأي حزب  ان يعقد اجتماع سياسي خارج العراقاو حضور المؤتمرات المعادية ، ومن يفعل ذلك  يتهم بالخيانة العظمى "التجسس"، فلا حاجة اليوم للعمل السياسي  الخارجي ، لدينا دستور ولدينا صناديق اقتراع ديمقراطية ، ولدينا تبادل سلمي للسلطة ، وكذلك عدم السماح لحاملي مزدوج الجنسية لشغل مواقع المسؤولية من مدير عام فما فوق ، او الترشيح الى مجلس النواب او مجالس المحافظات .
3- وضع تعريف محدد  للمواطنة العراقية  على ان يكون واضح وصريح ومفهوم لجميع اطياف الشعب العراقي ، والعمل على جعله عرف اجتماعي بين المواطنين وفاقد المواطنة او المجروح في المواطنة  يكون مساوي لفاقد الشرف او المجروح في شرفه عملا بالقاعدة ( الدفاع عن النفس يشمل النفس والوطن والمال ).
4- وضع قائمه سوداء بعد استفتاء شعبي بأسماء المنظمات الارهابية والخارجة عن القانون ومن ينتمي لها يعتبر مجرم بالخيانة العظمى وفاقد المواطنة . 
5- تامين نظام الرعاية الاجتماعية والصحية الواقعي و الكفوءالتي يرتقي لحياة افضل لأبناء الشعب العراقي من العجزة والايتام الرامل والمطلقات و العاطلين عن العمل ،وتوفير مساكن لجميع العوائل العراقية ،حتى يشعر المواطن بالاستقرار النفسي ، والقضاء على قاعدة الجوع للمواطن والشبع للمسؤول ، لا بيت للمواطن وقصرا للمسؤول ، وتسهيل امور الحياة واحترام الموطن ، و جعل جيوش الدولة من الموظفين في خدمة المواطن من اجل القضاء على الفساد الاداري ، وكسب ثقة المواطن بالحكومة والمسؤول .
6- التعامل الدبلوماسيقويوشديد  مع الدول  الجوار التي تتدخل في شؤوننا الداخلية ، والتوضيح للمواطن اثار هذا التدخل على حياته  .  علما ان هذه الدول تعاملنا معامله قاسيه ، ونحن نعاملها معاملة طبيعية ولطيفة ، فالسعودية مثلا تصدر لنا الموت ونحن نصدر لها العملة الصعبة من خلال التبادل التجاري اصبح كل شيء في الاسواق  المحلية ( سعوديا،اردنيا،تركيا،ايرانيا وووو ) ، والاردن ومخابراتها في دعم المشروع الطائفي ونحن نساعدها 25 مليون دولار سنويا ، فلماذا نعاملهم باحترام ويعاملونا  باحتقار . 
نعمنحنالعراقيينبأعدادناوبمواردناهذهامااننكون"متقدمينمتطورينمتحضرينمتكافئينلغيرنامنالدولاوحتىمساوينلإقليمكردستانالذيبالنسبةلهانالقاعدةوغيرهاليستموجودة"،وان نكون محولينكلامكانياتناالىقوةوالىرخاءالىحضارةوابداع،وامااننكونعاجزينعنذلك،ايانتظلاحتمالاتعملاقوفيالواقعقزماواحتمالاتالفيلفيذاتالنملة،اواحتمالاتالانتصاراتوالعبقريةفيالواقعهزيمةوتفاهات . انالقاعدةوالمجاميع الارهابية بالنسبةالىللعراقوالعراقيينليستسوىجهازقياسوفحصنجاح الدولة والحكومة ومؤسساتها في بناء عراق  صحي متعافي وقوي  ،  ، نعم يوجد  ارهابين  ومتطرفين  في كل العالم  ولكن لا يوجد هذا  الموت و الخراب المستمر  في كل العالم  . نعم انهاجهازاختباروقياسلجميعحدودنا الفكرية وافاقنا البصرية وابعادنا الاستراتيجية لبناء دولة عصرية عادلة فيها حياةطبيعيةلكل اطياف الشعب العراقي . وهذا يعنياذاكانتدولةالعراقمستحيلوجودالقاعدةاوايجهةخارجةعنالقانونايبمعادلة رياضيةاذاكان("ع"لايوجد"ق. خ").  
 
 
 
 

  

هيثم الحسني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/07



كتابة تعليق لموضوع : القاعدة ليست موجودة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي النجفي
صفحة الكاتب :
  علي النجفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net