صفحة الكاتب : مهدي النفري

كيف لا تسقط الارض على السماء؟
مهدي النفري
 -1-
دهشة الغياب   
خذ هذا المركب ايها الدرب وأكتب عن طبائع العصافير انها لم تكن يوما ما
بلا أجنحة/ اُكتُب عن بيت الغابة كيف سقط الانسان ضحية ظل شجرة وعِشٍ من بقايا الريش/ اعرفُ ان الحب فيك ايها المركب لاقميص له وان وجه الريح الذي صافحتَهُ خلسة لم يكن سوى دمعة من دهشة الغياب/ هي أبواب تتهاوى كلما أصطكت الجدران لتصل مملكة السؤال/ هي حوافر الكلام تلطخ به المعنى حيث الانحسار هو المصير الوحيد/ 
 
-2-
أول الخواء   
ثمة اشياء تفرض نفسها عليك من دون ان تملك اي وسيلة للتخلص منها فاالحل الوحيد هو القبول بها والتعايش معها سواء بطريقة الخداع او بدرب الاستسلام/ الليلة اقتسم مع هذا السرير أغاني لم استمع لها قط لكنها تصدح في أذني وتأت بسكاكين كأنها تريد ان تنتزع مني حتى هذه اليقظة لاأقول النوم , النوم وسيلة افتقدنا التواصل معها منذ سنوات عديدة/ قلت لعل الحل الوحيد لهذه الحداءات ان أملا جيوبي من النسيان وأكتب كل الاسماء التي عرفتها وحين أنتهي من تلك اللعبة اجلب كثيرا من الدمع وازرع حجرا واوهام من نيازك الوحشة افترشها وأحتفل بموت صارخ/ 
 
-3-
هل النوافذ جثث   
 
 
ما إن تمتلأ هذه الروح بمقاصل اللغة حتى يبدا الاسترسال بدروب لانجاة من اللهاث فيها , ليتني ابتلع الخوف في فمي وأنام فأنا ايضا شهوة أيامي الخوالي ونكوص أثرها الذي لاخطوات فيه سوى وطن من القتلى ونوافذ من الجثث 
 
-4-
خذ مثلا كيف لاتقع الارض على السماء
 
المسافة ليست مايُقاس بحدود البصر
هناك وجع لا حدود له
مثلا كيف يطير سريرك حتى لحدك وانت تتأمل العودة كَمَلك الى حضن الفراغ
لا تذهب بعيدا
فما بين الحنين والكلمة
جمرة تقود الورق والقصائد
وكلما انحنيت لتلتقط طفولتك من الانتظار
شاكستك الحقيقة بفكرتها .... لا ترتبك ثمة شبيه لك هو أنت لا جواب له سوى مراوغة الحواس 
 
-5- 
 
لا موسيقى في خيبة الرغبة 
 
-6-
آن لهذه الجثث المكدسة في قلبي أن تكُف عن الدسائس 
 
-7-
زخم الليل    
 
 
هذه الخطيئة الخارجة من غيمة قلبي تفرك عيني كي لاأكتشف ليلا آخر غير هذا الفراغ الشاغر بين كتب الاخبار/ اريد ان افلح مرة واحده في خسارة المديح فسنواتي التي تركتها مؤجلة في كهف الاحتمالات أعيد الساعة ترتيبها من جديد كي لايتبعني كابوس الصمت/ هاأنا مكتضا بكل الاختيارات التي تقود الى اللاشيء/ وكل الدروب الهاربة مني الى درب اسماؤه مزينة بالوحشة /لاأحد يفتح شرفة الغابة للعصافير فكل الخصوم هناك يدخرون التأويل قبل ان تصيبهم جمرة الغفلة 
 
-8-
فزاعة   
 
 
لستُ خائفا من الليل لكن ما يخيفيني ان اصعد باتجاهي وحيدا وانفرد بالحنين هناك / افكر كثيرا في هذا التراب / التراب الذي سيجمعني للابد هل سنكون اصدقاء اوفياء هل نتقبل بعض هل نكره بعض هل ستكون هناك حروبنا وامواتنا ومقابرنا ولا ننسى مقاهينا واكواب الفراغ التي تجرعناها في غيابنا عنا 
 
-9-
الندم ايضا غابه   
 
 
ها انا اعود مرة اخرى كنت اود ان انام ولو مجرد بالحلم لكني عدت / هل يعود الموتى ؟
اردت ان اكتب لك عن طيشاني وعن هروبي المستمر من هذه الارض/ قد يصيبك الملل من كل ما ستجده هنا لكن عليك ان تتحلى بالصبر وعليك ان تثق بي ولو لمرة واحده / لا اريد ان اقرع الطبول من اجل حفنة مجانين يدورون بقلبي في تابوت فارغ / لا اريد ان اقضم الهوة بيني وبين ان اصل او لا أصل/ الندم ايضا غابه/ والحياة هنا واقفه على جذع نخلة يابس / لا مريم هنا لتهز الجذع اليها/ ولا ابي الذي تراكمت جذوره في السماء فأرسل الي معجزة الجرى وراء بلاد من السراب/ أعرف انني لا انتهي من هذه الصحراء واعرف ان السقوط الى الاعلى لن يجربه احد غيري/ اذن مالذي افعله في طعم لا طعم فيه؟ مالذي أفعله في مستنقع لايربط خطواتي إلا برصاص تائه/ كأنني اللاشيء ولا غيره/ كأنني أمشي وظلي يسافر وحده/ لا وشم للنهر في اليابسة لا قميص يوسف في اغتسال الدمعة/ من يجمع هذه النار من رماد قلبي؟/ 
 
-10-
 
مر اليوم منحدرا من أقصى قامتي حتى بلاد السهو / مر النهار وانا اجمع شطايا الماضي وقلبي العطوف يتوسل الساعة ان تتوقف عن الدوران/ يالهذا المنحدر / يا لهذه الارض كلما اقتربت منها بان الدم فيها يجري كالماء/ قلت للميت فيَّ كيف ينتحل عصفور فاقد جناحيه صورتنا ويطير بلا ظلنا 
 
-11-
فجأة نقتسم التفاحة والفأس   
 
 
في كل صورة هناك مرايا تمتد لصور آخرى قد لاتشبه بعضها البعض لكنها تعرف جيدا ان جذرها واحد وان السراب الذي خلفته الملامح لايعني ان الثمر يسبق نكران المأوى / وقد يزين يتم القول بلل الطلقة وهي تغدو لتتخلى عن شرط الغاية 
 
-12-
عرافٌ ميتٌ يحتضر داخل ازهار جافه   
 
 
لست ُ عكازة نبي كي أُفكر في ملامح وجه الأعمى / ولارصاصة أتبع غائباً معتل / انني أقشر القيظ من اجل غيمه/ لا قناعة للشمس بنصيب تفاحة اختلست الحياة من التبجح/ هي شهادة التتويج لأرصفة هلهلت كثيرا للفقد/ هي ذاكرة حنجرة غمرتها الجمرة حتى توجت بالغصة/ أيها العراف يا منافس ثوب احتضارك لِمَ تعانق ازهارك الجافة دون روحك؟ 
 
-13-
عواء على طريقة الخائف من الذئب   
 
 
كم اتحاشى الشائع من زينة الدروب هنا / المدن التي عرفتها منذ ولادتي هي انحسار على شكل أقفال/ يكفي فيها انك تعطس الملح شرقا وغربا / لا حراس هناك يجففون لك دمعة مصيرك/ هناك فقط رؤوس تحدق في اظافر الهزائم/ ترسمها كقبول وطاعة يتعذر مسح الوانها / هي عواء كلما ارتفعنا بمحاذاة قلوبنا ارتدّ علينا زهد التصحر فينا 
 
-14-
الكتابة بحبل المساومة او ضربٌ من الندم
ان تحاول ايجاد وصلة تربطك ببحر هائح لتنقذ راسك من راسك / عليك ان تبحر عميقا حدّ اللعنة ايها القاتل لااحد هناك ينتقي لك احلامك فالحجر ايضا حياة والسمك ايضا موت/ لاتقلق فالحسنة الوحيدة التي عليك ان تتعلم منها انك لن تتعلم شيئا ابدا في هذا النوم/ هناك كما يقولون حين تبدا الانفاس بالبحث عن نافذة تبدا رحلة الكتابة بخرطوم الفيل  

  

مهدي النفري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/18


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : كيف لا تسقط الارض على السماء؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ميثم الزيدي
صفحة الكاتب :
  ميثم الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net