صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

استعراض رواية القلعة الخامسة لفاضل العزاوي
جمعة عبد الله

 هي رواية عراقية تدخل في ادب السجون , حيث تدور احداثها وشخوصها , في عالم السجون والمعتقلات العراقية , وما يدور داخل الاسوار والقضبان الحديدية . من انتهاكات صارخة لحقوق الانسان ومسخ المواطنة , وتمزيق كرمته وقيمته الانسانية بشكل بشع غير انساني , بسرد روائي مترابط ومتناسق في اسلوب سلس يجذب القارئ على متابعة احداثها , بتصوير سينمائي رائع , واسلوب مختصر وشيق وشاعري , ومشحون بمختلف الاحاسيس والعواطف , في عالم زاخر بالتناقض , فقد تجد الثوري والفوضوي والرومانسي الحالم والمتردد والخائف من اهوال السجون ومتاعبها . الرواية تتحدث عن شاب من كركوك , اراد ان يتمتع ويتسلى في اجازته في مدينة  بغداد , وجل تفكيره الحصول على عاهرة , , تأخذه الى البيت لينام معها حتى الصباح , في قضاء ليلة سعيدة وممتعة . ولهذا ذهب الى احد المقاهي , التي يتواجد فيها ( القوادين ) على امل الاتفاق باحدهم , ولكن فجأة تداهم الشرطة المقهى , ويجد نفسه محصورا مثل الفأرة بين رجال الشرطة ( تعال ايها الفار البطل ) وقبل ان يتفوه تنهال عليه اللكمات والصفعات , ويحشرونه مع المعتقلين ( لقد عرفته انه واحد منهم ) نطقها احد افراد الشرطة وهو يدفعه بقوة داخل الشاحنة . ويبدأ يشغل ذهنه بالمصيبة التي وقعت على رأسه , وبدأ يقتله التفكير في الايام الاولى في معتقل القلعة , ويتسائل عن فحوى التهمة التي يوصم بها , كم هو معيب ان يتهم بانه ( قواد) يتاجر بالنساء , ولاسيما وان المقهى تتواجد فيه هذه الفئات , وفجأة يجرجر الى غرفة التحقيقات والضربات تنهال عليه بقسوة شديدة ( لقد افسدتم العالم , ولابد ان تدفعوا الثمن ) يصرخ به مامور السجن , ويتسائل داخل نفسه ( هل انا مسؤول حقا عن فساد العالم؟ ) ويقول 

- ولكن ماذا  فعلته حتى استحق الاعتقال؟ 
- ألا تعرف ؟ حسنا ستخبرنا بنفسك 
وتهجم عليه الافكار  المتعبة ( هل اني اكره السلطة ام احبها ؟ لم تكن قضيتي , وانما اعتقلت بالخطأ ) وظل منزويا تداهمه شتى الافكار المتناقضة والبائسة والتعيسة . وابتعد عن معاشرة المعتقلين . وكان يناجي نفسه كلما سمع صرير مفاتيح باب  الزتزانة , ويظن ها هم ادركوا خطأهم باعتقالي , ويستيقظ من غفوته من كلام احد المعتقلين 
-  لسنا وحدنا هنا , ان شعبنا كله يقف الى جانبنا في الليل والنهار , وحتى داخل غرف التعذيب 
- لقد جاؤوا بك مع موزعي المنشورات , هل كنت واحدا منهم؟ 
- كنت جالس في المقهى عندما دخلت الشرطة 
وينتظر ايام على امل يوارده ويقتله في دوامة التفكير , عسى ان يصححوا الخطأ والاجحاف , واية عدالة هذه التي قذفت به الى معتقل سياسي , ولم يدر في خلده ان ناقش امورسياسية او اهتم بها , لانها امور لايستسيغها ولا يحبذها لا من قريب ولا من بعيدا , كانت السياسة بعيدة عنه وهو بعيد عنها بشكل شاسع ولايفقه منها شيئا . وبدأ يراقب عن كثب اعمال ونشاطات المعتقلين , لقد كانوا منكبئين كخلية نحل على ممارسة اعمال مختلفة , من غسل اواني الطعام ,الى تحضير سفرة الاكل , الى اعمال التنظيف , ومنهم من منهمك بالقراءة ومن من يمارس الرياضة داخل الزنزانة , ومنهم من يلعب شطرنج , ومنهم من يحاول ان يتعلم لغات اجنبية , انهم يواصلون حياتهم في السجن , برضى يحسدون عليه. انتبه الى صرير الباب 
- هل انت عزيز محمود؟
- نعم 
- اذن اسمع, لقد احلنا عريضتك الى الجهات المختصة , ولكن لا تكرر ذلك مرة اخرى 
ها هو الامل يوقد داخل نفسه , عسى ان يخرج من هذا المعتقل . يظل ينتظر شهور والامل بدأ يتقلص في تفكيره , في الخروج من السجن , واكتشف بان العدالة قد لا تكون دائما الى جانب البراءة . همس في اذنه احد السجناء 
- ان الافراج عن اي واحد من المعتقلين يعتبر قضية سياسية , وهذا يشملك انت ايضا 
- ولكن لست سياسيا 
- لايهم ما تعتقد انت , المهم ما يعتقدون هم 
بدأ بالتقرب الى السجناء في زنزانته ويسمع احاديثهم في السياسة والتنظير في شؤون الثورة القادمة 
- ان جريمة واحدة ترتكب , يمكن ان تشوه كل جمال الثورة , اننا نحلم بثورة جميلة . . قالها منعم اقرب صديق سجين له ويثق به ومعجب بثوريته واخلاقه 
- بعد قليل سوف اعرفك على والدتي وشقيقتي سلوى 
راح يغص في التفكير ويردف داخل نفسه , لابد ان سلوى جميلة , فهي طالبة كلية , ترى ماذا لو كسب ودها ؟ لااعتقد سيعترض منعم شقيقها على ذلك , انه شاب رائع , طالما حدثه عن الثورة والسياسية , وماهية الثورة الشاملة التي ينبغي ان تشق طريقها الى السعادة , عبر صحراء من النار 
- تعال , لا تكون خجولا  . . وينظر الى شقيقته سلوى ويطرب نفسه , كم هي جميلة 
- انها سلوى التي حدثتك عنها 
هزت رأسها وقالت بود 
-  لابد انك عزيز , اشعر انني اعرفك تماما , فقد حدثني منعم كثيرا في رسائله 
- هل تشعر بالاسى؟ 
- في البداية كنت حزينا , اما الان فلم اكترث , لقد اعتدت على الحياة الجديدة 
- ينبغي ان تقاوم هذا الشعور 
- ولكن العالم تخلى عنا 
قالت سلوى 
- انك مخطئ تماما , فنحن معكم , نحملكم في قلوبنا , مثلما نحمل العذاب 
وعند انتهى وقت الزيارة همست سلوى في اذنه ( انني معك ) امتلئت اعماقه ببهجة ونور ساطع يدخل قلبه , وراح يناشد روحه ( هل اجد نفسي قريبا من امرأة جميلة , بعد ما اجتزت كل صحاري العالم ) وانزوى في ركن زنزانته , معزولا عن الاخرين , كأنه يعيش في حلم , قد توقدت شموعه , وتكررت الزيارات واللقاءات المنفردة مع سلوى , وتعززت العلاقة 
-  اني احبك , لماذا ترفضين حبي؟ 
- انت تحبني اعرف ذلك , الحب اعمى والمحبون لايطالبون ثمنا لحبهم 
- هل تعرفين , كم انت رائعة؟ 
- مثل قلب غادره الامل , والاحلام والخيالات ,
انتبه من دوامة احلامه 
- اين انت ؟ انهم يريدونك في الادارة 
توقدت اوداجه بالامال والبهجة , هل اقتربت ساعة اللقاء بسلوى ؟ وهل انا استعد للخروج من المعتقل 
- هل انت عزيز محمود؟ 
قالها مامور السجن بلهجة مليئة بالاحتقار , واردف قائلا 
- لقد ذكرت في عريضتك عند دخولك المعتقل , انك شخص غير سياسي , وقد اعتقلت خطأ , إلا ان التقارير التي وصلتنا تؤكد عكس ذلك , فانت لست مجرد سياسي اعتيادي , وانما من المتطرفين جدا 
- هذا مجرد كذب , انهم يكذبون عليك 
- اخرس ايها الكلب , انكم لا تعرفون اي معنى للرحمة 
وتهالت عليه الركلات والصفعات والضربات التي بدأت تنغرس باوجاعها في انحاء جسمه 
- حسنا . نريد منك ان تتعاون معنا , وسوف نطلق سراحك من السجن 
- لكني بريء قبل ان ادخل المعتقل  
جره الشرطي مثل كلب حقير  
- ادخل ايها النذل 
ثم التفت الشرطي الى المعتقلين وقال بلهجة مصنعة بالرقة 
- احذره فقد وشى بكم , ولسوف ينادون على بعضكم للتحقيق معهم 
- انه يكذب . انه يكذب 
وتعالت عليه الصرخات الغاضبة , ورفسات والضربات الموجعة وقبل ان يفقد وعيه تناهى الى سمعه 
- هذا كلب مدسوس . الموت للخونة 
عاد الى وعيه ورشده , ليجد نفسه مربوطا على سرير المستشفى وكأن كل اعضاءه انتزعت عنه , وبدأ يفكر وهو في صرعات الموت ( لقد كنت دائما بدون قضية , اما الان فقد اصبحت لي قضية , ينبغي ان ادافع عنها لانها الامتحان الوحيد لتبرير وجودي , لقد اصبحت عندي قضية منذ اللحظة التي حاصروني بها , وكنت اشعر انني سمكة يابسة فوق مسطح رملي ) فتح عينه الى المضمد واقفا امامه وقال 
- لقد اوشكت على الموت . ينبغي ان تفكر في نفسك وفي المستقبل 
اخذوه عنوة الى غرفة التحقيق وبدأت دورة التعذيب تنهش روحه من جديد 
- لقد ضربوك , أليس كذلك؟ من هم؟ 
- لااعرف احد 
- انهم يتهمونك بانك فوضوي , لماذا اردت ان تحرض المعتقلين على الاضراب 
-  لم احرض احدا . اني بريء 
ابتسم المحقق وقال بخبث 
 - حسنا , هل تؤيدنا؟ 
- وهل ينبغي ان اويكم حتى اكون بريئا؟ 
- بالطبع 
 لاذ بالصمت , ولكنهم تدافعوا عليه لنهش جسمه المريض , حتى شعر ان الغرفة تدور والضياء يختفي ويحل الظلام 
- سنعيدك مرة اخرى اليهم , لايوجد عقاب افضل من ذلك 
وبدأت المساومات بالتعاون معهم مع وعد باطلاق سراحه , كان يلوذ بالصمت المقهور 
- انه رجل خطير , لقد قلت لكم قبل ذلك 
- انه يستحق حتى الموت 
- قل شيئا . اعترف . ستموت 
وحين ربطوه من كتفيه بالمروحة اوشك ان يغيب عن الوعي 
- ها لنداعب جسده بجمرة سكائرنا 
- ألا تخشى النار ايها البطل؟ 
عندما استيقظ وعاد له وعيه , وجد نفسه ممددا على الفراش وتحيط به وجوه كثيرة , انها تبتسم له . نفس الوجوه الغاضبة التي كانت تقف عند رأسه لتسحقه بالاحذية , احس برغبة جامحة في البكاء 
- لقد ارتكبنا معك خطأ فضيع . لقد كذب علينا الشرطي 
وبدأ مع الايام والشهور تعود له عافيته وصحته , وبدأت العلاقات الحميمة والودودة  تنهال عليه , بعدما ازال سؤ الفهم والظن , وفي يوم من الايام سأل عن سلوى , بعدما اخذ من جديد تعود الى فكره وعقله , اين هي ؟ لماذا اختفت فجأة ؟ وقد كفت عن المجيء وانقطعت عن كتابة الرسائل 
- لماذا انقطعت سلوى عن زيارتنا؟ 
ويتلقف الرد الصاعق , بانها خطبت وتستعد قريبا على الزواج , وتمر الايام والشهور والاحلام تتقلص وتنتفي , وينطفيء الامل في الخروج من المعتقل , ويتعود على حياة السجن 
- لقد قررنا ان نسلمك قيادة المعتقل , فانت مناضل حقيقي . ارجو ان لا ترفض 
تردد قليلا ثم اردف قائلا 
- حسنا , ساحاول لقد تعلمت الكثير منكم , أليس كذلك؟ 
ومرة وقف في وجه مامور السجن وقال بلهجة افتخار 
-  اجل لقد حاولت ان اخدعكم , ولكن لابد من نهاية من اعلن هويتي . انني منهم 
يرد عليه مامور السجن 
- هذا افضل , افضل بكثير , فنحن لا نحب من لاهوية له , لاننا لا نعرف كيف نتعامل معه 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/03


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التناسل في ملحمة كلكامش في رواية ( كلكامش ... عودة الثلث الأخير ) للأديب واثق الجلبي  (قراءة في كتاب )

    • تاريخ الإسلام السياسي على المحك في رواية ( الرحلة العجائبية ) للأديب فيصل عبدالحسن  (قراءة في كتاب )

    • الحزن والغياب في رواية ( الليل في نقائه ) للأديب  زيد الشهيد  (ثقافات)

    • معاناة الانسان المضطهد في الديوان الشعري ( ثلاث روايات ) للشاعر عبد الستار نور علي  (قراءة في كتاب )

    • وقفة مع المجموعة القصصية ( زيارة غامضة ) للاديبة سنية عبد عون  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : استعراض رواية القلعة الخامسة لفاضل العزاوي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين محمد الفيحان
صفحة الكاتب :
  حسين محمد الفيحان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net