صفحة الكاتب : عزيز الخيكاني

مستقبل العراق بين المربع والمثلث والمستطيل .
عزيز الخيكاني
لايخفى على العراقيين جميعا من السياسيين والاكاديميين والاعلاميين وحتى المواطنين البسطاء عن مايحصل في العراق من تناقضات كثيرة ومنذ  احداث عام 2003 تكاد توصل البلد الى منزلق خطير لاتٌحمد عقباه ، وهذه التناقضات لها اسبابها العديدة وهنا لابد لنا ان نسلط الضوء بتجرد وبتحليل يتناسب مع صعوبة الوضع فضلا عن طبيعة الخلافات والاصطفافات      ( السياسية والطائفية ) والمناكفات التي تُسهم في عدم استقرار الوضع في العراق منذ اكثر من عشرة اعوام .
في البدء لابد لنا ان نستعرض المصطلحات التي استخدمت وتستخدم من قبل السياسيين عند تحليلهم للوضع السياسي فنجد مثلا مصطلح ( العودة للمربع الاول ) ونحن نضيف هنا مثلثات ومستطيلات عسى ان نجد في هذين المصطلحين خلاصا لتلك المناكفات والمهاترات التي تحصل بين السياسيين والتي  ربما تكون مبررا لاشعال فتيل الازمات لتصل الى مستوى الشارع العراقي وهذا هو الخطر بحد ذاته .
لنعود لمستقبل العراق وكيفية ضمان بناء مؤسساته على الرغم من مرور اكثر من عقد من الزمن وكان ينبغي ان يكون هناك تأسيس لذلك البناء ، ونقول نعم وضعنا ارجلنا في  بداية السكة التي نعتقد انها في الطريق الصحيح وهي اجراء الاستحقاقات الانتخابية التي تمثل في وجهها الظاهر احدى الركائز الاساسية للمنهج الديمقراطي ولكن هذا الامر لايمكن ان يؤسس لنظام مؤسساتي حقيقي تتوافر فيه قواعد العمل الرئيسة للسير باتجاه تحقيق المباديء الاخرى للنظام الديمقراطي وليس الشعارات فقط وهذا يحتاج الى حلول جذرية لكل الخلافات التي ربما تحصل بين الحين والاخر والتي ينبغي على السياسيين المتصدين للعملية السياسية اتخاذ مواقف اكثر شجاعة واقدام على المساهمة في بناء البلد لا اثارة الخلافات والنعرات الطائفية والعرقية وحتى القومية التي تجعل البلد في مهب الريح .
لقد مرت الكثير من بلدان العالم بتجارب مريرة وحروب دامية ومشاكل ربما حسبها البعض مستعصية ولكن استطاع الناس المؤمنين والمتصدين من خلال الطرق السياسية المتعارف عليها والتنازلات الكبيرة التي تهدف الى حلول جذرية لمشاكلهم ان يوصلوا بلدانهم الى بر الامان وهناك شواهد كثيرة على ذلك ، ولابد لنا كمجموعات ضغط في مختلف شرائح المجتمع ان نجتمع على رأي واحد ونجعل الثقة بالنفس الهدف الاساس للعمل على ذوبان جبل الجليد الذي يمنع حل تلك الخلافات والنأي والابتعاد عن المصالح الشخصية والفئوية لعودة الروح الى كل تحرك شريف يسهم في بناء وتعزيز الثقة بين الاطراف السياسية الرئيسة في المشهد السياسي العراقي ، وهناك اصوات كثيرة مؤثرة في المجتمع العراقي تعمل وبكل الوسائل الى  نبذ الخلافات وايصال السفينة الى بر الامان لان بغرقها سيغرق الجميع ولن يكون هناك من ينجو من الغرق ، والاساس الذي ينبغي التركيز عليه في كل الحلقات والمؤتمرات والجلسات التي تستعرض الافكار والرؤى من اجل بناء مستقبل العراق هو العمل على وضع مشتركات بين اطياف الشعب العراق لان يعيش بسلام ووئام والحل في ذلك هو الحوار ولابديل لغيره ومهما طال الحوار والنقاش لابد ان يتوصل الجميع الى افكار مشتركة بالامكان تطبيقها على ارض الواقع والعمل على ايجاد تخطيط استراتيجي بناء لخلق اجواء مناسبة وبيئة مثالية ووضع  الخطط الكفيلة ببناء مستقبل العراق والابتعاد عن لغة ( العودة للمربع الاول ) كما يشاع اعلاميا او عبر التصريحات فلاتخدم المربعات او المثلثات او أي شكل هندسي في ان يسير البلد باتجاه بناء مؤسساته ، ولابد لنا ان نركز في منتدياتنا السياسية والاجتماعية والثقافية والفكرية على تغذية الجانب التوعوي والتثقيفي للمواطن العراقي والعمل على ازاحة التركة الثقيلة للماضي المقيت والحاضر المؤلم عن فكره وايجاد وسائل تشجعه للعمل على دفع البلد نحو بناء مؤسساته المختلفة مع ايجاد ارضية ملائمة وطوق فكري ناضج مسلح بجدار صلب يمنع دخول الافكار المنحرفة والطائفية المقيتة والتعصب الاعمى الى عقله ليتسنى له التعاون والعمل على تأسيس المشتركات الحقيقية التي اشرنا اليها في العيش بسلام وطمأنينة مع التأكيد على نبذ كل سياسة منحرفة وعقلية شاذة تظهر هنا وهناك من أي سياسي ربما يكون مؤدلج بفكر تكفيري او هدام ليستمر البلد في نزف الدماء وهذه مسؤولية مشتركة على الجميع ان يتصدى لها بقوة .
في النهاية نقول ان مستقبل العراق هو امانة في اعناق الجميع ولنعمل جميعا على كشف الاوراق والمخططات التي تعبث بأمنه وسلامة شعبه ولننتصر لكل انسان شريف يكون مستعدا للمساهمة في بناء مؤسسات البلد لان الزمن يمر ولايعود للوراء والتخطيط لهذا البناء هو بدعم الكفاءات وتأسيس قاعدة حقيقية لاستثمار القدرات لابناء البلد وهي كثيرة ودعمها وايجاد الحلول الكفيلة للمشاكل من خلال بث الروح في اصحاب تلك القدرات وفسح المجال للابداع وبالتالي نحقق مانصبوا اليه ونسابق الزمن ونعوض ما فاتنا ونقول للبعض (( ان اردت العمل باخلاص للبلد فاعمل الخير .. وان لم تستطع فعل ذلك فابتعد واجعل الاخرين يعملون ))
 
Al_aziz_su @yahoo.com

  

عزيز الخيكاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/04



كتابة تعليق لموضوع : مستقبل العراق بين المربع والمثلث والمستطيل .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين

 
علّق نوري الزنكي تازه خورماتوا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف الف الف اهلا وسهلا بك الشيخ عصام الزنكي في محافظه كركوك ناحيه تازه

 
علّق احمد زنكي محافظه ديالى السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الان أصبحنا مع اولاد الشيخ نامق زنكنه الي يريد خلي يتواصل مع اولاد الشيخ نامق زنكنه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امجد نجم الزيدي
صفحة الكاتب :
  امجد نجم الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net