صفحة الكاتب : عبد الله بدر اسكندر

والسماوات مطويات بيمينه
عبد الله بدر اسكندر
الصور التي يعرضها القرآن الكريم من مشاهد القيامة والأسماء والصفات لا يراد منها إلا اتباع منهج الحق والوصول إلى السبيل المخلص الذي بينه الله سبحانه ابتداءً من التشريعات الأولية وانتهاءً بالإصلاح المطلوب الذي يصل بالإنسان إلى سعادته الحقيقية في الدنيا والآخرة، وهذا الجانب يعتبر الأهم في بيان الحقائق التي وضعت لها الألفاظ الدالة على المعاني الحسية أو الفكرية المجردة بسبب أن فهم كتاب الله تعالى لا يتم إلا إذا اشترك المعنى مع الدلالة التي يشير إليها اللفظ دون التطبيقات الدخيلة التي جانب أصحابها الأصول العامة لبيان الاصطلاحات الوضعية مما يجعل نهجهم في التفسير يتناسب والطريقة القائمة لديهم، وبهذا نجد أن اللسان العربي أخذ الطابع الأبعد في فهم الفلسفة الدخيلة أو علم الكلام وما يضاف إلى ذلك من الأرقام وصولاً إلى المأثور الذي لا يخلو من الإسرائيليات التي كان لها رواجاً كبيراً بين الأوساط التي أخذت على عاتقها تفسير القرآن الكريم بعد عهد الصحابة أو ما تلا ذلك، وقد نجد تبعات هذا الفكر قائمة إلى اليوم، وهذه الطريقة لا ترقى إلى بيان معاني القرآن الكريم حسب اللوازم العلمية المعتمدة في النهج الظاهر من كتاب الله تعالى فيما يتضمنه من أحكام. ومن هنا فقد أخذت هذه الأساليب الدخيلة مساحة كبيرة في التفسير غير المشروع الذي يستلزم الابتعاد عن القواعد والأصول التي يمكن أن يطبق عليها البيان القرآني من خلال الأوجه السليمة المأخوذة من المناهج التفسيرية المعتبرة.
 
وبناءً على ما تقدم يمكن القول: إن تلك المناهج تحمل في حيثياتها الكثير من الألغاز المتناقضة التي لا تتقارب مع الواقع المشاهد، وهذا ما جعل المفسرون في المراحل اللاحقة يبحثون عن الإصلاح والتجديد وإن كان السيف قد سبق العذل. وبالرجوع إلى أولئك نجد أن انشغالهم بالأسماء والصفات يأخذ المنعطف غير المبرر في التأويل الذي يتأرجح في تجدد النسب التي وضعت لتبيان المعاني المحرفة عن حقائقها، وهذا ما جعل أصحاب الذوق السليم يبذلون قصارى جهدهم في تطبيق معاني القرآن الكريم على ما هو مألوف ومتعارف عليه في اللسان العربي الذي أنزل به القرآن الكريم، وكذلك أخذ هؤلاء على عاتقهم الابتعاد عن الحجب والغوامض التي جعلها أولئك تفسيراً للجنة والنار وكذا الأسماء والصفات الشريفة التي يرجع معناها إلى الاعتقاد الظاهر في الاستخدام وصولاً إلى الغيبيات التي وردت في متفرقات القرآن الكريم والتي تتحدث عن الملائكة والجن والعرش والكرسي أو الملحقات التي أشار تعالى إلى ظهورها في مستجدات الزمن كخروج يأجوج ومأجوج ودابة الأرض.. الخ.
 
ونحن إذ نشير هنا إلى الجانب الفلسفي لا نريد المساس بالفلسفة الإيجابية وإنما نعني الفلسفة الدخيلة على المنهج التفسيري وإن شئت فقل تلك الطريقة التي اعتمد أصحابها على اتباع الجوانب الغامضة التي لا يمكن أن نركن إليها بسبب ابتعادها عن البيان الحقيقي لكتاب الله تعالى. فإن قيل: قد نجد في كثير من الأحيان أن لهذه الفلسفة ظهوراً مجزياً في تبيان مراد الله تعالى؟ أقول: لو أردنا التسليم بصحة هذا البيان فإنا قد نتعارض مع الاستيفاء المقرر للظهور الفعلي الذي تدل عليه الاعتبارات الكثيرة التي تتجسد في الأمثلة الواقعية لما هو مألوف من المعاني المبينة للألفاظ علماً أن الدلالات الموجبة لا يمكن أن نخرجها عن طريق الحقائق المطلوبة وإن اختلفت النسب اللاحقة في إيصال بيانها إلى الذين لا يمتلكون التفاضل بين الوجوه المرادة من التفسير. وهذا ما يمكن الحصول عليه من تطابق الأسماء بين المغيبات وبين ما هو مألوف لدى عامة الناس، وبهذا تظهر النكتة في قوله تعالى: (كلما رزقوا منها من ثمرة رزقاً قالوا هذا الذي رزقنا من قبل وأتوا به متشابهاً) البقرة 25. وكذا قوله: (جنات عدن يدخلونها ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم والملائكة يدخلون عليهم من كل باب) الرعد 23.
 
من هنا يظهر أن المعاني التي أراد الفلاسفة تأويلها وإخراجها عن مقاصدها لا يمكن أن تفهم إلا إذا أخذت من جانب البيان المتحقق في الألفاظ التي استمدت المعنى التام لها من أصل الوضع وكذا في فهم الطرق والقواعد المتعارف عليها عند العرب قبل نزول القرآن الكريم والتي كانت أقرب إلى البيان الفطري المتداول في أشعارهم وخطبهم، والذي يركن إلى هذا الإتجاه يكون قد ابتعد عن التفسير الغامض في فهم معاني القرآن الكريم، أي أن تقديره للكلام المطابق للواقع يصبح على مقربة من الحقيقة التي تجنبه الوقوع في التجسيم وكذا تبعده عن التأويل الذي لا يتناسب والمنهج المقرر لفهم كتاب الله تعالى، وبهذا يصل إلى أن قوله تعالى: (يد الله فوق أيديهم) الفتح 10. لا يراد منه اليد المتعارف عليها "أي الجارحة" وكذلك لا يصح التأويل في معناها لأنها من المسلمات التي كان يستخدمها العرب عند الإشارة إلى القوة أو الكناية عن القدرة وهذا الطريق هو الأسلم في التفسير.
 
وبناءً على هذا البيان يظهر أن قوله تعالى: (وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعاً قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون) الزمر 67. لا يراد منه إلا الكناية عن القدرة في التصرف، أي أن كل شيء سيكون يوم القيامة تحت تصرف الله تعالى وداخل في قدرته. فإن قيل: يظهر من الآية الكريمة أن كل شيء داخل تحت تصرفه في ذلك اليوم فقط فكيف يمكن تطبيقها على الحياة الدنيا؟ أقول: قدرة الله تعالى مطلقة في الدنيا والآخرة إلا أن ظهورها في يوم القيامة يكون معلوماً للجميع. فإن قيل: لماذا خص تعالى اليمين دون الشمال بالذكر؟ أقول: خص تعالى اليمين بالذكر مجاراة لما ألفه العرب في عاداتهم كما أسلفنا، ولهذا نجد أن  تفضيل اليمين في القرآن الكريم لا يخرج عن القاعدة التي أشرنا إليها، كما في قوله تعالى: (وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين) الواقعة 27. وكذا قوله: (إلا أصحاب اليمين) المدثر 39. وقوله تعالى: (فأما من أوتي كتابه بيمينه) الحاقة 19. الإنشقاق 7. بالإضافة إلى ما بينه تعالى في وعده لبني إسرائيل في قوله: (يا بني إسرائيل قد أنجيناكم من عدوكم وواعدناكم جانب الطور الأيمن) طه 80. وكذا في مناداة موسى في قوله: (فلما أتاها نودي من شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله رب العالمين) القصص 30. وقريب منه مريم 52. هذا وللمفسرين في آية البحث آراء:
 
الرأي الأول: قال الشوكاني في فتح القدير: قال المبرد: أي ما عظموه حق عظمته، من قولك فلان عظيم القدر وإنما وصفهم بهذا لأنهم عبدوا غير الله.. إلى أن قال: (والأرض جميعاً قبضته يوم القيامة) القبضة في اللغة ما قبضت عليه بجميع كفك فأخبر سبحانه عن عظيم قدرته بان الأرض كلها مع عظمتها وكثافتها في مقدوره كالشيء الذي يقبض عليه القابض بكفه، كما يقولون هو في يد فلان وفي قبضته للشيء الذي يهون عليه التصرف فيه وإن لم يقبض عليه، وكذا قوله: (والسماوات مطويات بيمينه) فإن ذكر اليمين للمبالغة في كمال القدرة كما يطوي الواحد منا الشيء المقدور له طيه بيمينه، واليمين في كلام العرب قد تكون بمعنى القدرة والملك، قال الأخفش بيمينه يقول في قدرته، نحو قوله: (أو ما ملكت أيمانكم) النساء 3. أي ما كانت لكم قدرة عليه وليس الملك لليمين دون الشمال وسائر الجسد، ومنه له سبحانه: (لأخذنا منه باليمين) الحاقة 45. انتهى موضع الحاجة.
 
الرأي الثاني: قال الجنابذي في بيان السعادة: (وما قدروا الله حق قدره) ما قدروا علياً (ع) أو ما قدروا الولاية حق قدره، ولما كان المقصود التعريض بالأمة عطف حال بيانهم على اشراكه كأنه قال لكن ما قدروا الله حق قدره لأنه كما لا يمكن قدر الذات الأحدية لأحد من مخلوقه لا يمكن قدر الولاية حق قدرها لأحد سوى صاحب الولاية المطلقة.. ثم انتقل إلى قوله: (والأرض جميعاً قبضته) فقال: المرة من القبض وفيه تفخيم لعظمته من حيث إن الأرض بعظمتها كانت قبضة واحدة له والمراد بالأرض كما مر مراراً أعم من عالم المثال السفلي وعالم المثال العلوي وعالم الطبع بجميع سماواته وأرضه (يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه) اطلاق القبضة في الأرض عن اليمين وعن الطي واستعمال الطي في السماوات وتقييده باليمين للإشارة إلى حقارة الأرض بالنسبة إلى السماوات. انتهى بتلخيص منا.
 
الرأي الثالث: قال الزمخشري في الكشاف: (وما قدروا الله حق قدره) وما عظموه كنه تعظيمه ثم نبههم على عظمته وجلالة شأنه على طريقة التخييل فقال: (والأرض جميعاً قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه) والغرض من هذا الكلام إذا أخذته كما هو بجملته ومجموعه تصوير عظمته والتوقيف على كنه جلاله لا غير، من غير ذهاب بالقبضة ولا باليمين إلى جهة حقيقة أو جهة مجاز. انتهى. فإن قيل: لماذا اختلف الخطاب الموجه للنبي (ص) في قوله تعالى: (وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر وما كنت من الشاهدين) القصص 44. علماً أن المناداة لموسى كانت من شاطئ الوادي الأيمن كما مر في البحث؟ أقول: هذه الآية تظهر النكتة من أن جانب شاطئ الوادي الأيمن لا يراد منه الجهة وإنما اليمن والبركة ولهذا لم يخاطب تعالى النبي (ص) بعدم وجوده بجانب اليمن والبركة وهذا دأب القرآن الكريم في الأدب، وقد بينا هذا المعنى في كتابنا.. القادم على غير مثال.. من أراد ذلك فليراجع تفسير فاتحة الكتاب.. الآية الأخيرة.  

  

عبد الله بدر اسكندر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/30



كتابة تعليق لموضوع : والسماوات مطويات بيمينه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين

 
علّق نوري الزنكي تازه خورماتوا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف الف الف اهلا وسهلا بك الشيخ عصام الزنكي في محافظه كركوك ناحيه تازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فادي الغريب
صفحة الكاتب :
  فادي الغريب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net