صفحة الكاتب : محمد الكوفي

حوار مع رائد الإعلام الإسلامي في السويد ودول اسكندنافيا. الباحث الإسلامي المجاهد السيد علي القطبي الموسوي
محمد الكوفي
أجرى اللقاء الإعلامي: محمد الكوفي/ أبو جاسم.:                            
 ــــــــــــــ 
وسيتبع بإذن الله فيما بعد الحلقة  الرابعة:                               
نص الجزء الثالث من حوار
 
بسم الله الرحمن الرحيم
أحد روائع القصائد الشعرية  ألقاها الشاعر الأديب الفيزيائي المقرر في وزارة التربية العراقية
الأديب سردار محمد سعيد في حق الباحث الأديب السيد علي القطبي الموسوي.
في تأريخ
27/08/2010
.
أقطبي كنت َ وما زلت  قطبا
تمد   جناحيك  شرقا  وغربا
علمت بأن النجوم  تـــدور
فرادى ولكن بمسراك سربا
وأفشيت سلما على من حواليك
لكن على النفس أعلنت حربـــا
أيابن عيون العلوم  ارتويت 
بما عادني منك علمـا وحبــــا
وتحزن لو مس طين العراق
فكيف ومن أهــله رام نقبــــــــا.
ما قاله الشاعر رائع وقليل بحق السيد علي القطبي.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
محمد الكوفي الحداد :
24ــ كم عدد الكتب التي ألَّفتها؟ -
 
بسم الله الرحمن الرحيم
الجواب: بلغ عدد الكتب التي ألفتها منفردة خمس مؤلفات خلال سنتين ونصف.
ولكن لا يعني ان هذه الكتب المطبوعة هي كتبي فقط  أضعاف هذه الكتب ضاعت مني وتفرقت أوراقها وملفاتها نتحدث عن بعضها في ما بعد.
 
25 ـــ السؤال: هل تعتبر أنّ كتبك مهمة؟ 
الجواب: {نعم كانت مهمة بالنسبة لي حاولت أن تكون الكتب عن مواضيع غير مكررّة، وأن تتحدث عن أمور لم يكتب فيها كثيراً .
 
الجواب: 25 ـــ وكان كتابي الأوّل حول المهاجرين في السويد وقد اشترته المؤسسات السويدية رغم انّه باللغة العربية، ونقل لي أحد أساتذة اللغة العربية في مالمو أنهم ناقشوا الكتاب في اجتماع معلّمين اللغة الأم الذي يعقد في كل سنة مرة ويأتي المعلمون فيه من كل السويد وهو اجتماع رسمي سويدي حكومي.
 
26 ـــ ماذا تحوي هذه الكتب:
الجواب: ما تحتويه هذه الكتب من ثقافة وفائدة للناس جاء ذلك خلال اللقاءات التي أجريتها مع شخصيات سويدية ومع سويديين من أصول عراقية وإيرانية ولبنانية وصومالية وتركية وفلسطينية ، ومنهم معلمون ومدرسون سويديون، ومنهم رئيس حزب اليسار في البرلمان السويدي.
 
وقد قال لي الأستاذ سهر العامري مدير دار النشر: إنه الكتاب الوحيد الذي كتبه أحد المهاجرين حول المهاجرين في السويد. اهتم به السويديون أكثر من العرب. وتمنّوا ترجمة الكتاب. وربما أترجمه إذا توفرت نفقات الترجمة.
 
الكتاب الثاني يتحدث عن الفيدرالية: تحت عنوان (الفدرالية بين الزمان والمكان).  يعتبر من الكتب القليلة جدا على مستوى العالم حول الفدرالية، وشارك معي بأقلامهم العديد من الشخصيات الإعلامية والقضائية. مثل القاضي العراقي السابق
 
د. وائل عبد اللطيف، والحقوقي الكبير د. منذر الفضل ، والمستشار القانوني في وزارة شؤون المحافظات د. قاسم خضير عبّاس، ود. عبد الخالق حسين، والقاضي العراقي السابق د.زهير كاظم عبود،  والباحث العراقي نزار حيدر. والكثير من الباحثين العرب والكرد والأجانب.
 
الكتاب الثالث:
يتحدّث عن سيدنا الشهيد زيد بن علي {رضوان الله عليه}. ونشوء الفرقة الزيدية.
وهو كتاب قل نظيره فأنت إذا تذهب إلى السوق وتسأل عن كتاب يتحدّث عن الفرقة الزيدية سترى قلة الكتب في هذا الشأن ، بل قد لا يوجد أحيانا في كثير من المكتبات في اليمن كتاباً حول هذا الشأن، بسبب الخلافات الطائفية والسياسية هناك.كذلك إنّ الكتب التي تتحدث عن الشهيد زيد بن علي (رضوان الله عليه) قليلة نسبة إلى مواضيع أخرى تتحدث عن التاريخ.
 
الكتاب الرابع:
دراسة في الشعر السويدي فقد أثار استغراب السويديين أنفسهم وقال لي أحد الأساتذة السويديين وأسمه  (يوران سرنر) إنّه رجل سويدي الأصل ويعمل معلماً منذ ثلاثين عام ، ولا يستطيع أن يكتب مثل هذا الكتاب. وقد اشترى نسخة مني وأعطيته النسخة بسعر الطباعة ، وكان ممنوناً وشاكراً، وشهد غيره من المعلمين السويديين ايضاً بنفس شهادته.
نصف الكتاب باللغة السويدية.
 
يحث الكتاب عن حوالي خمسة عشر شاعر وشاعرة من السويد إضافة إلى تاريخ الشعر السويدي وأنواعه وأقسامه باللغتين العربية والسويدية. أعطى الكتاب انطباعاً حسناً عند المجتمع السويدي حيث بين اهتمام المهاجرين بثقافة وأدب المجتمع الذي استقبلهم وأحسن لهم.
ومازالت الدوائر والمدارس السويدية  تشتري الكتاب مني.
واشترك معي في ترجمة النصوص الشعرية أربعة عشر مترجم ومترجمة من الشعراء والأدباء العرب والسويديين.
الكتاب الخامس.
حول نسب عشيرتي لم أرى محققاً وباحثاً كتب في عشيرته وحقّق كتاباً بحجم كتابي من أي عشيرة سواء من عشائر السادة أبناء الرسول أم باقي العشائر المحترمة الكريمة. وكن على ثقة أنّ هذا الكتاب سيكون برنامجاً وأسلوبا طريقة لكل من يريد أن يكتب في حق عشيرته كتاباً في المستقبل. الكتاب فريد من نوعه واستعملتُ فيه الأساليب الدراسية الأكاديمية والعشائرية والتأريخية والجغرافية.
 
27 ـــ سؤال: محمد الكوفي الحداد : 
 سمعنا منك أن لديك كتب غير مطبوعة هل هذا صحيح؟ 
الجواب: نعم لديه أكثر من خمس مؤلفات والعشرات من الرسائل والمئات من المقالات وبعض المؤلّفات التي ضاعت قبل طباعتها.
الكتب المخطوطة
1ــ هي عبارة عن :موسوعة التفسير المقارن. دراسة تفسيرية مقارنة. منشور منه تسع .حلقات
2 ـــ وقفات مع خطباء المجلس الحسيني.. منشور منه ثمان حلقات على  . مواقع الأنترنيت2
 3ـــ نحو فكر إسلامي سياسي معاصر. منشور منه ثمان حلقات على مواقع الأنترنيت..3
4 ــ أحكام الإسلام بين الفقيه والسائل ). فيه استفتاءات وحوارات مع مراجع وفقهاء الدين الإسلامي. منشور منه خمس حلقات بعناوين متعددة.
5  ـــ بحث حول قضايا المرأة في الإسلام والمجتمع والزواج والطلاق. منشور منه ست  حلقات على مواقع الأنترنيت 5-
ومخطوطات عدّة ضاعت منّي بعد أن تأخّرتُ في طبعِها ونشرِها.
منها مخطوط كتاب: 1- (المختارُ الثقفي وثورةُ التوابين) دراسة تأريخية .-2 مخطوط كتاب (تأملات في الحالة النفسية والاجتماعية للمجتمع العراقي) دراسة اجتماعية. - 3-. مخطوط كتاب (الشعائرُ الحسينيةُ في الكتاب والسنة). دراسة فقهية أصوليّة.
28 - سؤال: محمد الكوفي الحداد : 
ما هي أهم الكتب التي ألفتها ؟
الجواب: أهمها موسوعة التفسير المقارن يدور البحث حول تفسير القرآن وتأريخ المفسرين في وقت احد ، وليس إلى هذه المجموعة شبيه. نحن نبحث عن المفسرين والعلماء ، ونبحث عن كتبهم ومصادره هم وفي نفس الوقت نبحث عن اختلاف الآراء والنظرات والتأويلات والروايات ومواضع مهمة.
بعض التفاسير تحت عنوان التفسير المقارن ولكنها مثل باقي التفاسير. المجلد الذي بصدد الخوض فيه هو أسلوب جديد يجمع بين البحث في القرآن الكريم والبحث في مدارس المفسرين منشور منه حوالي ثلاثة عشر حلقة على الأنترنيت.
 
سؤال: محمد الكوفي الحداد : كم حلقة من المقرر نشرها من هذا التفسير المقارن؟
 
علي القطبي : بعدد آيات القرآن إن شاء الله تعالى  . 
 
29- سؤال: محمد الكوفي الحداد : 
س. ما هي المصادر؟ التي اعتمدت عليها في بحوثك الفقهية "كتاب التفسير المقارن" ؟
حصلت على تفاسير كاملة يزيد عددها على مئة مجلد كامل من مجلدات التفاسير باللغة العربية ، غير التفاسير باللغة الفارسية. إضاف إلى مواقع مختصة بالقرآن الكريم على شبكة ألنت. وهي مصادر هذا البحث.
 
سؤال: محمد الكوفي الحداد :
30- هل قامة جهة سياسية أو دينية أو ثقافية في تكريم جهودك ونشاطاتك خلال السنوات التي عشتها في السويد والعراق وإيران ولبنان وسوريا الإسلام مع العلم إنك ، ربما تكون أنت رجل الدين الوحيد في دول اسكندنافيا من طلاب العلوم الدينية الحوزوية الذي يمتلك نشاطا معرفيا وثقافيا وعلمياً وعضوية رسمية في اتحادات السويد وبعض الدول الغربية إضافة الى العراق ، إضافة إلى منبرك الحسيني ودرسك الفقهي والقرآني.؟ 
 
الجواب: لم أسمع أنّهم كرّموا أحداً من أبطال الإعلام والصحافة في العراق، ولكنّي قرأت وشاهدت الصور أنّ اتحاد الصحفييين كرّم مطربة راقصة ماجنة من لبنان . ومن شدة احترام اتحاد الكتاب أو الإعلاميين للراقصات واحتراماً لها كانت (الراقصة) تتنقل ضمن موكب رئاسي تتقدمه الدراجات النارية ، أقاموا حفلاً غنائياً لها في العراق ، وصرفوا عليه خمسة مليون دولار ، طبعا تقاسمت الأموال مع الراقصة جيوب بعض (المثقفين) .
وذلك في يوم الصحافة. 
 
 31- سؤال: محمد الكوفي الحداد : ولكن الحكومة حسب ما اعتقد تبرأت من فاعلي  هذا العمل.
 
الجواب. علي القطبي : لم تتبرأ الحكومة ، ولكن نقيب الصحفيين العراقيين قال : إنّ الحكومة لم تصرف شيئاً ، وإنّ نقابة الصحافة هي التي صرفت مبلغ استضافة هذه الراقصة.
ونحن نقول من أين أموال نقابة الصحفيين. أليست من ميزانية العراق والعراقيين؟ 
لماذا لم تحاسبهم الحكومة كما تحاسب الفقراء على خرابة يسكن بها بعض الفقراء يقولون لهم هذا تجاوز؟ .أو كما قامت د. حنان الفتلاوي برفع دعوى قضائية على رئيس مفوضية الانتخابات. فرج الحيدري لأنّه وزع مبلغ ثلاثمائة دولار على الموظفين وهو مبلغ لا يستحق الذكر. ربما يساوي ثمن خمس بطانيات.
 
31- سؤال: محمد الكوفي الحداد : 
هل دعمتك أو دعتك أحد الجمعيات العراقية العلمانية أو الإسلامية للحديث عن أحد كتبك؟
 
الجواب: بعض العلمانيين من المهاجرين لا يدعمون الإسلاميين، وهم يحاولون تصوير المبلغ الإسلامي بأنّه متخلّف وضد الثقافة وضد التطور فكيف يدعونا ويدعمونا ، كما لم يدعمنا الإسلاميون لأنّ بعض الإسلاميين هم بالأساس أحزاب وفرق ومؤسسات تجارية خاصّة بهم ، (وكل حزب بما لديهم فرحون) ، إضافة إلى عامل الحسد والخوف من المنافسة لدى بعض المتصدين الذين أصبحوا تجاراً للدين وأدعياءً للعلم والتقوى بغير درس ولا شهادة ولا نشاط علمي ملحوظ.
 
32 -  سؤال: محمد الكوفي الحداد : والمجتمع السويدي ؟
الجواب: السويديون في مالمو ارتاحو كثيرا إلى كتاب : (دراسة في الشعر السويدي).
أعطوني فرصة دراسية لمدة سنة كاملة في مدرسة الثانوية مع منحة مادية دراسية قيمة ، رغم إنّ عمري كبير نسبيا للمرحلة التي أدرس بها. إضافة إلى دعمهم المعنوي والعلمي.
وطلبوا مني أكثر من مرة الحديث عن هذا الكتاب. أمام الطلاب في المدرسة (برسبوري/ مالمو) وألقيت عليهم كلمة حول الكتاب باللغة السويدية.
كما إنهم طلبوا مني نسخا لشرائها ، وقلت لهم إنّ سعر النسخة مئة كرونة ثمن الطباعة ، فقالت لي مديرة المدرسة السويدية: بل نعطيك ثمن النسخة مئة وخمسين كرونة تكريما وتشجيعا لكم.
المؤثر : إن المدرسة حين تقوم بزيارة إلى دائرة أو موقع سياحي او مؤسسة يعرفني بعض المعلمات أو المعلمون للموظفين السويديين ويقولون هذا المهاجر العراقي كتب كتابا كبيرا في ثقافتنا وتأريخ شعرنا. يقولوها بافتخار واعتزاز.
 
33ـــ سؤال: محمد الكوفي الحداد : إذن هناك فرق بين الجاليات الموجودة في السويد والمجتمع السويدي.
 
ج : الشعب السويدي يحترم العلماء ويحترم الأدباء السويديين والمقيمين وهو كريم معهم ،  وأكثر من هذا يدعون الأدباء من أنحاء العالم للتنافس على جائزة نوبل لأنّه شعب يحترم العلم والثقافة ، على عكس مجتمعاتنا التي تحقد على أبنائها وتقابل العلم والثقافة الحقيقية بالحسد والكره والتسقيط والمشكلة في المؤسسات (الدينية) التي تحارب العالم والأديب والمثقف وتحاول إقصائه وتسقيطه كي تجلس مكانه.
 
ولكن للإنصاف العديد من  الأصدقاء والإخوة المؤمنين في أنحاء العالم بعثوا برقيات التهنئة والتقدير والشكر من أنحاء العالم ، وعلّقوا وبعض الأحبة كتب مقالات ، وبعض الأحبة كتب  قصائداً لم يكتبوها في أكبر المسئولين السياسيين والمقامات العلمية المعروفة. رغم أنهم يعلمون بحالي ، وليس عندي ما أقدمه لهم.
وهم ممّن لم يكتبوا في حق أي قائد أو مسؤول أو مقام علمي بيتاً واحداً. ومنهم البروفسور عبد الإله الصائغ (حفظه الله) والأستاذ المقرر في وزارة التربية سردار سعيد محمد  حفظه الله) ، والشاعرة الفلسطينية  شادية حامد والشاعر الأديب الحبيب عباس طريم ، وكذلك العزيز الصديق فائق الربيعي وهو أول من كتب فينا قصيدة كاملة من روائع قصائده.
 
أشكر الشكر الجزيل فضيلة الحقوقي مستشار وزارة شؤون المحافظات د. خضير قاسم عباس. والكاتب الباحث صباح محسن كاظم والكاتب أثير الشميسي ، والمسرحي الإسلامي أبو عبد الله الجوراني والكاتب سالم رمضان ، وغيرهم من الأعزاء الذين لاتحضرني أسماؤهم.
 
34-  سؤال محمد الكوفي : لماذا العداء والكره الواضح ومحاولة الإقصاء عند بعض المتصدين ضدكم ، ومن حوالي خمسة عشر عام ولحد الآن ، رغم عدم وجود أي مشكلة شخصية بينك وبينهم.
 
مولانا الحاج أبو جاسم الكوفي: صدق أمير المؤمنين حين قال
وقيمةُ المرء ما قد كان يحسنُهُ ____________ والجاهلون لأهلِ العلم أعداءُ
فقم بعلمٍ ولا تطلبُ به بدلاً ______________ فالناسُ موتى وأهلُ العلم أحياءُ
البعض يريد زعامة دينية بغير علم ولا درس.
يريد بعض تجار السوق السوداء أن يعتبروا الموقع الديني دكاناً يضاف إلى باقي دكانينهم.
ولكن الحقيقة أكبر بكثير من بعض الأسباب الظاهرية مثل الحسد والإستغلال المادي للمراكز الدينية؟
وإذا فتحت الأحزاب أوراقها سترى علاقات الأحزاب المشبوهة ، وستعلم بعض لماذا يحاربون أهل العلم والإخلاص والجهاد.  ليس ضدنا فقط ، بل في كل مكان سيما في العراق المذبوح من الوريد إلى الوريد.
 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت الحلقة الثالثة.
 
في الحلقة الرابعة نتحدث عن الكتب المخطوطة للسيّد علي القطب وماهو مضمون مئات المقالات والبحوث والرسائل ، وما هي مساهماته في بعض الصحف والمجلات والإتحادات الأدبية والثقافية والإعلامية في أنحاء العالم . ومواقفه  مع بعض السياسيين المعروفين ، كما أحب أن أخبر قراء هذه الحلقات أن حلقات أخرى تنتظرنا في مواضيع عديدة من حياة المجاهد القديم الباحث الحاج السيد علي آل القطب المليئة بمواقف الجهاد والمعارف والمحراب والمنبر ، ولن نتحدث عن السيد القطبي بذاته فقط ، بل عن مواضيع عامة مختلفة ليكون الحديث من باب شاهد على التأريخ.
ــــــــــــــــــــــــــ 

  

محمد الكوفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/19


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • السيرة الذاتية الشاعر الحسيني الخالد الحاج كاظم منظور الكربلائي {طيب الله ثراه}   (ثقافات)

    • إطلالةٌ على ذكرى حزينة و مؤلمة ألا وهي مناسبة استشهاد السيد إبراهيم بن الحسن المثنى ابن الإمام الحسن المجتبى {عَلَيـْهِ السَّلامُ}، ويلقّب بـ{الغمر}  (المقالات)

    • إطلالة مشرقة في يوم ذكرى مولد فخر الكائنات رسول الإسلام محمد بن عبد الله {صَلَّى ٱللّٰهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ }  (المقالات)

    • انطلاق المسيرة العاشورائية للجالية المسلمة الشيعية المقيمة في السويد استذكارا لأربعينية الإمام الحسين{عَلَيـْهِ السَّلامُ}،   (أخبار وتقارير)

    • عيد الغدير فرصة لتجديد العهد مع الإمام وولي العالم -   (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : حوار مع رائد الإعلام الإسلامي في السويد ودول اسكندنافيا. الباحث الإسلامي المجاهد السيد علي القطبي الموسوي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحاب الصدر ، على الصرخي ودينه الجديد . - للكاتب رحيم الخالدي : الفتنة الصرخية لامكان لها في العراق ...

 
علّق حسين ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : 10+6=16 أحسنت الأستنباط وبارك الله فيك

 
علّق ابراهيم الضهيري ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : تحياتي حسين بك .. صدق فيكتور هوجوا فلقد قرات السيرة كاملة ومن مصادر متنوعة مقروءة ومسموعة فلقد قال انه صل الله عليه وسلم في وعكته وفي مرض الموت دخل المسجد مستندا علي علي صحيح واضيف انا ومعه الفضل بن العباس .. في رواية عرض الرسول القصاص من نفسه ...صحيح حدث في نفس الواقعة...ولكن هوجو اخطا في التاريخ فما حدث كان في سنة الوفاة السنة الحادية عشرة للهجرة

 
علّق ميساء خليل بنيان ، على المجزرة المنسية ‼️ - للكاتب عمار الجادر : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سياسيوا الشيعة يتحملون وزر هذه الجريمة كما يتحملها منفذيها بسكوتهم وعدم سعيهم للامساك بالجناة وتعويض ذوي الضحايا ولا حتى التحدث عنها في الاعلام. في حين نرى الطرف الآخر مرة تعرضت ابقارهم للاذى في ديالى اقانوا الدنيا ولم يقعدوها متهمين الشيعة وحولوها الى مسألة طائفية ثم ظهر ان لا دخل للشيعة بمواشيهم. كذلك الايزيديين دوولوا قضيتهم ومظلوميتهم. في حين ان سياسيينا الغمان واعلامنا الغبي لا يرفع صوت ولا ينادي بمظلومية ولا يسعى لتدويل الجرائم والمجازر التي ارتكبت وتُرتكب بحق الشيعة المظلومين. بل على العكس نرى ان اصوات البعض من الذين نصّبوا انفسهم زعماء ومصلحين تراهم ينعقون (بمظلومية اهل السنه وسيعلوا صوت السنه وانبارنا الصامدة....) وغيرها من التخرصات في حين لا يحركون ساكن امام هذه ااكجازر البشعة. حشرهم الله مع القتلة المجرمين ورحم الله الشهداء والهم ذويهم الصبر والسلوان وجزا الله خيرا كل من يُذكر ويطالب بهذه المظلومية

 
علّق ايمان ، على رسالة ماجستير في جامعة كركوك تناقش تقرير هارتري – فوك المنسجم ذاتياً والاستثارات النووية التجمعية لنواة Pb208 - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : كيف يمكنني الحصول على نسخة pdf للرسالة لاستعمالها كمرجع في اعداد مذكرة تخرج ماستر2

 
علّق ام جعفر ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ليثلج القلب من قلمك اختي الفاضلة سدد الله خطاكي

 
علّق جهاد ، على رايتان خلف الزجاج. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي لكم الأخت الكريمة.. هل فعلاً لا يوجد في المتحف رايات أخرى خلف معرض زجاجي ! انظري هذا المقطع: https://youtu.be/LmYNSSqaC6o الدقيقة 10:30 والدقيقة 12:44 على سبيل المثال نريد اسم الكاتب الفارسي أو اسم كتابه أو نص كلامه هذا هو المهم وهذا هو المفيد (وليس تعريف الحرب الباردة !) الجميل الجملة الأخيرة (هذا الجناح هو الوحيد الذي يُمنع فيه التصوير) (^_^)

 
علّق كوثر ، على من وحي شهريار وشهرزاد (11)  حب بلا شروط - للكاتب عمار عبد الكريم البغدادي : من يصل للحب الامشروط هو صاحب روح متدفقه لايزيدها العطاء الا عطاء اكثر. هو حب القوة نقدمه بإرادتنا طالعين لمن نحب بلا مقابل. خالص احترامي وتقديري لشخصكم و قلمكم المبدع

 
علّق علی منصوری ، على أمل على أجنحة الانتظار - للكاتب وسام العبيدي : #أبا_صالح مولاي کن لقلبي حافظآ وقائدآ وناصرآ ودلیلآ وعینآ حتي تسکنه جنة عشقک طوعآ وتمتعه بالنظر الي جمالک الیوسفي طویلآ .. - #المؤمل_للنجاة #یا_صاحب_الزمان

 
علّق أبوالحسن ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : قد ورد في كتاب قصص الأنبياء للراوندي ج2 ص80 في قصة بخت نصر مع النبي دانيال عليه السلام : " وكان مع دانيال (ع) أربعة فتية من بني اسرائيل يوشال ويوحين وعيصوا ومريوس ، وكانوا مخلصين موحدين ، وأتي بهم ليسجدوا للصنم ، فقالت الفتية هذا ليس بإله ، ولكن خشبة مماعملها الرجال ،فإن شئتم أن نسجد للذي خلقها فعلنا ، فكتفوهم ثم رموا بهم في النار . فلما أصبحوا طلع عليهم بخت نصر فوق قصر ، فإذا معهم خامس ، وإذا بالنار قد عادت جليداً فامتلأ رعباً فدعا دانيال (ع) فسأله عنهم ، فقال : أما الفتية فعلى ديني يعبدون إلهي ، ولذلك أجارهم ، و الخامس يجر البرد أرسله الله تعالى جلت عظمته إلى هؤلاء نصرة لهم ، فأمر بخت نصر فأخرجوا ، فقال لهم كيف بتم؟ قالوا : بتنا بأفضل ليلة منذ خلقنا ، فألحقهم بدانيال ، وأكرمهم بكرامته حتى مرت بهم ثلاثون سنة ." كما ورد الخبر أيضاً في كتاب بحار الأنوار للمجلسي ج14: 7/367 وإثبات الهداة 197:1 الباب السابع، الفصل17 برقم :11 فالخامس هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام الذي جعله الله ناصراً للأنبياء سراً ، وناصراً لنبينا محمد (ص) علانية كما جاء في الأخبار : روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال لعلي عليه السلام : يا علي ! إن الله تعالى قال لي : يا محمد بعثت عليا مع الأنبياء باطنا ومعك ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : ما من نبي إلا وبعث معه علي باطنا ومعي ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : بعث علي مع كل نبي سرا ومعي جهرا (نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 30 وفي قصص الأنبياء ص 91 ، يونس رمضان في بغية الطالب في معرفة علي بن ابي طالب ص 442 ، أحمد الرحماني الهمداني في الإمام علي ص 86 ، الحافظ رجب البرسي في مشارق أنوار اليقين في أسرار أمير المؤمنين ص 248 تحقيق السيد علي عاشور ، السيد هاشم البحراني في غاية المرام ج 3 ص 17 ، الشيخ محمد المظفري في القطرة ص 112 ، حجة الإسلام محمد تقي شريف في صحيفة الأبرار ج 2 ص 39 ، كتاب القدسيات / الامام على بن ابى طالب عليه السلام ـ من حبه عنوان الصحيفة الفصل 6، ابن أبي جمهور الإحصائي في المجلى ص 368 ، شرح دعاء الجوشن ص: 104 ، جامع الاسرار ص: 382 - 401 ح 763 - 804 ، المراقبات ص: 259 ) و روي عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) لمن سئل عن فضله على الأنبياء الذين أعطوا من الفضل الواسع والعناية الإلهية قال : " والله قد كنت مع إبراهيم في النار ، وانا الذي جعلتها بردا وسلاما ، وكنت مع نوح في السفينة فأنجيته من الغرق ، وكنت مع موسى فعلمته التوراة ، وأنطقت عيسى في المهد وعلمته الإنجيل ، وكنت مع يوسف في الجب فأنجيته من كيد اخوته ، وكنت مع سليمان على البساط وسخرت له الرياح (السيد علي عاشور / الولاية التكوينية لآل محمد (ع)- ص 130 ، التبريزي الانصاري /اللمعة البيضاء - ص 222، نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 31 ) وعن محمد بن صدقة أنه قال سأل أبو ذر الغفاري سلمان الفارسي رضي الله عنهما يا أبا عبد الله ما معرفة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام بالنورانية ؟؟؟؟ قال : يا جندب فامض بنا حتى نسأله عن ذلك قال فأتيناه فلم نجده قال فانتظرناه حتى جاء قال صلوات الله عليه ما جاء بكما ؟؟؟؟ قالا جئناك يا أمير المؤمنين نسألك عن معرفتك بالنورانية قال صلوات الله عليه : مرحباً بكما من وليين متعاهدين لدينه لستما بمقصرين لعمري إن ذلك الواجب على كل مؤمن ومؤمنة ثم قال صلوات الله عليه يا سلمان ويا جندب ...... (في حديث طويل) الى ان قال عليه السلام : أنا الذي حملت نوحاً في السفينة بأمر ربي وأنا الذي أخرجت يونس من بطن الحوت بإذن ربي وأنا الذي جاوزت بموسى بن عمران البحر بأمر ربي وأنا الذي أخرجت إبراهيم من النار بإذن ربي وأنا الذي أجريت أنهارها وفجرت عيونها وغرست أشجارها بإذن ربي وأنا عذاب يوم الظلة وأنا المنادي من مكان قريب قد سمعه الثقلان الجن والإنس وفهمه قوم إني لأسمع كل قوم الجبارين والمنافقين بلغاتهم وأنا الخضر عالم موسى وأنا معلم سليمان بن داوود وانا ذو القرنين وأنا قدرة الله عز وجل يا سلمان ويا جندب أنا محمد ومحمد أنا وأنا من محمد ومحمد مني قال الله تعالى { مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لايبغيان } ( وبعد حديث طويل )...... قال عليه السلام : قد أعطانا ربنا عز وجل علمنا الاسم الأعظم الذي لو شئنا خرقت السماوات والأرض والجنة والنار ونعرج به إلى السماء ونهبط به الأرض ونغرب ونشرق وننتهي به إلى العرش فنجلس عليه بين يدي الله عز وجل ويطيعنا كل شيء حتى السماوات والأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب والبحار والجنة والنار أعطانا الله ذلك كله بالاسم الأعظم الذي علمنا وخصنا به ومع هذا كله نأكل ونشرب ونمشي في الأسواق ونعمل هذه الأشياء بأمر ربنا ونحن عباد الله المكرمون الذين { لايسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون } وجعلنا معصومين مطهرين وفضلنا على كثير من عباده المؤمنين فنحن نقول { الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله } { ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين } أعني الجاحدين بكل ما أعطانا الله من الفضل والإحسان. (بحار الانوار ج 26 ص1-7) وقال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا صاحب الخلق الأول قبل نوح الأول، ولو علمتم ما كان بين آدم ونوح من عجائب اصطنعتها، وأمم أهلكتها: فحق عليهم القول، فبئس ما كانوا يفعلون. أنا صاحب الطوفان الأول، أنا صاحب الطوفان الثاني، أنا صاحب سيل العرم، أنا صاحب الأسرار المكنونات، أنا صاحب عاد والجنات، أنا صاحب ثمود والآيات، أنا مدمرها، أنا مزلزلها، أنا مرجعها، أنا مهلكها، أنا مدبرها، أنا بأبيها، أنا داحيها، أنا مميتها، أنا محييها، أنا الأول، أنا الآخر، أنا الظاهر، أنا الباطن، أنا مع الكور قبل الكور، أنا مع الدور قبل الدور، أنا مع القلم قبل القلم، أنا مع اللوح قبل اللوح، أنا صاحب الأزلية الأولية، أنا صاحب جابلقا وجابرسا، أنا صاحب الرفوف وبهرم، أنا مدبر العالم الأول حين لا سماؤكم هذه ولا غبراؤكم. وقال أيضاً : أنا صاحب إبليس بالسجود، أنا معذبه وجنوده على الكبر والغرور بأمر الله، أنا رافع إدريس مكانا عليا، أنا منطق عيسى في المهد صبيا، أنا مدين الميادين وواضع الأرض، أنا قاسمها أخماسا، فجعلت خمسا برا، وخمسا بحرا، وخمسا جبالا، وخمسا عمارا، وخمسا خرابا. أنا خرقت القلزم من الترجيم، وخرقت العقيم من الحيم، وخرقت كلا من كل، وخرقت بعضا في بعض، أنا طيرثا، أنا جانبوثا، أنا البارحلون، أنا عليوثوثا، أنا المسترق على البحار في نواليم الزخار عند البيار، حتى يخرج لي ما أعد لي فيه من الخيل والرجل وقال عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا الدابة التي توسم الناس أنا العارف بين الكفر والإيمان ولو شئت أن أطلع الشمس من مغربها وأغيبها من مشرقها بإذن الله وأريكم آيات وأنتم تضحكون، أنا مقدر الأفلاك ومكوكب النجوم في السماوات ومن بينها بإذن الله تعالى وعليتها بقدرته وسميتها الراقصات ولقبتها الساعات وكورت الشمس وأطلعتها ونورتها وجعلت البحار تجري بقدرة الله وأنا لها أهلا، فقال له ابن قدامة: يا أمير المؤمنين لولا أنك أتممت الكلام لقلنا: لا إله إلا أنت؟ فقال أمير المؤمنين (ع): يا بن قدامة لا تعجب تهلك بما تسمع، نحن مربوبون لا أرباب نكحنا النساء وحمتنا الأرحام وحملتنا الأصلاب وعلمنا ما كان وما يكون وما في السماوات والأرضين بعلم ربنا، نحن المدبرون فنحن بذلك اختصاصا، نحن مخصوصون ونحن عالمون، فقال ابن قدامة: ما سمعنا هذا الكلام إلا منك. فقال (ع): يا بن قدامة أنا وابناي شبرا وشبيرا وأمهما الزهراء بنت خديجة الكبرى الأئمة فيها واحدا واحدا إلى القائم اثنا عشر إماما، من عين شربنا وإليها رددنا. قال ابن قدامة قد عرفنا شبرا وشبيرا والزهراء والكبرى فما أسماء الباقي؟ قال: تسع آيات بينات كما أعطى الله موسى تسع آيات، الأول علموثا علي بن الحسين والثاني طيموثا الباقر والثالث دينوتا الصادق والرابع بجبوثا الكاظم والخامس هيملوثا الرضا والسادس أعلوثا التقي والسابع ريبوثا النقي والثامن علبوثا العسكري والتاسع ريبوثا وهو النذير الأكبر. قال ابن قدامة: ما هذه اللغة يا أمير المؤمنين؟ فقال (ع): أسماء الأئمة بالسريانية واليونانية التي نطق بها عيسى وأحيى بها الموتى والروح وأبرأ الأكمه والأبرص، فسجد ابن قدامة شكرا لله رب العالمين، نتوسل به إلى الله تعالى نكن من المقربين. أيها الناس قد سمعتم خيرا فقولوا خيرا واسألوا تعلموا وكونوا للعلم حملة ولا تخرجوه إلى غير أهله فتهلكوا، فقال جابر: فقلت: يا أمير المؤمنين فما وجه استكشاف؟ فقال: اسألوني واسألوا الأئمة من بعدي، الأئمة الذين سميتهم فلم يخل منهم عصر من الأعصار حتى قيام القائم فاسألوا من وجدتم منهم وانقلوا عنهم كتابي، والمنافقون يقولون علي نص على نفسه بالربوبية فاشهدوا شهادة أسألكم عند الحاجة، إن علي بن أبي طالب نور مخلوق وعبد مرزوق، من قال غير هذا لعنه الله. من كذب علي، ونزل المنبر وهو يقول: " تحصنت بالحي الذي لا يموت ذي العز والجبروت والقدرة والملكوت من كل ما أخاف وأحذر " فأيما عبد قالها عند نازلة به إلا وكشفها عنه. قال ابن قدامة: نقول هذه الكلمات وحدها؟ فقال (ع): تضيف إليهما الاثني عشر إماما وتدعو بما أردت وأحببت يستجيب الله دعاك .

 
علّق Radwan El-Zaim ، على إمارة ربيعة في صعيد مصر - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : خطا فادح وقع فيه الكاتب ، فقد جعل نور كرديا وهو تركي ، ثم جعل شيركوه عم صلاح الدين الكردي الأيوبي أخا لنور الدين محمود بن عماد الدين زنكي ، وعم صلاح الدين كما هو معروف هو شيركوه فاتح مصر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس....وتهويدها حضارياً - للكاتب طارق فايز العجاوى : ودي وعبق وردي

 
علّق الشاعر العربي الكبير طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : عرفاني

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : خالص الشكر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على أمننا الفكري.. والعولمة - للكاتب طارق فايز العجاوى : بوركتم وجليل توثيقكم ولجهدكم الوارف الميمون ودمتم سندا للفكر والثقافة والأدب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نوفل ابو رغيف
صفحة الكاتب :
  د . نوفل ابو رغيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net