صفحة الكاتب : هيثم الحسني

التفكير العلمي
هيثم الحسني
ليس التفكير العلمي هو تفكير العلماء بالضرورة , فالعالم يفكر في مشكله متخصصه ،هي في اغلب الاحيان منتمية الى ميدان لا يستطيع غير المتخصص ان يخوضه ، بل قد لا يعرف في بعض الحالات أنه موجود أصلا ، وهو يستخدم في تفكيره وفي التعبير عنه لغة متخصصه يستطيع ان يتداولها مع غيره من العلماء. وهي لغة واصطلاحات ورموز متعارف عليها بينهم ، وان تكن مختلفة كل الاختلاف عن تلك اللغة التي يستخدمها الناس في حديثهم ومعاملاتهم المألوفة.( كما هو الحديث بين المراجع الدينية الكبرى في النجف الاشرف ، بخصوص شؤون حياة الانسان في هذا البلد الكريم ، ومنها التأكيد على دور الانتخابات ودور المواطن في اختيار القائمة الأصلح او الكتلة التي تخص المواطن ذو برامج ومبادرات حقيقة قابلة للتطبيق .
اما التفكير العلمي الذي نقصده فلا ينصب على مشكله متخصصة بعينها ، او حتى مجموعة مشكلات محددة التي يعالجها العلماء , ولا يفترض المعرفة بلغة علمية او رموز رياضية خاصة , و لا يقتضي ان يكون ذهن المرء محتشدا بالمعلومات العلمية أو مدربا على البحث المؤدي الى حل مشكلات العراق الطبيعية والإنسانية .
بل ما نود ان نتحدث عنه انما هو ذلك النوع من التفكير المنظم، الذي يمكن استخدامه في شؤون حياتنا اليومية، أو في النشاط الذي نبذله حين نمارس اعمالنا ، او في علاقاتنا مع الاخرين، ومع العالم المحيط بنا .
كل ما يشترط في هذا التفكير هو أن يكون منظما، وأن يبنى على مجوعة من المبادئ التي نطبقها في كل لحظه دون ان نشعر بها شعورا واعيا ، مثل مبدا استحالة تأكيد الشيء ونقيضه في آن واحد. ومبدا القائل أن لكل حدث سببا ، وان من المحال أن يحدث شيء من لا شيء.
اننا اذا شئنا ان نكون متسقين مع انفسنا ، واذا اردنا أن نتجاوز مرحلة اجترار الماضي والتغني بأمجاد الاجداد ، واذا شئنا ألا نبدو امام العالم كما يبدو أولئك العاطلون الذين لا رصيد لهم من الدنيا سوى اجدادهم القدامى كانوا يحملون القاب كبيرة . فعلينا ان نحترم العلم في الحاضر مثلما احترمناه في الماضي، ونعترف بأن هذا الاسلوب في التفكير ، الذي كان مصدر لاعتزازنا بأجدادنا في الماضي – اعني الاسلوب العلمي في التفكير –.
ان المرحلة القادمة تتطلب منا جميعا التجرد من العواطف والاهواء والعنصرية والمذهبية والطائفية وغيرها  وان نفكر بأسلوب علمي منهج مبني على الواقعية ، من اجل الرقي بعراقنا العزيز ورفاهية مجتمعنا العراقي واعادة اعمار وبناء المحافظات العراقية ، من خلال التكريس الصحيح لانتخابات مجالس المحافظات والمشاركة الصحيحة للمواطن في هذه الانتخابات . 
ان تغير الواقع العراقي بحاجه الى حدث وسبب ، فأن الحدث يكمن في انتخابات مجالس المحافظات والمشاركة الواسعة للمواطنين، أن عدم المشاركة يعني عودة الفاسدين والمارقين الى السلطة من جديد، واقصد هنا ان المشاركة الصحية في الانتخابات لا تعني الذهاب الى المحطة او المركز الانتخابي يوم الانتخابات انما يجب على المواطن ان تكون لديه الكياسة المدنية، والصبر، وان يعترف المواطن بأنه ليس له الحق وحسب بل ان عليه واجبات ايضا، وان يدرك بان النظام الديمقراطي يتطلب منه استثمار وقته والعمل الشاق من اجل انتخاب حكومات محلية قائمه من مواطنين المحافظة نفسها، ويكون كل مجلس محافظة في يقظة دائمة على حقوق المواطن في تلك المحافظة ،وان يحصل المجلس والمحافظة والحكومة المحلية  على الدعم الدائم من مواطنين ابناء المحافظة .
وبالعودة الى التفكير العلمي ليكون السبب في مراقبة كافة القوائم الانتخابية منذ بداية انطلاق الحملة الانتخابية والى هذا اليوم نجد ان الكثير من القوائم التي تسعى الى الفوز في الانتخابات وبشتى الطرق وبكل والوسائل ، ولا اريد الدخول في تفاصيل والطرق والوعود لهذه القوائم ، ولكن في الحقيقة ما جذب اهتمامي قائمة 411 ( محافظتي اولا )، هذه القائمة المتحضرة في طرحها وكذلك في اتباعها الاسلوب المتطور في حملتها الانتخابية والتي خططت لبرامجها الانتخابية بأسلوب متمدن متحضر، مطابقة للحملات الانتخابية في الدول المتطورة ومطابقه لمعاير الشفافية والاخلاقية في مخاطبة المواطن، هذا يدل على الاحترافية العالية في( التخطيط والتنفيذ والمتابعة ) لكافة برامجها، وهذه القائمة واحدة جامعة لكثير من تيارات واحزاب  وشخصيات سياسية ومستقلة وتحمل (رمز واحدا هي النخلة وهدف واحد هو محافظتي اولا)، يقودها سماحة السيد عمار الحكيم ، وهو شخصية معروفه بنسبه وحسبه ووسطيته في الفكر والعمل، شخصيه منحازة بقوة الى المواطن والوطن، من كثرة انحيازه للمواطن لم تظهر له صورة واحدة مع اي مرشح حتى مرشحين المجلس الاعلى ، حتى يتساوى الجميع في الفرص وكذلك ان يكون الاختيار للمواطن بدون اي نوع من الضغوط النفسية او غيرها. قائمه رفعت شعار (محافظتي اولا ) تعني عدم التفريق بين كل عراقي من ابناء هذه المحافظة، ان كل مواطن له دور في بناء محافظته، وان الباب مفتوح امام كل من يريد العمل والبناء من ابناء المحافظة، (محافظتي أولا ) تعني المزيد من الأمن والاستقرار والإعمار والازدهار والتسامح والوئام فضلا عن النزول إلى الميدان وفي تقديم الحلول لهذه المشاكل والأزمات التي يواجها المواطن ، و ان (محافظتي أولا) تمثل الخطوة الأولى في البناءات الصحيحة باتجاه بناء الوطن . يدل هذا الشعار على ان لكل محافظة خصوصيه خاصة بها تجعلها تختلف عن الاخرى، وكل محافظة لديها اولويات تختلف عن الاخرى. وبحاجة الى خدمات تختلف عن الاخرى، ان قائمة 411 قامت بأعداد برامج انتخابية متخصصة بواقع كل محافظة تأخذ بعين الاعتبار اراء ابناء كل محافظة من مختلف نسيجها ومن كافة الطبقات الاجتماعية منسجمه مع دور ومهام مجلس المحافظة وضمن التخصيصات المالية لكل المحافظة وتخدم كافة ابناء المحافظة ، وتوضح هذا من خلال الزيارة الميدانية لسماحة السيد عمار الحكيم للمحافظات واطلاق المبادرات لبناء والاعمار لتك المحافظات وكلا ضمن احتياجها وخصوصيتها .  
وبما اننا اتفقنا سابقا على اهمية التفكير العلمي الذي اكد على ان لكل حدث سببا . فهنا يجب على ابناء المحافظات ان يبحثوا ويركزوا في اختياراتهم بين الكتل واختيار افضل المرشحين للانتخابات، والمقارنة بين البرامج الانتخابية ، من خلال الاطلاع الحقيقي على البرامج الانتخابية للكتل المتنافسة وهي قليله ، وهنا اقصد بالاطلاع هو التدقيق بالخصوصيات الخاصة بالمحافظة لا بالبرامج العامة للعراق ، وعلى سبيل المثل لا الحصر ( يجب على ابناء كربلاء دراسة جميع البرامج الانتخابية الخاصة بكربلاء واختيار الافضل ، من ثم اختيار الاصلح في الكتلة الواحدة) ان اختيار من لهم وجود على الارض بدءا من قيادة القائمة الى المرشحين.
 ان قيادة القائمة (441) موجوده بين ابناء العراق كافة و سماحة السيد عمار الحكيم يظهر امام جميع العراقيين وبصورة مباشرة وجه لوجه يوم الاربعاء من كل اسبوع في (الملتقى الثقافي)، هذا التواجد الميداني يولد شراكة بين ابناء المحافظة ومجلس المحافظة في ادارة شؤون المحافظة من خلال عملية  المتابعة الحقيقة للأعضاء الفائزين وكذلك برامجهم الانتخابية، عكس الذين يكون حبيسي المناطق المحصنة والذين يخرجون من محافظاتهم بعد الفوز ليسكنوا المناطق المحصنة او ارقى مناطق العاصمة ، ان قائمة 441 أعلنت عن متابعة لأعضائها الفائزين ودعمهم ومحاسبة المقصرين منهم،  وان يتحقق مبدا القائل أن لكل حدث سببا ، وان من المحال أن يحدث شيء من لا شيء.

  

هيثم الحسني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/13



كتابة تعليق لموضوع : التفكير العلمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد حسين محمد هادي الصدر
صفحة الكاتب :
  السيد حسين محمد هادي الصدر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net