صفحة الكاتب : علوان السلمان

تداعيات الفكرة في (يا ابي ايها الماء)
علوان السلمان
   الادب عبر فنونه تصوير الافكار وتحقيقها بصور تنبض بالحياة..وتدغدغ المشاعر بتحولها من عالم تجسيدي عبر الوسائل الفنية لغاية اجتماعية..   
  والشعر تركيب لفظي له رسالته على حد تعبير اليزابيث دور..كونه التفكير بالصور والتجديد الواعي للوقائع والاحداث....انه وسيلة من وسائل التفسير الانساني ..الكوني وضرب من (ضروب التصوير) على حد تعبير الجاحظ.. عبر نسيج لغوي ذو قيمة جمالية ودلالية يحتضن جسد النص الذي هو افق المتعة والجمال وانثى مفعمة بالدلال.. كونه لغة العاطفة(الحلم)..وعاطفة اللغة الشعر(اللفظ).. وما بينهما يسبح الشاعر الخالق..المنتج لنصه  في محرابه الابداعي.. ليروي ظمأه النفسي والوجداني فيحقق المعاني في صورها المتماهية من وجدانه المتزن والعقل..فيحقق  شاعرية تتدفق بعاطفة تتماوج بين التامل والتداعي..لتلامس ابعد نقطة من التراكيب الخيالي والتشكيل الصوري الحي المتنفس بمبناه ومعناه..
  والشاعراجود مجبل في مجموعته الشعرية (يا ابي ايها الماء)/2012..بقصائدها التي توزعت ما بين النص النثري والعمود الشعري المتناثر التفعيلات..مع اهداء ..
                    الى اطفالنا القادمين
                    الذين سيغسلون الوطن من الهراءات
                    وينظفونه من المواعظ
                   الى كل قدم صغيرة ستدخل الى
                   المستقبل
                   حالمة بوطن اكثر برقا   /ص5
و(يا ابي ايها الماء) الوشم الدلالي وثريا النص على حد تعبير محمود عبدالوهاب..يتناص وقوله تعالى (وجعلنا من الماء كل شيء حي).. في سطوره يفرش الشاعر ذاتيته لتحقيق وجوده  من خلال ضمير المتكلم الذي ينحو جليا.. بشكل دلالي ولغوي..
                     
 
 
 
                      لم ادخر
                     غير طعم الريح والماء
                     انا المقيم على حلم
                     انا الرائي
                     وحدي اصطحبت دمي
                     نحو اكتهالته
                    والوقت كان بقربي
                    محض اشلاء    /ص37
  فالشاعر يتحدث عن الطقوس الحياتية عبر حلمية شعرية تشكل متنفسا وسط      صور من التضادات لتحقيق لحظته الشعرية من خلال الذاكرة المكتظة بالهواجس الدلالية.. اذ ان تجسيد الصور الشعرية يتطلب براعة وتامل في انتقاء المفردة وانسجامها والتركيب الجملي ومن ثم ارتباطها في سياقات التشكيل البياني واللغوي لتحقيق غايات جمالية وابداعية في عملية الخلق الشعري..
                    استرح ياشيخ يوما
                    وقل لمن حملوا الالواح
                    واستدرجوا الكوى:
                    ان بيكاسو على السين
                    يرسم الشمس والاطفال في جورنيكا
                    يكعب حزن الارض مستوحدا
                    ويسال لوركا
                    عن نبيذ اراقه الجنرالات وراء الغروب
                    قل للصحارى:
                    ان شيئا من وجه يوسف يكفي
                    لينام المستريبون
                    وهم يحلمون بالنيل تندس به شمسهم/ص11
    فالنص الشعري هنا يندرج فنيا تحت مظلة قصيدة النثر التي تعد اسجابة للتحولات الفنية والشكلية ببناء تركيبي تشكل من نمطين من الجمل:اولهما الجمل الفعلية التي تكشف عن الجانب الحدثي للنص والفضاء الزمني الذي يؤطر مستوياته الدلالية..اضافة الى اقرارها 
 
 
 
عدم الثبوت والاستقرار وثانيهما الجمل الاسمية التي تعكس الجانب الاخباري لما يعتقده المتكلم بانه ثابت ومؤكد..وباستقرائنا لحركة النصوص نجد ان الفعل المضارع مهيمن على مسيرتها وذلك من اجل تأكيد الزمن الحاضر الفعلي..
                   وشاهدت كيف الفراشات
                   تبدأ نحو حرائقها سفرا                   
                   وكنذ احتفاء القبابر بالصيف
                   والبيد كانت لنا دفترا
                   كتبنا به اخريات الشبابيك
                   تغريبة الريح والسهرا
                   وحين اضعنا البلاد
                   وجدناك باعماقنا وطنا مضمرا
                   وسرب غيوم وراء الفرات
                   يعود لها الماء مستغفرا
                   سلام
                   لاولى خطاك على الرمل
                   للآن تستدرج الشجرا
                   سلام لوجه تضوع
                   حتى تلاقت على جانبيه القرى   /ص169 ـ ص170
    فالشاعر يوظف الرمز بدلالات قيمته النفسية والحسية ..لاتصافه بالحيوية والايجاز والتاثير..فالحسين(ع) بطل التراجيديا وليس مجرد بطل التاريخ يمر هنا من خلال قصيدة(سنابل الحسين) بعد ان كان يمر من خلال التاريخ والسيرة الشعبية ..كونه يمتلك طاقة هائلة لخدمة الفكرة او الموضوع الشعري..فضلا عن استثماره القافية الوقفة الكبرى التي تكشف لنا عن البناء الشعري بالرغم من تفريق الاسطر وتشكيلاتها الايقاعية..اذ بامكاننا ترتيبها واعادة تشكيلها وفق الشكل الفراهيدي..
          وشاهدت كيف الفراشات تبدأ نحو حرائقها ســــفرا
          ومنذ احتفاء القبابر بالصيف والبيد كانت لنا دفتــرا
          كتبنا به اخريات الشبابيك تغريبة الريح والســــهرا              
          
 
 
         وحين اضعنا البلاد وجدناك باعمــاقنا وطنا مضــمرا
         وسرب غيوم وراء الفرات يعود لها الماء مستغــفرا
         سلام..لاولى خطاك على الرمل للآن تستدرج الشجرا
         سلام لوجه تضوع حتى تلاقت على جانبـــــيه القرى/ص170ـ ص171
   فالشاعر يعزف سيمفونية الصورة بايقاع شعري منبعث من ثنايا الالفاظ التي تشكل نسقا اسلوبيا موزعا على خارطة النص..بتوظيف الاستفهام الذي يحقق شعرية النص من خلال الانزياح والايحاء الدلالي..اضافة الى التكرار اللفظي المحقق للتوكيد والنبرة الموسيقية..فضلا عن تسليط الضوء على اللفظ والجملة لتصبح مركز اشعاع في النص دلاليا وايقاعيا.. اذ عن طريقها يتحقق الانسجام الايقاعي الداخلي للنص.. كما انها تقوي الاحساس بوحدة النص الدلالية من خلال مرجعية تنحصر في زمن انتاج النص اولا والخيال والذاكرة المتجذرة في الاعماق  ثانيا..فيشكل صوره الشعرية بانسيابية مع محافظة على التآلف بين الحسي(الواقعي) والتخييلي(اللغوي) عبر جمل مكثفة الدلالة..جسدها انزياح الالفاظ اسلوبيا..وهو يحقق حركة المشهد وعاطفته مع نبرات حادة في نهايتها التي تجنح الى الغنائية التي تصاحبها النبرات الموسيقية التي تعتمد الجو الايقاعي لعكس مناخ نفسي..اضافة الى انه يربط تداعياته ورؤاه مع الحسي والمتخيل..كونه يعي ان عظمة الشعر تكمن في تفريغ الكلمة من مكانيتها وملؤها بالزمن على حد تعبير ادونيس..بامتلاكه قدرة الحلول في اللغة والتجربة..
 وبذلك استطاع ان يرسم على الافق خطا يتجاوز فيه نفسه على حد تعبير سارتر..عبر تحقيقه لنص يكثف التجربة الشعرية وجمالية اللغة وعمق الفكرة..
                         حفظت تواقيع التراب
                         وكل ما ستكتبه فيه الغيوم
                         وتحذف
                         ابا كنت للاشجار
                         تسهر قربها
                         يداك لها
                         في معجم البرد معطف
                        
 
 
                         لهذا اتاك النخل
                         مغرورق الخطى
                         وجاءك زيتون القصائد
                         يزحف   /ص26 ـ ص27
   فالشاعر يمنح المكان الطاقة التجريدية التي تحول ابعاده المادية الى رموز فنية تتحرك عبر اللغة مما يدفع المتلقي الى اعادة تركيبه برؤية جمالية..ورسمه وفق الايحاءات الموجودة في النص الشعري..فالمكان يمد الشاعر بالطاقة التعبيرية التي تتشكل في الذهن على شكل شحنات ودفقات شعورية..فيشكل (تراب الارض  ومطر السماء) .. المكان هاجسا في بناء النص ومكونا اساسيا منه..اذ من خلاله تنشأ حركة الزمن واللغة..عبر تعاطي التاريخي والواقعي كبنية توثيقية شعرية لتحقيق هويته الشعرية في وجدانه وعقله..من خلال كثافة الصورة الشعرية(وسيلة الشاعر لانجاز وظائف نفسية وتأثيرية وتخييلية..كونها(فعالية شعرية تقوم على التشبيه والمجاز والاستعارة..فضلا عن الانزياح والرمز الذي ينتج تعدد الرؤى..
  وبذلك استطاع الشاعران يرسم على الافق خطا يتجاوز فيه نفسه على حد تعبير سارتر..عبر تحقيقه لنص يكثف التجربة الشعرية وجمالية اللغة وعمق الفكرة..

  

علوان السلمان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/07



كتابة تعليق لموضوع : تداعيات الفكرة في (يا ابي ايها الماء)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سعدون الغزي
صفحة الكاتب :
  علي سعدون الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net