صفحة الكاتب : حسين درويش العادلي

غابت الكتلة التاريخية العراقية فغاب المشروع الوطني المدني
حسين درويش العادلي

   عراقياً، تعاني الأمة من انقسام أفقي، والسلطات من انقسام عامودي، فالأمة متشظية الى أمم عرقية طائفية، والسلطات منقسمة على تعدد سلطات الطوائف والأعراق بشكل مبطن وصريح، وعلى هذا الأساس فالدولة العراقية الحالية (خامة) ما قبل الدولة، فضلاً عن الدولة الوطنية المدنية ذاتها، فلم تنجح أو تصمد حتى الدولة التقليدية التي التي انتحرت ونحرت في  2003م.

  بالعموم، فإن المدارس السياسية العراقية الحديثة لم تعتمد وتطور ثقافة وطنية مدنية قادرة على انتاج نواة وطنية مدنية صلبة للمجتمع والدولة، ففشل لديها مشروع الدولة/الأمة. إنّ مشروع الدولة فشل وانتحر على يد المدارس السياسية العراقية منذ عهد التأسيس للدولة العراقية الحديثة 1921م بسبب فشل البناء العضوي الوطني المدني للمدارس العراقية التي فارقت أهم معايير بناء الدولة الحديثة وقي مقدمتها المواطنة والديمقراطية والتعددية الشاملة. واليوم نحيا وسط ارهاصات التأسيس لمشروع دولة لم تتضح معالمها بعد، ولم تنجز شروط وطنيتها ومدنيتها ووحدتها بعد.

النواة الوطنية المدنية الصلبة

  لم تتشكل بعد نواة صلبة وطنية مدنية عراقية قادرة على انتاج مجتمع ومن ثم دولة وطنية مدنية. إنّ النواة الوطنية المدنية الصلبة تتصل بتكامل ثلاثة مستويات:

1-       تكامل القيم المدنية التي تنتجها المدينة (منظومة الفضائل المدنية الاجتماعية والسياسية..) المستلة من روح المدينة على حساب روح البداوة أو القرية في انتاجها للمجتمع، ولم تتشكل -عراقياً- بعد أية روح مدنية أو حتى مدينية، فلقد قضي على المدينة كنسق جدلي وسياق ابداعي منتج للتطور التاريخي، وأيضاً قضي على المدنية بفعل غياب قيمها وضماناتها وحواضنها.

2-        سيادة الضمانات المدنية التي تنتجها الدولة، وتتمثل بحقوق المواطنة المدنية الديمقراطية، وفي مقدمتها الحقوق السياسية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

3-        توافر الحاضن المدني كنسق ومؤسسات، والحاضن للثقافة المدنية هنا هو المجتمع المدني، ولم يتشكل بعد مجتمعنا المدني. إنّ نسق مدنية المجتمع يرتبط بثلاثة عوامل: الرابطة والوعي والأداء، فنسقية المجتمع المدني تنتظم على أساس من المواطنة القانونية والثقافية الكاملة، وعلى أساس من المواطنية الفاعلة في العلاقات النسقية (عمودية وأفقية) بين الأفراد والمؤسسات والدولة، وعلى أساس من الأداء (الفردي والجماعي) المسؤول المستند الى القانون والسلم.

خارطة طريق

    المفترض، أنّ الهدف النهائي للعملية السياسية الحالية هو انتاج الدولة الوطنية المدنية، فالعملية السياسية (خارطة طريق) لإنتاج هذه الدولة،.. وبصراحة، لا أجد العملية السياسية الحالية قادرة على انتاج هذه الدولة، والمصدات هنا ذاتية وموضوعية لا يمكن القفز عليها أو تجاهلها بسهولة،.. فعلى سبيل المثال: هل يمكن التأسيس لدولة مدنية في ظل (هجانة) طبيعة مشروع الدولة القيمي المتصل بماهيتها وهويتها؟ هل يمكن لديمقراطية الأعراق والطوائف المعتمدة كأساس لإنتاج الدولة من توفير بنى دولة واضحة النسق على مستوى التشريع والقرار والمؤسسة، وهي التي تقوم وتتقوم على وفق مبادئ إنقسام السلطة والمحاصصة والتوافق المستبطن لحق النقض العرقي والطائفي؟ وكيف يمكن للديمقراطية التوافقية أن تشتغل وسط انهدام شبه كلي عانت وتعاني منه جميع بناءات وانساق المجتمع والدولة العراقية؟ ثم كيف يمكن تجاوز الكوابح الذاتية للأصل النظري للديمقراطية التوافقية المعتمدة وهي التي تستعيض عن المواطنة بالمكوّن العرقي الطائفي الإثني، وتتجاوز استحقاق الديمقراطية في صناعة القرار لحساب مطبخ التوافق، وتصيب أمة الدولة بمقتل جراء اعطائها الإعتراف والحماية لمبدأ المكون على حساب مبدأ المواطنة؟ وأيضاً، هل يمكن التأسيس لثقافة مدنية قاعدية مع احياء واعتماد ثقافة الهويات الفرعية وتصدرها كفاعل في النسق الجدلي السياسي الثقافي المجتمعي؟ وعن أية صيرورة للدولة نتكلم ولم تحسم بعد مراهنات الرؤى والإرادات الكبرى المتصلة بطبيعة الدولة وشكلها ومنظوماتها ومشروعها الإنساني؟ وكيف لنا معالجة انحلال المدينة وغياب قيم المدنية مع غياب مشروع الدولة القيمي المتصل بقيم المدنية وضماناتها وحواضنها؟... هذه وغيرها أسئلة تتوقف أجوبتها على نمطية الحسم للصراع الدائر على كسب معركة الدولة.

المطلوب

  لتحقيق النواة الوطنية المدنية الصلبة التي ترتكزها جميع البناءات الفوقية من مجتمع ودولة وسلطات وفاعليات.. لابد من توافر ثلاثة شروط تتماهى في لحظة تاريخية مناسبة لتنهض بمشروع الدولة الوطنية المدنية، وهي:

1-كتلة تاريخية، وأعني بها، نخبة تأسيس الدولة التي توحد رؤاها واراداتها لتبني مشروع الدولة الوطنية المدنية.

2-البناء الدستوري والقانوني القائم على وفق الأسس الديمقراطية المدنية، والذي يحسم نوع وهوية المشروع الإنساني والسياسي المدني الديمقراطي.

3-البرامج والسياسات المجسدة للمشروع الوطني المدني في جميع حقول المجتمع والدولة.
  إنّ خط الشروع لتشكيل النواة الوطنية المدنية الصلبة يتجلى بلحظة تاريخية مناسبة لبدء مسيرة التحول في كيانية المجتمع والدولة، وهي لحظة يجب خلقها إن لم تتوافر، وهي لحظة وعي وإرادة وريادة تحمل التاريخ لأفق مغاير في جدلياته ومعاييره ومرتمساته، وهي وظيفة الكتلة التاريخية التي تحمل على عاتقها صناعة التاريخ.

  إن انهدام الأمم وضياع فرص نهوضها التاريخي مقترن دوماً بريادة أو نكوص كتلتها التاريخية المعنية بمصيرها، واتصور أننا –عراقياً- لم نغادر بعد مربع التشكيل لمشروع الدولة، وهنا علينا توظيف هذه اللحظة التاريخية لإنجاز الثلاثي العضوي الوطني المدني (الكتلة التاريخية والبناء الدستوري والبرامج والسياسات)، والعمل على  تراكمها والإنطلاق بها لتشكيل النواة الوطنية المدنية الصلبة، لتبدأ مرحلة الصيرورة الجديدة للمجتمع والدولة.

الكتلة التاريخية المدنية

  أشدد على مصيرية مشروع الدولة على يد الكتلة التاريخية (على حد تعبير غرامشي)، فإنّ مشروع الدولة العراقية المدنية –بعد التغيير- رهن انبثاق الكتلة التاريخية السياسية المدنية العراقية المتحررة من الهويات العرقطائفية والولاءات الجهوية المسيسة والطموحات السلطوية الضيقة، الكتلة التاريخية القادرة على توحيد رؤيتها للدولة وفلسفتها وهويتها ومشروعها، والمنبعثة لإعادة انتاج الذاكرة والواقع المنقسم نحو مشروع وطني مدني واضح وحاسم، والمؤهلة وعياً وأداءً لتجاوز التناقضات والنشوزات الراهنة التي خلفتها عهود الإستبداد وتداعيات الفوضى والإنقسام، والقادرة توظيف اللحظة التاريخية المناسبة لتبني مرتسمات نوعية للوحدة والتنمية والتطور.

  لم تتبلور بعد الكتلة التاريخية العراقية، فالانقسام في الرؤية والتباين في الأجندة والتعارض في المشاريع هو السائد،.. وما لم تتوافر عناصر النهوض للكتلة التاريخية العراقية فلن يتم انجاز مشروع الدولة الوطنية المدنية الموحدة.

  

حسين درويش العادلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/08



كتابة تعليق لموضوع : غابت الكتلة التاريخية العراقية فغاب المشروع الوطني المدني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ناهدة التميمي
صفحة الكاتب :
  د . ناهدة التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net