صفحة الكاتب : عالية خليل إبراهيم

اطلاله على مدونات السجناء \"حاكم محمد حسين انموذجا\"
عالية خليل إبراهيم
\"لكن الحكومة ماتت وعاد حاكم محمد حسين الى ذاكرة الاخرين يستعيد نساءه واحلامه وكلماته وكل  ارث العائلة انه الموت ذاته لكنه يشبه سيولة الحياة\"
                                                                                                                                              علي حسن الفواز
ثمة ادب اخر يكتب في فضاء اخر يدونه انسان اخر،يصح ان نطلق عليه\"ادب السجون\"والذي يعنى بالمدونات الادبية والفكرية والتي كتبها مبدعون عايشوا وعانوا تجربة السجن او الاعتقال او كتبت من اناس وثقوا تجربة السجن بالكتابة(الابداعية)، وان كان المفهوم من الممكن ان يعمم ويتسع اذا نظرنا الى السجن بوصفه احساسا بالغربة والقهر والاستلاب وغياب الحرية ،ومن هذا الباب نستطيع ان نسم الادب الذي كتب في العراق بين عامي 1963و2003 فترة حكم البعث الفاشي بانه \"ادب سجون\" وبالامكان دراسة الشفرات النصية والرموز والعلامات اللغوية بانها محمولات سيمولوجية وتاريخية وثقافية فرضها واقع السجن الكبير والذي هو\"العراق\"0
غير ان هذه المقالة تنحومنحى التخصيص \"الادب في السجن\"وتتخذ من كاتب مغمور ما كان له ان يكون مغمورا لوامهله جلاده زمنا ليعيش ويكتب ويعرف الناس بأبداعه الاصيل ذلك هو حاكم محمد حسين القاص العراقي الذي حكم عليه بالاعدام لفراره من الجيش لايام معدوده،فكان فردا من الملايين الذين ماتوا ليعيش القائد وتعيش حروبه المتناسلة، لكن حاكم برهافة حسه وموهبته وحبه للكتابة والحياة ابى ان يكون رقما في عداد الضحايا واسما يمحى ضمن ملايين الاسماء،فكتب من سجنه ادبا يستحق البقاء،ادبا بقدر وثائقيته المعبرة عن حجم المعاناة في السجن واماطته اللثام عن الوجه المرعب للنظام السياسي وممارسته التعسفية الجائرة بقدرما هو ادب ابداعي فيه من الحفر اللغوي والتلوين الاسلوبي والالتفاتات الدلالية المكثفة التي املاها واقع السجن والاعتقال كنسق كتابي متمايز كليا عن ادب الحرية ما يستحق الدراسة والتحليل واضاءته نصيا وسياقيا0
لقد عمدالروائي والقاص حميد المختاروهو الصديق المقرب للراحل الى جمع تراث حاكم محمد حسين الادبي المكتوب خلف القضبان والذي هو عبارة عن الرسائل المكتوبة على اغلفة السجائر \"الطريقة التي تبدو غريبة في عالم تدوين الادب الا انها مألوفة لمن عرف واقع السجون العراقية \" والتي بعثها الراحل لصديقه حميد المختار وثمة رسائل بعثت لامرأة تدعى مريم يذكر المختار انها كانت محبوبة الراحل،بالاضافة الى بعض القصص القصيرة التي اراد يكمل بها مجموعة قصصية كان قد بدأ بكتابتها خارج السجن وكان ينوي ان يعنونها ب\"ترميم\" ،نشرت هذه الرسائل والقصص بالاضافة الى شهادات ادلى بها كتاب ونقاد عن حياة الراحل وموته في كتاب حمل عنوان \"حاكم محمد حسين طائر المسرات والالم\"وقد صدر عن دار الشوؤن الثقافية العامة لهذا العام0 ومن خلال اطلالة مختصرة على عوالم هذه الرسائل والقصص والتعرف الى بعض من تكنيكها السردي واشتغالا تها اللغوية يمكننا ان نتتبع ظلال ادب السجون الذي يحتاج الالمام بكيانه الى دراسات موسعة0
الرسائل:
  في الوقت الذي يتراجع فيه ادب الرسائل الى مواقع خلفية في الادب المكتوب ضمن اجواء الحرية يكتسب هذا الادب اهمية قصوى عندما يكتب في السجن وتأتي هذه الاهمية البالغة من تجربة السجن ذاتها بوصفها تجربة ومحنه من اقسى التجارب والمحن التي يعيشها الانسان في حياته،ليس السجن كالحرية وليس الافق كالقبو وليست الشمس كالظلام وليس الجسد كالكتلة الهامدة وليست الحياة كالموت بالفعل ان تجربة السجن تجربة عالم اخرهو اشبه بالموت ان كانت تجربة الموت فيها قسوة السجن وجبروته والرسائل التي تكتب بالسجن هي رسائل من عالم مختلف عن عالم الحرية،وهنا بأمكاننا ان نقرأ معاناة السجن \"الكتابة على ورق السجائر،شحة الاقلام ورداءتها ،الكتابة تحت المراقبة والخوف،رداءة الاضاءة،الضوضاء واستنشاق الروائح الكريهة ،الحرمان العاطفي \"هذه المعاناةهي علامات  تؤطر النسق الكتابة في السجن، وحاكم يذكر ذلك في جميع رسائله \"بالنسبة للقلم فهو موجود والكتابة به مخالفة لقوانينهم\"ويقول في موضع اخر مدافعا عن حقه في الحياة بالكتابة\"في خضم هذه الظروف استطعت كتابة قصتين هما مصرع الكركدن –وعصير الفئران\"0
الرسائل بوصفها سردا اشبه بادب السيرة الذاتية او اليوميات اونافذة يطل منها السجين على عالم اخر نجدها تتميز ب
1-تضخم عنصر الزمن بشكل كبير وكانه ليل يطبق على فضاء السرد فالزمن المختنق بالمحنة والترقب والحصار يختلف عن الزمن المفتوح،يهيمن الزمن برموزه ودلالالته المتشعبة بحيث لاتخلو عدة عبارات او عدة اسطر من ذكر الزمن كالا تي\"في بداية الشهر الاخير في العام الفائت 1988 بدأت الاوضاع تستتب واستبشرنا خيرا بمقدم العام الجديد وهكذا مضى الشهر بسرعة نحو امال جديدة،ولكن الذي حصل ان الاوامر تغيرت فجأة فنادوا على مئة وخمسين اسما للمواجهة فقط واستجوب مئة ما بعد رؤيتهم لاهلهم وسألوا اسئلة غريبة وهي عن اسم الام ثم عاد الجميع عند المغرب وكان المؤمل ان يذهب قسم اخر في اليوم الثاني ولكن ما حصل هو العكس اذ نا دوا على المئة الذين سئلوا وكان الامر مربكا اذ جيئ باعداد كبيرة من الحرس وفصائل الاستخبارات وعند الفجر تم اختيارهم بسرعة تحت صراخ وعويل بعضهم ووقع الاقدام على بلاط ممرات السجن وظللنا نترقب الحراس بيقظة كما فعلوا وعصبوا عيونهم ومضوا بهم فساد بيننا وجوم غريب مجتمعين على عكس الايام الماضية وتحت هذا الضغط النفسي الهائل عمدت من جانبي مع ثلاثة من نزلاء السجن الى المقامرة فصنعنا من الورق المقوى دومينو ورحنا نلعب\"0
دلالة الزمن في هذا المقتبس تقرأ قرأتين الاولى تخص حالة السجين النفسية ودقة احساسه بالزمن لان الايام واللحظات والثواني قد تقربه من الموت او الحرية وكلما ابتعد السجين عن الحرية ودنا من الموت اكثر اصبح للزمن طعم السم ورؤيا الكراهية واحساس الالم ،والقراءة الثانية تخص فضح الممارسات التعسفية للنظام السياسي الحاكم فهذا النظام يستخدم الزمن بخبث لتحويله الى قوة لتعذيب السجناء فيتحدث السجين هنا انه وقع الاختيار ليوم 1/1 1989 يوم عيد الميلاد لالغاء المواجهات بين السجناء واهاليهم والذين سمحوا لهم بمواجهة اهلهم بيتت النية لاعدامهم  في اليوم التالي ،حيث تم الاستجواب بعد المواجهة ،واعدموا في اليوم التالي واختيار وقت المناداة لتنفيذ الحكم غالبا ما يكون مع ساعات الفجر الاولى ليتحول الفجر من نذير امل وضياء في بدء يوم جديد الى نذير شؤم وقلق وخوف بتنفيذ الاعدام0 
     وبذلك تكون مدونات السجناء ومافيها من دقة في رصد لاساليب التعذيب التي تطال حتى التوقيت وثيقة ادبية دامغة لادانة الانظمة الدكتاتورية لا احسب ان الكتاب الاحرار يجيدونها وان حاولوا ذلك 0 الملاحظة الاخرى فيما يخص الزمن ،هو ان قضايا الاستباق والاسترجاع والتلاعب بهذا العنصر تأتي عفوية وغير مقصودة وهي انثيالات زمنية يفرضها واقع الكتابة خلسة بعيدا عن الانظار والمراقبة ،ولا اشك ان للكاتب حميد المختاردورفي ترتيب وضبط ايقاع الزمن ومن ثم ضبط ايقاع الدلالة في الرسائل بشكل يتطابق مع الحدث ليؤمن للرواية وثائقيتها ودفقها الانفعالي الذي يحدو بالمتلقي الى التعاطف وتبني وجهة نظر السجين 0 
2- الرسائل فيها وصفية مكثفة لعوالم السجن  المنزاحة عن عوالم الخارج ،وهذه الفجوة الشعورية بين العالمين السجن والخارج\"الكاتب والمتلقي\" تعطي للوصف دفقا فنيا عاليا لمزجها بين الواقعية والغرائبية في الوقت ذاته\"وهذه المفارقة بين عالم السجن الذي يبدو غرائبيا لعالم الخارج والعكس صحيح من اهم مايميز مدونات السجون0 ففي احدى الرسائل يقول \"لاجل انقاذي من نفسي عكفت على قراءة القنصل الفخري لكني تعبت ثانية ووجدت من الافضل هو العودة الى الوراء فتذكرت مشروبا كنت اشربه بكثره تصور انه شراب الببسي كولا ولا تخالني اهذي فهو عالم جميل وله ايضا فلسفة خاصة تكمن في اختيار الون والاسم لذا اعتبر القائمين عليه في منتهى الذكاء،ان مهارتي الان تركزت بشكل سليم وسيدعوني هذا للتفكير بحيوات جديدة  فلاعجب ان تناولت احدى قصصي القادمة حكاية رجل يقتحم متجرا لبيع الحلوى ولايأخذ سوى علبة هدية لحبيبته\"0 هنالك رسالتان كتبهما السجين الى محبوبته مريم وهاتان الرسالتان سيل من العواطف الجارفة ومشاعر الحب الملتاعة بالوجد والاشتياق ،والرسالتان تمثلان حالة الجوع العاطفي التي يعيشها السجين وحاجته الملحة للمرأة والحب0
القصص:
  في رسائل حاكم محمد حسين ذكر انه قد كتب قصتين هما عصير الفئران ومصرع الكركدن في السجن ليكمل بها مجموعة شعرية كان يريد ان يطلق عليها عنوان \"ترميم\" 0 وستتركز اطلالتي على هاتين القصتين لان القصص الاخرى التي وردت في الكتاب لم يثبت انها من مدونات السجن0 يبدوالقاص في مجموعته 
 

  

عالية خليل إبراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/02



كتابة تعليق لموضوع : اطلاله على مدونات السجناء \"حاكم محمد حسين انموذجا\"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ماجد احمد الزاملي
صفحة الكاتب :
  د . ماجد احمد الزاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net