صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

من قلب مسلم أقول : ميلاد مجيد للأخوة المسيحيين
حيدر محمد الوائلي
(ولتجدن أقربهم مودّة للذين امنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهباناً وأنهم لا يستكبرون) القران الكريم/المائدة/82 
سكن المسيحيون في العراق سنة 59 م أي أنهم سكنوا العراق منذ 2011 – 59 = 1952 سنة ... سكنوا العراق قبل 1952 سنة ولم يتناول ذكرهم التاريخ إلا بكل خير وطيبة ... ولم يساهموا لا بدمار ولا بخراب ولا بإرهاب ... 
وكان تواجدهم في العراق ليس بحرب صليبية ولكن بحركة تبشيرية هادئة كما يذكر الاستاذ رشيد الخيون بكتابه (الأديان والمذاهب بالعراق) ص145 .
وقد سكنوا وسط المسلمين وتعايشوا معهم وتواصلوا معهم في الأفراح والأحزان وليس في العراق وحسب بل أيضاً في مجتمعات إسلامية كبرى كأيران وفلسطين ولبنان وسوريا ومصر وغيرها من الدول ... بل كانوا يتواصلون مع المسلمين حتى في المناسبات الدينية الأسلامية مثل مناسبات الفرح : كميلاد النبي محمد (ص) وعيدي الأضحى والفطر والزيارة الشعبانية المليونية في 15 شعبان في ذكرى ميلاد الأمام المهدي ويحترمون قدسية شهر رمضان المبارك ...
وكذلك في مناسبات الأحزان كمناسبات مقتل الأمام علي ومقتل الأمام الحسين ومقتل الأمام موسى الكاظم وزيارة أربعينية الأمام الحسين  ...
طبعاً تلك المناسبات جماهيرية ويحييها الملايين في العراق وليس لي علم ببقية البلدان الأسلامية ...
طبعاً جميع تلك المناسبات كما هو معلوم مناسبات إسلامية بحتة ، ورغم ذلك تراهم يتفاعلون معها ولم يشهد لهم التاريخ أن قام مفتي أو قسيس بإصدار فتوى تكفير لمسلم أو أحلوا دمه في التاريخ المعاصر على أقل تقدير –طبعاً عدا الحروب الصليبية التي شهدت دموية وقتل والحمد لله فقد إنتهت منذ زمان طويل- ولم يقوموا بتصدير البيانات الحاقدة وتوزيع منشورات فتنة وقتل وتصدير فتاوى حقد وكراهية وتكفير ...
خذ مثلاً ما أراد الكاهن جونز القيام به من حرق للقران الكريم الذي لم يقرأ منه شيئاً كما صرح بذلك ، فأول من تصدى لحملة الكاهن الأميركي الذي أراد حرق القران هم المسيحيين أنفسهم !!
ومن منا لا يذكر ذلك المشهد الرائع من فلم الرسالة الذي يصور لجوء المسلمين بقيادة جعفر بن ابي طالب (الطيار) الى النجاشي المسيحي في الحبشة (أثيوبيا) وقرأ له : 
(وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا * فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا * قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا * قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلامًا زَكِيًّا * قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا * قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ
 أَمْرًا مَّقْضِيًّا ) سورة مريم
وكيف أن عمرو بن العاص كان يكذب ويخادع ويغرر بالنجاشي ليفتك ويطرد المسلمين اللاجئين للحبشة ، فلما سمع النجاشي قراءة جعفر الطيار لتلك الآيات العظيمة من سورة مريم فقال بعدها النجاشي مخاطباً المسلمين :
(إن ما بين المسيحية والإسلام هذا الخط –وخط خطاً على الأرض-) وخاطب النجاشي عمر بن العاص قائلاً –ما مضمونه- : (لو تعطوني كنوز الأرض لما أعطيتك هؤلاء المسلمين)
وتصوروا أن يُقتل المخرج العبقري (مصطفى العقاد) مخرج لفلم الرسالة الخالد بتفجيرات إرهابية لفنادق في الأردن !!
وأما مقوقس مصر فأستقبل رسول النبي محمد (ص)، وبعث بهدية اليه ومنها الجارية (مارية) القبطية –المسيحية- والتي أصبحت زوجة للنبي محمد (ص) فيما بعد ، فأصبحت بذلك أماً للمؤمنين ، كبقية زوجات النبي محمد (ص) ...
طبعاً ومسيحوا نجران كذلك وقصة المباهلة الشهيرة معهم والتي ذكرها التاريخ بالتفصيل عندما باهل النبي (ص) ونفسه متمثلاً بعلي ونساءه متمثلة بفاطمة وأولاده متمثلين بالحسن والحسين ، فامن مسيحيو نجران بدعوة النبي ودعوه أن ما أتى به الحق والآية الكريمة توضح ذلك : 
(فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ﴾ سورة ال عمران
فبقى مسيحيو نجران على حالهم وكُتِبَ عهد لهم بذلك ، وكان عهد رسول الله (ص) لهم : 
(..... ولنجران وحاشيتها جوار الله وذمة محمد النبي رسول الله على أموالهم ، وأنفسهم ، وأرضهم ، وملتهم ، وغائبهم ، وشاهدهم ، وعشيرتهم ، وبيعهم ، وكل ما تحت أيديهم من قليل وكثير ، لا يُغير أسقف من أسقفيته (هكذا وردت) ، ولا راهب من رهبانيته ، ولا كاهن من كهانته وليس على دينه ، ولا دم جاهلية ، ولا يخسرون ولا يعسرون ولا يطأ أرضهم جيش (.... الخ) –ثم ورد- شهد أبو سفيان بن حرب وغيلان بن عمرو ومالك بن عوف من بني نصر والأقرع بن حابس الحنظلي ، والمغيرة بن شعبة ، وكتب لهم هذا الكتاب عبد الله بن أبي بكر) . أبو يوسف الخراج ص72-73 .
وقد كان ورقة بن نوفل الذي تكهن بنبوة النبي محمد (ص) مسيحياً ، وكانت ام المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد قريبة ورقة بن نوفل هذا .
طبعاً لم يشهد التاريخ للمسيحين حرابة للأسلام ولرسول الأسلام وهم لا زالوا ذميين وأفتى علماء الإسلام البارزين بجواز الزواج منهم والتواصل معهم ... 
 
كما اليهود الذين يشاركون المسيحيين بذلك ، طبعاً يجب علينا التفريق في الكلام ما بين اليهود والصهاينة ، فاليهود ديانة سماوية ولهم كتاب سماوي وهو التوراة وقد صابه التحريف ... وأما الصهاينة فهي حركة سياسية عنصرية فاسدة تتخذ من اليهودية شعاراً كاذباً لها وأغلب معتنقيها وسياسييها هم علمانيين مؤمنين بتعاليم مؤتمر صهيون وكتاب التلمود وليسوا يهوداً مؤمنين ... 
وبعد هذا كله وأخلاق النبي (ص) معهم ، وأخلاقهم معنا فسؤالي هو :
هل قام أحد منكم أو من رجال الدين المسلمين أو من السياسيين بتهنأتهم والتواصل معهم في مناسباتهم ومجاملتهم والذهاب لكنائسهم كرد واجب الزيارة التي قاموا بها لمساجدنا وحسينياتنا أم ماذا !!
 
لقد ذاق المسيحيون الم الجراح في العراق كما ذاقه المسلمين من تفجيرات وارهاب وقتل ودمار ، وكما سالت دماء الني محمد (ص) التي أهرقها القوم بفتواهم وتفجيراتهم وسط حشود المسلمين فقد لاقتها دماء النبي عيسى (ع) التي أهرقها ذات القوم بفتواهم وتفجيراتهم وسط حشود المسيحيين ...
تصوروا أن هؤلاء المسيحيون الـ (2 %) من سكان العراق تجعل الـ (97 %) المسلمين من سكان العراق يحترمونهم ويقدرونهم طبعاً (1 % اخرى كيهود ويزيديين وصابئة وغيرها) ، وما الضرر في ذلك فكما جاء في الحديث عن النبي محمد (ص) : (إذا رأيتم الرجل كثير الصلاة كثير الصيام فلا تأبهوا به حتى تنظروا كيف عقله) ، وقوله (ص) : ( إصلاح ذات البين خير من عامة الصلاة والصوم )
 
ويبقى الدين لله والوطن للجميع ، والله يقول (ولو شاء لجعلكم أمة واحدة) وقوله (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم)
الحقيقة رأينا في العراق من أخلاق المسيحيين وكرمهم وطيبتهم ما أنسانا قساوة وعنف بعض من ينتمون إلينا ولملتنا ... 
كل هذا والأخوة وأولاد العم ساكتين عن النصرة  ، بل غير مكترثين ... واهٍ من ظلم الأخوة وأولاد العم ... فظلم ذوي القربى أشد مضاضةً ...
وهم يرون أن رسول الله محمد (ص) يبكي على ضحايا الكنائس ، ويبكي عيسى (ع) على ضحايا تفجيرات المساجد والحسينات والمواكب ... 
رأيت محمداً يبكي على ضحايا كنيسة النجاة وتفجيرات الكنائس السابقة ، ورأيت عيسى يبكي على ضحايا تفجيرات سامراء والكاظمية وكربلاء والنجف والأعظمية  ...
ولكن أنتم أولاء لا تبكون ولا تحزنون فقلوبكم كالحجارة بل أن من الحجارة لما يتفجر منه الأنهار لكن قلوبكم أقسى ...
قد قست قلوبكم وويلٌ للقاسية قلوبهم من عذاب النار ...
وفي اليوم الحاضر قد برهن الأخوة المسيحيين والصابئة كما هو دأبهم في العراق وعبروا عن سماحتهم ولطفهم فقد أصدر القساوسة المسيح توجيهاً بضرورة الأحتفال داخل المنازل في احتفالات رأس السنة الميلادية وذلك مراعاةً لحرمة شهر محرم وإحتراماً ومواساة للمسلمين بالمصاب الحزين لسيد الشهداء أبي عبد الله الحسين (ع) ... وقد إكتفوا بأقامة قداسات داخل الكنائس فقط ...
نفس هذا التصريح نضعه قبالة فتاوى بعض العلماء المسلمين القاضي بتكفير كل من يؤدي تلك الشعائر وعدهم أهل فتن ويجب وأد فتنتهم أي –قتلهم- !! 
(والمؤمنون أخوة فأصلحوا بين أخويكم) قالها الله في كتابه ورأينا المسيحيين يطبقونها بينما أعرض عنها البعض القليل من لقبهم في هوية التعريف (مسلم) !!  
طبعاً بعض وسائل الأعلام العربية تناولت التصريح لقساوسة المسيحيين بعدم الأحتفال في رأس السنة وحللته ونقلته بالشكل التالي : 
(المسيحيون في العراق لن يحتفلوا بأعياد رأس السنة وذلك خوفاً من التهديدات الأرهابية) !!
شكراً لوسائل الأعلام على دعمها الدائم ، ونصرتها الدائمة المتواصلة المتصلة لروح المحبة والأخوة لجميع بني الأنسان ونشرها الدائم جداً جداً للحقيقة كما هو دأبها دائماً وأبداً ولا يخافون في الله لومة لائم بتاتاً وأبداً !!
وسأكتفي بوضع علامتي تعجب فقط مراعاة لضوابط الكتابة ومراعاة لضوابط وضع العلامات وفي الحقيقة ففي القلب أريد أن أضع الف علامة تعجب وإستنكار حول ما قد قلته حول وسائل الأعلام ...
ميلاد مجيد للأخوة المسيحيين ، وأدعو الله أن يحفظهم ويوفقهم لكل خير ومعروف ويهديهم الصراط المستقيم ويحميهم من كيد القتلة والمجرمين والإرهابيين ...
آمين رب العالمين 
 
 
 
 
 
 
** Unfortunate is he who cannot gain a few friends during his life, and more unfortunate is the one who has gained them and then lost them (through his deeds) ... Imam Ali
 
** If you don't have an objective in life any cause could be one ...
 
** Respectfully ... Haidar  Muhammad
 
 
 
 
      

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/29



كتابة تعليق لموضوع : من قلب مسلم أقول : ميلاد مجيد للأخوة المسيحيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي البحراني
صفحة الكاتب :
  علي البحراني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net