صفحة الكاتب : احمد الشهاوي

باحثة تونسية رصدت غرامه بالأجواء الدينية حوار القرآن والشعر عند أحمد الشهاوي
احمد الشهاوي

كتاب جديد صدر في القاهرة 

«حوار القرآن والشعر .. عند أحمد الشهاوي» كتاب جديد من تأليف د. حياة الخياري ، صدر عن الدار المصرية اللبنانية  في القاهرة ، ويقع في مائتي صفحة من القطع المتوسط ، ويحتوي على تمهيد وخمسة فصول تتفرع إلى أكثر من عشرة مباحث فرعية ، وخاتمة .

والكتاب بموضوعه ومنهجه دراسة جديدة تتعامل مع النص الشعري في عمومه ، ونص أحمد الشهاوي على وجه الخصوص في سياقه الإسلامي واستفادته باعتباره ابنا لهذه الثقافة ، وتأثره بها ، واستقرار القرآن كنص معجز لغويًّا وموضوعيًّا في وجدانه ، وفضلًا عن جدة الكتاب ، فإنه يستأنف البحث الأدبي في موضوع شائك كان القدامى من نقادنا وشعرائنا أكثر جرأة في تناوله والتعامل معه على مستوى الدرس والتمثل ، كما أن الكتاب من ناحية أخرى ، يتحدى ويثبت خطأ وخطل الرؤية الضيقة التي تحصر الدين في مجموعة من الطقوس والرقي ، وتعود به إلى عصور الانحطاط ، ولا تتعامل معه كنص كوني يسع معاني الحياة جميعًا ، وهي الرؤية التي تظهر بكل وضوح في أغلب دواوين الشاعر أحمد الشهاوي ، وهو في سبيل تأكيد رؤيته تلك لاقي عنتًا وتكفيرًا وتضييقًا إبداعيًا ، وحياتيًا ، ولإيمانه بعالمية الإسلام ، ومركزية النص القرآني فيه ، لم يتخل عما اعتقد ، بل رسخه في نصوص متعددة رافقته منذ ديوانه الأول «ركعتان للعشق» مرورًا ب«باب واحد ومنازل» و«قل هي» و«أسوق الغمام» ، حتى «لسان النار» ، وهو في هذا المنحى اختار الطريق العكسية التي سار فيها روّاد الشعر الحديث وذلك باستلهامهم للأسطورة الغربية بمرجعيتها اليونانية ، والتأثر بالشعر الغربي في الغموض والإحالات «الثقافية» الكثيرة التي ترهق الفن الشعري وتخرجه من إطاره المجتمعي وسياقه المكتوب فيه ، فهو عاد إلى تراثه وحضارته الإسلامية في وجهها المضىء واتكأ على نصها المركزي : القرآن الكريم .

هذه المعاني بتناقضها وما يمكن أن تثيره من جدل انتبهت إليها الباحثة التونسية الدكتورة حياة الخياري ، ففي حركة التفاف سجالي أو ربما استباقي لأي اتهامات تثار في هذا الشأن ، ويمكن أن يوحي بها عنوان الكتاب ، تسارع المؤلفة ، معتمدة هي الأخرى ، على التراث العربي المشرق ، فتقول : وإذ نتناول تجليات الحوار بين القرآني والشعري من المناسب الإقرار منذ البداية ، بأن غايتنا لا تخرج عن مقاصد معرفية يشرِّعها البحث الأكاديمي بما هو مساحة مفتوحة للاكتشاف والتأمل في كل ما له صلة باللغة العربية وأفانينها المجازية .. وتضيف في المقدمة :

«لكن مقاربتنا لحوار القرآني والشعري وإن تأسست على رؤية معرفية ، فإنها في صياغتها المطروحة حاليا ، لا تعكس سوى وجهة نظر الكاتبة بتطلعها إلى فضاءات نقدية ، تراعي أريحية الكتابة الإبداعية ، وتتسع لتعدد القراءة في كنف احترام قدسية النص القرآني».

 

وتواصل المؤلفة  الدكتورة حياة الخياري في المقدمة ردها على النظرة الضيقة في التعامل مع الدين : «ومهما يكن من شأن خصائص الكتابة الإبداعية وشروط جماليات التلقي فلا مفر من الإقرار بأن الحدود المفهومية بين «القرآني» و«العقائدي» ، تظل شديدة المرونة كلما اتصل الأمر «بالحس الديني العام» أو بـ «وجدان المسلم» و«ذاكرته الثقافية» ، مما يجعل تناول حوار القرآن والشعر مبحثًا محفوفا بالصعوبات المترتبة ، لا على طبيعة الموضوع ، بل على محاذير «قيمية» اعتبارية .. لاسيما إذا ما التبست بـ «فوضى الفتاوى» والمحاسبة على «النوايا» .. 

وتختم رأيها في هذا السياق قائلة : إنها كلمة حق خصوصًا ونحن نعايش ظرفًا تاريخيًّا مفصليا أنتجته الثورات العربية ، التبس فيه العقائدي بالسياسي وبالإبداعي فكانت الفنون والآداب الحلقة الأضعف في سلسلة  إرهاصاته المعتمة حتى اللحظة» .

 

ولأن نص الشاعر أحمد الشهاوي ، مثير للجدل ، لإمكانية التعدُد القرائي له ، وتشعب علاقاته بالنصوص العربية : الوصايا ، والأحاديث ، والقرآن ، جاء اختيار الباحثة  حياة الخياري لتجري هذا الحوار النقدي موضحة مدى تمكن الشاعر من نصه والتصاقه بواقعه الحالي ، ووضعه الوجودي كعربي  ، ومدى معرفته بتراثه وتعمقه فيه ، وذلك بأن أوضحت :

«أما انتقاؤنا لأدبيات الشاعر أحمد الشهاوي مجسًّا لحوار القرآني والشعري ، فعائد بالنظر إلى كثافة الحضور القرآني فيها ، بالإضافة إلى ما واجهته من جدل عقائدي ونقدي ، كثيرًا ما كان مجانبًا للمعايير الموضوعية ، من حيث مدى مراعاتها للخصوصية الرمزية المميزة للكتابة الإبداعية عند الشهاوي ، وغيره من المبدعين ، الذين يعتبرون النص القرآني من المشترك الثقافي ، الذي لا يمكن أن تحتكره أية طائفة أو جماعة تحت أية ذريعة» .

 

كانت تلك هي أهم القضايا التي تناولتها المؤلفة قبل دخولها إلي نص الشهاوي ، أما التمهيد التالي لها مباشرة فقد ذهب إلى تأصيل منهجية البحث ، وكيف أن مثل هذا النوع من الدراسة يندرج تحت مسمى «التناص» في الدراسات الأدبية ، وتبدأ المؤلفة مباشرة في الدخول إلى موضوعها بعنوان : تفسير القرآن والحاجة إلى الانفتاح على الشعر ، وفي هذا السياق ، كما تذكر ، تناقل المفسرون قولًا مأثورًا عن عمر بن الخطاب سأل فيه وهو على المنبر عن معنى قوله تعالى : ﴿ أو يأخذهم على تخوف   ﴾ (النحل : 47) ، فسكت الحاضرون ، فقام شيخ من «هذيل» فقال : هذه لغتنا ، التخوُّف هو «التنقص» ، فقال عمر «فهل تعرف العرب ذلك في أشعارها؟» ، فقال : نعم . وذكر البيت الشعري ، فقال عمر : «أيها الناس عليكم بديوانكم لا تضلِّوا» . فقالوا : «وما ديواننا ؟» قال : شعر الجاهلية فإن فيه تفسير كتابكم» .

 

إذن استفاد الشعر من القرآن ، كما استعاد مفسرو القرآن من الشعر ، والغريب أن نقادنا القدامى كانوا أكثر انفتاحًا وجرأة في تعاملهم مع مسألة القرآني والشعري ، فلم يناقشوا القضية على أساس ديني ،  أو على أساس أن الشعر ينتقص من القرآن ، إن استفاد منه ، أو يحط من منزلته ، أو العكس لو أن القرآن وافق الشعر ، بل شملت نظرتهم لهذه القضية مباحث عدة تدرس الأمر على أساس الاشتراك في اللغة وفي المجاز ، كما تذكر المؤلفة :

«لقد أدرك نقاد الأدب أن لكل مقام مقاله ، فمثلما رُسمت لعلوم التفسير والفقه شروطها الدينية وضوابطها المعرفية ، فقد وضعت للنقد الأدبي مقوماته وآلياته ، التي ضبطوا لها أسسًا تضمن أريحية الكتابة الإبداعية وتراعي جماليات الانزياح عن الاستعمال القرآني ، ومن هؤلاء القاضي الجرحاني ، الذي كان أشدَّ صرامة في تحرير الشعر من الأحكام المعيارية الأخلاقية منها والدينية حين قال : فلو كانت الديانة عارًا على الشعر وكان سوء الاعتقاد سببًا لتأخر الشاعر لوجب أن يمحي اسم أبي نواس من الدواوين ، ويحذف ذكره إذا عُدَّت الطبقات ، ولكان أولاهم بذلك أهل الجاهلية ومن تشهد الأمة عليه بالكفر ، ولوجب أن يكون كعب بن زهير وابن الزبعرى وأضرابهما ممن تناول رسول الله ،  وعاب أصحابه بكما خرسًا مفحمين ولكن الأمرين متباينان والدين بمعزل عن الشعر .

 

وفق هذا النظر الموضوعي ، تحلل المؤلفة نصوص أحمد الشهاوي ، بامتداد مجموعة من دواوينه مثل «قل هي» و«لسان النار» و«باب واحد ومنازل» ، و«أسوق الغمام» راصدة فيها مجموعة من القيم اللغوية والروحية التي شكلها القرآن في وجدان الشاعر ، راصدة ذلك في العديد من المباحث والفصول مثل : أسس حوار القرآني والشعري في أدبيات الشاعر أحمد الشهاوي بادئة بمقطع من آخر دواوينه «أسوق الغمام» يقول فيه :

أكبر من وردة

أكبر من حجر أزرق

وأدفأ من ثلج شمس

أكبر من خاتم نادر 

وأعلى من سورة خاصمتها السماء

بيوتها لغة تعطلت المعاجم عن فك شفرة سرها ..

مثل تلك الأسس النظرية المترددة بين مقومات «السورة» الموظفة شعريًّا و«اللغة» المشفرة رمزيًّا تدخل في علاقات مع خلفيات معرفية يقيمها المبدع من المرجعية القرآنية فصلًا ووصلًا وتستوعبها احتمالات البياض الممتد على المقطع الشعري السابق ، راصدة أن النص الشعري يعارض النص القرآني انزياحًا في نقطتين هما : «استبعاد المعرفة» و«استبعاد الموت».

 

ثم تدخل المؤلفة بعد ذلك إلى استراتيجية التناص مع الحرف القرآني ، في شعر أحمد الشهاوي وهو المعروف عنه غرامه بالحروف ، ليس هذا فقط بل امتد تأثره بالقرآن موضوعيًّا وهو ما تم درسه في جدله مع مجازية اللغة القرآنية في بقية الفصول حتى تصل بنا المؤلفة إلى أفق القراءة حول حوار القرآن والشعر  التي لامست فيها صوفية شعر أحمد الشهاوي وافتراقه عن الاستلهام الصوفي كما عرف في القصيدة الحديثة بشكل عام ، حيث اكتسب تصوفه طابعًا مميزًا عرف به ، تقول المؤلفة :

«إن ركون الشاعر إلى الإيقاع الحروفي ، سواء في تجليه الطبيعي أو في تجليه الثقافي ، إنما ينبع من التأثر بفعالية الذكر القرآني والإنشاد الصوفي وأهمية الإيقاع الحروفي ، في مثل هذه السياقات الشعرية ، إنه يحتفظ لنفسه بالحضور المحسوس في الأسطر الشعرية ، على عكس الإيقاع العروضي الذي يذوب تلقائيا في الصياغة ولا يتبقى منه إلَّا إحساس مبهم ، يقول الشهاوي :

«لست سوى ملاك سائب

بين بشر يجهلونك

امتحنت في الرسالة

فسقطت في الموسيقى

لأن إيقاع روحك

كان أعلى» . 

وأحمد الشهاوي شاعر ترجمت أعماله إلى عدة لغات ونالت حضورا كبيرا واستهدفها عدد من الأصوليين بفتاوى تكفيرية بسبب اعتماد صاحبها على استلهامات من النصوص الدينية.

 

 

  

احمد الشهاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/08


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : باحثة تونسية رصدت غرامه بالأجواء الدينية حوار القرآن والشعر عند أحمد الشهاوي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي تحسين الحياني
صفحة الكاتب :
  علي تحسين الحياني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net