صفحة الكاتب : لطيف القصاب

السلطويون ومنطق الانحياز بين الخاص والعام
لطيف القصاب

ينظر كثيرون إلى البحث في التراث العربي الإسلامي عن حلول لمشاكلنا الاجتماعية ومنها مشاكل الحكم والسياسة باعتباره نكوصا إلى الماضي وعجزا عن الاستفادة من مكتسبات الحاضر!

ولكن هل يُعَدُ الحكم المتقدم حكما عاما ينطبق على مصادر التراث جميعها بما تتضمنه من غث وسمين. بمعنى آخر هل يُعَدُ الحكم السابق جديرا بالاعتبار حينما يجري البحث في وثيقة من وثائق الحكم العربي الإسلامي كتلك التي صاغها الإمام علي عليه السلام قبل أكثر من 1400 عام وأخذ على عاتقه تطبيقها عمليا على ارض الواقع طيلة مدة حكمه في عاصمة الدولة الإسلامية (الكوفة) قبل أن يضعها نظرية بين يدي حكام الأقاليم؟
ليس من قبيل الادعاء القول إن هذه الوثيقة التاريخية التي خاطب فيه الإمام علي عليه السلام حاكم مصر مالك الاشتر حوالي (38 هـ) وأراد فيها توجيه رسالة مشتركة لسائر حكام الأقاليم في الدولة الإسلامية آنذاك تجود بجملة من القواعد الذهبية في فن الإدارة والسياسة.
 وقد يكون من أبرز تلك القواعد تقسيم أفراد الشعب (الرعية) أفقيا إلى طبقة واحدة، وعموديا إلى طبقتين اثنتين هما طبقتا الأغلبية التي تندرج تحتها شرائح واسعة النطاق. والأقلية التي تندرج تحتها شرائح أضيق نطاقا، مع انحياز مضامين الوثيقة دائما إلى طبقة الأغلبية العددية كلما دعت المواقف إلى الترجيح بين تلك الطبقتين.
يقول الإمام علي عليه السلام: " وأشعر قلبك الرحمة للرعية والمحبة لهم واللطف بهم، ولا تكونن عليهم سبعا ضاريا تغتنم أكلهم، فإنهم صنفان إما أخ لك في الدين وإما نظير لك في الخلق".
فالأساس الذي يحكم تعامل الحاكم مع مواطنيه يجب أن يكون مبتنيا على قاعدة المساواة، إن لم تكن المساواة على المستوى الديني فهي المساواة على المستوى الإنساني العام. والملاحظة القيمة في هذا الإطار تتجلى في أن هذا التقسيم العلوي للمواطنين على أساس طبقتين اثنتين سرعان ما ينصهر في طبقة واحدة لا غير، ذلك أن هاتين الطبقتين اللتين تستوعبان البشرية جمعاء سيقف أفرادهما جميعا على مسافة واحدة من قلب الحاكم المأمور باستشعار محبتهم حقيقة وصدقا لا ادعاء وكذبا. فلا يخلو المواطن حينئذ من أن يكون أخا للحاكم في الدين أو نظيرا له في الخلق. وهذا المواطن في كلتا الحالتين سيكون مرحوما بالرحمة نفسها ومحبوبا بالمحبة نفسها ومعاملا باللطف نفسه، فأي مراد يبتغيه مواطن فوق إحساسه بالمسؤول الأعلى للدولة وهو يرتبط به عاطفيا بعلاقة مفعمة بالحنو والرحمة من دونما تكلف واصطناع، ‏علاقة تناظر علاقة الأخ بأخيه بل علاقة الأب الرحيم وهو يشيع الود متساويا بين جميع أبنائه.
وتغدو هذه العلاقة الإنسانية النبيلة في أجمل حالاتها عندما يكون ديدن الحاكم تقديم مصلحة عامة الناس على المصالح الخاصة التي تطال شريحة ضيقة من المواطنين دون عمومهم فيقول عليه السلام في هذا السياق: "وليكن أحب الأمور إليك أوسطها في الحق، وأعمها في العدل وأجمعها لرضا الرعية، فإن سخط العامة يُجحِف (يُذهِبُ) برضا الخاصة، وإن سخط الخاصة يُغتَفَرُ مع رضا العامة.... وإنما عماد الدين وجماع المسلمين والعدة للأعداء العامة من الأمة، فليكن صغوك لهم وميلك معهم".
ويتجلى التمييز العلوي لصالح أغلبية الناس مليا في تحذير الإمام علي عليه السلام الحكام من مغبة الوقوع في فخ محاباة أقلية من الناس وإيثارهم بالامتيازات، خاصة تلك الامتيازات التي تكون داخلة في موارد النفع العام ويترتب على التفرد بها من قبل أقلية من الناس ضياع لحقوق الأغلبية منهم فيقول عليه السلام: " ولاَ تُقْطِعَنَّ لأحد من حاشيتك وحَامَّتِكَ قطيعة ولا يَطْمَعَنَّ منك في اعتقاد عُقْدَةٍ تضر بمن يليها من الناس في شرب أو عمل مشترك... فيكون مَهْنَأُ ذلك لهم دونك وعيبه عليك".
ولا تجد الإمام علي عليه السلام وهو في صدد بيان التقسيم الطبقي للمواطنين إلا منتصرا للشريحة الواقعة في أسفل السلم الاجتماعي أي أولئك الأكثر من سواهم عوزا وفاقة. إذ يقول عليه السلام "واعلم أن الرعية طبقات لا يصلح بعضها إلا ببعض، ولا غنى ببعضها عن بعض... ثم الله الله في الطبقة السفلى من الذين لا حيلة لهم، والمساكين والمحتاجين ". فأبناء هذه الشريحة التي يدعوها الإمام علي عليه السلام بـ (الطبقة السفلى) جديرون بان يكونوا على رأس قائمة أولويات الحاكم المطالب بتخصيص مجلس علني يجمعه وإياهم وجها لوجه بحيث لا يكون فيه هذا الحاكم محاطا بحراس أو حمايات تحول بينه وبين الإصغاء إلى أحدهم وهو يجهر بالمطالبة بحقوقه المشروعة من غير ما خوف ولا وجل، فيقول عليه السلام في هذا الصدد: "واجعل لذوي الحاجات منك قسما تُفَرِّغُ لهم فيه شخصك وتجلس لهم مجلسا عاما....وتُقْعِدُ عنهم جندك وأعوانك من أحراسك وشُرَطِكَ حتى يكلمك متكلمهم غير مُتَعْتِع".
إن السطور السابقة لا تدعي لنفسها إيفاء النصوص المقتبسة من عهد الإمام علي عليه السلام لمالك الاشتر ما تستحقه من دراسة وشرح بأي حال من الأحوال. لكنها قد تفلح في إيصال رسالة مفادها: إن من يدعي الوقوف إلى جانب علي عليه السلام في حين أنه لا يمنح منطق الأغلب الأعم والصالح العام موقفه لا يمكن أن يكون صادقا في دعواه أبدا. ‏
 
 
 

  

لطيف القصاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/17



كتابة تعليق لموضوع : السلطويون ومنطق الانحياز بين الخاص والعام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر علي حمزه
صفحة الكاتب :
  حيدر علي حمزه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net