صفحة الكاتب : د . نبيل عواد المزيني

سيناء بين ظلم العربان وحكم الاخوان
د . نبيل عواد المزيني

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.
بعيدا عن الجدل الدائر حول انفلات سيناء من عقال الامن المصري وعن تصريحات رئاسة الجمهورية بأن الحالة الأمنية في سيناء مستقرة  وأن نسبة الإشغال السياحي بفناديق جنوب سيناء نسبة جيدة جدا , يخبرنا التاريخ بأن سيناء ارض منعزلة جغرافيا ومنطقة نائية أداريا عن الحكومة المركزية في القاهرة منذ مئات السنين , ويعامل اهلها الاصليون وهم العربان البدو معاملة تختلف تماما عن معاملة باقي المصريين , فمنذ عام 1805 م في عهد محمد علي تم الحاق سيناء بنظارة الحربية إدارياً وماليا وعسكريا ، وظلت تحت ادارة مدير المخابرات واشراف سردار الجيش المصرى وناظر الحربية وكان عليها ضابـط من الجيش المصرى برتبة قائمقام وكان يلقب (قومندان ) جزيرة سيناء ومركزه كان في نخل , ومنذ ذلك التاريخ ويعاني بدو سيناء العزلة الادارية ويشعرون بالغربة والتفرقة بينهم وبين باقي المصريين.
 
وكان يتوجب علي من يريد زيارة سيناء قبل عام 1967 الحصول علي تصريح من حرس الحدود بالقاهرة مما رسخ الاعتقاد لدي المصريين بمحافظات مصر المختلفة أن سيناء ليست مصرية , وحتي بعد عودة سيناء الي السيادة المصرية في أبريل عام 1982 بدأت مرحلة جديدة من معاناة بدوها حيث بدأ عهد استخدام جميع انواع التمييز السلبي ضدهم بواسطة الذراع الأمني لنظام البائد مشفوعا بالتشوية الأعلامي, بالإضافة الي تعمد وتعنت وتجاهل من قبل القيادة السياسية حينها لعزل وتهميش البدو وعرقلة التنمية فى سيناء والتعامل مع سيناء وأهلها علي انها مجرد ملف امني فقط . 
 
وقد تأزمت العلاقة بين عربان سيناء وبين الاجهزة الأمنية والأدارية المصرية نتيجة الشعوربالاضطهاد والمعاملة السيئة من قبل السلطات المصرية الي درجة أن هدد مؤخرا العشرات من العائلات البدوية الموجودة فى ابو رديس بجنوب سيناء بتسليم البطاقات الشخصية والعائلية والتنازل عن الجنسية المصرية , كما هدد أبناء البدو في أبو رديس بأنهم سوف يذهبون إلى مقرات القوات متعددة الجنسيات وحفظ السلام  بشرم الشيخ لحمايتهم .
 
وفي هذا الصدد صرح المتحدث باسم شباب القبائل انة اجتمع مع معظم القبائل البدوية وجمع اكثر من مائة بطاقة شخصية وعائلية للتوجه بها إلى مكتب المخابرات الحربية لتسليم البطاقات أحتجاجا علي المعاملة السيئة والمعاناة التى يلاقونها من تهميشهم وعدم الحصول على الوظائف بالإضافة الي قتل أبناءهم اكثر من مرة علي يد رجال الامن والجيش المصري وهدد إذا لم تقم الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة بتوفير فرص عمل والقصاص من قتلة ابناء البدو سوف يقومون بالتنازل عن هويتهم وجنسيتهم المصرية.
 
كما قام المئات من بدو جنوب سيناء بغلق مداخل ومخارج شركة بترول بلاعيم وحجز العاملين داخل المقر، بعد قيامهم بإشعال النيران بإطارات الكاوتش إمام بوابات الشركة، إحتجاجًا على عدم تعيينهم فى شركات البترول وتعيين الوافدين من خارج المحافظة , حيث انضم إليهم أكثر من 70 شابا من البدو تم تعيينهم فى محافظة البحر الأحمر ويرغبون فى نقلهم الى محافظتهم بجنوب سيناء .
 
يقول الشيخ أحمد عيد ابوهاشم من عواقل قبيلة العليقات أن تهميش البدو فى التعيينات وغياب العدالة الإجتماعية و التعيين بالمحسوبية والوساطة بجانب إرتفاع معدل البطالة بين شباب البدو أصبح أمر غير مقبول خاصة مع وجود 55 شركة خدمات بترولية وكبرى الشركات " سوكو" و "بتروبل" في أبورديس وينتج منها ثلثي البترول المصري , وأوضح ابوهاشم أن هذه الشركات يعمل بها أكثر من12 الف عامل ليس بينهم سوى 89 من أبناء جنوب سيناء مؤكداً أن الشركة العامة للبترول "برأس سدر" لم يعين بها سوى 10 من أبناء البدو و 1100 عامل من خارج المحافظة.
 
وأضاف احد العاملين بشركة "ابيسكو" فى محافظة البحر الاحمر ويدعي عبدالله محمود جمعة رغم انى اقيم فى ابورديس ولا ابعد عن شركة " ابيسكو" سوى 800 متر الا ان وزير البترول امر بتعيننا فى محافظة البحرالاحمر التى تبعد 1100 كيلومتر ذهابا وعودة وتساءل "جمعة" ما الهدف من تعذيبنا بالسفر، ينقلون المغتربين من ابورديس للبحر الاحمر "مش هاتفرق معاهم" , واضاف محمد سليمان من قبيلة القرارشة، "الهدف من نقلنا هو ان نترك العمل ثم يقال البدو مش بتوع شغل يتمنون لنا الفشل رغم وعود الجيش ووزارة البترول لنقلنا الا انها لم تنفذ"
 
وفي الانتخابات الرئاسية الاخيرة وجد عربان سيناء انفسهم بين مطرقة الاخوان المسلمين وبين سندان النظام البائد , فرغم مخاوفهم من سيطرة الاخوان المسلمين علي مقاليد الامور في البلاد وما ينتج عن ذلك من تأثير سلبي علي صناعة السياحة التي يعيش عليها معظم بدو سيناء , رغم هذا إلا انهم آثروا التصويت لصالح مرشح حزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لجماعة الاخوان المسلمين محمد مرسي هربا من جحيم عودة اركان النظام السابق للسدة الحكم وحرصا منهم علي المصلحة العامة لثورة حسب تصريحات شيوخ قبيلة المزينة التي دعمت مرسي , وفي هذا يقول الشيخ رمضان رويبض شيخ قبيلة المزينة كبري قبائل الجنوب: " ان فوز مرسى دللالة على أن الثورة بدأت تتحقق أهدافها، وأن أبناء سيناء وقفوا خلف مرسي لثقتهم بأنه سيعيد حقوقهم إليهم، ويرفع عنهم الظلم و الطغيان."
 
لاكن تراكم المشكلات وتدهور الاوضاع الامنية دفع بدو سيناء الي مناشدة الرئيس المنتخب محمد مرسي بسرعة التدخل لحماية البدو وهم من الأقليات فى المجتمع المصري وطالب شيوخ العربان بسرعة القصاص العاجل بدلا من الانتقام الذي سيطول الجميع , وذلك في أعقاب مقتل احد رجال قبيلة الحماضة علي ايدي احد ضباط الجيش المصري نتيجة اطلاق النار علية مما أثار حفيظة العشرات من البدو الذين تظاهروا بمدينة ابورديس وهددو بالاعتصام علي الحدود مع اسرائيل . كما هدد أحد أقارب البدوي المغدور أنه إذا لم يستجب لنا احد سنضطر لتقطيع الهوية (البطاقة) المصرية واللجوء الى الحدود المشتركة بين إسرائيل ومصر.
 
وأشار احمد الهريش شيخ قبيلة القرارشة إلى أن مايحدث لايمكن السكوت عليه مصرحا " أننا بالفعل سنسلم  بطاقتنا لأقرب وحدة عسكرية بسبب سوء معاملة البدو وإهدار حقوقهم من قبل الشرطة والجيش، مؤكدا أن دماء البدو أصبحت رخيصة بدليل قتل اثنين من قبيلة القرارشة بمجرد الاشتباة وقتل اربعة افراد على يد الجيش من قبائل الصوالحة والحيوات وأخيرا الحماضة , كما أن الشيخ عبد العزيز حسن أحد مشايخ قبيلة الحماضة عندما سؤل هل ترى حدوث تفرقة عنصرية لكم ؟ أجابا قائلا "نعم فالحكومة تعامل البدو على أنهم تجار مخدرات و حرامية و تجار سلاح و ليس لنا أصل أو حق من الحقوق المدنية و عند إرتكاب أى أحد مننا خطأ فإننا يحكم علينا بأحكام مضاعفة أحيانا و تنسب إلينا تهم أخرى لا علاقة لنا بها ". 
 
وقد أيد المحامي والناشط السياسي صالح ياسين البدو ودافع عن موقفهم من الناحية القانونية موضحا أن مايحدث هو قتل مع سبق الاصرار والترصد وتصفية جسدية يدخل فى نطاق التطهير العرقى , وأكد ان مثل هذة التصرفات تزيد وتعمق احساس البدو بالتفرقة فى المعاملة , وتساءل ياسين لو كان الضابط هو من قتل لتحرك الاعلام باسره وجنازة عسكرية وقصاص من القتلة.
 
ومع تسارع وتيرة الاحداث علي ارض سيناء , تري هل ينجح الرئيس المصري الجديد محمد مرسي الذي خرج من عبائة الاخوان في رفع الظلم والاجحاف عن العربان وتحقيق الامن والاستقرار علي ارض سيناء وتلبية طموحات أهلها , ام ان الامور لن تبارح مكانها "وتعود ريما لعادتها القديمة" علي حد قول احد ابناء القبائل , وتبقي الوعود والقرارات حبر علي ورق؟ هذا ما ستجيب عنة الاشهر بل الايام القليلة القادمة .
رئيس مركز المزيني للدراسات والابحاث
وسفير الجمعية المصرية لعلوم وأبحاث الأهرام بأمريكا 
 

قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

د . نبيل عواد المزيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/03



كتابة تعليق لموضوع : سيناء بين ظلم العربان وحكم الاخوان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ياسر غريب عواد ابو محمد 21013 ، في 2013/05/20 .

موضوع يستحيق التقدير ونشكرك على الموضوعات الجميلة ونحتاج المزيد ابومحمد ياسر غريب المزينى





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الشيخ الطائي ، على لجنة نيابية: مصفى كربلاء يوفر للعراق 60 بالمئة من الغاز المستورد : بارك الله فيكم وفي جهودكم الجباره ونلتمس من الله العون والسداد لكم

 
علّق ابوعلي المرشدي ، على انطلاق مسابقة الكترونية بعنوان (قراءة في تراث السيد محمد سعيد الحكيم) : ممكن آلية المشاركة

 
علّق جاسم محمد عواد ، على انطلاق مسابقة الكترونية بعنوان (قراءة في تراث السيد محمد سعيد الحكيم) : بارك الله بجهودكم متى تبدأ المسابقة؟ وكيف يتسنى لنا الاطلاع على تفاصيلها؟

 
علّق اثير الخزاعي ، على عراقي - للكاتب د . علاء هادي الحطاب : رئيس وزراء العراق كردي انفصالي ليس من مصلحته أن تكون هناك حركة دبلوماسية قوية في العراق . بل همّه الوحيد هو تشجيع الدول على فتح ممثليات او قنصليات لها في كردستان ، مع السكوت عن بعض الدول التي لازالت لا تفتح لها سفارات او قنصليات في العراق. يضاف إلى ذلك ان وزير الخارجية ابتداء من زيباري وانتهاءا بهذا الجايجي قسموا سفارات العراق الى نصفين قسم لكردستان فيه كادر كردي ، وقسم للعراق لا سلطة له ولا هيبة. والانكى من ذلك ان يقوم رئيس ا لجمهورية العراقية عبد اللطيف رشيد الكردي الانفصالي بالتكلم باللغتين الكردية والانكليزية في مؤتمر زاخو الخير متجاهلا اللغة العربية ضاربا بكل الاعراف الدبلوماسية عرض الحائط. متى ما كان للعراق هيبة ولحكومته هيبة سوف تستقيم الأمور.

 
علّق مصطفى الهادي ، على قضية السرداب تشويه للقضية المهدوية - للكاتب الشيخ احمد سلمان : كل مدينة مسوّرة بسور تكون لها ممرات سرية تحتها تقود إلى خارج المدينة تُتسخدم للطوارئ خصوصا في حالات الحصار والخوف من سقوط المدينة . وفي كل بيت من بيوت هذه المدينة يوجد ممرات تحت الأرض يُطلق عليها السراديب. وقد جاء في قواميس اللغة ان (سرداب) هو ممر تحت الأرض. وعلى ما يبدو فإن من جملة الاحتياطات التي اتخذها الامام العسكري عليه السلام انه انشأ مثل هذا الممر تحت بيته تحسبا لما سوف يجري على ضوء عداء خلفاء بني العباس للآل البيت عليهم السلام ومراقبتهم ومحاصرتهم. ولعل ابرز دليل على ان الامام المهدي عليه السلام خرج من هذا الممر تحت الأرض هو اجماع من روى قضية السرداب انهم قالوا : ودخل السرداب ولم يخرج. اي لم يخرج من الدار . وهذا يعكس لنا طريق خروج الامام سلام الله عليه عندما حاصرته جلاوزة النظام العباسي.

 
علّق مصطفى الهادي ، على الحشد ينعى قائد فوج "مالك الأشتر" بتفجير في ديالى : في معركة الجمل ارسل الامام علي عليه السلام شابا يحمل القرآن إلى جيش عائشة يدعوهم إلى الاحتكام إلى القرآن . فقام جيش عائشة بقتل الشاب . فقا الامام علي عليه السلام (لقد استحللت دم هذا الجيش كله بدم هذا اللشاب). أما آن لنا ان نعرف ان دمائنا مستباحة وأرواحنا لا قيمة لها امام عدو يحمل احقاد تاريخية يأبى ان يتخلى عنها . الى متى نرفع شعار (عفى الله عمّا سلف) وهل نحن نمتلك صلاحية الهية في التنازل عن دماء الضحايا. انت امام شخص يحمل سلاحين . سلاح ليقتلك به ، وسلاح عقائدي يضغط على الزنا. فبادر إلى قتله واغزوه في عقر داره قبل ان يغزوك / قال الامام علي عليه السلام : (ما غُزي قوم في عقر دارهم إلا ذلوا). وقال خبراء الحروب : ان افضل وسيلة للدفاع هي الهجوم. كل من يحمل سلاحا ابح دمه ولا ترحمه . لقد حملت الأفعى انيابا سامة لو قلعتها الف مرة سوف تنبت من جديد.

 
علّق سعید العذاري ، على شحة المياه: كلام حق، لكن المعالجات مقلقة؟ - للكاتب د . عادل عبد المهدي : تحياتي وتقديري حفظك الله ورعاك احسنت الراي والافكار الواعية الواقعية جزاك الله خيرا

 
علّق سعید العذاري ، على النظام الرئاسي - للكاتب محمد توفيق علاوي : تحياتي وتقديري احسنت النشر والراي الحكيم بريمر رتب المعادلة السياسية فهل توافق امريكا على تغييرها ؟

 
علّق سعيد كاظم العذاري ، على بلا تدقيق - للكاتب د . علاء هادي الحطاب : تحياتي وتقديري احسنت الراي والبحث القيم اردت اختبار بعض القراء فكتبت صرح وزير المالية الروسي ((وخر خنشوف )) وهي عبارة عامية باللهجة العراقية وليست اسما لوزير المالية الروسي والتصريح هو ان ملكية المسؤول العراقي الفلاني كذا وكذا في روسيا ، فانهالت الشتائم والاضافات علما انه لايوجد مسؤول بهذا الاسم

 
علّق سعيد كاظم العذاري ، على السبيتي وحزب الدعوة قصة القطيعة بين حزب وقائدهِ - للكاتب ازهر السهر : احسنت جزاك الله خيرا ورحم الله الشهيد السبيتي بعد اخراجه من الحزب قال لمحبيه استمروا في العمل لان هذا القرار قرار دعاة وليس قرار الدعوة

 
علّق منير حجازي ، على السبيتي وحزب الدعوة قصة القطيعة بين حزب وقائدهِ - للكاتب ازهر السهر : احسنتم واجدتم ، والله إنه لأمر محزن يُدمي القلوب أن يتم تهميش وتجاهل وطمس ذكر الدعاة القدماء الذين وضعوا اللبنات الأساسية للدعوة وساهموا في ارساء قواعد الدعوة عبر تضحياتهم ومعاناتهم . وأخي احد هؤلاء الدعاة المظلومين الذي لم يحصل حتى على راتب تقاعدي مع مراجعاته الكثيرة . ففي الوقت الذي كانت المحافظة ترى أخي مع مجموعة من الدعاة في الستينات وهم يُعتقلون ويُساقون عبر سيارات الأمن ، كان اكثر المسؤولين اليوم (الدعاة) إما بعثيين او شيوعيين او اطفال أو لم يولدوا . لقد كان اخي شخصية لها ثقل سياسي وعلمي عمل في العراق وإيران وسوريا عانى الحرمان المادي وكثيرا ما كادت عزة نفسه أن تودي به للموت جوعا. إنه اليوم يعيش في اواخر عمره بعد ان بلغ الخامسة والسبعين عاما، يعيش من قلمه وترجمة الكتب وتحقيقها بإسم مستعار. بينما يتنعم من كان بعثيا او شيوعيا او لم يولد يتنعم في بحبوحة العيش من اموال السحت. (ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار). الكلام كثير يوجع القلب. والشكر الجزيل للكاتب ازهر السهر واسأل الله له التوفيق وان لا ينساه الله تعالى يوم يعرض تعالى عن المجرمين. ساضطر لكتابة اسم مستعار ، لأن اخي لا يقبل ان اذكر محنته.

 
علّق يعرب العربي ، على إسرائيل تثبّت مجسما لـ ((الهيكل)) قرب الأقصى.لقد ازف زمن مجيء القديم الايام ، ولم يتبقى سوى عقبة سوريا . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : خراب المدينة اعمار بيت المقدس واعمار بيت المقدس فتح رومية

 
علّق حسن النعيم ، على بالوثيقة.. أسماء القادة والضباط المتهمين بتهريب النفط المقبوض عليهم حتى الان : موقع الكتاب المتهم الاول كيف ترهم هذه

 
علّق منير بازي ، على لا تكذب من اجل التقريب - للكاتب سامي جواد كاظم : تحت شعار : يجب ان يقطع الشجرة غصنٌ منها ! ومفاد هذا الشعار أن تقوم الدول الاستعمارية والانظمة الاستبداية بتربية ودعم اجيال من كل عقيدة او مذهب او دين واعدادهم اعدادا جيدا لضرب عقيدتهم من الداخل والاستعانة بهم لهدم دينهم فرفعوا هذه الاسماء في عالم الدين والسياسة وجعلوها لامعة عبر المال والاعلام الذي يملكون ادواته ثم اكسبوهم شهرة ولمعانا لكي تتقبلهم الجماهير وتقبل كلامهم . فكان على راس هؤلاء قديما : فرح انطوان ، وشبلي شميل ، وأديب إسحاق ، وجرجي زيدان ، ومكاريوس وسركيس ، وجمال الدين الافغاني والدكتور صروف ، وسليم عنجوري ، ولطفي السيد ، وسعد زغلول ، وعبد العزيز فهمي ، وطه حسين ، وسلامة موسى وعلي الوردي ، والدكتور سروش وعلي شريعتي ، وعزمي ، وعلي عبد الرزاق ، وإسماعيل مظهر ، وساطع الحصري واضرابهم . وهذا ما يفعله اليوم امثال : السيد كمال الكاشاني الذي حذف لقبه وكتب الحيدري ، والشيخ طالب السنجري ، واحمد الكاتب ، والسيد أحمد القبانجي وبعض المتمرجعين امثال : الشيخ اليعقوبي ، واحمد الحسن ، ومحمود الصرخي والشيخ الاعسم وياسر الحبيب ، ومجتبى الشيرازي وصادق الشيرازي والشيخ حسين المؤيد والسيد حسن الكشميري والشيخ عبد الحليم الغزي واضرابهم واما السياسيون فحدّث ولا حرج فهنا تُسكب العبرات. وهؤلاء جميعا كالحشائش الضارة إن لم يتم ازالتها عم بلائها الناس . ولذلك اقتضى على ذوي العقول التصدي لهم وفضحهم ، وعلى الناس ان يكونوا على حذر من كل شخصية تظهر يكون كلامها عكس التيار . من كلامهم تعرفونهم.

 
علّق بو مهدي ، على قراءة في كتاب حوار جديد مع الفكر الالحادي - للكاتب محمد السمناوي : بارك الله سبحانه وتعالى في جهودكم و إلى مزيد من الأعمال و التأليفات الرائعة بحيث المجتمع في أمس الحاجة إليها بالتوفيق عزيزي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رأفت تادرس
صفحة الكاتب :
  رأفت تادرس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net